فلسفة وطموح البرنامج -حلقة خاصة

حلقة خاصة

ما هو برنامج أم السياسة – وما هي طموحات البرنامج ورؤيته
في الحلقات السابقة ناقشنا أم السياسة في منطقتنا وسننتقل بعد ذلك الي أم السياسة الأوربية في اجمل صورها ( الديمقراطية الليبرالية الاشتراكية الاجتماعية)
ومجموعة الحلقات تلك هي الموسم الاول
اما الموسم الثاني وهو حلم نتمني تحقيقه وهو مخصص لنقد أم السياسة والغربية
والموسم الثالث وهو حلم ايضا وهو مخصص لأم السياسة الاسلامية
واخيرا في حلم الموسم الرابع نستشرف المستقبل مما يواجه الدول الأوربية حاليا وفي المستقبل ثم نستشرف مستقبلنا جميعا كبشر

سكريبت الحلقة 

(1)

اتكلمنا الحلقات اللى فاتت عن عدد من الفلاسفه و عن مفهوم الدولة و حاجات تانيه كتير عشان نفهم ام السياسه عندنا ومن الحلقات الجاية هنبدأ نشوف ام السياسة عندهم , المره دى احنا مش هنتكلم عن فلاسفه, ولا عن ام السياسه هنا ولا هناك
احنا حندردش معاكم وهنعرض ليكم الخريطة بتاعت البرنامج بتاعنا اللي يارب نعرف نكلموا بدعمكوا و هنوضح احنا بنعمل ايه و ناويين نعمل ايه و هنوضح كام نقطه فى البرنامج وعشان كدة الحلقة دية حتكون طويلة شوية فاستحملونا وكمان احنا مش حندي الحلقة دية رقم عشان هيا خارج سياق الحلقات العادية. اعتبارها حلقة كدة علي جنب للتوضيح

حاجه كده شبه مبدأ الشفافية اللى مش موجود عند الحكام بتوعنا.

يعني منعا لسوء التفاهم وتحسبا للشتيمة برضو

فيديو بتحطى نفسك فى مواقف بايخة

الوضع في بلداننا من المغرب للبحرين بقا زي الزفت والناس خلاص قرفانة وكفرانه وده اللي خلانا عاملين في النهاية زي اللي تايه في الصحراء ومعهوش بوصلة ومش عارف كمان هوه عايز ايه
بما إن الفلسفه السياسة والنظرية السياسيه هي البوصلة بتاعت السياسه فلازم نبدأ بيها
بس الحقيقة وضعنا اسوأ واعقد بكتير من ان احنا نطبع ام السياسة بتاعت حد ولا نغير شوية قوانين
دا احنا لازم نعرف نفسنا ونشوف التانين عملوا وناوين يعملوا في ام السياسة بتاعتهم وبعدين نهضم كل دة ونقترح حلول
ببساطة القطار فاتنا وكمان شالوا القضبان فلازم نعمل مجهود ضخم

)٢(

بيوقعوا تمثال صدام حسين

انا ليه مكلمتش عن التدخل الخارجى؟ سواء من امريكا وروسيا وايران ولو رجعت بالتاريخ شوية ممكن تحط فرنسا وانجلترا وممكن حاليا تحط تدخل الدول العربيه حتى في شئون بعضها
مش معقولة مذكرناش ولا كلمة عن التدخل الخارجي واللي بيعملوا فين
التدخل الخارجي مهم طبعا نفهمة وليه تأثير كبير بس احنا شايفين ان دولنا الحالية وشعوبنا مزنوقة بين ام السياسة اللي متجمدة في القرن ال18 والتدخل خارجي

في ناس بتقول ان التدخل الخارجي ده هوه اللي بيقوي الاستبداد علينا وبينتفع منه لدرجة ان الحكام بتوعنا دول عملاء و في ناس بتقول لا ده اهوه الاستبداد ده مدخل التدخل الخارجي وسببه
ايا كان رايك احنا محشورين بين مطريقة الاستبداد وسندان التدخل الخارجي
وكل حاجة فيهم عايز تتفهم بتركيز

ولو فكرت بس ان سبب اللي احنا فيه هو القوي الخارجية اي كانت هي مين
حيكون ده تبسيط مخل لان ببساطة السكينة بتقطع في الزبدة بس نفس السكينة مش هتقطع في الحجر
التبسيط المخل ده انه بيخلينا نعلق شماعات فشلنا على التدخل الخارجي المؤامرات بقى وحروب الجيل الرابع والهنتريش دة وبيستغل عشان ننسي البلاوي اللي عندنا
عشان كده في ام السياسه في الحلقات ديه مش حنتكلم عن التدخل الخارجي مش عشان مش مقتنعين بدوره او بنقلل من تاثيره بالعكس ده لو تاثير كبير
احنا بس بنركز على البنية اللي جوة عشان نعرف بلدنا عاملة ازاي من القلب وايه مشاكلها اما موضوع التدخل الخارجي دة جزء مهم من نقض ام السياسية بتاعتهم و عايزة مجموعة حلقات لوحدها

(3)

الحلقات اللي شغاله دلوقتي او سميها الموسم الأول من برنامجنا هنحط اساسات ونوضح احنا عاملين ازاي وقلب السياسة بتاعتنا عامله ازاي وبعدين نهاجر السويد و النرويج من غير ما نتحرك مكاننا, عايزين نعرف ازاى نكون ذيهم لو حيبنا

فيديو”بس ده مش طريق المسابقة”

و علشان كده هناخد الديمقرطية الليبرالية الإجتماعية الإشتراكية بتاعت شمال أوروبا في اجمل صورها كتعبير عن اجمل ما عند الغرب ومش هنعمل كده عشان نقول بصوا يا معفنين وشغل التنظير ده لا احنا هنشوف ام السياسة عندهم عامله ازاي عشان نكمل فهم اللي بيحصل عندنا و ازاي نكون ذيهم لو حبينا

(4)

وده مش معناه ان النظام بتاعهم مفهوش مشاكل و انه كله حلو بس احنا هنا بنتكلم عن الإيجابيات, السلبيات ونقدها بغض النظر انت شايف حجمها كبير او صغير فدة نفسنا يكون الموسم التاني

فوالله لو حضرتك حابب تاخد ام السياسه عندهم خبط لزق كده ساعتها كفاية تتفرج على الحلقات الموسم دة كلة وتفهم ازاي احنا متحجرين في القرن التمنتاشر وحتشوف ام السياسة بتاعتهم عامله ازاي في اجمل صورها
اللي لو طبقتها حرفيا بالتاكيد اضمنلك ان حالك هيتحسن عن اللي احنا فية لان احنا على الارض خالص حضرتك

(5)

بس لو قررت تنقل من عندهم وش كده فاانا مش حقدر اضمنلك ان متواجهش مشاكل بعد 15- 20 سنة مش عشان بس احنا مشكلنا اصعب والقطار فتنا وشالوا القضبان ذي ما قولنا.

لا انت لو نقلت وش كده هتواجهك التحديات اللى بتواجههم دلوقتى.

ماهو مش معقوله هما لسه بيتكلموا في الاستبداد والديموقراطية
والراسمالية احلى ولا الاشتراكيه احلى
ودي ثورة ولا انقلاب والكلام بتاعنا ده

هما خلاص خلصوا مواضيع الديمقراطية و الشرعية و دور الجيش ولقوا اجابات مناسبة ليهم و طبقوها

والتحديات دية على فكره مش علشان همامش ماشيين على خطى الاسلام ولا عشان هما مجتمعات تعاقدية واحنا مجتمعات تراحمية دي قصة تانية
الفكره ان الزمن اتقدم حضرتك والفلسفه والنظرية السياسية بقى ليها شغلانه تانيه عندهم

مثلا مفهوم السيادة و والحدود والسلطة والدولة القومية او الحديثة اللي اتكلمنا عنها الحلقة معناه بيتغير وابسط تعريف للسيادة والحدود والانتماء بيتغير
ومفهوم العمل و البطالة وتعريفهاتهم واحنا ليه بنشتغل اصلا بيتغير لان التكنولجيا بتغير المفاهيم دية كلها وقدرات الفرد اللي بتزيد وتعريفات الحرية ودور الدولة كله دة شكلة بيتكرب من اول جديد لدرجة ان في مفكرين بتقولك بعد ٢٠ –٣٠ سنة الفرد حيمتلك بصور ما وسائل الانتاج وافكار كارل ماركس بتتولد من جديد
ووووو

فيديو “و ليلة جامدة اوى سعادتك”

الخلاصه ان انتا لو قررت تنقل منهم وش الحكاية مخلصتش وحتي لو انت مش ناوي تنقل منهم برضة محتاج تفكر في المستقبل ودة لو ربنا قدرنا ودعمتونا كفاية حيكون الموسم الرابع من اليرنامج اللي حنركب فية كل الكلام دة مع ام السياسية عندهم وعندنا بعد ما ننقد دة نحاول نرسم مستقبلنا

(6)

يعم مستقبل اية وام اسياسية ايه اللي في المستقبل
انظر حولك دة انت كل شوية تقول اننا محشورين في القرن

ياعم الكلام ده مش ليك دة بعدين وعشان اللي كمان اللي عايز ينقل وش

اما بقى اللي مقتنع ان احنا

فيديو” ناخد الحلو اللى هنا نقوم زاطينه على الحلو اللى هنا”

فالحلودة انتا هتشوفه في الموسم الاول وعامل ازاي
اما الوحش او اللي فيه مشاكل في ده بقى هنجيلوا على رواقه وحيكون الموسم التاني لو ربنا قدرنا بدعمكم بس لازم نوضح شوية حاجات كدة لاننا

اولا احنا عندنا مشكلة لما بننقد الغربي في موضوع التبسيط المخل
في ناس شايفه ان كل اللي بيحرك الغرب هوه المصالح الاقتصادية وبس
لا وكمان اي حاجه بتحصل في العالم دلوقتي وراه مصالح اقتصاديه بالذات في موضوع التدخل الخارجي اللي اتكلمنا عنه
طب ايه رايك في الكريسندوم ومفهوم الامة المسيجية زمان بلاش لو صدقنا الفكرة دية حنقول ان انتشار الاسلام كان وراه مصالح اقتصاديه ومفيش حد عنده مبادئ ولا اي حاجة تانية
ياسيدي على المستوى الشخصي ينفع اضربك قلم علي وشك واديك 200 جنيه في ايدك طب خليهم ٢٠٠ يورو
مش فيه حاجه اسمها كرامة وتحقيق ذات وكده
ولا انت عايش كده بس عشان الفلوس ومفيش حاجة تاني بتعزعلك او تخليك تعمل حاجة غير الفلوس
الصراعات السياسية كده برضة المصالح الاقتصاديه ده جزء مهم جدا جدا بس مش كل حاجه
الخلاصه صراع الدول او سميها الحضارات او القوي او اي حاجه انت عايز تسميها
ليها جانب ثقافي ومادي وروحي و جزء منه مهم جدا اسمه المصالح الاقتصادية والتدخل الخارجي دة مثال علي كدة
وعلي فكرة اللي بيحركنا احنا كمان بغض النظر عن تعريفك مين احنا
برضة اكبر من المصالح الاقتصادية

)7(

احنا بدعمكم نفسنا نعمل الموسم التاني اللي حيكون نقد ام السياسة عندهم وموضوع غلبة المصالح الاقتصادية حتي داخل الدولة ودور الاعلام وراس المال في السياسة دة جزء من المادية وغلبتها على الجانب الروحي والفكري
وفي ناس بتقول علطول كده علي ام السياسة عندهم انتوا اخلاقكوا مادية وعلمانيتكوا صلبه وحداثتكوا سائلة
وبغض النظر عن رايء وراينا فعلا ان الاخلاقهم دة مشكله فعلا او علمانيهم فعلا سائلة ولا فيها حاجة لون تاني ولا حداثتهم سائلة ولا مش اوي
احنا لازم نعدي علي الموضيع دية في نقض ام السياسية عندهم لاننا بنعرض دة ودة و هدفنا ذي ما قولنا في الحلقة الاولي مش نقولك السكة من هنا لا هدفنا نفكر سوا وانت تشوف انت عايز اية بغض النظر عن راينا

اية ياعم شغل مادية وصلبة وسائلة دة انا حاسس اني في حصة فيزياء
ابسطاهالك كدة بسرعة لان دة موسم كامل لوحدة

اشمعنا لما بيموت او يتعذب واحد سويدي ولا امريكي الدنيا بتقلب ولما ٥٠ واحد سوري ولا انجولي ولا كولمبي يحصلهم حاجة ولا بيحصل حاجة
فين مفاهيم الديمقراطية والحرية والمساواة وفين حقوق الانسان والاعلان بتاعها كاعلى قيمة بتقدمها ام السياسة عندهم
ولية الاشخاص الامريكان والاوربيين اللي فعلا بيبذلوا مجهود ضخم عشان البشرية والانسان في كل حتيما بيعرفوش يأثروا علي حكوماتهم ؟
ببساطة النظام الدولي مرتكز علي توزانات القوة بغض النظر عن الحق والعدل والباقي دة شكليات افكار الحرية والمساوة وكل الكلام العظيم دة مالوش غطاء سياسي ومعتمد علي الدافع الشخصي من الناس الكويسة وبيستغل من الناس اللي مش كويسة

فاالواحد لازم ينتقدد الموضوع دة في الموسم التاني ونفكر ونطرح حلول في الموسم الرابع وعلي فكرة دة مش رفاهية ومش حنطلع من المصيبة اللي احنا فيها من غيرما نفكر في الموضوع دة

احنا بنتمي يكون عندنا القدرة في الموسم التاني نتكلم كمان عن تدخل المال في السلطة والاعلام وجماعات الضغط و افكار بعض الماركسين عن الدولة وهكذا

(8)

برضة هنا في تبسيط مخل هنا كمان وفي ناس بيتشوف ان الشركات العملاقة هي اللي بتحكم العالم والانتخابات حتي في الدول الغربية دة مجرد شكليات
يعني افكار عقيدة الصدمة مثلا .. موضوع الشركات العملاقة دة فعلا له تاثير كبير بس لو شديت خط بكتاب الجراح المفتوحة لامريكا الجنوبية حتلاقي الحكاية اقدم من كدة
ولو رحت جانب تاني من المكتبة حتلاقي خلاف ضخم بين بتوع السياسة وبتوع الاقتصاد اعتراضا علي توجة عام بتحويل السياسة لمجرد ارقام
وجانب تاني من المكتبة عن مفهوم الحكومة الرشيقة وحجمها وفكرتها في المستقبل ابعد من موضوع النبو لابيرالية دة واكيد اعقد من مفهوم الحكومة عندنا والختم اللي مع استاذ حسين في الدور الرابع والدمغه اللي عند مدام امال اللي واخد اجازة وضع من عشر سنين

اقولك حاجه ياريت الحكايه كلها بس شركات مالتي ناشونال وبتسيطر على العالم و مع نيوليبرالية وخلاص
ولا احنا اول ناس وان مكناش اخر ناس تفوق للموضوع ده ولا الناس ومفكررينهم وفلسفتهم مكتشفين الموضوع ده اول امبارح في ناس عامله شغل كتيرفي نقد ام السياسة بتاعتهم اللي شغالة دولقتي. الموضوع اعقد من كدة
مش بقولك القطار فاتنا وشالوا القطبان

(9)

اية ياعم دة فين الاسلام من كله دة ولا انت شكلك علماني وليبرالي ولا اشتراكي متعفن

لو حنتكلم عن ام السياسة بتاعتنا وفي منطقتنا ومش حنتكلم عن الاسلام يبقا احنا بنهرج
ودة بنتمني يكون الموسم التالت
يعني لو كنت انت ملحد
انت عايش في المنطقه معانا ببساطة انظر حولك واعرف انت عايش فين ولا انت مش مزاكر جغرافيا
ولا حتعمل ذي بعض الاسلاميين وانا بقول بعض الاسلاميين اللي مش مزاكريين تاريخ وافكارهم متجمدة مش القرن ال١٨ بقا لا دة القرن ال١٠

لو انت من الناس اللي كل ما نتكلم في السياسية يقولك الاسلام دين ودينا ولما تحتار في اي حاجة ليها علاقة بام السياسة تقول

فيديو “هو الدين بيقول إيه؟”

فطبعا مش محتاج اقولك لية لازم نعمل موسم خاص بام السياسة الاسلامية لاعتبارها ارقي من كل اللي فات دة حنلاقي في حاجات ترشدنا
الموسم التالت انشاء الله جيكون بتاعك يعني اتكلمنا عن افلاطون ومش حنتكلم عن الفرابي

اما لو انت من الاشخاص اللي شايفيين فصل الدين عن الدولة في اشد صوره والاسلاميين دول عالم مصدية متحجرة انتا برضه محتاج تعرف ام السياسه الاسلاميه
ده مش عشان هما يكسبوا الانتخابات تلاعبا بمشاعر الناس ولا عشان تعرف عدوك
لا ده حتى بالصيغه النفعية البروجماتيه باشد صورها لازم تعمل زي اللي عملوا شوية دكاترة اوربيين كده مع القبائل الافريقية في موضوع الارواح الشريره
الدكاترة دول بعد ما لاحظوا انتشار امراض و اطفال كتيير بتموت لان المياه مش نضيفه ومفيهاش تعقيم وكانوا مستحيل يقنعوا القبائل دية بتغير عاداتهم واسلوبهم اللي مبني على دينهم وفي دينهم دة كمان المرض سببه الارواح الشريره
فالاطباء درسوا دينهم كويس اوي ودخلوا جوا طقوسهم الدينية غلي المياه وفهموهم بخطاب ديني محكم ان الفقاقيع اللي بتطلع والمية بتغلي هيه الارواح الشريره اللي بتهرب فلازم نغلي المياه قبل ما نستعملها

فياسيدي بقا لو انتا شايف ان الاسلاميين في بلدنا حاجه كدة زي القبائل في افريقيا فادرس ام السياسه بتاعتهم عشان تعرف تحط افكارك جوه خطابهم ومفاهيم العقائدية وتبقا ضربت كل العصافير بحجر واحد

بس عايزين نوضح شوية حاجات

(10)

احنا لما ندرس اي فيلاسوف اومفكر ايا كانوا من اي دين واي جنسية لازم ناخد بالنا انه بيكون ابن عصره فحهتلاقي عنده الكلام الحلو والكلام اللي مبيأكلش عيش
الموضوع دة اسهل شوية مع الغرب لانهم متصالحين مع نفسهم فهتلاقي عادي تبدأ بالكلام الحلو وبعدين ترجع تتنتقد افكار الشخص
و الكلام هنا للكل للناس اللي بتشتم الغرب وخلاص اول ماتيجي سيرة المفكرين والفلسفه بتاعتهم وتقولك الاسلام يا سلام عظمة على عظمة وكمان الناس اللي اي حد شعره اصفروعنية ملونة بيكون كلامه عظمة علي عظمة والاسلاميين دول اصل الجهل والتخلف
الناس دول ودول محتاجين يعرفوا ان جان جاك روسو كان بيخلف وبيرمي ولاده في الملجا وجون نفسه بتاع الحريات في كلام مش لطيف عندة مع الحريات الدينية وبعض اباء امريكا المؤسسين كان عندهم عبيد والقائمة طويلة

في برنامجنا مع كل فيلسوف انا بحاول أشوف الحاجات الحلوه والحاجات اللي فيها كلام وطبعا الحكاية دية بتعمل حساسيات شوية واول ما نقول فلان دة  يتقالك
فيديو “أخرص يا قليل الادب”

انا هنا مش بنتصيد اخطاء حد انا بندور علي حاجة تنفعنا
ومش عايز نعمل ذي بعض الناس الايام دية اللي يمسك التاريخ او الكتب القديمة ويطلعلك كل التيت عن شخص او حاكم سواء كلام مظبوط او يزود عليها شوية من عنده عشان يطلعه وحش ويعملك فيها هو عالم لقي التايهة
وفي نفس الوقت يرد عليه واحد يطلع يجب الحلو بس سواء كلام مظبوط او يزود علية شوية عشان الناس تسقفله وتقول بيحمي تاريحنا وفكرنا من هذا ال….
محدش بيدرس الافكار السابقة من التاريخ والتراث عشان يعمل كدة و اللي علي هوانا نقول شوف الراجل سابق عصره اذاي واللي مش بيمشي يقولك لا دة مفاهيم عصره

فانتوا لازم تساعدونا بأنكم تكونوا فاهمين اننا بنتكلم عن افكار ناس وملوش علاقة بالدين ولا بالاحاد ولا بالاشخاص احنا بندور علي الكويس فين
فلازم تقفوا في ضهرنا و تدونا دعم تقني و علمي وادبي وكمان دعم قله ادبي عشان هنستقبل شتايم كتير من كل الاطراف ومش من الاسلامين الشتايم الاكتر بيتجي من ناس تانية

(11)

سوال مهم وانت يعني حتجيب التايهة ما كتب الفرابي وابن خلدون والمواردي وهكذا موجود طول عمرها وفي كتب وافكار كتير جدا للشيوخ وانت لا تملك هذا العلم يعني شكلك درعمي متعفن
اولا احنا مالناش دعوة بالجانب العقائدي للدين انا ناوي اتكلم في ام السياسة الاسلامية وبس

وكمان انا حدور علي اساسات نطلع منها بام سياسة تناسبنا وتناسب العصر و احنا كمان مش ناويين نشتغل الشغل بتاع الاعجاز العلمي والتاريخي في القران الكريم والشغل بتاع سورة التوبه اية 109 وعلاقتها بتفجيرات 11 سبتمبر وكله مكتوب عندنا
ولا كمان الكلام بتاع الاسلام لا هو اشتراكي ولا راسمالي وما نقولش اي تفاصيل
دة مش هدفنا

اما كون ان احنا نقول كلام جديد وتعرفوا ايه ياجهلة يا زناديق والله لو مكناش عارفيين عرفونا وساعدونا
اما موضوع الشيوخ المشهورين دة في مشكلة
لان فيهم كتير وانا مش محتاج اقولك شيوخ سلطان
وشيوخ حبايب السلطان ودة النوع الاخطر

شيوخ السلطان خطرهم معروف واكيد عشان نطلع من الورطة اللي احنا فيها دية مش حنعتمد عليهم ولا علي افكارهم

اما الشيوخ حبايب السلطان دة النوع

اللي تقله العدل يا مولانا يقولك اعدلوا بين الزوجات

تقله مش لاقيين ناكل يا مولانا والحاجة غالية نار يقلك ما هو ده من غضب ربنا عليكوا ولن يذهب الغلاء حتي تتحجب النساء

ويتكلموا في الصوم والصلاة وهكذا وعلي فكرة مش دة المشكلة
المشكلة ان الدين بيكون كله كدة وبس
مثلا مفهوم الحرية في الاسلام
بيكون عندهم حاجتين وبس الحرية من العبودية والحرية بمفهومها الجسدي

يعني الحرية اللي ضدد العبودية اللي الاسلام كان بيحاربها من الاول ودة موضوع خلاص مش موجودة بمعناه الكلاسيكي
اما الحرية بتاعت التعري وتلبس ابة وتغطي اية وتشرب اية وما تشربش اية
دية حرية المفهوم الجسدي اللي لا تصنع تغير ولا حتي تضمن استمرار الحريات التانية

يعني لو سالته طيب فين حرية الراي و كلمة عن التغذيب والحبس والمنع والقهر علاقة دة بتعريف الحرية في الاسلام تلاقيه ما يكلمكش عن الحرية ويصتطاد حاجات من الدين فيها مزيج من الطاعة والصبر

النوع دة من الشيوخ  السلطان يحبهم اوي واسمهم حبايب السلطان لان خطابهم الديني لا يصنع تغير وبيركز علي الدين في حتت تانية و كتير منهم علماء اجلاء
بس بعيد دايما عن الكلام اللي بيصنع تغير بجد ومش شرط علي فكرة يكونوا قابضين وعملاء وكدة لا في كتير عن حسن نية بيشوف ان دة السقف المتاح وخلينا نخلي الناس تفوز باخرتها
ولان كمان الاسلام يتاع الحريات والعدل اللي بيصنع التغير دة مش مضمون ان يوصل لحاجة قريب والسلطة باطشة ظالمة

(12)

مع دعمكم املنا ان يكون في موسم تالت بيتكلم عن ام السياسية الاسلامية بعيد عن شيوخ السلطان والشيوخ حبايب السلطان

في الاسلام الناس سواسية كاسنان المشط هل المساواة هنا سياسيا كمان ؟

و اي حد مسموح ليه يوصل لاي سلطة سياسية ؟
ولو كان اللي بيفرق بين الناس هو التقوي اية الجانب السياسي لمفهوم التقوي؟ وياترى ايه علاقة غير المسلمين بفهوم التقوى
وهل فكرة البيعه موجوده بس عشان تعمل الاستقرار والقصة بتاعت تحريم الخروج المسلح وعلاقتها بالحاكم المتغلب
ولا ده اثبات ان السلطة الارضية مصدرها عموم الناس ؟ ودة اي علاقتة باهل الحل والعقد

وكان في اوقات تاريخيا تلاقي في سلطان وخليفه مش نفس الشخص

وفيه ملوك كتير وفيه خليفه
هل ده نعتبره فصل بين السلطة الدينية والسياسيه كانة فصل بين السلطات اسلامي ومدخل لفصل الدين عن الدولة ولا دة لمنع استخدام السلطة الدينية ادوات القهر السياسي ؟

ولا الاسلام اصلا مش محتاج فصل بين السلطات لانه دين ودينا و موضوع الفصل بين السلاطات دة موجود بس للخصوصية المسيحية ولظروف تاريخيه معينه

طب ايه مفهوم الامة في الاسلام وعلاقتة بالدولة القومية ومفهوم الامة دة مفهوم سياسي ولا ديني ولا الاتنين مع بعض وهل مفهوم الامة يشمل غير المسلمين وسواء كدة ولا كدة اية علاقتهم بغير المسلمين
فيديو “ انا معترض ياريس علي كدة وبتاع بتاعه دية .. يعني انت فهمت كل اللي فات وجاي تعترض علي الكلمة دية .. اتفضل يا أستاذ كمل يمكن نفهم حاجة”

ايوة ما هوا دة موسم كامل فلازم تتلخبط لما اقولك شوية عنوانين وطبعا بدعمكم نضيف حاجات اكتر

(13)

اية كل دة موسم اول وتاني وتالت ورابع

طيب ما تخلص ياعم وتقولنا الزتونة ونعمل اية وفين الحل
كان علي عينة واللة بس القطار فتنا وشالوا القطبان ذي مقولنا في الاول فالموضوع اعقد من ان حد يضحك عليك ويقولك بس لو عمالنا دة خلاص او لو جبنا الشخص دة خلاص
احنا وقعين في مزنق تاريخي ثاقفي ديني جغرافي بجد واللة وانا اعني كل كلمة فيهم

انا عندي شوية افكار عن الحلول مبنية علي افكار الاربع مواسم
بس مش كاملة وفكرة البرنامج انك تخليك تفكر معانا وتشوف انت حل واللي عنده حتة من هنا يكملها من هناك
لو انت عارف الكلام دة كله وساكت او معوج علي الناس وكل شوية تقول مش قولتلهم
اسال نفسك فايدته اية علمك دة وهو بعيد عن الناس ولو هما مش فاهمينك ولا مقتنعين بك ممكن تكون مشكلتك انت مش مشكلتهم
الاصل ان نقرب للناس وكل مازات عدد الناس اللي بتناقش وتدور علي حل حنوصل اسرع وحنكمل بعض

ام بقا هل الواحد حيعمل اربع مواسم ولا لا
دة الرغبة و مالهاش علاقة بالقدرة ربنا يقدرنا ونعرف

حنحتاج دعمك ذي ما قولنا مش الدعم المالي الاهم لا الدعم الفني والادبي والفكري دة الاهم
طولت عليكم ان الحلقة دية معلش بس كانت حلقة مهمة

دة كانت مخطاطنا في ام السياسة
لو ناوي تدور علي الحل معانا
اعملنا شير ولايك وسيسكريب

نشوفكوا الحلقة الجاي

 

شارك الحلقة على: