لیة جیوش العرب تحمي الملك و الرئیس بس ؟ – مقطع من الحلقة ٨

الجيش فى الدولة غير الحديثة مبيكونش ملك للشعب ولا بيعمل لمصلحة الشعب هو بيكون ولائه للحاكم, و ساعات كتير مبيكونش متكون من عموم الناس اللى عايشين فى المنطقة دى. كمان قادة الجيش لازم بيكونوا من عصبية الحاكم و حتى لو الجيش بقا فيه ناس مش من العصبية فده مش معناه انهم ممكن يوصلوا انهم يكونوا قادة. زمان كانوا بيخطفوا الأطفال و بيبقوا جنود بس لما نشيل الخطف و نبص على الجيوش بتاعتنا دلوقتى فأحنا مش هنلاقى إختلاف كبير

اجزاء من سكريبت الفيديو هل الجيوش العربية جيوش دولة غير حديثة

طب والجيش؟!

(فيديو)

– ايه ده كله يا فكيليتشه؟

– كريتش؟

الجيش بتاع الدولة غير الحديثة اوقات كتير تاريخيا مبيكونش من عموم الناس اللى عايشين فى حتة الارض اللي الدولة دي مسيطرة عليها.
والجيش مبيكونش لحماية أو لخدمة المواطنين, هو بيكون علشان الحاكم او السلطان او العصبيه دي ,الجيش يكون متكون من أبناء العصبية اللى مكونة للدولة و مفيش مشكلة لو فيه شوية عبيد أو مرتزقه. بس ولائهم الاصلي للحاكم والعصبية وفي اوقات كتير تاريخيا بيكون فيه فصل بين الجنود وعموم الناس لدرجة ان كان في اوقات كان افراد الجيش بيعيشوا في معسكرات منفصلة و ممنعوين من التجارة والزواج والاختلاط بعموم الناس اللي عايشين في حته الارض للي هوما مسيطرين عليها.

يعنى عندك مثلا الدولة العثمانية قبل التنظيمات كان جزء مهم في جيشها و مؤسساتها الإدارية لفترة طويلة هم الإنكشاريين و دول عبارة عن شوية عيال صغيرين بيخطفوهم من القري المسيحية اللي مسيطره عليها الدولة العثمانية و بيربوهم على الإسلام و يعلموهم الإنضباط و بعد كده يبقوا رجال جيش ورجال دولة محترفين بس ولائهم كان لفترة مش صغيرة للسلطان بس. من الاخر ده جيش السلطان وبيشتغل باوامر السلطان او العصبية دي وممكن الجيش دة يقوم يموتوكوا كلكوا لو السلطان قلهم بس بستك عليهم.
ومهم جدا تكون علاقة قادة الجيش بالسلطان علاقات شخصية او قرابة او نسب و قيادات الجيش متنكونش شايفا نفسها جيش الشعب اللي ملك الشعب لا دة جيش الحاكم اللي بيمشي باوامر الحاكم. والقادة بتوع الجيش ده لا يتخيلوا نفسهم في خدمة الشعب كمؤسسة مستقلة بغض النظر عن مين اللي بيحكم .

اما الناس العادية حتي لو خدوهم الجيش دة غصب واقتدار طبعا لازم يعرفوا انهم مينفعوش يوصلوا للمناصب العليا في الجيش . لانها محجوزة لابناء العصبية ديه ذي ما قولنا.

 

طبعا شغل العبيد وخطف العيال الصغيرة بتاع المماليك و العثمانين واي دولة ثانية بتعمل نفس الحدوثة ديه مش موجود دلوقتي في دولنا الجميلة. بس فكرة ان قادة الجيوش لازم يكون ليها علاقة شخصية او حتي قرابه بالحاكم تتشاف النهاردة من المحيط للخليح وفكرة ان الجيش لا يري نفسه جيش الشعب وبيربط نفسة بالحاكم لانه جيش الحاكم تخليك تفكر في جيش القذافي وجيش الاسد لما ضربوا الناس بالطيارا. وموضوع انفصال افراد الجيش عن عامة الشعب يخليك تقكر في السكن والخدمات الخاصة اللي كان بيخادها الجيش السوري من ايام حافظ الاسد عشان ينعزل عن الشعب. وموضوع ان عموم الشعب مش بتخش الجيش وتترقي سواسية يفكرك بالعراق فموضوع السنه والشيعة والجيش.

وحسيبك انت بقى تفكر في الموضوع ده في مصر والسعودية واليمن والمغرب وهكذا
علي فكرة مش لازم كلهم يكونوا جيوش وحشين ذي سوريا ولا لازم هوما كونو بيفكروا يطلعوا يموتوا الناس كلها.
لا. ممكن وممكن. الفكرة هنا ان احنا محشورين في العصر اللي فات بحلوه ومره
ففكرة الدولة الحديثة بمميازتها وعيوبها لسة مش راكبه علينا. مش قولتلك قلب السياسة عندنا متجمد في القرن ال ١٨ والباقي كله شكليات

شارك الحلقة على: