الرقابة و نقد فكر جان جاك روسو – مقطع من الحلقة ١١

هل فعلا كل افكار جان جاك روسو قابلة للتطبيق من ناحية تجمع الناس للوصول الي الارادة العامة وكذلك وجود مجتمع متجانس واخيرا تأكيده علي ان التصويت يجب ان يكون للصالح العام

اجزاء من سكريبت الفيديو أشهر أخطاء جان جاك روسو
في حاجات كدة محتاج تفكير في الكلام بتاع روسو مع انه شكله حلو بس

-هو كان شايف ان احسن مجتمع هو المجتمع اللى مفيهوش حد غنى أوى و حد فقير علشان يبقى مفيش حد بيأثر على قرارات التانى

بس فيه حاجات تانيه غير الفلوس بتكّون وجهة نظر الشخص و قراراته ورئيوته عن الصالح العام زى الدين و الثقافة و المكان اللى انت جاى منه,
يعني الناس اللي في الصعيد ولا القبائل في الصحراء ولا ابناء القرية ولا ابناء المدن مش لازم يكون افكارهم واحدة عن الصالح العام حتي لو كانوا في نفس المستوي المادي
و كمان ايه اللى هيحصل لو إرادة العامة بتاعت الأغلبية غير إرادة العامة بتاعت الأقلية و الإختلاف كبير ما بينهم.
فكر روس حلو بس لو حناخدة ذي ما هوا ده محتاج مجتمع مفيهوش إختلافات كبيرة و ده صعب

روسو كان عايز جهة ما تبقى رقيب على القيم المجتمعية علشان تحافظ على المجتمع وضدد افكار الانفصال والكراهية بين افراد الشعب, الموضوع ده مريب

, يعنى لو هنقول ان هيكون فيه جهاز او جهة حيفتش علي القيم الاجتماعية مين اللى هينشأ الجهاز أو الجهة دى؟,
و مين اللى هيكون مسئول عنها و هل ده مش هيفتح فكرة النفوذ ة التلاعب بالرأى العام و الإرادة العامة؟ و لو الحاكم بقا هو اللى مسئول عنها فدى مصيبة أكبر.
ومن الاخر الارادة العامة حتكون كانها ارادة الجهاز دة واي حاجة تانية الجهاز دة او الجهة دية حتمنعها

ممنوع من السفر ممنوع من الغناء ممنوع من الكلام ممنوع من الاشتياء ممنوع من الأستياء ممنوع من الابتسام

برغم ان جاك روسو كان بيؤكد على أهمية التعليم و انه بيوحد المجتمع و من ثّم الإرادة العامة بس هو برضو كان ضد الجدال و النقد و الأراء المختلفة و شايف ان ده هيخلى المجتمع يتفكك.

بس في ناس كتير حولينا دايما تسمعها تقولك كفاية هري وجدال بقا
ودة يخلينا نسال اية علاقة التعليم بالوعي السياسي؟
وهل الجدل والهري مفيد سياسيا ولا مضر ؟

بس فكرة الديمقراطية المباشرة اللى روسو كان بيؤيدها, صعب تتطبق فى وقتنا الحالى , الكلام ده اه ممكن ينفع فى قرية أو مجتمع صغير,, لكن فى المجتمعات الحديثة الموضوع صعب جداً,

فيه كلام ان التكنولوجيا ممكن تحل الموضوع ده عن طريق الإنترنت و وسائل التواصل الإجتماعى
بس حتى لو ده حصل مين اللي حهيحط الأسألة دى,,, مفيش ضمان ان الهيئة أو الأشخاص اللى هتحط الاسئلة مش هتكون فى صف الحاكم أو فى صف نخبة معينة أو حتى تبقى هى نفسها نخبة.
ببساطة فكرة روسو حلوه جدا بس مش عملية

أخر تعقيب على أفكار روسو
ابة اللي يضمنلي ان الناس تختار وتفكر في الإرادة العامة مش الخاصة ؟

روسو كان بيراهن على التعليم و الخدمة العامة و إن لما يكون فيه وحدة فى المجتمع و مفيش إختلافات بين المواطنين , كل ده هيخلى الناس تبص للمصلحة و الإرادة العامة وحتي لو في ناس كدة المصالح الشخصبة الضيقة حتلخي بعضها في التصوبت في الاخر
فهل هترضى تغلب المصلحة العامة على مصلحتك الشخصية؟

ببساطة اية الدافع ورا تصويت بحثا عن الارادة العامة
روسو قال واتمني ان يكون تفكيرك في الصالح العام مش مصالحك الشخصية
السوال هنا نتاكد من دة ازاي والسوال الاهم هل فعلا لازم نعمل كدة ؟

شارك الحلقة على: