لماذا لا يهتم الحكام بمشاكل الناس الواضحة | مقطع من الحلقة ١٥

لماذا لا يهتم الحكام بالصحة والتعليم والمعاشات ؟ نشرح ان الفكرة لها علاقة بمصدر السلطة ومفاتيحها التي طالما فضلت بعيد عن عموم الناس اهمل الحكام مشاكل عموم الناس وان المعيشة في دول ديمقراطية افضل ليس من اجل الحكام ولكن لان استقلال القضاء والاعلام وربط المصالح بالانتخابات هو الحل الافضل للاهتمام فعلا بمشاكل الناس

اجزاء من سكريبت الفيديو لماذا لا يهتم الحكام بمشاكل الناس الواضحة | مقطع من الحلقة ١٥
ففي بلدنا الجميلة كما بيقول ميسكيتا وسميث المجموعة التالته اللي هيا عموما الشعب في الديمقرطيات مش موجودة أصلا في الملكية لاعندنا محدش بيتخب الملك وزي ما شرحنا في الحلقة اللي فاتت هو قاعد علطول والناس مالهاش راي في كدة وفي الدول التانية اللي القلب بتاع الشرعية مخوخ الانتخابات ملعوب فيها وانا وانت مالناش تاثير ولا ولا بنختار مين اللي هيكسب او مين اللي حيكون في المجموعة التانيه اللي حتختار فعلا الحاكم
ميسكيتا وسميث بيقولوا الشعب عندنا عموما ملهوش تدخل اصلا عشان الانتخابات ومش مصدر للسلطة لاي حد وهدفها هوه الهدف السادس اللي شرحناه في الحلقة رقم ١٢
وبالتالي مش مهم الناس تكون مبسوطة و لوحتى الناس بتاكل زبالة والاسعار والديون بتزيد و الدرك تاعبهم والشوارع مكسره والمستشفيات وحشة ما تفرقش و في ظل غياب فصل بين السلطات واعلام حر واستقلال القضاء والحاجات اللي زي دية بننتهي ان السياسية هي صراع بين مجموعة ضيقة جدا والعائد بتاعهم ضخم جدا والفساد اللي موجود ده فساد مؤسسي مش بيتحارب لا ده بيتحكم فيه وبيستخدمه الحاكم عشان يصرف على مفاتيح السلطة
ميسكيتا وسميث ببساطه بيقولوا مفيش حاجه اسمها سياسي طيب وابن حلال في دولة ديمقراطي ولا سياسي شرير ولا مهم نعرف اصلا اي نظام احسن كل ده كلام ثانوي بل انه حتى مش مهم مين اللي هينجح في الانتخابات الفكرة في ان المعيشه في دولة ديمقراطيه فيها فصل بين السلطات وقضاء مستقل وحاجات زي دية احسن من المعيشه في دولة ديكتاتورية حتى لو اللي بيحكمها راجل كويس
الحكايه ان المعيشه في دولة ديمقراطية افضل عشان القانون والفصل بين السلطات ووجود الانتخابات الحرة اللي بتكون مصدر سلطة لبعض الناس وده اللي بيخلي مفاتيح السلطة متوزعه بين ناس كتيرونوع الصراع واسلوبه اشيك واقل عنف وفي ربط مصالح فلو هيحكمهم قرد في ديمقراطية افضل واحسن
شارك الحلقة على: