2 | انا او الفوضي

الحلقة الثانية

\ايه دور الدولة في فرض الاستقرار؟ وهل مبارك استعار ” أنا أو الفوضى ” من الفيلسوف توماس هوبس؟ وايه سر تحريم شيوخ المسلمين للخروج على الحاكم خوفا من الفتنة؟

الحلقة الثانية من برنامج أم السياسة بتشرح فكر سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم ووجوب طاعة الحاكم المتغلب في الإسلام، وازاي الصبغة الدينية اتنشرت أكتر بين معركة صفين بين علي بن أبي طالب و معاوية بن أبي سفيان اللي كانت سبب استقرار مفهوم الطاعة للحاكم وتحريم الخروج عليه.
استخدام مصطلح خروج عند الإسلاميين سببه إن مصطلح ثورة مكنش موجود في قرون الإسلام الأولى

لو نرجع بالذاكرة ليوم جمعة الغضب 28 يناير في مصر لما كان كل واحد واقف قدام بيته عشان يحميه، ح نعرف إن لو مفيش دولة مفيش أمان، وإن الحياة مش ح تنفع من غير الدولة – وده مش بعيد عن تفكير الفيلسوف الإنجليزي توماس هوبس اللي اتكلم عن الحالة الطبيعية.

بسبب الحرب الأهلية في إنجلترا، توماس هوبس كان متأثر بكمية القتل و عدم الاستقرار و انعدام الأمان، وكان شايف إن الإنسان بطبعه شرير، وإن لو مفيش حد بيحكم حد و يقدر يسيطر على الناس فكل واحد ح يعمل اللي هو عايزه، وده ح يوصلنا للفوضى و العنف.

هوبس حاول يتخيل شكل الدولة ازاي قبل ما يكون فيه حكومات و قبل القوانين و المخالفات – لما كان كل واحد يعمل اللي دماغه تجيبه ومفيش أي حد عنده السلطة يمنعه – هوبس تخيل إن الكل ح يضرب في الكل وكان رأيه إن الإنسان بطبعه شخص مش كويس و ح يبدأ يقتل ويسرق و يغتصب عشان يوفر احتياجاته ويوصل لأهدافه بأقل مجهود.
باختصار: ح نعيش في غابة – الضعيف يخطط لقتل القوي لو مش قادر يقتله، و ح يدور على طرق تانية زي السم مثلا
وإن القتل ح يتطور مش بس عشان الأكل و الشرب ولكن ح يكون عشان الصيت و الشهرة و السلطة

هوبس شاف إن سبب نشوء الدولة هو رغبة الناس في الأمان، وإن وظيفة الدولة هي حماية الناس من بعضها.
وعشان ده يتحقق، الناس بتتخلى عن جزء كبير من حريتها وده كان المدخل لفكرة العقد الاجتماعي بين الدولة و الشعب
وهوبس ليه كتاب اسمه Levithan الوحش أو التنين – وحش أسطوري لا حد يقدر يتحداه و لا يهزمه

هوبس كان شايف إن الأمن و الاستقرار أهم من أي حاجة تانية
وده موجود من زمان أيام الفراعنة و القياصرة اللي معاهم سلطة مطلقة واللي يعترض عليهم يروح في داهية
والحاكم هو الدولة والاعتراض و الخروج عليه يفتح باب الفوضى

الفيديو بيختم بشوية خواطر أولها الحد الفاصل بين السكوت على الحاكم الظالم الفاسد وبين الخوف من الفوضى
وثانيها عن العقد الاجتماعي – مين اللي عمله يكونش موجود في متحف من المتاحف عشان أنا لا مضيت و لا شفته
وثالثها إن هوبس بيقلل من قيمة الفرد وحريته و رأيه اللي تقريبا ملغية عشان الأمن و الأمان
ورابعها هل الإنسان بطبعه ميال للعنف و الشر و للا الظروف و سوء الإدارة هي اللي بتحوله لشرير؟

سكريبت الحلقة

(1)

اول ما نتكلم على ام السياسة لازم نتكلم على أهم عناصرها , كل الكتب اللى بتتكلم في السياسية كعلم بتتكلم عن الانتخابات و السلطة و الشرعية والسيادة بنلاقيها بترجع تانى تخبط فى مفهوم الدولة.

السؤال هنا هو ليه اصلا فى دولة بكل المؤسسات دى من شرطة و قضاء و جيش  و يعنى ايه الدولة تقولى اعمل و ما تعملش و اقف فى اشارة المرور و ادفع ضرائب و لو معملتش كدة هتتعاقب و تدفع غرامة ويمكن كمان تتسجن, واذاي شوية ناس يقولولنا احنا بنمثل الدولة و يفضلوا يقولولنا ده غلط و ده صح وايه هوا القانوني والمسموح بية وايه هوا الممنوع ؟!

علشان نعرف نجاوب على الأسئلة دى ونستوعب مفهوم الدولة  خلينا نبداء من الاول ونتخيل حياتنا من غيرها.

(2)

ايه رأيك فى سوريا والعراق و ليبيا أو تونس و الفراغ الامنى او 28 ينايرفي مصر والكام يوم اللي بعدة لما كان كل واحد واقف قدام بيته علشان يحميه ,

فيديو

اوقف ياه

شوفولي كده شوفولي

استنه

انتو رايحين فين يا رجالة؟ صباح الفل

الموضوعكدهواضحانهلومفيشدولةمفيشأمان. الحياهشكلهاكدةمشحتنفعمنغيرالدولة

في الحقيقة التفكير دة مش بعيد عن تفكير  الفيلسوف انجليزى  توماس هوبز هو اتكلم عن حاجه شبه اللى بيحصل دلوقتى اسمها الحالة الطبيعية او “state of nature”

بسبب الحرب الاهلية في انجلترا هوبز كان متأثربكمية القتل و عدم الإستقرار وانعدام الامان ,  وكان شايف ان الانسان بطبعه شرير و ان لو بقا مفيش حد بيحكم حد او حد قادر يسيطر علي الناس  كل واحد حيعمل اللى هو عايزه فده هيوصلنا للفوضى و العنف.

(3)

هوبز فكر وحاول يتخيل شكل الحياة كانت عاملة ازاى قبل ما يكون فيه دول و حكومات و قبل القوانين و المخالفات  لما كان كل واحد بيعمل اللى دماغه تجيبه  مفيش اى شخص عنده السلطة انه يمنعه. هوبس تخيل ان الكل حيضرب فى الكل يعنى حرب كله ضد كله

هوبز كان رأيه إن الانسان  بطبعه شخص مش كويس و ده حيخليه لو سبناله الحبل كده سايب حيبدى يقتل و يسرق و يغتصب  عشان يوفر إحتياجاته , و ان الانسان بطبعه حيكون عايز يوصل لاهدافه باقل مجهود يعنى هنعيش فى غابة  الضعيف هيخطط يقتل القوى  لو مش قادر يقتله، هيدور على طرق ثانية زى السم مثلاً , لأ و كمان القتل هيتطور و مش هيبقى بس علشان الأكل و الشرب. لاكمانهيبقىعلشانالصيتوالشهرةوانالناستعملليكحساب

يعنى من الاخركده بكلام هوبز الحياة هتكون عنيفة و قصيرة و زفت.

(4)

و ده للي خلى هوبز يشوف ان سبب نشوء الدولة هو رغبة الناس فى الامان و ان الناس طورت نفسها و عملت عقد بينها و بين الدولة او الحاكم , و ان وظيفة الدولة بتكون حماية الناس من بعضها و  علشان ده يتحقق بتتخلى الناس عن جزء كبير من حريتها , و ده كان المدخل لفكرة العقد الإجتماعى بين الدولة و الشعب.

*يعنى ممكن نقول ان العقد ده هو الدستور؟

*لأمنقدرش و فكرة ان الدستور هو العقد الاجتماعى ده تبسسيط مخل جدا و الدليل على كده انك لو بصيت على دساتير بتاعت الدول بتاعتنا حهتلاقى كلها محبة و اخوة و عدل وجريات و شوية و هيوزعوا ورد و شيكولاته  و الواقع  حاجة تانية خالص و ده هنرجعله فى حلقات تانية لما هنتكلم عن الدستور وفكرته ونشاته.
المهم هوبس كان شايف ان الحالة دية اللي هو سماها الحالة الطبيعية هو اصل فكرة نشأت الدولة واللي بيشرع وجودها واستمرارها وافعالها وسلطاتها.

(5)

احسنتخيللفكرةهوبزبالنسبةللدولةولليلخصالفكرةبتاعتوهواسمكتابه ” leviathans”  وبيترجم ساعات لكلمة الوحش او التنين يعني وحش أسطورى لا حد يقدر يتحداه ولا يهزمه والغلاف بتاعو رسمهوله ابراهام بوسيه  وكان عبارة عن جسم انسان متكون من ناس كتير و حجمها اكبر من المدينة نفسها و فى ايده سيف علشان يفرض بيه الامن و الإستقرار.

هوبز كان شاف ان الأمن و الإستقرار بيكون أهم و قبل اى حاجة تانية يعنى زى كدة الله يمسيه بالخير

(فيديو)

الإختيار ما بين الفوضى و الإستقرار

(6)

ودىمشحاجةجديدة , اللى هوبز قاله  ده موجود من زمان , من أيام الفراعنة. في فرعون في ملك في إمبراطور في قيصر , الناس دى بيكون معاها سلطة مطلقة و اللى بيعترض عليهم بيروح فى داهية و الحاكم تقريبا هو الدولة و الإعتراض والخروج علية بيفتح باب الفوضى

كل الكلام اللى هوبز قاله ده موجود من قبل كدة , بس أهم إختلاف عند هوبز ان العقد ده ملوش اى اساس دينى, يعنى   الملك مش نص اله ولا حاجة ولا بيحكم بالحق الالهى زي ماكان مشهور في اوربا ولا عشان السماء موافقة علية  , لأ احنا كمحكومين بنسمع كلام الحاكم حتي المفترى والظالم منهم  مش علشان  سبب ديني لكن ده عشان احسن لينا و احسن من الفوضى اللى هتحصل لو خرجنا عليه. هوا دة العقد ومش مسموحلنا نعدلة

الفكرة ان هوبز جه و شال القدسية عن اى حاكم و بقت العلاقة مبنية على عقد أرضى,  اي نعم العقد دة ملناش حنا اننا نعدله او نلغية وصلاحيات الحاكم فيه مطلقة بس الموضوع واضح عقد ارضي مش سماوي
وحتي لو نويين يستخدموا الدين حيكون عشان مساوء الخروج على الحاكم مش عشان قدسيته

مش بيفكركم بحاجة الموضوع ده؟

(فيديو)

إن الخروج عن الحاكم حرام شرعاً. هل توافق على ذلك؟نعم

حكم الخروج عن الحاكم الحالي يعني حرام ولى حلال؟لا تخرج ولا تولد فتنة ولا تتسبب في فتنة بارك الله فيك.

طيب من تغلب ودانت له البلاد والعباد ده وجبت له الطاعة

يتولى السلطان زمام الأمور لا بد من اعتباره ولابد من أن يطيع الناس هذا السلطان في المعروف ولا يجوز الخروج عليه ولا يجوز شق العصى لأن ذلك يؤدي إلى الفتن.

(7)

الخروج على الحاكم حرام حتى لو كان ظالم  مفترى مادام لم يظهر عليه الكفر البواح
و ده لأن سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم و وجوب طاعة الحاكم المتغلب
ربط بقى الكلمتين دول مع الكلام بتاع انا والفوضى وتهديد للدولة وشوف ايه لي هيطلعلك.

الصبغة الدينية ديه اتبلورت اكتر بعد معركة صفين بين على بن ابى طالب ضد معاوية بن ابى سفيان اللى هزت اركان الدولة او الخلافة الراشدة  او سميها زي ما انت عايز تسميها.
بس ده كان سبب رئيسى فى استقرار مفهوم الطاعة للحاكم عندنا و عدم معارضتة و تحريم الخروج عليه اللى بعض الإسلاميين ماشيين عليه لحد دلوقتى من منطلق ان الخروج عن طاعة الحاكم خروج على الجماعة و ضرورة منع الخروج  لدرأ الفتنة
هما بيستخدموا كلمة الخروج لان كلمه ثورة دة مصطلح ماكنش موجود  اياميهم ده مصطلح حديث.

يعني يا سيدى لو انت مش من اللى بييجوا بالدين ومش مقتنع بالفكرة زي بعض الاسلاميين دول, خلاص خلينا نقولك انا او الفوضى.

(8)

افكار هوبز ممكن تكون قديمة شوية فى الدول الغربية لكن فكرة انا او الفوضى احنا عايشنها دلوقتى  و بتشكل اول مكون من خلطة ام السياسة بتاعتنا .
بالاضافة ان عندنا مفهوم ذيادة شوية ان الدولة بتشخصن وتتختصر في شخصية الحاكم فده لي بيخلي افكار هوبس اوضح ويمكن اسواء

فاحنا عندنا الحاكم مش جاى من عند ربنا بس نتائج الخروج عليه او الاعتراض عليه بتخليك تسكت على عيوبه و ظلمه و ده بيتم التبرير ليه عن طريق انه مينفعش و عيب و هنعيش فى خراب أو باستخدام الدين.

طبعاً فيه ناس مقتنعة جدا بفكر هوبز و شايفن كمان ان الناس اصلها شر وهوما سبب الفوضي بس فيه ناس تانية بتقول ان الحكام بتوعنا هما اللى بيخلقوا الفوضى ويتحكموا فيها علشان يفضلوا مسيطرين ويخوفونا. بس دى مش موضوعنا دلوقتي.

(9)

لما تفكر كدة علي رواقة في افكار توماس هوبس سواء انت مقتنع بيها او معترض عليها لازم حيجيلك شوية خواطر.

اولاهو لما يكون الحاكم موجود بموجب عقد بينك و بينه بيخلى الشعب يطيعوا و يتخلى عن حريته علشان الامن و الامان و الاستقرار و عجلة الانتاج اللى لازم تمشى و علشان ميبقوش زى سوريا و العراق  , طب لو الحاكم ده اصلا محققشي ولا الامن ولا الاستقرار بقى ظالم و مفترى و فاسد وعجلة الانتاج مش ماشية , هل المفروض بردو ان الشعب يفضل يطيعوا؟

طب لحد امتى؟
ببساطة فين الحد الفاصل بين السكوت علي الحاكم الظالم الفاشل الفاسد والخوف من الفوضي ؟

الخاطر التاني اللي ممكن يجيلنافكرة العقد الاجتماعي دة  هو مين اللى عمل العقد الاجتماعي ده ؟ انا ولا مضيت و لا شوفته. ميكونش موجود في متحف من المتاحف ؟ حتي لو كان موجود في متاحف دة جد جد جدي اللي هو اللي مضي  مش انا ,وياسيدي لو العقد دة مجازا يعني بيتوقع كل مرة بالانتخابات ماحنا بنيجى بنلاقي الحكام قاعدين و مريحين مبنعرفش مين اللي جابهم ولا ايه اللى جابهم هنا.وهوما قاعدين لحد امتي؟
يعني فكره عقد تخيلي قديم ملزم دة غريبة شوية.

الخاطر التالت اللي ممكن يجيلناان هوبز بيقلل جدا من قيمة الفرد وحريته ورأيه اللى تقريبا بتتلغى عشان الامن والامان بس في دول حاليا محتقارتش الفرد ولا قللت منه و عندهم استقرار و امن وامان و الدنيا زى الفل. وفي دول ثانية احتقرت وقللت من قيمته وعجلة الانتاح بردو شغالة زي الفل زي الصين فالموضوع محتاج تفكير اكتر مش كده ولا ايه؟

واخطر خاطر ممكن يجيلنا على افكار هوبسهل الانسان فعلا بطبعه ميال للعنف و الشر ؟ ولا الظروف و سوء الادارة هى اللى بتخليه كدة. دة لوحده موضوع كبير و في خلاف كبير بين الفلاسفة وحرنجعلة تاني.

(10)
بغض النظرالخواطر دية والتفكير فيها حيوصلك لفين وبغض النظر عن رايك في هوبس

هتلاقى ناس كتير جدا عندها نفس أفكار هوبز من اول بتوعمش أحسن ما نكون زى سوريا و العراقوأنت عايز تولع البلد يعنى؟وأنا أو الفوضىوولا يوم من أيامك يا مبارك ولا يا بن على ولا يا قذافى هما كانوا حرامية وكل واحد فيهم ديكتاتور مفيش كلام بس كانوا عارفين يمسكوا البلد و أهى الدنيا خربت من ساعة ما مشيواكل الكلام ده بنسمعو من الناس في الشارع حوالينا وده لي يخالينا نحط هوبس خلطة ام السياسة بتاعتنا.

لو عجبك فكر هوبز ومقتنع بفكرة انا او الفوضى وعلشان الاستقرار وعجلة الانتاج اعمل share and like and subscribe   عشان نكملك بقية الخلطة بتاعت ام السياية بتاعتنا

اما بقى لو معجبكشي فكر هوبس وشايف ان الموضوع ده مش مزبوط واكيد في حاجة احسن من كده بردو اعمل share and like and subscribe علشان نشوف الموضوع حيوصلنا لفين

نشوفكو الحلقة الجاية

شارك الحلقة على: