لا في حرية للأقلية ولا في عدالة أجتماعية للأغلبية | الحلقة 22 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الثانية و العشرون

كيف نحصل علي مجتمع عادل فيه حرية للاقليات وعدالة اجتماعية ؟ باستخدام افكار جون رولز ونظريتة عن العدالة حيث نقدم فكرة حجاب الجهل الذي يؤسس لفكرة المساوة بين افراد المجتمع ثم نقدم المبداء الاول والثاني لجون رولز عن العدالة كون الحرية والمساوه فيها قيمة اساسية وحيث ان الاختلافات في المجتمع تنظم علي ان تكون لصالح أقل طبقات المجتمع حظاً

سكريبت الحلقة

لو أنت السياسة بالنسبالك إحنا وهما .. كل حاجة بتشوفها من ناحيتك وبس.. يعني أنت يا معانا و في صفنا يااما عدونا.. كده أحب أبشرك أنك واخد أسوأ حاجة من الفيلسوف الألماني كارل شميت ومحتاج تروح الصيدلية تسأل على دواء اسمه جون راولز تاخدلك كبسولتين يمكن يجيب نتيجة.

 

اللماني كارل شميت.. الناس دايمًا كانت بتربطه بالفكر النازي.. برغم إن تفكيره أعقد من كده، بس في جزء من فكره له علاقة بالتناغم بين افراد المجتمع وتقسيمه كدة في اللي صديقي واللي عدوي
طبعا
مش لازم اللي مش صديقك تقول انك عايز تموته بس ممكن تسكت وتبص الناحية التانيه وهما بيقموعوا ويموتوا

اكيد مش محتاج ارجعك لايام الحرب العالمية التانية في المانيا واللي حصل فيها وكان نتيجة الكلام دة ايه بس محتاجين نقارن بعندنا
لانك ممكن تحس بروح الفكره ديه عندنا سواء التقسيمة بتاعت الكويتي والبدون
واللي السني والشيعي والكردي والدرزي وحتي البلاد اللي مفهاش اختلافت عرقيه ودينية كتير حيطلعلك يقولك دة اخوان او دة خاين وعميل وهكذا
وتحس ان في ناس متشبعه بافكار من نوعيه دول ناس غيرنا
ومش دول الأصل وبالتالي يحمدوا ربنا اننا قابليين بيهم لانهم اقل ممنا وطول عمرنا مستحملينهم
وكفايه كدة الحقوق اللي عندهم
لان المصري الحقيقي او الكويتي الأصلي او الأردني الأردني او المغربي المغربي مش كدة والناس دية ( طبعا أي حد مختلف عنك ) مش اصلي ومش حقيقي

لان اللي ميعملش كدة او مايفكرش كدة يبقا مش زينا  

فربنا يستر علي المختلفين معانا

علي مر التاريخ ماكنش ابدا في منطقة واسعة كدة كل اللي عايشين فيها من عرق ودين وقبيلة وطائفة واحدة
لا الأصل شعوب وقبائل واعراق وطوائف كتير
وللأسف علي مر التاريخ الحل كان خلطة الإبادة او القمع  كانت طريقة التعامل مع المختلف
وفي أوقات تاني كان التزاوج بين الأعراق والانصهار حل اقل عنف

طيب في العصر الحالي نعمل ايه ؟
مش حينفع كل حد مختلف معانا نموته او نهجره عشان نعمل مجتمع متجانس
مع ان في ناس حوليك وحوليا بيفكروا كده
لدرجة ان مش بس مع المختلفين عرقيا ودينيا وثقافيا
لا دة حتي مع الفقراء ولو انت في مصر اكيد انت سمعت مقترح ان لو غرقنا نصف الشعب في النيل حالنا حيتحسن
خليني اسالك السؤال بشكل تاني لو خليناك تحط قوانين عشان تعمل عدل بين الناس وبين الطوائف والاعراق والأديان المختلفه في بلد ما تعمل اية ؟

في حد حيقولك المسواه وكل واحد ياخد ذي التاني بغض النظر عن دينه وعرقه وهكذا
وفي واحد حيقولك ممكن نعمل كدة بس المساواه  في الفلوس ماتنفعش لان كدة اللي اشتغل واجتهد حيتساوي مع اللي ما اشتغلش

وفي واحد حيقولهاك بصراحة
دول مش علي نفس ديني او مش من أبناء البلد وبالتالي حديهم حقوق اقل
لأننا الاغلبيه في البلد دية احنا مش هما
لان البلد دية بلد عربي او بلد سني او بلد إسلامي او بلد امازيغي او او

وهنا يجي دور الفيلسوف الأمريكي
جون راولز ونظريته عن العدالة

جون راولز بيقول انا عندي الحل للمشكلة دية

تعالي انا وانت نحاول نكتب قوانين تحقق العدل
بس بشرط انه يكون وراء حاجة اسمها حجاب الجهل

ماتقوليش كان وماكنش ومين له الحق ومين مالوش: هنبدأ على نضافة.. ونكتب إحنا العقد بتاعنا.. مش مهم القديم كان شكله إيه.. اللي فات ننساه ننسى كل قساه

حجاب الجهل دة اننا حنكتب القوانين بتاعتنا بشرط اننا مانكونش عارفين في الوضع النهائي انا وانت حينتهي بينا الحال في أي طرف

فلو كتبت قوانين في مصلحه الاغنيه انت ماتعرفش ممكن الحال ينتهي بيك وتطلع فقير ابن فقير وتعيش حياه سودا
ولو كتب انا القانونين في مصلحة السود مثلا فانت ممكن الحال ينتهي بيك وتطلع ابيض ابن ابيض

وبالتالي الشخص وراء حجاب الجهل دة ممكن فعلا يطلعنا قانونين في عدل بجد
لانه مش عارف يتحيز لاي طرف

فمش حينفع يكتبلنا قوانين بتقلل من حقوق البدون وهو مايعرفش الوضع حينتهي بيه لفين فممكن يطلع من المجموعه اللي المجتمع شايفهم بدون
ومش حينفع تكتب قوانين ضدد المسحيين او الدروز وفي الاخر تطلع دروز او مسيحي
وهكذا

من الاخر جون راولز بيحطك في زاويا ضيقة انك حتكون خايف تتجني علي حقوق حد او أي طائفه او عرق او ثقافة ما لحسن الحال يدور بيك وتطلع من المجموعه دية
 
ببساطه لان محدش فينا اختار عرقه وثقافته وقبيلته وقليل جدا جدا اللي فعلا اختار دينه
وبالتالي وراء حجاب الجهل كانه بيقولك الحجات اللي انت اتولد لقيتا لا يمكن انها تديك أي حق زيادة او اقل عن أي حد تاني 
ولو فعلا حطيناك وراء حجاب الجهل دة حتحس بالمشكلة

 

وحتحاول علي قد ما تقدر انك تعمل عداله عابره للحجات المكتسبه بالميلاد  وحتعمل مساوه بشكل صحيح.
استنى هنا.. يعني ايه مساواة بشكل صح؟ هو فيه مساواة غلط؟! آه طبعا. ودة حنرجعلها كمان شوية

 

لو فكر جون راولز كله عباره بس عن موضوع حجاب الجهل دة  مكنش اعتبروا واحد من اهم الفلاسفه السياسين في القرن العشرين وكتير من الليبراليين بيعتبروا اعلي حاجة في الفكر الليبيرالي

وناس تانية بتعتبره الحد الفاصل بين الليبرالية والنيو ليبرالية

وخلي بالك جون راوؤل وفكره دة اللي تحس بيه في السويد والنرويج ومش في أمريكا ولا إنجلترا
أفكار جون راولز هي عنصر مهم جدا من
خلطة الليبراليه الاشتراكية اللي بنعتبرها في برنامجنا احسن حاجة عندهم وشغاله علي ارض الواقع مش مجرد كلام في كتب واللي بنحاول شرحها في الموسم الاول من برنامجنا زي ما قولنا في الحلقة الخاصة للبرنامج

أيه بقا موضوع المسواه اللي بشكل غلط دية وايه علاقه دة بالاشتراكية والليبرالية

عند جون راولز فيه مساواة خاطئة.. زي وضع الاتحاد السوفييتي زمان؛ اللي هو اشتغلت أو مشتغلتش كل الناس هتقبض زي بعض.. وده بيعلم الكسل وبيمنع
فايوه احنا عايزين تنافس بس  في نفس الوقت برضة مش عايزين حاجة كدة اللي معاه فلوس ممكن ياكل اللي معهوش ونيو ليبراليه بتاكل الفقراء

وبالتالي بالنسبة لجون راولز لو الانسان اتحط خلف حجاب الجهل وكتب قوانين بيدور فيها علي العدل حيطلع
. بمبدأين

 

الأول: إن كل الناس سواسية في الحقوق والحريات الأساسية.. يعني زي حرية الاعتقاد والتعبير والكلام، وده أساس مفيش أي حياد عنه،
ودة محطوط في الاول ورقم واحد ليه ؟
عشان لو انت فعلا خلف حجاب الجهل اول حاجة حتفكر فيها انك تأمن وضعك فلو الحكايه لفت وطلعت انت في الأقلية فتكون ضامن حريتك الأساسية
اصل ديه حاجة مش حتقامر بيه وتقول اجرب حظي وادي الطائفه دية كل الحقوق والباقي عبيد عندهم لحسن حظك يطلع وحش وتطلع عبد

المبدأ الثاني عبارة عن نقطيتن:
أ- إن التمييز بين الناس يكون مقبول في سبيل إسعاد الأقل حظًا منهم
ب- وإن الناس كلها تاخد نفس الفرص.. والشاطر هو اللي يستغل فرصه.

بالبلدي كدة الحكاية مش مساوه وخلاص واللي اشتغل ياخد قد اللي ما اشتغلش
ولا كمان هدف المجتمع محاربه الاختلافات بين الناس
سواء مادية او معنوية
في واحد اتولد غني يا اخي وفي واحد بيشتغل وفي واحد ما بيتشغل

بالنسبة  لجون راولز المساواة الصحيحة هي تساوي الفرص مش تساوي المنتج النهائي

والمبرر الأساسي للسماح ان حد يتغني ان دة يكون مفيد لاقل الناس حظا فينا كمجتمع

ودة مش النظام الأمريكي ولكن دة النظام السويدي النرويجي

دة الليبرالية الاجتماعية.. يعني مثلا الغني هناك بيدفع ضرايب كتير على أرباحه وعلى المواريث وفي الوقت نفسه دعم الفقراء هناك كبير .. عدالة اجتماعية ، أو بالبلدي محدش هينام من غير عشاء..

اللي راح منكم أمريكا في اغني الاماكن في سان فرانسيكو و لاس فيجاس ولوس انجلوس حيشوف شحاتين حالهم يقطع القلب وماتقوليش هما السبب دايما في الهما فيه دة
فكر هل فعلا عندهم فرصة بجد للتغير ؟
 
تساوي الفرص دة مش كلام وبس وفي الوظايف وخلاص
 لا دة اوله  ان المدارس والمستشفيات كلها تقريبا ذي بعض
عشان نتاكد ان الناس تقريبا بتبداء سباق الحياه والفرص من مكان متقارب
فايوة
ماينفعش تاخد فلوس الأغنياء وخلاص واجبر الناس تكون كلها في نفس المستوي  ولا ينفع يكون في مدارس وجامعات اللي معاه فلوس اكتر هو اللي يخشها وخلاص

لا اول درجات السلم أصلا والاحتياجات الأساسية لازم تكون متاحه ومتساويه للكل وبعدين انت وشطارتك

الخلاصة جون راولز بيقول مش مهم مين غني ومين فقير والغني دة معاه كام
الأهم تكون الفرصة متاحه للجميع متساوية وبعدها انت وشطارتك والاختلافات مسموح بيها
بشرط انها تكون مفيده لافقر واتعس الناس

خلي بالك في حته في فكر جون راولز احنا محتاجنها في بلادنا جدا جدا
مش بس عشان الناس خرجت في الشوارع وطالبت بالعدالة الاجتماعية

لا دة عشان الانظمة حاليا كل شويه تقولك الطبقة الوسطى وبيقول إنهم مبسوطين
ومحدش عارف هما قصدهم مين بالطبقة الوسطي
وكمان الانظمة عندنا يكلمك عن الأرقام والاستثمار  والمولات ماليانه واشتغل يا اخي عشان تكسب وبلاش كسل وماتعتمدش علي الحكومة واحنا اقتصاد راسمالي

جون راولز بيشد تفكيرنا لافقر طبقات المجتمع وبيعتبرهوم المقياس بتاع العدالة
يعني ايوه خلي في راسمالية واللي يتغني يتغني ومن غير حدود كمان بشرط يكون دة في صالح افقر واضعف طبقات المجتمع
دة اللي بيصنع المجتمع الاسعد والأفضل
مش مؤشر السعادة ولا النجاح هو المولات العملاقة ولا عدد الأغنياء
لا مقياسنا هو ما يحصل عليه افقر طبقات المجتمع وهل فعلا عندهم الفرصة والقدرة علي الوصول لاعلي المناصب
لو افقر واقل الناس حظا في مجتمعنا  حالهم كويس يبقا اكيد الباقي حالته كويسه

لو الفقير في بلدك معندوش القدرة ان يغير وضعه وحيفضل طول عمره فقير لمجرد انه اتولد فقير لانه مش قادر يتعلم تعليم عدل ولا يتعالج
 يبقا دة مش مجتمع عادل ولا مجتمع صحي
لو اللي مش من عيله كبيره او عنده واسطة معرفش يغير وضعه ويجيب شغلان
فاعرف ان المجتمع دة الناس بتتسابق فيه بس خط البداية بتاع السباق مش واحد
ودة سباق ملوش علاقة بالعدل

الاهتمام ان افقر الناس واقلهم حظا عندهم الفرصة

دة مش عطف من الأغنياء ولا العائلات الكبيرة لا دة جزء من اللي المجتمع ادهولهم
لان أي شخص ناجح او غني او مشهور
دة لسبين
اول حاجة عمله ومجهود وشطارته ولازم يكافئ عليه طبعا
وتاني حاجة هي لان المجتمع اللي هو طلع فيه كان بيقدر المجهود والشطاره بتاعته دية ولازم يرد دة للمجتمع ازاي
انه يضمن ان الفرص متاحه للتانين يعملوا زيه

النموذج السويدي النرويج في ناس يتشوفه
انه اشتراكي مع الفقراء وراسمالي مع الأغنياء
بغض النظر عن صحه المقوله دية
بس هي تديك إحساس مهم ورد فعل مهم تجاه الانظمة بتاعتنا
وان في حاجة في النصف مش لازم شيوعية الاتحاد السوفيتي ولا راسمالية أمريكا
واكيد طبعا هما ولا فلحوا في دة ولا دة

 
حقوق العمال والموظفين والفقراء موجودة في السويد والنرويج
واقوي بكتير من أمريكا واحسن طبعا من اللي عندنا
واللي انتوا بتعملوا في بلادنا من اضعاف حقوق العمال والموظفين  دة عشان الانظمة مش عايزين وجع دماغ وعشان الشركات العالمية تاخد راحتها اكتر عندنا

اللي بيتولد في السويد والنرويج هو هو اللي بيتولد في أي بلد تاني
ولكن

التعليم الجيد المتساوي المتوفر للعموم الناس كلها  وتاني عموم الناس
و المستشفيات اللي  تقريبا شبه بعضها لعموم الناس كلها
هو اللي بيعطي الفقير الفرصة يحسن من حاله
هو دة اللي بيخليه يشعر بالعداله الاجتماعية

عدد المساجين في السويد والنرويج اقل من دول كتير زي أمريكا
السويد والنرويج اممن والسرقة والاجرام قليلين
 مش عشان الشعب السويدي والنرويج مستثمر ونشيط كله ومسالم وخلاص ومش عشان احنا كشعب كله كسلانين
لا دة مناخ العدالة الاجتماعية

مقياس التنمية مش حيكون الطبقة الوسطي المطاطة بتاعتكم
لا دة حيكون قدرة الدولة علي انشاء شبكة امان لافقر واقل الناس حظا
تحميهم من تقلبات الحياه

نقد أفكار جون راولز علي ارض الواقع دة موضوع لوحده ومدخل مهم لينا لنقد أم السياسة عندهم وعشان كدة حناجله للموسم التاني
بس خلينا اخليك تفكر فيه لوحدك بسؤال
لو أفكار جون راولز علي حلوتها بتتكلم علي ان لازم تكون الفرص متساوية للكل وان أي حاجة انت اتولد لقيتها مايفنعش  يكون ليها تأثير عليك وتاخد حقوق اقل او اكثر  حجاب الجهل بقا
اية رايك في الجنسية ؟ ما انت بتتولد بتاخد جنسية انت مخترتهاش

وبالتالي جون راولز حيكون مدخل لينا لانتقاد ان البشر ليسو فعلا سواسيه في هذا العالم
او ما يعرف ب citizenship premium    بتعبير برانكو
ودة مشكله في السيستم نفسه  والليبرالية الاشتراكية الاجتماعية الحاليه في اجمل صورها وعلينا إيجاد نظام افضل او اصلاح دة في النظام الحالي

الحلقة دية حتكون النهاية المفتوحة للموسم الاول
والحلقة الجاية حنكلمكم عن احنا ناويين نعمل اية في الموسم الثاني

فكر كدة
بس وانت بتفكر في السؤال دة ما

ما تنساش تعملنا شير ولايك وسبسكريب

 

قاضي نزيه و قضاء غير مستقل | الحلقة 21 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة واحد عشرون

الفرق بين الشرطة والفتوات هو تطبيق القانون المشرع من قبل البرلمان المنتخب والمطبق بواسطه قضاه غير منتخبين وهذا هو جوهر فكرة الفصل بين السلطات ــ ونستعرض ايضا في تلك الحلقة ٨ طرق تستخدمها الانظمة لضمان عدم استقلال القضاء حتي في ظل وجود قضاه مستقلين

سكريبت الحلقة

تخيل لو كنت عايش في حي  محكوم بواسطة مجموعة من “الفتوات” وعصابه اسمها عصابة القط الأسود وكلهم بيلبسوا زي بعض وشايلين سلاح المفروض إنهم بيحموا بيه المنطقة من أي خطر سواء من برة او من جوة،
وبيفرضوا الامن والاستقرار

 ..الفتوات أو البلطجية دول ليهم أعراف معينة بيمشوا عليها وبيجازوا أي حد بيمشي عكسها أو بيخالفها..

في نفس الوقت دة واحد صحبك عايش في الحي اللي جنبك

الحي دة مافيهوش بلطجية بس اللي بيحافظ في علي الامن والاستقرار  هي الشرطة،
اية الفرق بين الشرطة والفتوات ؟

الاتنين  في المثال بتاعنا بيلبسوا لبس موحد وماسكين سلاح ،  والاتنين بيفرضوا عليك حاجت معينه والاتنين بيعاقبوا أي حد يخرج علي اللي شايفينه صح
طيب اية الفرق بينهم
ايه الفرق بين البلطجية او الفتوات والشرطة ؟

الفرق ببساطة إن الفتوات بيطبقوا قانونهم  واعرافهم اللي ممكن تمشي معاك او ما تمشيش وممكن تتغير حسب المزاج
في حين إن الشرطة تعتبر نظريًا طرف محايد، لانها بتطبق قانون موضوع بواسطة تانية (البرلمان ) ومالهاش أي مصلحة مع أي طرف من الطرفين وما تعرفكش شخصيا..
الطرف اللي حط القانون اللي هو البرلمان مفروض نظريا برضه انت انتخبته عشان يعمل قوانين انت عايزها
ودة اللي
برضة نظريا بيدي الشرطة شرعيه ممارسة السلطة عليك
ودول مع بعض كلهم هما الفصل بين السلطات
ودة شرعية ممارسة السلطة اللي هي غير شرعية الوصول للسلطة بتاعت الحلقة ١٤
ابسطالهلك

الفرق بين أي بلطجي او فتوة وظابط الشرطة  مش الزي ولا انهم اتخرجوا من كليه الشرطة ودول لا  ولا انهم بيدور علي الخير ودول لا
الفرق الأساسي بينهم هو تطبيق القانون المحطوط من ناس تانية
اللي يفرق بين حكم الشرطة المنظم وحكم الفتوات الأشبه بالغابة: هو الفصل بين السلطات.
لان  البلطجي او الفتوة بينفذ القانون اللي هو مشرعه وهيطبقه وينفذه شوية أعراف غير ثابتة وحسب الحاله وحسب انت لو شخصية مهمه في الحي او لا وفي مشكلة شخصية معاك او لا
اما في حاله الشرطة هو بيطبق قانون و مش أي قانون لا دة قانون مش هو اللي حطه أصلا
عشان مايكونش هو الخصم والحكم والجلاد في نفس الوقت
وهي دة اصل فكرة الفصل بين السلطات

في ناس كتير اتكلمت عن فكرة الفصل بين السلطات دية ولكن اشهرهم طبعا مونتيسكو

المبداء دة مش جديد اوي يعني
 فمن اقدم العصور مش لازم يكون الحاكم هو كل حاجة
كان في أوقات كتيرة  في قانون سماوي أو أرضي أو حتى اعُراف في القبيلة ما ينفعش حتي الحاكم يكسرها او محتاج مجهود كبير عشان يعرف يكسرها
طبعا مع تتطور الحكاية بقيت اعقد فلازم في حدود واضح  عشان ماتبقاش انت الخصم والحكم وكل حاجة
وكمان عشان موضوع الديمقراطية دة وارتفاع قيمة الفرد في القرون الأخيرة سياسيا وعشان نظبط القوانين والقضاء في الديمقراطية

ديمقراطية اية علاقتها بالقضاء ؟
خليني اسألك سؤال ينفع القاضي يحكم بناء علي رأي الأغلبية من الناس ولو حكم حكم مش علي هواهم يشيلوا من مكانه
دة تبقي مصيبة الأشخاص المحبوبين مفيش قاضي حيعرف يحكم عليهم باي حاجة حتي لو قتلوا الف واحد ؟
يبقي لازم ما فيش انتخابات في القضاء
طيب ماهو كدة القاضي ممكن يحكم أي حكم هو شايفه من دماغه

لا القاضي بقا دة ما يكونش هو اللي بيحط القوانين عشان ما يمشيش بمزاجه
طيب القوانين دية واصلا فكرة ان الشئ دة صح او غلط دة  ومجرم أو لا دة بتاعتنا احنا كمواطنين نقررها
وعشان كدة لازم نشارك في وضعها او اختيار اللي حيحطها
طيب مين بقا اللي حينفذ الكلام دة ويراجع عليه
ومن هنا جاءت فكرة السلطات التلاتة

هيئة تشريعية تحط قوانين منتخبة من الشعب
 وهيئة تنفيذية تنفذ الكلام دة وتكون برضة منتخبة عشان المتابعة
، وهيئة تالتة قضائية مش منتخبة

دلوقتي انا معجب بالحاكم وانت مضيعين وقته ومصدقتنا الراجل عرف يشتغل حتقرفونا كلام وتعطلوا الراجل
عشان كدة الفصل بين السلطات دة بيعطل الحاكم
هو مش كان في انتخابات والراجل نجح عايزين أي تاني ؟

الحقيقة في نقطين مهمين جدا
النقطة الاولي ذي ما قال
أبو الاستبداد هو الثقة الكاملة في شخص واحد، حتى وإن جاء باختيار الشعب.يتعبير توماس جيفرسون
يعني مهما كان الديكتاتور المنتخب ده محبوب ومرغوب في وجوده من الشعب، إلا إننا لازم نفصل بين السلطات..

وان الفصل بين السلطات معمول عشان يعطل الحاكم ويبطأ من سعيه أيًا كان صح ولا غلط.. عامل زي يافطة الالتزام بالسرعة على الطريق السريع.. صحيح ممكن تمشي على سرعة أعلى من المقررة، بس الأمان بيحتم عليك تلتزم.
لان عواقب الحوادث كبيرة
فايوه الفصل بين السلطات بيخلي الحاكم والقرارات الكويسة بطيئة بس احنا عايزين كدة وطبعا اكيد في منظقتنا لان الحاكم بتوعنا قرارتهم في أوقات كتير بيتخرب بيتنا في خلينا  
نبطء كله عشان يمكن نعرف نوقف الكوارث اللي بيعملوها

النقطة التانية ودة الأهم في منطقتنا الجميلة
الفصل بين السلطات: هو الضامن الوحيد لاستقرار للبلد..

عندك دول كتير.. أول ما الحاكم الأوحد مات البلد كلها انهارت وراه.. يعني الحاكم الأوحد حتى لو كان كويس فهو في الأول والآخر بشر، ممكن يتعب أو يموت..
(عادل إمام: هو فيه زعيم بيموت يا باشا؟!)

يبقى لازم يكون في الحكم أكتر من كيان مستقل ومتماسك؛ بحيث لو أي طرف من الأطراف الحاكمة تقع، باقي البلد تفضل متماسكة.. وتفضل دايرة الحكم شغالة لحين ضبط الإعوجاج اللي حصل في مؤسسة الحكم.

وبالتالي عشان نعمل استقرار في البلد مابيكونش اننا نسكت علي القمع او نشجع الحاكم
 لا منع تكون شخصية الحاكم الفرعون المربوط بالدولة ووجودة مربوط بالدولة دة حيضعف بالفصل بين السلطات
فنعم للاستقرار بتكون نعم للفصل بين السلطات مش نعم لاستمرار الحاكم

 
اول سؤال او سخرية حتجيلك او ما تتكلم علي الفصل بين السلطات في بلادنا
يقولك الدستور عندنا بيقول كدة أصلا ومافيش فايدة
ولما الحكام يكونوا تحت ضغط ياخدك لنقاش فارغ عن النظام البرلماني احسن او الرئاسي احسن وقائمة ولا فردي في البرلمان و.. و…

اقولك حاجة ماتفكك منهم لان ماينفعش تختار شكل والوان العفش والمفروشات في البيت وانت أصلا معندكش بيت
كل دة بيجي بعدين ولو عندك من دلوقتي مالوش أي لزمة
ذي اللي عنده سرير بس في الشارع

لان الدستور في بلادنا الجميلة ممكن الحاكم ينتهكه صبح وبالليل وما فيش أي حاجة بتحصل
فمش مهم اوي حاليا يكون الدستور مكتوب كويس
ولا كمان نوع نظام الحكم الرئاسي ولا برلماني ولا ملكي مهم

لان الدول الديمقراطية مش دة الأساس اللي بيفرق دة نقط فرعية بيتجي لوحدها بناء علي تاريخ وثقافة كل بلد
 و تطبيق الفصل بين السلطات ليها أكتر من طريقة؛

الخلاصة ركز في الأساس وهو ازاي نعمل فصل بين السلطات علي الأرض في الواقع
لان اللي عندنا في بلادنا هو حكم بالقانون مش حكم القانون هو حرف واحد

انا حستخدم القانون لما اعوز بس مش القانون هو اللي بيحكم

طيب ازاي يكون عندنا فصل بين السلطات بجد في بلادنا  ؟
عشان نعمل كدة اول خطوة لازم نعرف هما بيضيعوا استقلال القضاء عندنا ازاي
زي ما عملانا مع الاعلام لما نفهم همابيعملوها ازاي نعرف بعد كدة الخطوة الجاية
والسؤال هنا: هل احنا عندنا قضاء مستقل؟

الإجابة ببساطة: لا
.. إحنا بس عندنا قضاة مستقلين بس المنظومة نفسها مش مستقلة بالضرورة.

ودة كفايه لاي نظام ان يبوظ المنظومة نفسها ومش لازم يركز مع قاضي قاضي

ودة بيتعمل في بلادنا الجميلة من المحيط للخليج بس طبعا مع اختلاف درجات الشدة والسوء

  • القانون بيتشرع والمحكمة بتدي حكم حسب الورق اللي قدمها وكل تمام بس العبرة في التنفيذ.. يعني هتعمل إيه بحكم على الورق بس مفيش آلية أو تحرك من الهيئات التنفيذية تجاهه. فالبوليس اللي هو بينفذ الاحكام دية وما ينافزش احكام تانيه او ينفذها علي مزاجه
  • الانظمة السياسية بتتحكم في توزيع القضاء على المحاكم والقضايا؛ يعني سهل أسند قضية معينة لقاضي او لادائرة معينه أنا عارفه ليها نفس توجهاتي السياسة او مستني مني خدمة بعدين من الحكومة زي ما حنشوف في نمرة خمسة فعلي الأقل القاضي حيكون خفيف علي كنظام للقضيا اللي ليها ابعاد سياسة
  • .. زي المحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدولة.. بيكون القاضي ظابط جيش مثلا. او القانونين ليها حالات خاصة او إجراءات مختلفه عن المحاكم العادية وطبعا مش محتاج اقولك ان دة بيتقال عليه عشان الاستقرار والسرعة ومحاربه الإرهاب وهكذا وانا وانت عارفين ان الاحكام اللي بالمنظر دة ولا بيتحقق عدالة ولا استقرار
  • كفاءة الجهاز القضائي نفسه ؛ و الاحكام اللي بتاخد سنين، ودة مش عشان الفساد
    دة جزء من كفاءة مؤسسات الدولة اللي اتكلمنا عنها في الحلقة ١٨ .. يعني جرب انت كدة ارفع قضية علي حد أي حد حتي لو كان جارك مش لازم يكون حد واصل وحتسمع الناس بتقول ليه ياعم المحاكم حبالها طويلة وبالتالي الناس علي الأرض في حياتها اليومية بتحاول تفكها من القضاء عشان البطء في إجراءات التقاضي وطبعا لو الموضوع له ابعاد سياسية الانظمة كلها بتلعب اللعبة دية مع رقم واحد اللي قولنا فوق وتعود تاجل سنين طويلة او تحرك قضية بسرعة وتطلعها من الدرج
  • رشوة القضاء، وهنا الرشوة مش المقصود بيها المعنى الفج المعروف على الرشوة. لا خالص
    هي رشورة من النظام بس بشكل شيك
    وبتكون على هيئة انتدابات وتعيينات خارج السلك القضائي.. يعني ممكن يجيبوا مستشار يمسك شئون قانونية لشركة بترول او يعمل له انتداب في شركة ملك الدولة أو يعمله اعاره  برة لفترة او بعد المعاش يعمله محافظ او وظيفة حلوه .
    ودة النظام بيتحكم فيها طبعا
    الفكرة ان النظام بيوصل للعموم
    القضاة إن ده جزاء رضا الدولة عن القاضي او عدم رضاها عنه.
  • الانظمة بتشكل بنفسها هيئات قضائية لمحاسبة و الميزانية بتاعت الانظمة القضائية
    وجود هيئة لمتابعة القضاءة و لميزانيتهم دة شيء موجود في كل دول العالم بس عندنا الحكومة  لازم تتحكم في الجهاز او الهئية دية ، فالحكومة بتعاقب اللي على مزاجها او توزع الميزانية بشكل يعجبها
  •  لو الدولة متحكم في البرلمان بتزوير الانتخابات فحيظب القوانين فلما توصل للقضاء القوانين مكتوبه بشكل مطاط شوية او مش موجودة
  • اخر حاجة هو اية اللي بيخلي الحاجة أصلا توصل للقضاء ؟ لازم يكون في شرطة وبوليس و…و.اللي هما أصلا من مفاتيح السلطة . وهنا مدخل تاني لاي نظام

 

اية دة ياعم
كل دة الانظمة بتعمله عشان تخلي عندنا منظومة قضاء مش مستقل ؟ وبالتالي الفصل بين السلطات يكون مش موجود علي الأرض
لا مش بس كدة دة عشان يعرفوا يزورا انتخابات ويتحكموا في مين يتغني وما يتعناش ويعملوا فساد منهجي متحكم فية و..,

شكلها كدة عمله ذي حلقة مفرغة
انت عمال تقولي في حلقات ١٢ عشان يكون عندنا انتخابات محترمة شوية لازم يكون في قضاء وفصل بين السلطات وفي الحلقة ١٥ تقول عشان مفاتيح السلطة والحدتوه دية لازم استقلال قضاء و النمو الاقتصادي في الحلقة ١٨ تقولي لازم استقلال قضاء
وفي الحلقة دية بتقولي هما يستخدموا كله دة

فعلا ودة مقصود اننا نعمل كدة معاك
لانها  حلقة
ودة مصدر قوتها

ما ينفعش تقولي انا حقضي علي الاستبداد في بلادنا لو بس عملت استقلال قضاء او لو بس عملت اعلام حر او لو بس عملت انتخابات حرة او لو بس وصلت الحاكم اللي انا عايزة في السلطة

لو ركزت في واحدة فيهم بس
يا ما مش حتعرف توصلها أصلا ولو وصلتلها مش حتعرف تستمر فيها لان هيا حلقة ومنظومة مع بعضها

فمن الطبيعي انك تفقد الامل وتقول ما فيش فايدة لو كنت فاكر ان وصول مرشحك للحكم كفاية عشان يعمل التغير او وجود اعلام حر لوحدة كفاية تبقا غلطان ولو انت شايف ان سقوط الحاكم الحالي وتبديله لوحده دة كفاية برضة انت غلطان
للأسف هيا عمليه طويلة وشاقة
والاستبداد بينتهي لما أدوات الاستبداد كلها ماتكونش متاحه أصلا فلو انا عايز استبد مش حقدر
مافيش سياسي كويس وابن حلال وسياسي كويس
لكن في سياسي معندوش القدرة انه يستبد
حلقة الاستبداد بتاعته مكسورة

ومافيش نظام استبدادي بيسقط ونتحول لديمقراطية عشان بس المعارضة كسبت انتخابات او بقا عندهم قاضي كويس او طلع محطة اخبار او
دة الحاجات اللي بتكون لحظة ببتطلع في الاخبار لان بتكون قمة الهرم اللي تحتيه معاناه وتعب ومجهود ضخم في قصصت وتحجيم وتحيد قدرات الاستبداد والمستبد في بلدك

بتعيبير جين شارب
لما تحب تهزم مايك تايسون بطل الملاكمة ما تروحش تلعب معاه ماتش ملاكمة في معركة واحدة انت بتروح تلعب معاه ماتش شطرنج طويل ومش بس كدة انت بتشوف مصادر قوته وارتكازة وتفككهم واحدة وحدة  

الاستبداد في بلادنا مستقر و ضارب في أعماق أعماق الانظمة عندنا من المحيط للخليج باختلاف دراجاته طبعا  
وحيسقط لما تقصصله اللي حاجات اللي بيرتكز عليها وتضعفها واحدة واحدة ومعركة ورا معركة
فارجوك ماتضيعش وقت في ماهجمة أي حد ضدد النظام لانه بيركز وبيهاجم حته في المنظومة انت مش شايفها مهمة او مش وقتها او فيه اتنازلات
لا طول ما اللي بيعمله دة بيفكك أعمدة الاستبداد فسيبه شغال

للأسف في منطقتنا واقعين في مزنق ومحدش عايزك تقضي علي الاستبداد وبنحارب معركتنا لوحدنا كشعوب
ومعركتنا اشد من المعارك اللي حربتها اوروبا عشان تاخد ديمقراطية لأننا مش بس بنحارب مستبد داخلي
لا دا احنا مشحروين بين مطرقته الاستبداد وسندان التدخل الخارجي سواء من برة او من حكام الدول العربية اللي حولينا

فاللي مات واللي اتسجن واللي اتعذب في بلادنا وهوا بيدور علي التغير
مايخلكش تقفد الامل وتقول دة زي اللي ولع شمعه لناس عامية
لا دة كانه شمعة حرقت حته في حلقة الاستبداد عشان تنورك
عشان تعرف تكمل

فكر كدة وفولنا في بلدك تعتقد حناخد وقت قد اية عقبال ما نقضي علي الاستبداد ونكسر الحلقة بتاعته او نحجمه بصورة معقول ؟
وانت بتفكر حاول تدور علي اللي حصل في أمريكا الجنوبية وحاول تربط المعاناه والوقت اللي اتخاذ عشان يمسكوا بس اول الطريق مش اكتر من كدة

ما تنساش تعملنا شير ولايك وسبسكريب

 

 

الاعلام في بلادنا والوعي | الحلقة 20 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة العشرين

نقسم اي وسيله اعلام الي ٣ عناصر الاعلاميين و الجمهور و التقنية ومن خلال ذلك التقسيم ندرس الاعلام القديم ( قبل ظهور الستاليت ) ثم بعدها واخيرا وسائل التواصل الاجتماعي
المناخ الحالي ناتج عن عدم قدرة الانظم في السيطرة وليس عشقا في الحرية
ولزيادة الوعي ليس المطلوب هو منع المخالفين معك بل فتح المدي الاعلامي علي مصرعيه

سكريبت الحلقة

هوه انا هعرف منين ايه اللي حصل  ف البلد
انا هعرف منين انا لوحدي اللي بعاني ولا في ناس تانيه بتعاني
هعرف ازاي في ناس بتفكر زيي ولا لا
اصلا ف الدول الديمقراطية احنا بنعرف الناس عايزين ايه من الاعلام والانتخابات هدفها معرفة وزن الافكار دي على الارض ومدى تاثيرها ف الناس بالأرقام
طيب احنا ولا انتخابات حرة وكمان مافيش اعلام كويس
لو انت شايف ان اعلامنا مش بيعبر عنك وفي حاجه غلط اتفرج ع الحلقة دي
احنا عايزين نعرف ليه اعلامنا بقا بالمنظر دة وهل دة شيء غريب ولا التطور الطبيعي للحاجة الساقعة

من البداية خلينا نقول ان هدفنا اصلا اعلام يبين ويتكلم عن عموم الناس كلها اللي انا وانتا واحد منهم اعلام يعملنا ويعبر عنا كلنا
وتاني كلنا
حتى الخونة واعداء البلد والمنافقين والمطبلاتيه والمعرضين وكل الناس
ايوة اللي انت شايفهم كدة دول لازم برضة نضمن حقهم في اعلام يعبر عنهم ومش حب فيهم ولا اقتناعا برايهم لا دة بالصورة النفعية القذرة لان امن طريقة انك تضمن بيها حقك انك تتأكد ان محدش بيتمنع حتى اشد اعداءك

زي ما قال القس الالماني في  مارتن  نيمولر في حتع شعر

أولا جاءوا للشيوعيين لم أبال لأنني لست شيوعياً
وعندما اضطهدوا اليهود لم أبال لأنني لست يهودياً
ثم عندما اضطهدوا النقابات العمالية لم أبال لأني لم أكن نقابيا
و عندما أضطهدوني انا .. لم يبق أحد حينها ليدافع عني

فمش حقولك الكلام بتاع جون ستيوات ميل بتاع الحلقة ١٩ وكدة لا دة عشان النفعية في اشد صورها
بس ياعم دول أصلا مسيطرين علي الاعلام وانا اللي صوتي وراي مش مسمحولة يطلع في الاعلام وبتقولي انا اسمحلهم
لا مش دة قصدي

خالينا الاول نفهم الاعلام عندنا في بلادنا الجميل متركب ازاي عشان دة حيشرح ان العالم دية نتيجة مش سبب وماتشغلش بالك معاهم

عشان نفهم الاعلام في بلداننا الجميلة وعلاقته بالسياسه تعالى نقسم اي وسيلة اعلام ل 3حاجات
1 – الاعلاميين 2 – الجمهور 3- التقنية

اول حاجه الاعلاميين اللي هما العاملين في اي وسيلة اعلاميه اللي هما المؤلف والمعد والمذيع والكاتب والصحفي والمصور اللي هما بيصنعوا المادة الاعلامية نفسها

2- الجمهور

هما القراء والمشاهدين والمستمعين حتى المتابعين ع الفيسبوك هما دول اللي بيتلقوا المعلومة الجمهور بقا

3- التكنولوجيا يعني اي تكنولوجيا مستخدمه عشان توصل وتنشر المادة الاعلامية دي للجمهور فمثلا الجرايد محتاجه مطبعه وشبكة توزيع والراديو عايز شبكة ارسال وترددات واجهزة راديو مع الناس السوشيال ميديا محتاجه  انترنت ومواقع تواصل اجتماعي وهكذا تمام ؟

تعالوا بقا نبدأ ونشوف وسائل الاعلام  واحد واحدة من اول الراديو و الجرائد لحد السوشيال ميديا عشان نعرف ازاي الانظمة بتاعتنا بتتحكم فيها عشان ونعرف ايه تأثيرها واحنا عايزين ايه أصلا

خلينا نبداء بالكتب والمجلات والجرائد والراديو ومحطات التلفزيون الأرضي قبل الستلايت ونسميهم وسائل الاعلام الكلاسيكية

الحاجة الاولى اللي هيه العاملين في هذا القطاع اللي هما الكتاب في الجرايد والمجلات والكتب ورؤساء التحرير والصحفيين  والمعدين والمصورين في التلفزيون الأرضي و الراديو قبل الستالايت والمحطات الفضائية

العاملين او صانعي الاعلام هنا اللي هو العنصر الاول كلهم عايشين جوا البلد بيشتغلوا ف مؤسسات اما مملوكة للدولة بصورة مباشرة زي ماكانت مصر والعراق واليمن و… زمان
او وسائل اعلام خاصة بس مواليه بتعبير  الراجل دة دول وسائل اعلام مملوكة لاشخاص بس هما مبيعارضوش النظام لان هما متحالفين معاها او مش زعلانين منه اوي ودول طبعا موجودين في الخليج من زمان وغالبية الدول بتاعتنا بقا فيها اعلام كلاسيكي خاص دلوقتي بس زي ما قولنا بتعيبر الراجل دة اعلام موالي
المهم عشان كل صانعي الاعلام الكلاسيكي قبل الفضائيات وكدة كلهم جوا البلد فالنظام اسهله انه يتحكم ف الناس دي بسياسة العصايا والجزر لان مفيش فصل بين السلطات ولا حكم القانون بجد

فحتلاقي الناس العاملين في القطاع عندهم رقابة ذاتيه يعني هوا بيمنع نفسه من نفسه مش بيسمع كلام الرقيب ولا بيجيلوا تعليمات لا دة هو بيراقب نفسه بنفسه ويحط خطوط حمره لنفسة
يعني بيفكر مع نفسه كدة انه لو قدم حاجه مش عاجبه النظام في الحاجات اللي ملك الدولة مش هيلاقي ياكل او هيرفدوك او هيلفقولك تهمة وهكذا
اما لو العاملين في وسائل الاعلام الكلاسيكية الخاصة دول شغالين في وسيله اعلام خاصة موالية  فبرضو الانظمة بتتحكم فيها بالعصايا والجزر بس بطريقة تانية
فلو الجريدة او دار النشر او محطة الراديو او التلفزيون الأرضي بتقدم كلام ماشي مع النظام الحاكم فهيكرموا مالك الوسيلة الإعلامية الكلاسيكية دية ولأنه في الغالب بيكون رجل اعمال  فيعملوا  اعفاءات ضريبية مثلا يعملوا عنده حملات اعلانيه يسهلوله التراخيص اللي هو الفساد المنهجي

بس لو الجريدة او دار النشر او محطة الراديو او التلفزيون الأرضي بتقدم كلام مش عاجب النظام فيستخدموا العصايا بس في البزنس بتاعه التاني
ويغلسه علية في الضرائب وشركاته التانية ولو زودها كتير ومرجعش
بيقفلوا المحطة او دار النشر او الجرنان او الراديو بعبارات  مطاطة قانوينة عن الاستقرار والأمن القومي وكسر الزوق العام وهكذا
من الاخر مسيطرين عليهم بالبزنس التاني بتاعهم والقانونين المطاطة

فالعنصر الاول اللي هوا صانعي المحتوي الإعلامي الانظمة متحكمة فيه تمام لان العاملين كلهم  جوه حدود الدولة ومهما زاد عددهم هما بيكون ١٠ الاف او 100الف شخص معروفين وكلهم ليهم نقابات ووظائف واضحه محصورين في البلد والدولة سيطرتها عليهم قوية

والعنصر التاني في الاعلام الكلاسيكي اللي هو الجمهور
دول مفيش مشكله منهم لان الدولة قافله من المصدر متحكمه من المنبع عن طريق العنصر الاول بيتحكموا اية اللي بيوصلك وايه لا
لانهم بيتحكموا في صناع المحتوي الإعلامي ومفيش حاجة حتوصلك من برة حدود البلد عشان العنصر الثالث اللي هو

التكنولوجيا
العنصر التالت اللي هي التكنولجيا
فدور النشر والمطابع للجرايد والكتب والمجلات محتاج مطابع وكل دة جوا البلد ومحدش يعرف يوزع في البلد حاجة جاية من برة لانه محتاج شبكة توزيع
اما الراديو والتلفزيون الأرضي قبل الستالايت فدة مش بيوصل أصلا من برة حدود البلد ولا بيجي من براها و مش هتعرف تفتحه مع نفسك كده محطة راديو وتلفزيون تكلفته كانت خيالية ومش حتعرف ترسله مع نفسك محتاج ترداد وأجهزة ارسال وبالتالي تحت سيطرة الانظمة

لما تشوف التلات عناصر دول مع بعض اللي هما صانعي المحتوي والجمهور والتكنولجيا حتعرف ان المواطن كان عايش في قفص اعلامي حدوده هي حدود الدولة فالتكنولجيا مش سمحه أصلا بغير كدة
وبالتالي المواطن اللي  احنا عايزين ووعيه يزيد بالاعلام ما بيشوفش غير اللي الاعلام بيقوله يمكن ساعتها الناس مكنتش حاسه بالكذب في اعلامنا من المحيط للخليج بس عشان ماكنش في حاجة تقارن بيها

وبعدين اية اللي حصل؟  الانظمة بتاعتنا بقيت بتحب الحريات والراي الاخر فجاءة كدة    لا لا
دة حصل تتطور في العنصر التالت هما مقدروش يتحكموا في خارج عن نطاق سيطرتهم

فلما التكنولوجيا اتقدمت والستالايت جه بقى فيه قنوات محطات فضائية الدولة فقدت التحكم لانه مش موجود جوا حدود الدولة اللي النظام بيمارس السلطة والسيادة عليها

فالبداية كانت القنوات الفضائية بتقدم بعض الاغاني والمنوعات الترفيهيه وهكذا وبعد كده قلبوا كلام في السياسة وكان اولهم طبعا الجزيرة والناس بدأت تسمع اراء مختلفه في السياسه الراي والراي الاخر

طبعا مش قضيتنا هنا دة هدفه ايه و قصد ايه والتحليل السياسي لده اية
وليه عمل كدة
الفكره ان بقا في رايان مختلفان بتعرضوا للناس

مشاهدينا الكرام تنعقد في الدوحة بعد أيام القمة السابعه عشر لمجلس التعاون الخليجي لكن ماذا حقق المجلس علي مدي سبعة عشر عام ماذا انجز علي الصعيد العربي ام ان تاريخ المجلس سلسلة من الفشل والإحباط
أسئلة نطرحها في الحلقة الاولي من برنامج الاتجاه المعاكس

بس
مع مرور الوقت الانظمة اكتشفت انها مش قادرة تقفل القنوات دي ولا تمنعها انها تخش في بلدها ففتحوا قنوات بتاعتهم بتتكلم في السياسية عن طريق قنوات ملك الدولة او اعلام خاص موالي زي ما شرحنا

فالخلاصة يعني بتاعت القنوات الفضائية ان صناع المحتوي بقوا خارج سيطرة الدولة لانهم قاعدين في بلد تاني بسب التكنولجيا

لانها عبرت الحدود فكسرت القفص اللي الناس عايشة فيه

ايه دة
معني كدة ان الفضائيات دولقتي دة حاجة حلو لا لا
لا انا بقولك افضل مما سبق في صناعة الوعي بس للاسف اكيد حضرتك حاليا شايف اللي حاصل والمشهد الإعلامي في الفضائيات
بقينا عامل زي الاعلام اللبناني في السياسة بس بين الدول
ازاي لاسباب كتير في لبنان سياسية وجغرافيه وتاريخية طويلة
الاعلام السياسي في لبنان حر ربما لعدم وجود سلطة مركزية موحدة تقدر تقمع أصلا مش حبا في الحرية
المهم من زمان والاعلام اللبناني سياسيا منفتح فانتا مثلا ببساطة دلوقتي اتفرج على خبر ليه علاقه بحزب الله اتفرج عليه في قناة زي المنار والال بي سي والجديد والفيوتشر هتلاقي كلام تاني اكنك مبتسمعش نفس الخبر اصلا
برضه مش حبا في الحريات وحرية التعبير لا دة لفقدان القدرة والسيطرة المركزية

ياعم انت زعلان ليه مش هيه دي حرية الاعلام
مش انت عايز الرأي والرأي الاخر ما هوه برضه بقى عندنا قنوات فضائية فيها الرأي والرأي الاخر ولبنان في الاغلب الاعم فيها وعي سياسي احسن من البلدان التانية طيب اية
لا في مشاكل كبيرة هنا وفي فرق بين اللي مش قادر يسيطر وبين اللي فعلا عايز حرية تعمل وعي
الاخصهم في ٣ مشاكل

المشكله الاولى ان القيم اللي بيركز عليها الاعلام في الفضائيات حاليا في اغلبها قيم مطاطة وحسب التوجهات السياسية للبلد وحسب الوقت
فمثلا لو النظام عايز الديمقراطية والانتخابات في بلد ما فالقنوات الفضائية التابعة له تقلك دي حاجه حلوه وشيء جميل ودعونا ندعم التجربة الديمقراطية
بس لو النظام بتاعه شايفها مش حلوه يقلك دي بتحث على الفوضى

وانت كمواطن تايه تثق فيها
بمعنى أن عندك اعلام في الفضائيات متنوع ده افضل من اعلام الراي الواحد بتاع زمان
بس هما هيتوهوك معاك في القيم المطاطة لان انحيازاتهم وتغظيتهم فجة حتي لو شكل القناة محترف والصرف فيها باين بس المحتوي مش موضوعي خالص

المشكلة التاني ان لو القنوات الفضائية دية اتفقوا على حاجه ممكن اغلب الناس متشوفش الصورة كامله

يعني مثلا في بداية الحرب في اليمن كانت قنوات كتييييرجدا  واقفين في نفس الصف وبيقول قوات الشرعية والتحرير وهكذا فحتي لو انت كنت من المؤيدين  مش حتعرف الصورة كامله فما بالك لو كنت معارض لان الاعلام بتاع اطراف كتير اتفق انه يروح في اتجاة واحد
لكن لما اختلفوا بقت بعض القنوات بتتكلم عن الضحايا فانا و انت كمشاهد انضحك عليك وورونا جزء من الحقيقة بس جزء واحد من الصورة بس ولما  اختلفوا بقا يورينا جزء تاني من الصورة وحسينا اكتر بمعناه الشعب اليمني المظلوم اللي علي فكرة ممكن تلاقي جزء منه مش قليل ولا فارق مع دة او دة وضايع في الرجلين

المشكلة التالته ان احنا لو اعتمدنا على القنوات الفضائية اللي جايه من بلد تانية  بس عشان نغطي اخبار البلد
فكل قناة اخبارية اخرها 10 دقائق لتغطية اخبار البلد بس ماهو مش معقولة تغطي كل المشاكل بتاعت كل الناس في كل  بلدان

من الاخر الحريات الموجودة في القنوات الفضائية  حلوه و احسن من الاعلام الواحد بس مش دة اللي احنا عايزينه دة شغل اعلام القبيلة وحريات ليها ابعاد سياسية

وكل ده كان موجود ومستمر لحد دلوقتي لكن وسائل التواصل الاجتماعي اللي هيه السوشيال ميديا فيسبوك وتويتر وانستجرام والبلوجز ويوتيوب قلبت المعادلة بس طبعا ليها عيوب وليها مميزات

فبناءاً على التلات حاجات اللي شفناهم
نمرة واحد العاملين او الاعلاميين صناع المحتوى انا وانتا وهوه وهي وحط اي حد من اي مكان فالعدد اضخم من اي انك تقدر تتحكم فيه
نمرة 2 المتابعين دول اي حد وبيوصلوهم لاي مكان والناس اصلا بقت متابعين وفاعلين في هذه الشبكة فده برضة حد من قدرة الانظمة

نمر3 التقنيه  التكنولوجيا

اللي هيه بقت الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وهكذا المشكلة بقا ان الدولة فقدت سيطرتها على التكنولوجيا الى حد كبير
فهما مش الصين ولا روسيا عشان ينشئوا وسائل التواصل الاجتماعي بتاعتهم ويعملوا حاجة موازية بتاعتهم
بدل دول يكون عندهم دول

فالحكومة ومش لوحدها في ناس في المعارضة بتعمل كدة  ابتدت تعمل حسابات مضروبة ولجان الكترونيه و الذباب الالكتروني ومواقع رسمية  برضة و في ناس عندنا مقتنعه ان اللجان اللكترونية ده اختراعنا احنا واختراع النظام بتاعنا
فللأسف نحب نقول ان حتي ده مش اختراع مصري ولا سعودي ولا اختراع اي بلد من منطقتنا من المحيط للخليج ولا احنا اول ناس عملته
اكبر او اول ناس مشهورين بده هوه الحوار بتاع **الفيفتي سنت بارتي** بتاع الصين هما عندهم الموضوع ده من سنين وبصورة محترفه
مش عندنا اكونتات كلها بنفس الصورة واسماهيهم كلها تحيا الوطن او الحاكم ومافيش أي حاجة تاني في الاكونت غير تمجيد الحاكم
بس خلي بالك مش كل مؤيدي الحاكم او معارضية هما لجان الكترونية وذباب الكتروني دة صراحة تعميه للحقيقة لان في ناس حوالي وحوليك فعلا دة رايهم فمش كل ما حد يقول حاجة ما تعجبكش تقول لجان الكتروني ودة مش حقيقي يعني فكر في موضوع الفيل والعقل اللي اتكلمنا عنه في ال ١٩

طبعا السوشيال ميديا والانترنيت له عيوب سياسية كتير بس قبل ما نوصلها عيوبها خليني اقلك مميزاتها

اول حاجة هيه رخيصة و أي واحد ينشر اللي هوا عايزة وبالتالي اصعب في التحكم وعشان التكنولجيا بتاعتها اصعب ف السيطرة والرقابه عليها من الانظمة بتاعتنا
وحاجة كمان أي حد ممكن يعبر عن رايه
وكمان أي شخص ممنا بيعرف يدور علي المعلومة ويقارن ويشوف الناس عايشة ازاي برة فيزود وعيه السياسي الشخصي
واهم حاجه خالص ويمكن احسن حاجة في السوشيال ميديا
انها بتزود تفاعل المواطن في السياسة مش بس مشاهدة زي وسائل الاعلام التانية لا  الكلام اللي بعض الناس بتسمية هري انه بيعلق وبيشارك وبيخش في عركة وهكذا  ده اهم حاجه احنا عايزنها وكل الهري اللي عليها ده بيدخلنا في تفاعل مع بعض

لكن في عيوب او حدود السوشيال ميديا في نشر الوعي السياسي  واللي واضحه اكتر في منطقتنا زي ما هنشرح

اهم  حاجة المصدر علي وسائل التواصل الاجتماعي غير موثوق فيه دائما بمعنى ان اللي بيطلع على فيسبوك وتويتر دي معظمها بتبقى حاجات ناس عاديه عملها  فمش لازم موثوق في المعلومات وممكن نشر الشائعات
وهنا بتحتاج توثق الخبر لان لازم يكون ليها قناة إعلامية او جريد عندها ميزانية كبيره خايفه على سمعتها وميزانيتها و و ده اللي بيعمل مصداقيه الخبر
والموضوع ده مش عندنا بس الموضوع ده في امريكا كمان بس احنا معندناش اعلام محترم أصلا فاحنا حاسين بالمشكله اكتر بكتير

الحاجة التانية ودي ناس كتير بتنساها ان غالبية الحاجات اللي بتشوفهم في
السوشيال ميديا هي تفاعل اللي حصل علي وسائل الاعلام العادية
فمثلا التلفزيون نقل خبر ان الحاكم عمل حاجة او راح افتتح المكان الفلاني او قال أي حاجة مضحكة من اللي بيقولها  وبعد كدة السوشيال ميديا بتشتغل علي كدة

فمصدر الحاجات اللي علي السوشيال ميديا هي وسائل الاعلام العادية وبالتالي ما ينفعش أعيش واعتمد عليها وبس لاني مثلا مش هعرف اعمل الافلام التسجيلية نوثق فيها حدث ولا في إمكانيات النقل والتغطية ذي وسائل الاعلام العادي وبالتالي احنا محتاجين
وحنحتاج وسائل اعلام محترمه ومش حينفع نقول في حريات في السوشيال ميديا وكفاية كدة
عشان النقطة دية وعشان النقطة التانية اللي قولنا عليها بتاعت الشائعات والمصداقية

الحاجة التالته مش كل المواضيع بتعرف تعرضها في تويتر او بوست علي الفيس بوك بصورة تعمل نقاش بجد وتدرس كل الابعاد  الا لو كنت مثلا حاجة ذي صفحة الموقف المصري علي الفيس بوك بغض النظر عن رايك فيهم بس الفكرة كله انه حيعمل بوست حيدرس ابعاد كتير ويطرح حاجات معينة ويتكلم فيها  بمعني
فاحنا لسه محتاجين فضاء بتاع اللقاءات والمناظرات والندوات و …

الحاجة الرابعه ودة مصيبة شوية عشان موضوع الفيل والعقل بتاع المرة الحلقة ١٩
بص كدة لو سمحت علي الفولورز بتوعك واصحابك علي الفيس بوك وتويتر هتلاقي ان الناس عايشه في بلوكات مع نفسها فانت بتشوف بس الاخبار من وجه نظربس و اللي متوافقه معاك بس
فتحس انهم كتيرجدا ويمكن تقول ان  كل الناس قدامي بتقول نفس الكلام لا انت بس عشان انت محصور جوا الدايرة دية
واللغروزيم بتاع السوشيال ميديا مبني انه يوريك الحاجات اللي انت بتهتم بيها بس

الحاجة الأخيرة ان زي ما الناس استخدمت السوشيال ميديا عشان وتعمل ثورات وتفضح حكام وتوري فيديوهات تعذيب وكنا سابقين الانظمة الاستبدادية في الاول دلوقتي الانظمة الاستبدادية عندنا بتستخدم نفس الموضوع حاليا في تحديد مكانك ومراقبتك والتجسس عليك

فبناء علي التلات عناصر ديه اللي استخدمناه لشرح أي وسيلة اعلام
١- صانع المحتوي ٢- الجمهور ٣- التكنولجيا
وبناء علي ان التطور اللي حصل في التكنولجيا هو اللي فتح المجال ومش حب الانظمة للحريات

فبالتالي اللي حصل في وسائل الاعلام عندنا مؤخرا دة تطور طبيعي لواحد عايز يسيطر ويمنع الحريات بس معندوش القدرة
واعرف ان مناخ الحرية الموجود حاليا علي عيوبه دة شيء منتزع من الانظمة لو بايدهم لمنعوه وقفلوه

هل وسائل الاعلام بتاعتنا حيادية؟

هل وسائل الاعلام في العالم كله اصلا حيادية ؟
هو انا اصل عايزها حيادية ؟

مين قالك ان وسائل الاعلام حيادية في أي حته في العالم ١٠٠٪ مش في ممول بيمول هذه القناة ؟

ياسيدي لو انتا ماشي مع قيم الحريات وبتدعم قيم الحرية والديمقراطية
فانتا  مش محايد انت متجه لقيم الحرية والديمقراطية المتوافقة مع داعمي وممولي هذا الشئ
فموضوع الحيادية دة انسها مش لازم نستخدم كلمة حيادية في موضوعيه
دو موضوع تاني
فاحنا في منطقتنا معركتنا مع الاعلام مش معركة نطلب فيها  الحيادية ولا منع الناس اللي بتعبر عن رايها  وتقول النظام حلو… دة تضيع وقت ومجهود
احنا مشكلتنا فين
مشكلتنا مع اللي بيستخدم اعلام الدولة وفلوس الدولة للتعبير عن وجه نظر واحدة ويمنع الباقين ودة اسمه سرقة

مشكلتنا مع اللي استغل عدم استقلال القضاء عشان يحارب اللي فتحوا وسائل اعلام مختلفه عنه وفي نفس الوقت استخدم الفساد المنهجي عشان يشجع ملاك وسائل اعلام خاصة يعرضوا بس وجهه نظر النظام

مشكلتنا مش في وجود اعلاميين منافقين ولا اعلام بيعبر عن النظام
مشكلتك مش مع المزيع دة ولا مالك الجريدة دية ولا مالك القناة الفضائية دية
مشكلتنا في اللي بوظ المناخ ودة اللي معركتنا معاه
ابسطالهك
لو انت موجود في غرفة مقفوله بقالها سنين والشبابيك مقفوله والريحه وحشه والحشرات والبكتريا  ماليها .. هل حيكون همك الاول هو القضاء علي البكتريا والريحه الوحشه ؟؟ لا انت بس افتح الشباك والابواب دخل الشمس والبكتريا والريحة الوحشه حتروح لوحدها
فمضيعش وقتك ومجهودك في صراعات فردية مع صناع المحتوي الاعلامي
عارضهم اه وريهم غلطهم اه بس ماتصرعمش اوي كدة لانهم نتيجة مش سبب

عشان يحصل وعي للمواطن لازم يشوف اكبر جزء ممكن من الصورة اللي مستحيل طرف واحد يغطيها مهما كان بيحاول يكون حيادي
ياسيدي اليوم ٢٤ ساعة مش حيلحق يغطي كله  بيحيادية ويشرح كله حاجة وسببها اية الراي التاني اية
دة ناهيك يعني ان الحيادية التامة دية ضدد طبيعه البشر
احنا هدفنا تعدد الوسائل وكل واحد يغطي حته من الصورة

وتاني مافيش سياسي طيب  وسياسي شرير ولا اعلامي طيب واعلامي شرير
ولا هما في السويد والنرويج من الاف السنين عندهم اعلام حر موضوعي
وكل اعلاميينهم عظماء ومستقليين وحياديين من مئات السنين

لا دة عشان في ضغط مستمر من الناس واستقلال القضاء والحاجات اللي زية دية
المناخ اصبح مفتوح عشان كله يعرض اللي هو عايزه ويدور علي حد يموله وطبعا في البداية كل وسيله اعلام تحاول تعمل فرقعه او تعبر عن طرف واحد واجندة بتاعتها بقوة
ومع الوقت الناس لوحدهم اكتشوفوا ان التحزب الشديد دة مش حلو وممل زي ما انت وانا دلوقتي حاسيين من وسائل الاعلام بتاعتنا والازمة الخليجية ابسط مثال
المهم الناس لوحدهم ملو وكانوا عايزين حاجة موضوعية شوية ومش لازم حيادية بس مش تعميه للحقيقة
قول وجه نظرك وتحيز فيها بس ماتغطيش عني الحقيقة

فلاسباب اقتصادية اتحولت القنوات والجرائد لحاجة اقل تحزب عشان متخسرش مشاهديها  ببساطة
ومع مرور الوقت بقيت أي وسيله بتعرض الأفكار التانية عشان ماتخسرش جمهورها لحسن يروح يدور علي وسيله اعلام تانية  بتقول الكلام اللي هو عايز يسمعه
فالموضوع في جانب اقتصادي
وحيتان الاعلام في أمريكا مثلا مش ملايكه ولا حاجة دة ولا شيطاين
دة  المناخ حضرتك انما لو عليهم  كتير منهم حيعملك حاجة زي الاعلام المصري
وكمان في منهم بيحاول يصنع الموافقة ومش بس كدة حتي السوشيال ميديا فيها معركة كبيرة جدا عشان عن حيادية الانترنت وناس كمان بطالب بالشفافية في اللجورزيم يتاع فيس بوك ويوتيوب بس دة مش موضوعنا

وبرضة الحكام في الديمقراطية ليهم الاعيب تانيه عشان يأثروا علي الميديا سواء جوه البلد او خارجها
ابسط و اسرع حاجة هي الدفع والتأكيد علي المصطلحات عشان يكون هو المصطلح المستخدم
فمثلا يقولك عمليه السلام والدفاع عن عمليه السلام ومايكلمش عن العدل او الحق وان عن التاريخ بيقول اية
ويكون الحوار كل حول اهميه العودة لعمليه السلام وعملية السلام دة هو بقا اللي بيعرفها بمزاجه فممكن يكون اني اخد كل ارضك واقمعك وبعدين اقولك انت اللي مش راضي بعمليه السلام وطاولة المفاوضات ومش راضي تزق معايا عملية السلام
.فالحكام برة مش ملايكة والإعلاميين برة مش ملايكه هو المناخ نفسه
وصراع الحريات موجود في كل زمان ومكان بس احنا في منطقتنا واقعين في حفرة عميقة فلما نطلع منها نبقا نشوف المواضيع التانية والدفاع عن الحريات التانية

فلو انت مضايق من وسائل الاعلام بتاعتنا حاليا خلي بالك ان دة التطور الطبيعي للاستبداد لما التكنولجيا قللت قدرته علي المنع
وانت كمان مش لوحدك اللي مضايق من الاعلام بتاعنا

احنا بس معركتنا خلينا نركزها فيها علي المناخ نفسه ونفتح الشباك وندخل الشمس والباقي حيتحسن لوحده

واضح برضة ان السيطرة علي الاعلام فيها جزء هو استقلال القضاء وحكم القانون عشان يقدروا يسيطروا في ملاك القنوات بسياسية العصايا والجزر
فشكله كدة عشان يبقا عندنا اعلام كويس محتاجين نمسك الموضوع بتاع استقلال القضاء

فشكل مدخلنا كدة هو استقلال القضاء
سؤال الحلقة
هل عندنا قضاء مستقل ؟ اه او لا
بس انا بسمع ان القاضي دة كويس وقاضي عادل
ممم
يعني في قضاء كويسين بس القضاء مش مستقل
ازي
فكر في السؤال دة لحد الحلقة الجاية
بس ما تنساش تعملنا شير ولايك وسيسكريب

 

 

صناعة الوعي السياسي ونظرية العقل والفيل – الحلقة 19 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة التاسعة عشر

هل فعلا استخدام النقاش والحوار المبني علي الارقام والحقائق مفيد ؟ هل غيرت وجه نظر اي شخص بالنقاش ؟ نشرح فكرة العقل والفيل في السياسية وعلاقتها بالوعي باستخدام فكرة جوناثان هايد عن الفيل الذي يمثل المشاعر والانطباعات ولا وعي يتحكم في تكون توجهاتك وافكارك . ثم ننطلق معتمدين علي ذلك في شرح كيف نصنع وعي سياسي افضل في ٥ نقاط

سكريبت الحلقة

عمرك أقنعت حد بوجهة نظرك السياسية عمرك غيرت وجهة نظر حد بالنقاش حتى بالارقام
وفي الاخر بتقول دول معندوهمش وعي
خلينا الحلقة دة نخلط الكلام بتاع جوناثان هايت و وارنولد كلينج و جوشوا جرين مع بعضه

جوناثان هايد بيقول ان الانسان هو عباره عن عقل صغير راكب فيل ضخم العقل الصغير اللي فوق ده بيمثل المنطق والتفكير العقلاني المعتمد على والحسابات والتحليل والقياس والنقد بس هو قدرته محدودة على التحكم في توجهات الفيل الضخم مع ان راكب الفيل اللي هو العقل الصغير حاسس انه هو اللي بيتحكم في الفيل الضخم اللي عباره عن كتلة كبيره من المشاعر و الذكريات والانطباعات واللاوعي وهوه اصلا اصل الحكايه في غالبية الاحيان الفيل ده بيتحرك مع نفسه وبعدين يسأل الراكب اللي فوق اللي هو العقل لو سمحت منطقلي وجهة نظري
في ناس بتسمي منطقلي وجهة نظري ده بالانحياز التأكيدي بس ده جزء صغير من الفكرة

هل في حد في اللي مختلفين معاك بيقول ان هوه ضد العدل برضو بيتكلموا عنهم بس بتعبير أرنولد كلينك هما بيتكلموا لغة تانيه بس …
جوناثان هايد بيقول الفيل هو تقريبا مكون من 6 قرون استشعار فقط .. كل واحد فينا بيستخدم نفس الست قرون استشعار دول بس بدرجات وترتيب مختلف 1- الرعاية والاهتمام 2- العدل 3- الحرية 4- الولاء 5-السلطة 6- الحرمانيه
دة حتي ممكن تلاقي برنامج اخ كبير الساخر بتاع الأستاذ محمد وراديو كفر الشيخ الحيبية يأثر فيك اكتر من برنامج أم السياسية بتاعنا عشان خف دم الأستاذ محما (قنديل او أنديل ) وتلاقي رسالته النقدية للمجتمع توصلك اسرع

في الحلقة دية انا بكلمك عن اهميه الفيل و بقلك لو فهمت الفكره دي هتعرف تتعايش مع الناس وكمان احتمال كبير تعرف تقنعهم ؟اعتمادا علي الكلام بتاع جوناثان هايت وارنولد كلينج

أول حاجة الفيل بيغير وجهة نظره وانطباعه بالتجربة
الحاجه التانيه الفيلة لما تقرب من بعضها العقل ممكن يكلم العقل ويأثر عليه
الحاجة التالتة هوا انه يشوف الفيله اللي ذيه بيعملوا وحيعملوا ايه

احمد الغندور الدحيح له حلقة بعنوان الراي الاخر بيتكلم فيها عن نفس الفكرة دي كده ونفس المفهوم بس في الفيزياء طيب علم نفس وعرفنا وفيزياء حنشوف حلقة الدحيح
جون ستيوات ميل الانجليزي جون ستيوارت ميل كان شايف ان الانسان هدفه الحرية وانها قيمة في حد ذاتها وان انه مفيش ابدا فايدة في منع أي رأي عن التعبير عن رأيه لان كان كلامه غلط فاحنا ضيعنا عن نفسنا ان احنا نتأكد ان الصح اللي احنا شايفينه لسه صح لان الصح ده ممكن يكون ثابت بس اعتباراتنا وانطباعتنا عنه بتتغير ودة يرجعنا لموضوعنا

ايه اللي بيزود الوعي السياسي
ببساطه الفيل بيتأثر بالمناخ اللي حواليه والعقل لازمله معلومه سليمه
اول حاجة الوعي ده منتج البيئة
تاني حاجة عشان لازم يكون في معلومات تكون شبه كاملة و التعليم بيزود العقل بأدوات يمنطق اللي عايزه الفيل بس مش شرط خالص التعليم يعمل تفكير نقدي ومش شرط يعملك وعي سياسي
تالت نقطة دة مجموع افكار الحلقات ١٣ و ١٤و ١٦
رابع حاجة التجارب السياسية الصغيرة
خامس حاجة الاعلام

الناس في السويد والنرويج هما هما الناس عندنا عقل قاعد علي فيل وقلة قليلة منهم عندهم عقل نقدي
الفرق ان الوعي عندعم احسن نتيجة للمناخ
الفرق ان الفيل في السويد والنرويج حر يتحرك ويغلط ويتعلم و يروح يشوف تاريخه القريب والبعيد ويربط ذكرياته ويتعلم منها و العقل اللي راكب الفيل بيوصله ارقام ادق وصورة شبه كامله

طيب و الاعلام ؟

هل يوجد نمو أقتصادي بدون ديمقراطية؟ ٢-٢ | الحلقة ١٨ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الثامنة عشر

نستكمل في تلك الحلقة الخمس عناصر الاساسية في الخلطة التي تصنع نمو اقتصادي محترم
ونركز هنا علي استقلال وكفاءة النظام القضائي ثم ننتقل لنشرح مفهوم مؤسسات الدولة القوية ونشرح الخلط الحادث بين الكفاءة والقوة وكذلك كيف ان هذا العنصر لا علاقة لة مباشرة بالديمقراطية
واخيرا اخر عنصر في تلك الخلطة وهي امتلاك الرؤية
وفي النهاية نسأل هل تفضل ان تعيش في الصين ذو النشاط الاقتصادي ام تعيش في السويد او النرويج ولماذا ؟

سكريبت الحلقة

لو الديمقراطية واستقرار الشرعية هي كل الحكاية لية في دول كتير في افريقيا وامريكا الجنوبية عندهم انتخابات حرة وبرضة ما فيش نمو اقتصادي محترم وتاني الصين عندها نمو اقتصادي من غير كل الكلام بتاع الحريات والانتخابات والديمقراطية
شكل كدة مش شرط في نمو اقتصادي يكون محتاج ديمقراطية وليحيا الديكتاتور المحلي بتاعنا

قولنا في الحلقة اللي فاتت ان عشان يحصل نمو اقتصادي محترم في دة خلطة من خمس عناصر هما الأساس قبل أي حاجة تانية والحكاية سياسية مش اقتصاد
وقولنا كمان ان اول عنصرين في الخلطة هو الشرعية ومفاتيح السلطة بغض النظر عن مصدرهم و في ان النظام المش ديمقراطي مشكلته انه خايف على شرعيته وعلي مفاتيح السلطة
وان الحتدوتة مش مش عارف لا مش عايز عشان اللي حيحصل بعد النمو الاقتصادي
وتاني عنصر في الخلطة ان الناس مش مشغولة تتعارك مع بعضها والمناصب والنجاح مش بناءا على الطؤائف أكتب علي الشاشة
٢- وجود أمة متماسك )كده نبدأ نشتغل والنظام كدة انكلوسف وعايز ياكل وياكل الناس معاه
اية بقا العناصر الناقصة
دة حيكون هدفنا في الحلقة دية وحنكمل معتمدين علي أفكار  التلاتة دول فوكايما و روبنسون و اسيمجلوا

خلينا نبداء بسؤال
لو حصل خلاف و بالاخص اقتصادي نعمل ايه؟
دة اللي حيودينا للعنصر التالت ف الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم
يعني لو حصل خلاف بيننا وبين بعضنا اوبينا و بين مستثمر اجنبي من بره هنعمل ايه ف الخلاف فلوسك في أمان ولا راحت ؟

لو انت فاتح محل صغير في حد ممكن يعلم عليك وياخد فلوسك ويسرقك ويطلع مسنود ؟ حتعرف تاخد حقك ولا اية
كلمني عن المناخ القضائي والعدالة
ما هو الشركات العملاقة ف دول العالم بتداء براجل واحد او عيلة واحده بس محدش سرقة وسرق أفكاره او نصب عليه والمخترعين  والعلماء كان في مناخ حلو يحميهم ويحمي اختراعاتهم وشركاتهم وأفكارهم وتشجعهم وتخليهم يكبروا ومكنش الواحد فيهم مضيع وقته ومجهوده في الحورات والتظبيط والرشاوي عشان شغله يمشي
ولو كانوا أي عالم منهم او مخترع او اقتصادي منهم اتولدوا فنيجيريا او في مصر او في اليمن او … مكنتش سمعت عنهم اي حاجه
وهوه دة المكون التالت ف الخلطة هوه النظام القضائي وحرفيته وأداءه
اللي يحميك ويحمي افكارك ومشروعاتك وتكبر في حمايته
المقصود هنا مش المحكمة وبس
لا دة المنظومة كلها يعني البوليس يتحرك بسرعه وكفاءة واستقلال ملهاش علاقة ده ابن مين بيتعارك مع مين وحتى لو في فساد فهوه محدود لكم شخص مش أي حد قريب أي حد والحكاية ميغه وكمان المحكمة نفسها الحكم بيبقا بحرفيه ومهنية وسرعه مش هتقعد 15 20 سنه عشان تجيب حقك  وفي المحكمة بتحكم بناء على قانون معروف مطبق حتى لو قانون غشيم وغريب بس الكل عارف ايه القوانين وترتيبها وبتمشي ازاي والحكاية مش بالمزاج ومفيش روشوه للقاضي وفي لا دخل للسياسية في الاحكام
ولو اخدت حكم في محكمة بيطبق علطول ويتنفذ
اللي هي العدالة العمياء عن هويتك وانتماءتك ومنصبك
هو دة المناخ اللي بيطلع فيه وينمو في الشركات والمصانع هو دة المناخ اللي يحمي النمو الاقتصادي المحترم لعموم الناس وكمان المستثمرين الأجانب
يعني المكون الرابع هو المناخ القضائي كله علي بعضه

ملحوظة مهمة جدا عشان بس الاعلام عندنا في مصر والمغرب والجزائر والأردن وهكذا بيلعب لعبة غريبة شوية ويكلمونا عشان دعم الاستثمار الخارجي بتخفيض الضرائب ويسمعك كلام عن تسهيلات للمستثمرين الأجانب وموضوع الشباك الواحد للمستثمر وفي الاخر تلاقي برضة مافيش غير الاستمارات اللي عددها قليل بس حجمها كبير اللي جت زي استمارات في البترول والمعادن و ….
خلي بالك لو القضايا الاقتصادية العادية والنزاعات اليومية في مشاكلنا بين صاحب شركة ومحل ومصنع صغيرين دول متحلتش انسى يجيليك استثمارات من بره غير الاستثمارات العملاقه اللي فيها سياسه كتير
من الاخر  اللي بيجي هو الشركات اللي حجمها يسمحلها انه لو حصل اي حاجه هيرفع سماعة التليفون ويكلم الوزير او الحاكم باتصالات مباشرة ومش بيعدي علي السكة بتاعت الناس العاديين
والاستثمارات دية  مابتعملش نمو اقتصادي محترم لعموم الناس  ونوع الاستمارات دية مش بيجي بالاعفاءات الضريبة وفي الغالب بتلاقي نفس الشركات بتروح دول تاني تدفع ضرائب اكتر من عندنا بس بتسثمر اكتر عشان شغل اكلملك سعادة الوزير يخلصلنا القضية دة معروف انه ذي انه ممكن يكون ليك هوا ممكن يكون عليك

المهم العنصر التالت في الخلطة هو المناخ القضائي اللي بيحميك ويشجعك تشتغل
لو انتا في دولة ديمقراطية انتا اكيد عندك استقلال قضاء وأحكام بتطبق
اكيد في فساد بس مش لدرجة ان هيه تمنع الناس إنها تاخد حقها بكفاءة وسرعه ووضوح وتبقا ضامن لو حصلت مشكله هتعرف تحلها ما انتا مش خايف لو عملت حاجه هتتسرق منك او يجي أي حد عنده سلطة يخدها منك او يقاسمك
خلي بالك مش كل الدول اللي فيها انتخابات حرة وقضاء مستقل معناه ان فيها نظام قضائي كفء ودة حنجيلها في النقطة الرابعه

اما لو انت في دولة ديكتاتورية ممكن تعمل نظام قضائي يساعدك علي نمو اقتصادي محترم  بس صعب اوي
ولازم تضمن اولا ان معاك النقطة الاوله في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم وهي شرعيه ومفاتيح القوة اللي حواليك مأمونين فانت مش خايف اصلا تدي حرية للقضاء عشان ميبهدلكش ويمنعك تتحكم في مفاتيح السلطة و كمان ودة الأهم ما تستخدمش القضاء كوسيلة لفرض السلطة بتاعتك ولازم تعرف انه يكون تدخلك محدود
ومش أي ديكتاتور بيعرف يعمل كدة  ودة مربط الفرس والحتدوتة كلها بتاعت النقطة التالت لانه في الغالب بيحتاج القضاء عشان يسلك اموره او بيكون ساكت علي فساد الشرطة والقضاء لانهم من مفاتيح السلطة اللي بتخليه أصلا يحكم ذي ما شرحنا في الحلقة ال ١٥ فمش حيكون عندك نظام عدالة محترم لانه لازم يستخدم الشرطة والقضاء كمفاتيح سلطة تبعة

وتاني في الديمقراطية الحكاية  بتاع العنصر الثالث  في الخلطة بتاع القضاء اللي بتعمل نمو اقتصادي بتكون اسهل بس مش مستحيلة في الديكتاتورية  مع انها صعب جدا لية لان في الغالب النظام القضائي والشرطة بيكون من مفاتيح السلطة اللي لازم يكون مبسوطين منك كحاكم ذي ما شرحنا في الحلقة ١٥

فلو انت ديكتاتور ومحتاج تعمل نمو اقتصادي محترم لازم تضمن العنصر الاول في الخلطة عشان تعرف يكون عندك العنصر الثالث
واكيد انظر حولك حتلاقي نفس الأمثلة  اللي امنت العنصر الاول وهي كانت استبدادية ممكن تعرف تعمل العنصر التالت الصين وسنغافورة وهكذا

حلو كدة تمام معانا تلات مكونات من اللي بيعملوا نمو اقتصادي محترم الخلطة شرعية ومفاتيح سلطة مستقرين مجتمع متجانس ونظام قضائي كفء
لو الحكاية كدة بس كان كل الدول اللي اتحولت للديمقراطية الاقتصاد بتاعها ضرب في العالي وبقا تمام والدول الافريقية اللي عندها انتخابات حرة في ظرف كام سنة المفروض الاقتصاد  ما انت عمال تقول الديمقراطية حلوة جدا اه
للأسف لا
ودة يدخلنا للنقطة اللي بعديها الناس كتييير جدا بتنساها حتى في اقتصاديين عظماء ورجال دولة عظماء مش مقدرين قيمة الموضوع ده بتعبير فوكاياما

العنصر الرابع في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم هو سلطة سياسية مركزية قوية وخلينا نقول ف أيامنا دي مؤسسات دولة قوية
ودة موضوع مهم و من غيره مافيش أي حاجة دة عامل كدة ذي عجل العربية من غيره العربية ماتتحركش حتي لو جيبت احسن سائق في العالم
المقصود هنا هو الجهاز الإداري للدولة.. الجهاز البيراقراطي للدولة .. دولاب العمل الرسمي …. اللي بيشمل كل الوزارات والمصالح الحكومية والجيش والشرطة — مؤسسات الدولة كلها بكل سلطاتها
ووجود مؤسسات دولة كفء قوية في أغلب الأحيان ملوش علاقه مباشرة بالديمقراطية أو الديكتاتورية  في كدة وفي كدة
ودة حياخد وقت شوية عشان نشرحه فهات كوبية شاي وتعالي

طبعا الدخله سهله ان لو مفيش سلطة مركزية مسيطرة على البلد كلها و حتي مش قادرة تحتكر العنف علي ارضها ( اكتب بتعريف ماكس فيبر) فمفيش نمو اقتصادي محترم حيحصل في الوضع دة ودول كام دولة في العالم حاليا ليبيا وسوريا واليمن و هكذا
ايوة وباقي الدول في العالم لو الحكاية كدة
خلاص ياعم نعملك دولة قادرة مفترية دولة قوية شرسة كدة
قوة الدولة هنا مش معناها استخدام القوة الغاشمة ولا معناها البوليس بيطلع عينين الناس ولا الدولة محدش يقدر يعارضها ولو حد عمل حاجه يتخطف ولا يتمنع من السفر دي شراسة الضعيف اللي مش مقنع في عينين الناس وده يمكن يكون دليل على ضعفها
دولة قوية هنا معناها دولة بتقدر تعد وتحسب وتخطط وتنفذ بحزم
فكر في المصالح الحكومية اللي الورق فيها بيخلص في مواعيد واضحة وثابته والإجراءات واضحة ومعلنه فكر في إجراءات ورق الملكية وانشاء الشركات
فكر في الوزرات والإحصاءات والدفاتر اللي فيها معلومات صحيحة وارقامهم صحيحة مالهاش علاقة بمين اللي في الحكم
فكر في القوانين هل هي هي اللي موجود علي الأرض ولا علي الأرض الواقع الدولة مش عايزة او مش عارفه أصلا تطبق القانون من اول قانونين المرور وتراخيص البناء والانشاءات لحد عقود الكهرباء وقانونين انشاء وفض الشركات
فكر في المدارس والجامعات في نظام واضح ثابت ولا كل شوية يعملوا نظام ويغيروا ومحدش عارف اية نظام اللي موجود أصلا
فكر في الدولة اللي ماسكة دفاترها بتعرف تلم الضرائب مش كل الناس عايش مع نفسها في اقتصاد غير رسمي
فكر في قدرة الدول علي تخطيط المدن والشوارع وتطيبق قوانين البناء والمخالفات
وهكذا
هو دة جهاز الدولة ببساطة الدولة بتقوم بشغلتها كدولة بصورة كويس ومش شرط تكون ديمقراطية او استبدادية

جهاز الدولة الإداري اللي بيعرف يعمل شغله كويس هي دية اللي بتقول عليها
دولة كفءه حط خط تحت كلمة كفؤ لان هنا في خلط ولازم  نفرق بين وظائف الدولة وكفائتها في أداء وظيفتها بتعبير فوكايما

states scope
states capacity

نعم ياخويا ؟ وظائف الدولة وقدرتها الدولة وده ملوش علاقة بده وفي دايما خلط بين الاتنين
للاسف في اقتصادين وسياسين بيبعولنا تقليل وظائف الدولة كانه لوحده حيحسن قدرات الدولة …وفي ناس لبست دة عباءة النيو ليبرالية
ابسطهالك
وخليني اسائلك سؤال هل مؤسسات الدولة في أمريكيا اقوي من مؤسسات الدولة في بلدنا الجميلة  ؟
مممم دة معني اية مش الدولة ومؤسسات في أمريكا معندهش قطاع عام وكله متروك للسوق بقا معني كدة ان المؤسسات بتاعتنا الدولة اقوي من عندهم
ومدام سماح اللي في الدور الرابع اقوي من ميسيس نيكول
لا دة حاجة ودة حاجة
بس يا سيدي
الدولة طول عمرها في كل الدول ليها دور حتي في اشد الدول راسمالية الدولة بتضع القوانين الاقتصادية عشان تظبط السوق والتضخم وسعر العملة وقوانين الاحتكار و بتحط شروط وقوانين وتنظم عقود للخدمات تعليم وصرف وكباري وطرق اللي حتقدم للمواطن

بس علي الرسمة دية
https://www.cgdev.org/doc/full_text/workingPapers/1426906/image004.jpg

الخط اللي بالعرض دة بيورك وظائف الدولة نفسها اللي بتعلمها بصورة مباشرة والمفروض لو الاتحاد السوفيتي لسة موجود حتلاقيه في اقصي اليمن لان كان كله قطاع عام الدولة بتعمل كل حاجة
تمام دة الخط دة كدة كانه للتبسيط بتاع الاشتراكية والرأسمالية والكلام دة
الخط اللي بالطول دة بقا العنصر الرابع من مكونات الطبخة بتاعت النمو الاقتصادي المحترم وهي كفاءة جهاز الدولة
ودة مالوش علاقة مباشرة بالديمقراطية والاستبداد ممكن تكون دولة مش ديمقراطية ومؤسسات الدولة قوية كفءة وممكن تكون ديمقراطية ومؤسسات الدولة ضعيفه
حتلاقي في أوروبا نفسها كفاءة مؤسسات الدولة في اليونان وإيطاليا اسواء من مثلتها في أوروبا حتي لو الدولة واخده نفس الدور
وحتلاقي دول استبدادية زي الصين كفاءة الجهاز الإداري للدولة احسن من روسيا مثلا وكمان احسن من دول ديمقراطية كتير في أمريكا الجنوبية

كفاءة وقوة الجهاز الإداري للدولة دة مربط الفرس فحتي لو الحاكم وصل للسلطة في انتخابات ديمقراطية حرة مش بيعرف يعمل تنمية في أوقات كتير حتي لو جاب احلي واجمل السياسيات الاقتصادية من احسن الخبراء في العالم مش حيعرف ينفذها لانه راكب عربية من غير عجل لان الجهاز الإداري للدولة متهالك
ولو انت حاكم ديكتاتور وعندك جهاز اداري للدولة كفء انت حتعرف تعمل تنمية لو حبيت زي ما شرحنا في العنصر الاول من الخلطة

وعشان كدة الديمقراطية لوحدها غير كافية علي المدي القصير لصناعة نمو اقتصادي محترم في كل الدول .. وبتاخد وقت طويل عقبال ما تبني مؤسسات الدولة  ودة شغلانه تانية خالص
فرق ما بين بناء الدولة بتاع الحلقة دية وبناء الامة  بتاع الحلقة التاسعة

موضوع بناء وإصلاح جهاز الدولة دة مش سهل
انت محتاج تكلم المستبدين بتوعنا واللي عايز يعمل فيها مستبد مستنير ويقلد الصين علي أساس ان الاستبداد اسرع في التنفيذ
قوله لو بتعرف وعايز تقمع ذي الصين مع اننا مش معاك اكيد بس هل ياتري عندك جهاز اداري للدولة بكفاءة الجهاز الصيني ولا انت واخد القمع من الصين وبس
او لو بتتكلم مع حد ثوري اسأله هل عندنا جهاز اداري للدولة زي الهولندي او المانيا
ولو عندنا زي البرازيلي او الارجنتيني من ٣٠ سنه حنعمل اية

للأسف لغة الحوار هنا مقطوع بين بعض المستبدين اللي بيحكموا بلادنا والثوريين  لان المستبدين بيقولوا انتوا ما تعرفوش حاجة وبتوع كلام فاضي لان المستبدين سواء عن حق او باطل بيفكروا بس في كيفية إدارة الجهاز الإداري للدولة ودة فعلا موضوع كبير
والثوار بيتكلموا عن حاجات كتير مهمة واساسية بس  في منهم كتير ناسيين موضوع الجهاز الإداري للدولة
ايوة في جزء من اصلاح الجهاز الإداري للدولة بيحصل كنتيجة للديمقراطية بس مش لوحدها ومش بالسرعة دية

موضوع بناء الجهاز الإداري للدولة او اصلاحه دة حاجة مش سهلة
وفي شغل كتير معمول فيه  بس مش بيوصلنا منه الا الشغل المسيس مع انها عملية إدارية فنية في اغلبها
ابسطهالك بمثال من مصر
وان ازاي الحكاية مش سهلة والموضوع مسيس زيادة عن الازم

في عدد ضخم جدا من ظباط الجيش والشرطة المتقاعدين بيشتغلوا في الخدمة المدنية و الحكم المحلي و الأجهزة الرقابية والمصالح الحكومية والمحافظات يعني بتعبير يزيد صايغ جمهوريه الظباط في مصر
طبعا مش محتاج اكلمك عن كفاءة الجهاز الإداري للدولة في مصر في أي حاجة
وهنا بتسمع بعض النشطاء يقولك نشيل العالم دية كلها من مكانها كجزء من اسقاط حكم العسكر وفي الناحية التانيه  بتسمع الاخوة في اعلامنا الجميل يكلمونا عن انهيار الدولة يعني لزوم النفاق لان الدولة عندهم هي الحاكم
وفي النص الجهاز الإداري للدولة ضائع
ومحدش بيتكلم في النقطة الأساسية اللي هي الإصلاح الفني للجهاز دة
لان الحكاية والله مش مجرد انشاء مباني حكومية اكبر وإعطاء الموظفين الحكوميين
أجهزة كمبيوتر او حتي رفد عدد كبير من الموظفين عشان نقلل العدد
لو الحكاية كدة مكنش حد اغلاب
وانا واخد المثال بتاع العسكرين العاملين في جهاز الدولة المصري عشان نتجب الخلاف السياسي العقيم التاني
و مش عايز اكلمك عن تهالك الجهاز الإداري للشرطة في مصر من اسفل لدرجة بتأثر في مقاومة الإرهاب ولا بلاش
اقولك حاجة
لو حاجة ضاعت منك روح اعمل محضر في القسم وقولي رايك اية
او ممكن نتكلم عن الدرك في المغرب او …..
الوضع في مصر اسؤاء وعشان كدة او أوضح

علي فكرة حتي الدول اللي تحولت للديمقراطيات وجهاز الدولة كان متهالك
الموضوع اخد سنين عقبال ما بقا عندهم حاجة مقبولة شوية والناس تحس بالفرق
بناء وإصلاح مؤسسات الدولة دة لوحده يحتاج حلقات طويلة بس دة مش موضوعنا صراحه في أم السياسة
المهم كفاءة الجهاز الإداري للدولة دة العجل بتاع العربية و دة العنصر الرابع في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم

ملحوظة كمان بسرعة كدة ومثال

موضوع بناء ووجود جهاز اداري للدولة محترم هو عبرة لنا عشان نتعلم وكمان عشان ننقد ما فعلته ام السياسة بتاعتهم فينا
ازاي كدة ؟
لان تفكيك الجهاز الإداري للدولة في العراق بأخراج اعضاء البعث وحل الجيش
كان سبب مهم في تفكيك مؤسسات الدولة نفسها كجريمة في عرف الفلسفة السياسية
وعلي العكس بعد الحرب العالمية التانية  لما الحلفاء في  المانيا عزلوا ٥٣ الف موظف في الدولة الألمانية عشان كانوا من رجالات الحزب في الدولة
رجعوا تاني
رجعوا منهم ٥٢ الف موظف تقريبا كلهم  للحفاظ علي الجهاز الارادي للدولة المانية
دة حتي لو انت حطيط البعث مع النازي في نفس الكفه
انا ما بتكلمش في العراق عن السياسين لا انا بتكلم عن الموظفين والظباط الصغيرين والمتوسطين
وبتكلم كمان عن خفض دور مؤسسات الدولة بسرعة جدا وادخل شركات اجنبية في المرافق الأساسية من غير التأكد من كفائه جهاز الدولة ذي ما شرحنا
مش قولتك في الحلقة الخاصة من البرنامج احنا في المنطقة محشورين بين مطرقة الاستبداد وسندان التدخل الخارجي
حتي في موضوع الجهاز الإداري للدولة

طيب حلو نفترض بقا عندنا كل ده و الأربع عناصر بتوع الخلطة .. أي اللي ناقص بقا
يعني موضوع الشرعية ومفاتيح سلطة مستقر ومتماسك وشعب متجانس ونظام قضاءي محترم وجهاز اداري للدولة كفء

اللي ناقص بقا
اللي ناقص انك تركب كل دة علي بعضه بالرؤية لان ببساطة مافيش دولة بتحقق نمو اقتصادي محترم بنفس الطريقة اللي اشتغلت بيها دولة تانية ودة مش عشان البنك الدولي والناس دية كلامهم مش واحد مع كل الدول ولا عشان السياسية الخارجية لا دة في عوامل كتير

يعني ايه نقاط الضعف في الاقتصاد وليه واية انسب طريقه نحل الموضوع دة .. واية الميزة التنافسية يتاعتنا حاليا وعلي المدي البعيد وازاي نتجنب المشاكل اللي موجودة حولينا في الدول اللي حولينا او نستفيد منها و .. وووو

والنقطة الخامسة دية سهله جدا انك تقرا عنها في أي بلد ودة اللي الأفلام التسجيلية  والكتب عموما بتركز عليه
.. انت بس دور علي بلد ما عملت ايه عشان يحصل نمو اقتصادي وحتلاقي حاجات كتير تقولك
بس عمرك ما حتلاقي حاجة واحدة ولا حتلاقي نفس الحاجات بالظبط في كل البلدان
وعشان كدة سمينا النقطة الخامسة الرؤية

في اللي بيعمل مناطق اقتصادية حرة وفي اللي بيركز علي تصدير حاجات معينة وفي اللي بيركز علي خدمات الشحن ويستغل موقعه وفي اللي بيعتمد علي رخص العمالة وخفض سعر منتجاته وفي اللي بيعتمد علي جوتها والتكنولوجيا اللي فيها وفي اللي بيعتمد علي جيرانه  وفي اللي بيسمع حبه من كلام المؤسسات الدولية وفي اللي بيطنشهم في حاجات كتير و .. و….

وانا مش حوجع دماغك لان النقطة الخامسة دية اللي ناس كتير بتركز عليها واكيد وقع في ايدك كلام اذاي تركيا والبرازيل والصين وسنغافورة وكوريا و… عملوا نمو اقتصادي محترم
وهنا ممكن تسمع عن الحكام اللي بتفهم اللي بيكون عندها رؤية او يتبني رؤية او يحتضن شويه ناس عندهم رؤية

ودة العنصر الخامس في الخلطة الرؤية
الرؤية دة عنصر مهم بس ما بيجيش الا بعد ما يكون تحتيه الأربع عناصر اللي قولنا عليهم كأساس

طيب في علاقة بين الرؤية والاستبداد والديمقراطية ؟
جرب كدة
واختار أي حاكم انت معجب بيه وشايفه هو اللي عمل نهضة اقتصادية في بلده وخده حطه في أي بلد تاني من غير الأربع عناصر الأساسيين مش حيعرف يعمل حاجة دة ناهيك انه مش حيعرف يوصل للسلطة اصلا او يستمر فيها

فموضوع الرؤية دة برضة مش موضوع اقتصادي بحت ومش معتمد علي الديمقراطية او الاستبداد لوحده

بس في الديمقراطية بيكون الفرصة افضل عشان الأفكار بتشارك اكتر وبيقا في محيط أوسع من الخبراء والكل بتفكر ويشارك في للنقاش فاسهل لينا نوصل لرؤية ربما اصعب في التنفيذ شوية من الاستبداد بس لو دورت عليها حتلاقيها علطول

اما في الاستبداد لو الاربع عناصر اللي في الخلطة  اللي قولنا عليها فوق دية كانوا متوفرين ودة شيء صعب جدا
انت كمان عايز يكون عندك نظام استبدادي عنده رؤية او بيعرف يجيب مجموعة ناس يعملوه رؤية
يعني انت عايز حاجة فيها استبدادي ومستنير كمان
الموضوع دة اصل حاجة صعبه كدة واقرب للمستحيل ذي ما شرحنا في الحلقة السابع عن اسطورة المستبد المستنير
يعني مهو كل واحد عملك فيها المستبد المستنير اللي عنده فكر ورؤية وفي الاخر انظر حولك

وحتي لو هو حيقولك انا حعمل ذي الصين وان عندي رؤية وكان عنده الأربع عناصر اللي فاتت كلها مش عايزك تنسي ان الصين معندهاش موضوع المستبد المستنير الشخص اللي قاعد لحد ما يموت
دور علي الانترنت شوية كدة مين اللي صنع النهضة في الصين حتسمع شوية أسماء وخلافات مين الأصل ومين السبب
وهو دة لب القضية  لانهم اتعلموا من السبعينات ان مفيش منصب في الدولة الشخص بيقعد في للابد حتي لو كان ناجح

خلاصة الحلقتين دول ان النمو الاقتصادي المحترم اللي بيأثر في عموم الناس دة عبارة عن خلطة من خمس حاجات
شرعية مقبول ومفاتيح سلطة متماسكة تعطي استقرار وتسمح بالنمو
مجتمع متجانس لا يعيقه التنوع والاختلاف بل يستفيد منه
مناخ قضائي كفء عادل يحميك
جهاز اداري كفء للدولة
رؤية

ومش شرط انك تحتاج ديمقراطية عشان يكون عندك الخمس حاجات دول
مع انها المناخ الاسهل اللي فيه تعرف تزرع وتحصد الخمس حاجات دول
ولو معندكش ديمقراطية انت محتاج صوبة زراعية عشان تعمل فيها طفره جينية
سؤال الحلقة
وخليه سؤالين
هل ياتري المناخ في بلدك يقدر يطلع الخمس الحاجات دول من غير ديمقراطية ويعرف يعمل ذي الصين نمو اقتصادي محترم حتي لو غيرت شخص الحاكم الحالي ؟
ولو الحكاية بالاقتصاد وبس هل تحب تعيش في الصين باقتصادها القوي ولا تحب تعيش في السويد والنرويج  ولية

قولنا في التعليقات تحت وخليك صريح

ما تنسوش تعملونا شير ولايك وسبسكريب

هل يوجد نمو أقتصادي بدون ديمقراطية؟ ١-٢ | الحلقة ١٧ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة السابعة عشر

كيف يحدث النمو الاقتصادي وماعلاقته بالديمقراطية ؟ نشرح في تلك الحلقة ان النمو الاقتصادي هو ابعد من فكرة ارتفاع الناتج المحلي ونلخص اسباب النمو الاقتصادي في خمس عناصر في تلك الحلقة نستعرض اثنين منهم ( تماسك الشرعية ومفاتيح السلطة وكذلك تجانس الشعب ومفهوم بناء الامة)
نستخدم في تلك الحلقة افكار فرانسيس فوكايما و جميس روبنسون و دارون اسيمجلوا

سكريبت الحلقة

يا عم انتا عمال تقلي انتخابات وديمقراطية ماهي الامارات  والصين وغيرهم مفيش حاجه من ديه والاقتصاد اخر حلاوة ويارتنا ربعهم في الاقتصاد وشكل كلام الحريات ده وجع دماغ لما نبقى نلاقي ناكل الاول ابقى كلمني ع الحريات والمظاهرات وكلام من ده

الكلام ده صح ولا غلط
ايه علاقة الديمقراطية بالنمو الاقتصادي
موضوع النمو الاقتصادي دة مش سهل ولو كان سهل مكنش حد أغلاب

 والحدوتة طبخه فيها كذا حاجه  ناس كتير اوي اتكلمت ف الموضوع ده احنا ف الحلقة دي هنركز على الشغل بتاع فرانسيس فوكايما و جميس روبنسون و دارون اسيمجلوا وكتبهم دية

بس قبل ما نتكلم خلينا نتفق ان قصدنا هنا من النمو الاقتصادي ان الحااجات الملموسه لعموم الشعب ومش ارتفاع معدلات النمو وارتفاع اجمالي الناتج المحلي وال جي دي بي وكمية الصادارات
يعم ماهو الصين بتحقق معدلات النمو  ٦ و ٧ و ٨  ف المية خلينا نعمل ذيهم وبلاش فلسفة

لا الفكرة  مش معدل نمو الجي دي بي لان لو بنبني سجون ومعتقلات كتير حتتحسب بطريقة ما زيادة في الناتج المحلي

وما هو مبارك وبن علي كانوا بيعملوا ٤ و ٥ في المية و المانيا والسويد والنرويج  اخرهم ٢- ٣ ٪
فموضوع الاعتماد بس على الجي دي بي على النمو بتاع الناتج المحلي اللي كتير من الاقتصاديين عندنا بيحبوه  دي حاجه قديمة اوي  من تلاتينات القرن اللي فات وفي مؤشرات تاني اتعملت عشان تركز علي تأثير الاقتصاد علي الناس والكلام بتاع التنمية اللي بجد علي الأرض وكمان بيدخلوا فيه حاجات زي الحريات والصحة والتعليم عشان فعلا نعرف لو الحالة بتتحسن ولا بتسوء
من اشهر المؤشرات دية بتاع ميشيل جرين و في كمان بتاع دوجلاس بيل  ففكك من ارتفاع الناتج المحلي
المهم

في الحلقة دية واللي جاية لما هنتكلم عن النمو الاقتصادي بنقصد النمو الاقتصادي المحترم اللي بيأثر ويغير حياة عموم الشعب مش
بيزود عدد الاغنيه ولا شوية الأرقام بتاعت الجي دي بي
وحنذكر الصين هنا كمثال عشان هيه رفعت مئات الملايين من تحت خط الفقر المدقع  مش عشان أي حاجة تانية ولما حنقول البرازيل بنقصد مثلا سكان العشوائيات او الفافيلا اللي حياتهم اتحسن
وحنعهمل التكلفة المدفوعه من عمال صيني شغالين اشبة بالعبيد في بعض المصانع والأجانب بتوع شرق اسيا  حنفكر فيهم في سؤال الحلقة الجاية

النمو الاقتصادي المحترم دة حاجه معقدة مش خطوتين ولا قرارين ولا راجل حكيم وهوبا تبات النهارده تصحى الصبح تلاقي نفسك اقتصاد بقا جامد
دة خلطة من خمس عناصر بل وكمان فيها عناصر اصلا ملكش تدخل فيها بس ببتحاول تستغلها او تقلل من تأثيرها
الخمس عناصر دول مع بعض مهمين جدا ومن غيرهم انسا يكون عندك نمو اقتصادي محترم
في الحلقة دية حناخد اول عنصرين من الخلطة ونركز عليهم والتلاته الباقين الحلقة الجاية

للأسف او حاجة بتسمعها من ناس كتير في السلطة وفي اعلامنا الجميل في منطقتنا في مصر والمغرب والأردن والجزائر والعراق و …. لما يتكلموا عن الاقتصاد
يقولك برنامج الإصلاح الاقتصادي

بس الحقيقة عشان نعمل نمو اقتصادي محترم مش مهم حاليا نتكلم في أي حاجة ليها علاقة بالاقتصاد في منطقتنا
والحكاية كلها سياسة والاقتصاد بيجي بعدين

ايه ده ايه ده  ايه الكلام الغريب ده امال فين موضوع خفض الضرايب عشان تشجيع الاستثمار و الكلام بتاع الاشتراكية والرأسمالية والخصصة ودعم القطاع الخاص والمناطق الحرة والشباك الواحد واستقرار سعر الصرف وقروض البنك الدولي والكلام دة كله بتاع خبراء الاقتصاد
اتقل بس عليا كل ده نقط فرعيه في الخلطة اللي من خمس عناصر اللي حنتكلم عنها بل ان بعض الحاجات الاقتصادية دية بتيجي لوحدها او ما يكون تشتغل علي الخمس عناصر دول
مين قلك المشكلة في الخبراء الاقتصاديين  سواء محليين او دوليين مش معقولة مافيش حاكم عارف يجيب احسن خبراء في العالم يشتغلوا عنده
اقولك حاجة .. هات احسن خبراء في العالم في الاقتصاد وخليلهم يعملولك احسن خطة اقتصادية وحتكتشف ان ليهم حدود معينه  ما مبيعرفوش يعدوها عشان السياسة  وبتوع السياسة في منطقتنا الجميلة حيحطوا كلامهم علي جنب شوية ماهما كان كلام عظيم
فالحكاية سياسية قبل الاقتصاد

العنصر الاول  في خلطة الخمس حاجات اللي بيعملوا نمو اقتصادي محترم خلينا نبداء بسؤال

السؤال الازلي بتاع مين اللي له الحق يحكم بتاع الحلقة ال ١٤ وال ١٥ لما قلنا ان الاجابة زمان خلطة النسب والدين والانجاز المتحوطة بالقوة وحديثا الانتخابات المتحوطة برضة بالقوة والقوة هنا هي مفهوم مفاتيح السلطة
هو دة مدخلنا للعنصر الاول
الفكرة هنا هي استقرار التركيبة بتاعت الشرعية ومفاتيح السلطة
ان لازم يكونوا ما مبيتصارعوش مع بعض جامد لدرجة انهم ينسوا التنمية  سواء ان الحاكم مظبطهم كويس أو في نظام أبوي قبلي او في مجتمع ديمقراطي الصراع اصلا مش دموي عشان استقلال القضاء وحرية الاعلام والحاجات دية
يعني  مدخلنا في العنصر الاول هو استقرار الشرعيه والقوة اللي حواليها
والمشكلة مش قدره الانظمة علي عمل نمو اقتصادي لا المشكلة بعد النمو الاقتصادية دة مايحصل تأثيره علي الشرعية ومفاتيح القوة حيخرب بيت الحاكم
ابسطهالك

لو الحكاية استقرار كدة ما هو أي ديكتاتور يطلع يموت اي حد ويستقر بالعافية وطبعا منطقتنا مليانه حكام من دول من اللي بيعملوا أي حاجة ويقولك ماتتكلمش عشان الاستقرار
اية اللي يخلي أي نظام بقا يعمل نمو اقتصادي محترم

هوه ده بقى مربط الفرس وأصل الحدتوة في العنصر الاول
عشان الحاكم يكون مجبر انه يعمل نمو اقتصادي محترم لعموم الناس
لازم يكون الحاكم ومن حوله محتاجين الناس يشاركوا معاهم بالبلدي كدة انا اكل وانت تاكل معاي انكلوسف مع بعض بتعبير الجماعة دول
وعشان دة يحصل
سواء النظام معندوش اقتصاد ريعي
فلازم ضرايب كمصدر دخل فالسلطة محتاج الناس تنمو اقتصاديا

او الحاكم محتاج النمو دة عشان يجيب منه شرعية زيادة
أو في الديمقراطية عشان يساعده يكسب الإنتخابات مره كمان

اية يعني اعمل ايه انا
هوا في حد يرفض النمو الاقتصادي المحترم ياجدع
وهنا بقا لب المشكله .. المشكلة مش في القدرة علي تحقيق النمو الاقتصادي المشكلة حيحصل بعد كدة
لإن النمو الاقتصادي الحر التنافسي وحط خط تحت التنافسي
النمو الاقتصادي دة اللي يغني عموم الناس بيدي عموم الناس حريه في الاختيار في ناس هتتغنى بمجهودها وشطارتها وفهلوتها برضة
وبالتالي الحاكم والنظام كله هيفقد قدرته على تحديد مين اللي هيكون مفتاح السلطة ومين لأ مين يتغنى ومين يتغناش
لان اللي هيتغنى ويتشهر ويكون عنده شركه او مصنع حيكون مؤثر سياسيا او حيطلب صوته يكون مسموع سياسيا وهوا أصلا اللي خلاه يتغني عمله ومجهوده لان في تنافس في سوق مفتوح فمش الحاكم او حد واصل او حد من مفاتيح السلطة السبب في كدة فولاءة مش للحاكم  بل لنفسه وانجازاته ومجتمعه اللي حواليه
وبالتالي ما ينفعش أي ديكتاتور يسمح ان موضوع الاقتصاد يتفتح كدة لانه حيصنع مفاتيح سلطة اقتصادية غير مرتبطة بيه
فمفيش اي ديكتاتور هيسمح بنمو اقتصادي غير متحكم فيه لان ده هيبهدله هوه شخصياً وعشان كده بتلاقي الاجهزة الأمنيه في غالبية الدول دي بتدخل في الاقتصاد عشان تتحكم مين هيكون ليه تأثير بعدين ومين لأ مين هيتشهر ويتغنى ومين لأ ودة اللي بيلغي فكرة التنافس الحر من اصلها .. طبعا دة مش معناه ان كل رجال الاعمال واللي عندهم مصانع وشركات في الدولة الديكتاتورية فسدة لا الفكرة اني اللي مش كدة مش مسمحلوهم يقربوا من السياسة والا يبهدلوا وكل اللي عمله حيروح منه كل حاجة واللي له ميول سياسية مختلفة من الاول مش مسمحوله يكبر .. تاني فكر في الفساد المتحكم فيه في إعطاء رخص وتصريحات وعقود اقتصادية لناس معينة او مشاركتهم بالعافية

الخلاصة بتاعت العنصر الاول في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي ان  لو  الحاكم شرعيته مهزوزة ومفاتيح السلطة اللي معاه مش مستقرة وخايف لدرجة انه عايز يتحكم مين يتغنى ومين ميتغناش عشان يفضل كله مربوط بيه عمره ما حيكون اقتصاد تنافسي حر وعمره ما حيكون في نمو اقتصادي محترم لعموم الناس مش عشان هو مش عارف لا عشان مش عايز

فالعنصر الاول في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم اللي هو استقرار
الشرعية ومفاتيح السلطة اسهل تواجدها في الديمقراطيات ومش عشان الحكام في الديمقراطيات ولاد حلال واذكياء وعندهم خبراء احسن من الدول الاستبدادية   وبما ان انتخابات حرة لازم حتعني ديمقراطية واستقلال قضاء واعلام حرة فالحاكم أصلا ميقدرش يتحكم في مين يتغنى ومين يترشى ومين يتفقر بالصورة الضخمة فمصلحة الناس مرتبطه بمصلحته فهو مجبور على البحث عن طرق يعمل بيها النمو إقتصادي لعموم الناس

فهنا حتلاقي البرازيل وتركيا في ال ٢٠ سنه اللي فاتت كمثال علي دخول الانتخابات كعنصر غير بشكل كبير تركيبه مفاتيح السلطة وخلطة الشرعية
لان الحاكم اصبح بصورة ما محتاج عموم الناس او بشكل ادق جزء كبير من مفاتيح السلطة أصلا مصدر قوتة هو انه نجح في انتخابات
والبرازيل مثالنا هنا بإخراج السياسية من التحكم في مين يتغني ومين ما يتغناش ومش عشان لولا دي سيلفا هو كل الحكاية
هو ساقط في الانتخابات كتير قبل كدة ولكن القضاء والاعلام والكلام دة مع الوقت غير مفهوم مفاتيح السلطة واللي خلا طبقة رجال اعمال وبتوع البنوك البرازليين يقبلوه او يضطروا يقبلوا بعد ربط مصالحهم بمصالح عموم الناس
اما عموم الناس في البرازيل فلازم الحاكم يعملوهم نموا ليهم وفي قوانين العمل والتنافس وهكذا
و  ابسط واسرع  مثال ممكن نديه هنا هو برنامج البولسا فامليا بتاع الفقراء اللي اعط للناس دعم واعانات مربوطة بالتعليم والتطعيم وهكذا  لان النظام محتاج اصوتهم في الانتخابات ..يعني في زيارة سريعه للعشوائيات في البرازيل تحس فعلا بالفرق اللي حصل للناس طبعا مش اتغنوا كلهم ولا حاجة لسه في فقر كتير بس انا شايف دور الدولة بعيني وحسيت بالفرق بين دولة خايفه من الفقراء بتوعها في انتخابات ودولة بتخوف الفقراء بتعوها في بلادنا الجميلة

وتاني وتالت ورابع في دولنا الجميلة التكلفة الاقتصادية البرامج الاجتماعية والاقتصادية اللي بجد اللي بتتوجه لعموم الناس وتأثر فيهم بجد ( أكتب علي الشاشه دعم او البولسا فامليا او حتي اليونفيس ل بيسك) مافيش نظام حيدفع التكلفة بتاعتهم الا لما يكون تكلفتها مربوطة بخسارة او فوزة في الانتخابات تكلفتها خسارة السلطة نفسها
غير كدة حيقولك احنا فقراء اوي واجبلكم منين ويقعد يكلمك عن مشروعات عملاقة كدة ملهاش ملكة

نفس الحدتوة في تركيا والناس اللي مجنونه باردوغان سواء حبا او كرها فيه
من ناحية الاقتصاد الناس دول والناس دول
بتنسي الفكرة في وجود انتخابات حرة بجد بعد فترة معينه بتحد من قسوة صراع الشرعية ومفاتيح السلطة فحتي لو كان حيحكم قرد الحكاية حتكون اسهل في الديمقراطية ..يعني في العنصر الاول من الخلطة يولع اردوغان و يولع لولو دي سيلفا هما مجرد تفصيله ملهاش معني اوي
ممكن في العناصر التانية من الخلطة بتاعته النمو الاقتصادي يكون ليهم معني بس في العنصر الاول هما تفصيلة صغيرة

حلو الكلام دة طيب الصين ياخويا والامارات ما هو معند هومش ديمقراطية والاقتصاد اخر حلاوة

هو انا قولتك العنصر الاول في الخلطة هي الديمقراطية
لا انا قولت اعتمادا علي كلام فوكايما و روبنسون و اسيمجلوا ان القضية هي استقرار الشرعية ومفاتيح السلطة بغض النظر عن مصادرها في الديمقراطيات اسهل
بس لو عرفت تحقق الكلام في عصرنا ده من غيرها ماشي مع انه نادر جدا

الديمقراطية والانتخابات مش شرط  في العنصر الاول في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي هنا لان عدد محدود من الدول خلطة الشرعية ومفاتيح السلطة مستقرة لدرجة تسمح باحداث نمو اقتصادي لعموم الناس بصورة متحكم فيها بحثا عن شرعية الإنجاز بدون انتخابات

وهنا حتلاقي الامارات
فتركيبه النظام العائلي وترابطه في توزيع مفاتيح السلطة وكثرة الدخل  واستقرار إجابة سؤال مين اللي له الحق يحكم يسمح لهم بنمو اقتصادي محترم  ومتحكم فيه بمعلمة وحط خط تحت متحكم فيه
فالنظام العائلي المترابط مع حجم الدولة وبنيتها السياسية هنا كحاله خاصة يخليهم ما يخفوش اوي لدرجة تخليهم ما يعملوش نمو اقتصادي لانه حيغير تركيبته مفاتيح السلطة بل حيتحكموا فيه مع العناصر الاربعه التانية اللي حنتكلم عليه بعدين من الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي

اما في الصين فاجابة سؤال مين اللي لة الحق يحكم مع تماسك الدولة نفسها في الحزب يسمح بنمو اقتصادي متحكم فيه و متحكم فيه جدا جدا
عشان يديهم شرعيه الإنجاز لحاجة النظام ليها جدا

بس علي فكرة ملحوظة مهمه جدا لمنظقتنا الجميلة بخصوص الصين عشان الحكام بيقولك انا حعمل ذي الصين وفكك من الحريات والكلام دة
ببساطة حتي لو عمل قمع وكدة صدقني ميعرفش يعمل نمو اقتصادي وبرضة مكنش حد اغلاب دة  ما تنساش ان لسه في اربع مكونات للخلطة وفي الغالب مش حتعرف تعملهم كديكتاتور ودة حنجيلة بعدين

طيب ومصر والمغرب والأردن والجزائر و السودان و … وهكذا …
ينفع يعملوا ذي الصين هنا
انا حسيبك انت تحكم بنفسك عن هل تركيبه السلطة ومفاتيح السلطة في البلاد دية  تسمح ؟
ولو ما سمحتش قبل كدة اول ما مسكوا الحكم هل حتسمح دلوقتي ؟ وهل تركيبة النظام السياسي اللي مش عائلي  وعدم وفره المدخول تعرف تعمل كدة ؟
وهل فعلا تركيبة النظام تخيليه يتقبل وجود مفاتيح سلطة غير مرتبطه بيهم ؟

بس قبل ما اسيبك تعمل كدة حفكرك بايام مبارك اللي كان شرعيته ومفاتيح سلطته في ايديه تمام في فترة النمو الاقتصادي اللي كان موجود في ال ٩٠ وحبة من ال ٢٠٠٠ الراجل مستقر اه و وضوعه احسن من معظم الحكام الحاليين في منطقتنا … في فترة دية كانت الخصخصة والإصلاح الاقتصادي والموضوع علي اخره  ووصل لافكار عن اصلاح القطاع المصرفي وبيع اهم بنوك القطاع العام وضبط التشريعات النقدية وبالتالي فقد سيطرة الدولة المباشرة السهلة علي راس المال
وهوبا يا سبحان الله تلاقي الازرع الإعلامية وأجهزة الامن فجاء بقيت بتعارض برنامج الإصلاح الاقتصادي وكمان بقوا يستضيفوا الاشتراكيين ويهاجموا البنك الدولي ويكلموك في الاعلام عن دور الدولة في القطاع المصرفي والسيادة وضدد التدخل في قطاعنا المصرفي
الحدوته مش اقتصاد ومش اشتراكية ولا راسمالية ولا أي كلام من دة
ولا الخصخصة حلوه ولا وحشة دة مش موضوعنا
الحكاية ان لو الخصخصة والبيع حتتعمل بطريقة تخلينا نتحكم مين يتغني ومين لا ومين ياخد قروض ميسرة وضمانات من البنوك ومين له فما فيش مشكلة مع النمو الاقتصادي دة والفساد المنظم حيخلنا نتحكم في الحكاية

بس لو فتح حتت معينه في الاقتصاد وظبط قوانين وتطبيقها بشفافية اللي يفقد النظام قدرته في التحكم مين ياخد قروض وضمانات بسهوله ومين لا ومين يكون في مفاتيح السلطة فلا والف لا
فلو في حاجة حتعمل نمو اقتصادي محترم بس حتفقدنا التحكم في مفاتيح السلطة فيولع النمو الاقتصادي المحترم ونخلينا في النمو الاقتصادي بتاع الأرقام وبس  ببساطة الديكتاتورية اللي من النوع دة دة اخرها مع النمو الاقتصادي وبن علي مثال اخر والناس في تونس عرفه كويس موضوع الفساد المنهجي المتحكم فيه

مافيش حاكم مش مأمن علي مفاتيح السلطة وشرعيته حيعمل نمو اقتصادي محترم لو حيخسروا السلطة الا اذا كان هو مجبر علي كدة بانتخابات حرة

معني كدة ان تونس لازم يحصل فيها نمو اقتصادي علطول دلوقتي مش في ديمقراطية وخلاص اه
لا مش دلوقتي ممكن بعد خمس عشر سنين كدة يكونوا بس ملكوا العنصر الاول .. بس لية مش دلوقتي علطول
لان لازم يكون في فترة زمنية في نمو مفاتيح سلطة جديدة في الاعلام والاقتصاد والفن وهكذا في مناخ تنافسي حر و مش مربوطة بالحاكم
وكمان قناعة من في السلطة أي ان كان وعن تجربة  في انتخابات مرة او اتنين بأثر الشعب لما مايكونش مبسوط

من الاخر المناخ الديمقراطي بتاع استقلال القضاء والاعلام والانتخابات الحرة هو اللي بيغير المعادلة بس دة موضوع بياخد ٥ – ١٠ – ١٥ سنة كدة ودة اللي بنتمني يحصل في تونس في الفترة الجاية

الخلاصة بتاع العنصر الاول في الخلطة بتاع النمو الاقتصادي المحترم ان يكون في نظام سياسي يقدر باستقراره وضعه او مجبر علي انه يكسب ويخلي الناس تكسب معاه  ويعيش وسيب الناس تعيش يكون انكلوسف  ومحتاج الناس تنبسط عشان هو ينبسط
انت بقا رايك ايه في النظام في بلدك ؟  حيعمل نمو اقتصادي محترم اكتبلنا في التعليقات تحت اجابتك

طيب دة العنصر الاول طيب والتاني

برضه ممكن تكون مفاجاة ليك انه مش شرط أساسي له هو الديمقراطية لكن الديمقراطية احد اهم الوسائل للوصول اليه وفي معظم الدول ماينفعش يكون العنصر التاني دة موجود الا بالديمقراطية

العامل التاني ف الخلطة هوه مجتمع متجانس بأي وسيلة أو حتى حاسس انه متجانس … موضوع بناء الامة
ببساطة مامفيش نمو هيحصل واحنا ف حالة حرب أهلية او محاصصه سياسية

حرب اهلية يعني بنموت بعض فالشارع  والمجتمع متقطع فمحدش حيحط فلوس فاي حاجة ولا امان ولا أي حاجة
اما  محاصصه سياسية دة اللي تلاقي فيه شركات ووظائف معينة ماتشغلش الا طايفه او دين او قبيلة او عرق  معينة واحياء ميسكنهاش الا طايفه معينة
وبالتالي الحكاية ملهاش علاقة بالكفاءة ولا هنا في اقتصاد تنافسي حر للمواطنين والناس اللي فالسلطة مشغولين بالحرب البارده بين طوائف الشعب  وتقطيع التورته عليهم وعلي طائفته والقرارات الاقتصادية المفيدة ما تطلعش لان الطائفه دية مش مبسوطة وهكذا

أي علاقة الكلام دة بالنمو الاقتصادي المحترم
عشان يحصل نمو اقتصادي محترم لازم الاختلافات بين طوائف الشعب متكنش معوقة للتنمية بابلدي كدة الاختلافات اللي بين الناس بتستخدم كنعصر يغنينا كبلد ولا بنتعارك عليها وبتقسمنا
احسن حاجة طبعا ان النظام مش بس بيستفيد من تنوع الناس لا كمان دة فاتح الباب للاستفادة من أي تنوع في أي حته تيجيله تفيده ممكن كمان من بلاد تانية
يعني فكر في دولة سنغافورة في ناحية ونيجيريا علي ناحية تانية
سنغافورة مع ان المجتمع كان مختلف عرقيا بس مفهوم بناء الامة اللي شرحنا في الحلقة التاسعة اتنفذ والاهم اقتصادية فضمنوا العنصر التاني من الخلطة ما يتشغلش ضدد نموهم الاقتصادي لا دة يقوي نموهم الاقتصاد
وعلي الجانب التاني نيجيريا العنصر الاول بتاع الشرعية ومفاتيح السلطة البترول عندهم عمل لعنه النفط والأنظمة ما هتمتش بالناس أصلا وكمان تنوع البلد مابين مسلمين ومسحيين من غير إدارة دولة محترمه تبني أمة الموضوع بقا عائق للتنمية وانت ممكن تفتح القوس هنا وتحت دول كتير علي نفس الوضع من اول اللي عندهم حروب أهلية او مشاكل محاصصة

من الاخر العنصر التاني في الخلطة اللي بتعمل نمو اقتصادي هو تماسك المجتمع مش بس عشان ما نموتش بعض  والتطور يكون بناء علي الطوائف لا دة عشان نستغل التنوع يستخدم لاغناء الدولة

وعشان دة يحصل

انتا ممكن تكون مجتمع متجانس زي كوريا الجنوبية واليابان لاسباب جغرافيه وتاريخية كتير فاصلا انت العنصر التاني في الخلطة عندك تمام التمام ومش محتاج ديقراطية أصلا بس الديمقراطية تاكده وتعمل علي استمراره او زي ما بيقولوا الامة مبنية أصلا

او اغلبيته متجانسه والباقي المختلف مفروض عليه ساكتين بالقوة او بمعلمة الصين كمثال برضة لاسباب تاريخية وجغرافية معينة المهم تدير بقا القمع دة بحرفنه ان مايضربش في وشك

او ودة الأصعب وغالبيته دول العالم كدة هو بناء الدولة الحديثه اللي اتكلمنا عنها ف الحلقة التاسعة
لان معظم دول العالم أصلا كدة فلازم الدولة بتعامل الناس كلها سواسية والكلام اللي سميناه بناء الامة في الحلقة التاسعة ودة لو بتعمل صح بيحتاج ديمقراطية يعني الدولة الحديثة اللي بتبني الأمة دة مش بس مهم عشان الدول ما تفككش لا دة لو عايز نمو اقتصادي محترم مش حيحصل الا بيه
لاحظ ان في دول افريقية كتير عملوا انتخابات حرة بس في مشكلة حقيقة عندهم في موضوع بناء الامة دة

وتاني وتالت ورابع الفكرة في الطوائف والأقليات مش مسلمين ومسيحين او اكراد وامزايغ وبس ومش شرط الأكثر في العدد يكون هو المفتري
الفكرة ان أي تقسيم بين سكان بلد ما بناء علي أي حاجة حتي لو كان بين سكان محافظة ومحافظة .. أي تقسيم بين الناس يخليهم يموتوا بعض او يخلي توزيع المكاسب والوظائف والنمو الاقتصادي مش حر ومش بناء علي المجهود هو دة المشكلة .

طيب حلو كده احنا عرفنا اول عنصرين في الخلطة لاي بلد عايز نمو اقتصادي محترم
انه  مش خايف على شرعيته ولا علي مفاتيح السلطة والناس مش مشغولة تتعارك مع بعضها والمناصب والنجاح مش بناءا على الطؤائف
كده نبدأ نشتغل والنظام كدة انكلوسف وعايز ياكل وياكل الناس معاه
وبعدين
لان دول عنصريين ذي حجر الأساس فقوهم بيجي  حاجات كتير بس في دول كتير عندها النتقطين دول بس برضة مافيش نمو اقتصادي
فكر معانا كدة وقولنا في التعليقات تحت أيه هما العناصر الناقصة اللي بتعمل نمو اقتصادي محترم

وانت بتعمل كدة ماتنساش تعملنا شير ولايك وسبسكريب

مرشحك في الانتخابات – مصلحة الوطن أم مصلحتك الشخصية؟ | الحلقة ١٦ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة السادسة عشر

هل يجب ان يكون دافعنا في الانتخابات والفعل السياسي عموما مصلحة الوطن او المصلحة الشخصية ؟ وما علاقة ذلك بالفردية ( الفردانية) والجماعية ؟ او بصورة اكثر سهولة انا وانت وليسقط الوطن ؟

سكريبت الحلقة

الطابور الطويل ده طابور انتخابي في مصر بعد الثورة علطول السؤال هنا ايه اللي يخلي المواطن ينزل من بيته عشان ينتخب
لازم يكون في دافع يمكن عشان المشروعات القومية اللي الحاكم واعدهم بيها ولا عشان بيوزعوا لحمة وكل واحد هيصوت ياخد ازازة زيت ولا كيلو سكر
ايه الدافع اللي بيخلي الشخص اللي واقف دة يصوت في اتجاة معين؟

بعد ثورات الربيع العربي ولما بقى في كام انتخابات بجد طلع علينا محللين وسياسيين وكأنهم عارفين ببواطن الأمور وعارفين دوافع المواطنين في اختيارتهم وبيقولك بنسبة كام في الميه من اللي صوتوا كانوا عايزين اية
مع ان حتى في اكثر الدول ديمقراطية مستحيل انك تعرف الدوافع الحقيقيه  طبعا لانهم معندهمش خبراء استراتيجين زي ماعندنا
٣
نتيجة الانتخابات يتعرفك ماهيه رغبات المواطنين فانتا بتعرف ان والله الحزب  او الشخص دة الفلاني خد 60% من اصوات مواطنين البلد لكن اختاروه ليه بقا ؟

محدش يعرف بالظبط والتحليلات السياسية واستطلاع الرأي بتحاول تقريبا تفكر في الاسباب دي لكن هيه مستحيل طبعا تخش في عقل كل واحد وتعرفهم فردا فردا وتحسبلك نسبة مئوية ده لو فرضنا ان في سبب واحد ورا الاختيار
الحقيقة اللي مفهاش كلام ان 60% اختاروا الراجل ده او الحزب ده لكن ليه عملوا كده ؟ ف100 سبب وسبب ده ومش حنعرف نحدد الدوافع فمبالك بمعرفة مين كان بيصوت عشان الوطن ومين بيصوت عشان مصلحته .مين كان بيصوت عشان المشروعات القومية ومين بيصوت عشان كيلو سكر

الخلاصه ان معرفة الدوافع ورا الفعل  السياسي وخصوصا الانتخابات صعبة جدا  والتحليل السياسي  المحترم ممكن يجبلك حاجة تقريبه فما بالك التحليل السياسي عندنا
طبعا احنا مش بنقلل هنا من قيمة التحليل السياسي كعلم و اللي تعرف تحدد بيه صورة عامه عن الدوافع في أي انتخابات  ولكننا بنقلل من قيمة اللي يطلعوا في التلفزيون وقلبوا التحليل السياسي لحاجة ذي قراءة الفنجان وفتح الكف

عايزين يوقعوا دول مع دول

مع ان دول نفسيهم وقعين مع بعض لوحديهم من غير دول
واحنا في النهاية يهمنا اية غير ان دول يبقوا مع دول
طيب انا عندي سوال ياباشا هو احنا مع دول ولا مع دول
احنا شوية مع دول وشوية مع دول

ياعم انا مش عايز اعرف الناس دوافعها اية انا عايز اعرف وانا باصوت في الانتخابات اصوت اذاي

اصوت للصالح العام ومصلحة الوطن ورفعتة ولا المصلحة الشخصية والعربيه والمستشفي والمدرسة الكويسين
اللي هو السؤال بتاع الحلقة ال ١٣

هل اللي بيطلعوا في التلفزيون يقولك جوعوا عشان الوطن وانسي نفسك عشان الوطن  وعشان المشروعات القومية واستحملوا وبلاش انانية دول عندهم حق واسمع كلامهم
ولا اسمع كلام الناس اللي بيقول ان الوطن هو انا وانت ولو انا وانت كويسين يبقا الوطن كويس

الحقيقة
ان دول جزء من مدرستين مهمين جدا
كولكتفيزم و الانديفيدوليزم    الجماعيه والفردية والمدرستين دول ليهم نتائج وانعكاسات سياسية وثقافيه واجتماعيه
هنا احنا حنركز عليهم سياسيا وحنتكلم عن الفكرة نفسها وبعدين الكلام الرخيص اللي بيحصل عندنا حنجيلة اخر الحلقة
المهم
سياسيا ممكن انتا لو دورت هتلاقي في وصف بعض الاحزاب في اوروبا  كلمة الانديفيدوليزم الفردية مهوا مش معقول لسة الناس برة بتتكلم في الشيوعية والراسمالية ودة ثورة ولا انقلاب
ايه بقا الموضوع ده
٦
الفردية في حالتها الخام هيه اعلاء قيمة الفرد حيث ان حرية الفرد ورأيه وقيمته بتكون اهم حاجه وبالتالي كل شخص مسؤول فقط عن نفسه واسرته في اطارها الضيق مش العيله يعني انا ومراتي و بابا وماما والاولاد بس اهم حاجه فيها بتكون  الانا
و الاشخاص الاخرين بينظرلهم كأشخاص برضو مش كجزء من جماعة
واعلي حاجة فيها هي الفرد كينونة

اما الجماعيه في صورتها الخام برضة فهي انك بتعلي من قيم المجتمع وافكاره ومصلحته كوحدة واحدة وبتقدر الترابط والتناغم وبالتالي الفرد بيصبح جزء من المجتمع واكيد اهم كلمة بتكون نحن

بل ممكن توصل لدرجة العيب انك تنسب النجاح كله لنفسك وتقول انا اللي عملت كده
في الجماعية
التناغم بين المجموعه ده شيء مقدس والمجموعه هنا مش مقصود بيها الاسره لا ده مقصود بيها العائلة كلها او القرية او القبيله او العشيرة او المجتمع

ببساطة الفردية بتعلي من قيمة الفرد وافكارة وطموحاته وحقوقه
والجماعية تعلي قيمة الجماعة وافكارها وحقوقها كوحدة واحدة

خلي بالك الموضوع دة مش بالبساطة دية  دة له ابعاد سياسية  واجتماعية وفكرية ضخمه  وازاد الكلام فيه جدا من ال ٦٠ وال ٧٠

احنا هنركز هنا عليه سياسيا مش ثقافيا ونقول اولا خلي بالك لان كل طرف بيحاول يلبس الطرف التاني العيوب والفشل كله ويقول انه هوا الصح
يعني مثلا بتوع الانديفيدوليزم الفردية يقولك الاشتراكيه والشيوعيه نتيجة للجماعيه بتاعتكوا ومنبع للاستبداد استبداد المجتمع اللي بيتحول لاستبداد الحاكم تحت مسمى حماية قيم المجتمع محنا حنلغي الفرد وحنحوله لتفصيلة صغيرة  وان الجماعيه دي بتحارب التنوع والاختلاف مهوا لازم كلنا نكون ايد واحدة والمجتمع يكون مصفوف بالعافية ودة غلط تمام لان  الأصل دايما الفرد عمله لنفسة وثوابه وعقابه لنفسه

وع الناحية التانيه بتوع الكولكتفيزم الجماعية بيقولك ان انتشار الانانيه والجشع والطمع  دة سبب رئيسي للقيم الفردية
وانتشار قيم الاستهلاك ناتجة عن تقديس متعة الفرد الشخصية اللي بتخلي الفرد ينسى انه جزء من المجتمع وان الانسان اصلا كائن اجتماعي ونجاحه قائم على مساهمات المجتمع لان الفرد ده جزء من بنيانه المرصوص

طبعا في ناس ع الناحيتين
وفي ناس ف النص بخلطه موضوعية او وظيفية يعني يقولك انا ف الموضوع ده مع اعلاء قيمة الجماعه وف الموضوع ده مع اعلاء قيمة الفرد
او انا مع الفرد لحد ما يأدي وظيفته تجاه المجتمع لان في حاجات تانيه زي العقيدة او الدين
ايوه يعني المفروض احنا نعمل ايه بقا دلوقتي

يعني لو انتا من اللي شايفين ان قيم الفردية تعني الحرية والكرامة وهوه ده الحل الوحيد للخروج من ضغوط المجتمع وهما في اوروبا وامريكا معندهمش معلش عشان العائلة والقبيلة وشكلنا قدام الناس
و اهم حاجه عندهم حرية الانسان ورخاءه وبالتأكيد السياسة هدفها اعلاء قيمة الفرد
وفي نفس الوقت انت دايما تقول متكلمنيش عن تحيا الوطن كلمني عن مصلحتي وحقوقي واهلي لان الوطن مجموعة من المواطنين وكفاية بقا ضغوط العيلة وضغوط المجتمع لان اهم حاجه حقوق الانسان ورخاءه
وجسد الانسان مساحة لحريتة
لو انت شايف كدة  حط جنب وصفك السياسي انك انديفيدوليزم فردي
حطها جنب الحاجات التانية اللي انت مقتنع بيها اشتراكي إسلامي راسمالي اية حاجة من دول.. مهوا ما فيش كلمة واحدة المفروض توصف كل فكرك السياسي اللي بيعمل كدة اعلامنا الجميل ويحط ناس كتير في خانه واحدة

المهم لو انت بتفكر ذي ما قولنا يبقا انت في عندك حته انديفيدوليزم

طيب لو انا مش مقنع بالكلام او بلاش ازاي أناقش الشخص الانتيفيدلوزيم دة

والله الانديفيدوليزم ده كلام مقبول بس مش لازم يكون الطريق الوحيد للنجاح
فالثقافة اللي بتجي قبل السياسية عشان تبني الفردية او الجماعية
تخلينا نقول ان اليابان والصين والهند بيتوصفوا انهم مجتمعات جماعيه مش فردية
ودة مثلا الخريطة بتاعت خيرت هوفستيده هتلاقي في دول في العالم كده وكده فيهم المتقدم وفيهم المتخلف وفيهم من المدرسه الجماعيه ومن المدرسة الفردية  فشكلها مش السكة الوحيدة ناهيك عن صعوبة التحول الاجتماعي من مدرسة الي مدرسة تانية
غير كدة كمان
مشكلة الفردية لما بتعلي قيم الفرد ساعات بتوصل لمرحله انها بتبقى ضد الجماعه وتولع الجماعة كلها طول ما انا كويس و المجتمع يتحلل وينسى الشخص واجبه تجاه الجماعه والانسان مبيحسش انه عضو في البنيان المرصوص ويركز في المادية وينسي الجانب الروحي لجسدة اللي له غرض تاني اعلي من المتعة والسعادة الشخصية
على فكره انا بتكلم كبوذي او هندوسي
ودة كلام بعضهم ثقافيا ودينيا ردا علي الفردية او الانديفيدوليزم
فلو انت ضددها او بتقول في حاجة غير دة ودة فلست وحدك

موضوع الفردية والجماعية دة موضوع كبير واحنا بس بناخد جزء صغير من الجانب السياسي بتاعة
وعلي فكرة مش لازم انت تكون حاجة واحد علي طول الخط

الخلاصة انتا حر تنتمي لاي مدرسه فكريا او تاخد خلطة منهم

معنى كده ان اللي بيطلعولنا ف التلفزيون بيقولك ضحي عشان الوطن وجوع عشان الوطن ونموتوا نموتوا ويحيا الوطن وانت اعمي مش شايف العاصمة الجديدة والمشروعات العملاقة   دول ناس كويسه بس من مدرسه سياسية  تانيه ويعتبروا كولكتفيزم
ان اللي بيتكلموا ان الوطن هوه انا وانتا و قيمة الوطن هو اللي انا باخدة من الوطن من شارع ومدرسة ومستشفي ليا ولاولادي ؟ دول مدرسة سياسة تانية وخلاص كدة  ويعتبروا انديفيدوليزم

ولازم نرضي بالاختلاف دة

لا مش حينفع  في منطقتنا وفي الوضع الحالي
مش هينفع
نكون ببساط انديفيدوليزم او كولكتفيزم
عشان اخونا غوار  .. ورونالد ريجن
نعم يا خويا

المشكلة ببساطه ف اللي بيستخدموا مدرسه كولكتفيزم الجماعية سياسيا  علي أساس ان مجتمعات ثقافيا اقرب الي  كولكتفيزم سواء يعرفوا ايه هيه اصلا او ميعرفوهاش

عندهم مشاكلتيين كبار جدا
اول حاجة

ان المجتمع بقى الوطن والوطن بقى الدولة والدولة بقت الحاكم فالمجتمع هو الحاكم
تاني حاجة  غياب اعلام معبر يعرفك فعلا المجتمع

فعشان كدة مش حينفع نمشيها كزلكتزفيرم سياسيا في المرحلة الحالية

ايه الكلام ده بقى؟

ابسطهالك

لو انت من الاشخاص اللي بيستخدم او مقتنع بالفكر الجماعي اللي ضد الفردية وشايف ومعتقد ف الكلام بتاع الوطن اولا ولازم نضحي عشان الوطن او الامة العربية ونجوع عشان مصر والمغرب والعراق واليمن وهكذا

لازم تاخد بالك ان الجماعيه اصلا كفكر بتتكلم عن اعلاء قيم المجتمع و لو فرضنا ان الجماعيه دي صح 100% ولازم نضحي عشان المجتمع
مش هنقدر نفرض ان المجتمع هو الوطن وحتى لو كده الوطن مش هوه الدولة  واكيد الدولة مش هي شخص الحاكم
فلو حضحي عشان المجتمع او الوطن مش حضحي عشان الحاكم

الدولة
في ابسط ابسط صورها عباره عن مؤسسات بتدير البلد فالشرطة والجيش والقضاء والحكومات كانهم
مجازا مديرين الشركه بس مش هما الشركة ولا هما ملاك الشركة
الشركة بقا نفسها هي البلد
في مجتمعاتنا للاسف الحاكم هوه اللي بيحدد  مصلحة المجتمع وتوجهاته وافكاره واللي بيعارضه بقى بيعارض الدولة بعدين يقولك يعارض الوطن ويربط صورة الحاكم بالوطن

ارجع شوف الحلقة التامنة والتاسعة وان ازاي احنا عاشيين في دول لا تعبر عن مواطنيها ولا بنتدخل في سياستها وفي إحساس العصبيه  الحاكمة وان احنا شوية ناس عايشين في الأرض دية وهما بيحكمونا

بناء علي دة  الحاكم مش هوه المجتمع
فمش حينفع تقولي  ضحي عشان خاطر الوطن او المجتمع وهي في الاخر عشان الحاكم
مهوا يقولك انت ضحي وانت كمان ضحي  ودة كمان مش متعلم  مش عارف مصلحة الوطن فبلاش يشارك معانا و خليه يسك ويصبر و يضحي عشان الوطن والفقراء مش عارفين الصح فين فخليهم  يستحملوا كمان و يضحوا

وفي الاخر بنكتشف ان كلنا اتبهدلنا وضحينا وكنا بنضحي عشان الحاكم وافكاره
ومش محتاج افكر في كام حاكم عندنا صدعنا بالكلام علي مصلحة الوطن وفي الاخر بلح

طب اية بقا علاقة الاعلام بالموضوع دة عشان تقول انه مش حينفع سياسيا نكون  كولكتفيزم في بلداننا الجميلة دلوقتي
اسال سؤال

هوه انا هعرف ازاي مصلحة المجتمع كلها اتحقق ولا لا وحعرف اذاي  اذا كان المجتمع كله مبسوط ولا لأ ؟

انا ممكن اعدي على كل واحد في المجتمع واساله واقعد اجمع واشوف بس ده طبعا حاجه مستحيلة
او الجأ للمؤشرات والارقام اللي بتتكلم علي ارتفاع الدخل ومعدلات الفقر والنمو ومعدلات التعليم والصحة وهكذا
بس في ظل اعلامنا الجميل الارقام اللي عندنا معظمها مضروب او  بيتم التركيز على الارقام في الانجازات  واهمال أي ارقام وحشة فيكلمك على ارتفاع معدل النمو وميكلمكش عن النمو ده مأثر في التنميه ادة اية و يكلمك  عن ارتفاع المؤشرات البورصة بس ميقولكش حجم البورصة في المجتمع وتأثيرها على الاقتصاد وحجم الاقتصاد غير الرسمي
في ظل اعلام بالمنظر دة انا لو كولكتفيزم اذاي حعرف ان المجتمع بيتحسن او لا اذاي  وحعرف المجتمع عايز اية ومش عايز اية ؟
انا حعرف ميين ان المجتمع بيتحسن وهما طول النهار في الجرايد والتلفزيون بيتكلموا عن الانجازات وانا تعبان وطالع عيني ومش عارف انا بس اللي كدة ولا كل الناس متبهدلة زي

١٦
ادة يعني انت عايزنا نكون الانديفيدوليزم وكل واحد يفكر في نفسه ويشوف مصلحته فين ؟
لو عملنا كدة  واعتمدنا علي كل واحد شايف مصلحتة فين وخلاص فحتلاقي الناس حتصوت عشان الزيت والسكر والاصوات حتتباع مهوا كل واحد حيشوف مصلحته فين
مش يمكن يكون نتيجة مش سبب الانتخابات

لما الانتخابات  تكون بجد والمواطنين عارفين انها اداة تغيير حيكتشفوا لوحدهم ان صوتهم تمنه اكتر بكتر اوي من الزيت والسكر

بمعنى الشخص اللي بيبيع صوته في الانتخابات  بخمسين جنيه وزيت وسكر مش انديفيدوليزم يعني لانه ممكن يكون فقير بس مش لازم يكون عبيط وبيضحك عليه بكيس سكر

لو انت مش فارق معاك كيس السكر هوه فارق معاه

هوه شايف ان ده الشيء الوحيد المضمون له في الانتخابات دة  في المسرحية  الانتخابية اللي معمولة عشان الست أسباب اللي اتكلمنا عنهم في الحلقة  ال١٢
ايوه هو بيصوت عشان مصلحته الشخصية الضيقة بس هو عارف ان دة اضمن حاجة لو ضمن ان صوته فعلا حيفرق في المدرسة والمستشفي والتامين الصحي فلو باع صوته حيبيعه بفلوس كتير جدا ولو الناس اللي حتبيع صوتها بالسعر العالي دة  دول عددهم كبير حيكون بناء المستشفى والمدرسة والتامين الصحي ارخص من رشوتهم كلهم

مشكلتنا حاليا مع الكولكتفزيم و الجماعيه والكلام الحلو بتاع جوعوا عشان الوطن ان بقا مدخل للاستبداد لان قيم وافكار المجتمع بقت قيم وافكار الحاكم والقياس بتاع نجاح وفشل المجتمع مش واضح طول ما احنا معندناش اعلام لا يعبر عن المجتمع بحلوه ومرة

لو انت شايف ان طالما مجتمعاتنا ثقافيا يغلب عليها الجماعية ثقافيا وسياسيا لازم نضحي عشان الوطن
اسهر كل ليلة مع  غوار في مسرحية كاسك يا وطن  لما باع ولاده والاوسمه العسكرية  بتاعت  ابوه عشان يأكل بعد ما اكتشف انه فضل طول عمره راضي بالفقر والتعذيب عشان الوطن وفرحان بدعم نيكاراجوا وكوبا  اللي بتدعمنا في قضايانا الوطنية
مهوا اللي فشل في القضايا الوطنية واعلا قيمة الوطن برضه مبيعرفش يعمل شارع ومدرسة ومستشفي كويسة
وانظر حولك

خلاص ياعم بلاش كولكتفيزم في مجتمعتنا عشان غوار طيب ايه موضوع الانديفيدوليزم رونالد ريغان ؟

الرئيس الامريكي ريجين لما كان نازل الانتخابات اول مرة سأل الناس وقالهم ببساطة

الراجل بيسأل الناس ببساطة انت شايف اية
سؤال شخصي جدا لدرجة  الحاجات في السوبر ماركت بقت اسهل تشتريها ولا لا ولما سال علي البلد وصورتها في الخارج برضة كان بيسالك انت وبيقولك انت شايف اية ؟ فردية  مافيش كلام
طبعا انا اتحدي أي حاكم عربي من بتوعنا في الجمهوريات يسأل السؤال دة حتي وهوا عارف ان الانتخابات مضروبة  يقول الكلمتين دول

طبعا احنا هنا مش بنسوق رونالد ريغان ولا بنسوق للبلاوي اللي عملها هو مراجريت تتاشر  مع بعض  او الحاجات الحلوه علي حسب انت واقف فين من موضوع الخصصة ودور الدولة في الاقتصاد بس دة مش موضوعنا

ايه ده معنى كده انني بقول تحيا الفردية وتسقط الجماعيه وطز ف الوطن طول مانا كويس وخلاص

لالالالالا انا بقلك حاليا ان الانظمة بتاعتنا  حطنا في ركن  وفي زواية ضيقة ومش من اختيارنا
فلازم نشد ف الاتجاه التاني عشان نرجع ف النص وبعدين نختار
ولو انت مش عارف هل العاصمة الجديدة والمشاريعة العملاقة مفيدة ولا لا ببساطة
نقولهم نركز ان الوطن عباره عن المواطنين مش الرعية ومتنسوش مصلحتنا احنا كافراد وحناخد الفردية شوية لأننا مش متاكدين من ارقامك ومن اعلامك   ومن توجهات وافكار الحكام اللي مخترنهمش واللي بقت بتفرض علينا كانها توجهات وأفكار المجتمع
وبقينا بنضحي عشانهم من عشان الوطن
بس اول ما يبقى عندنا اعلام حر

نعرف بيه المؤشرات الصحيحه وانتخابات بجد مدتين  علي الأقل
او ما نعمل كدة
ساعتها بقا نفتح النقاش من الاول ونشوف هل ياترى نمشي فردية ولا جماعيه ولا خلطة بين الاتنين ولا اي حاجه تانيه
مش بس سياسيا لا ثقافيا ومجتمعيا
وكل حاجة

ف اللحظة الراهنة سياسيا على الاقل يبدوا لنا ان الفردية احسن ومن الأفضل نعتبرر الانتخابات سؤال شخصي خاص انت شايف ايه ؟ ونجهز ونكلم الناس علي كدة
ومحدش حيعرف يجاوب السؤال دة احسن منك انت
انت شايف شارع بيتك كويس والمدرس والمستشفي كويسين ؟
ما تصدقش أي خبير استراتجي او أي محلل يطلع في اعلامنا الجميل  ويكلمك عنك انت
لانه مهما عرف مش حيعرف احسن منك يجاوب علي السؤال دة حتي لو كنت انت أمي ما بتعرفش تقرا وتكتب
مصلحتك فين ؟ انت حالك اتحسن ولا لا ؟ سؤال سهل مش محتاج شهادة جامعية عشان تجاوبة
ما تكلمنيش عن الوطن .. انا اللي حقرر اية صح ليا وللوطن والميه تكتب الغطاس
دة مش انانية في المرحلة الحالية
احنا عايزين انتخابات حرة
وبتسأل الشخص انت شايف اية واجل الكلام عن التضحية من اجل الوطن من الناس اللي في السلطة
عشان نأكد اننا
كمواطنين مع بعض بنشكل الوطن ولو الاغلبية كانت  مبسوطة  وصوتنا لكده فهنضمن بغض النظر عن الكلام اللي بيتقال ف الاعلام  وبعض النظر عن رغبات الحاكم  انهم لازم حسيشتغلوا عشان يرضو اكبر عدد ممكن من الناس
او  علي الأقل مش حيعرفوا  يشتغلونا ومبنقاش زي غوار

دة كلام لطيف بس الانتخابات محنا شوفنا في الحلقات اللي فاتت انها أي كلام
ما تقلقش ازاي نعمل انتخابات صح ونجبرهم علي انتخابات عدله حيكون سؤال سهل جدا اول ما نفهم احنا عايز ايه وهدفنا ايه من الانتخابات وعقبال ما نوصل لكدة
ما تنساش تعملنا شير وليك وسبسكريب

قوى خلف الحاكم ومعهم مفاتيح السلطة الحقيقية | الحلقة ١٥ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الخامسة عشر

هل تعتقد ان هناك حاكم يحكم وحده ؟ في اي بلد ديمقراطي او غير .. اعتمادا علي أفكار اليستر سميث وبروس ميسكيتا نشرح مفهوم مفاتيح السلطة والتي من خلالها تستطيع ان تفهم لماذا يعتبر الحكام عندنا بمشاكل الناس في الصحة والتعليم و هكذا ويهتم فقط ببعض الاشخاص او المؤسسات ويتقبل فسادهم

سكريبت الحلقة

يا عم انتا عمال تقلي الديمقراطية والشرعية اللي عندهم بره والانتخابات وشكلك مش عارف ان كل دي طبخه مترتبه وكأن الناس اللي بتختار الحاكم والحقيقة ان الاعلام وراس المال  متحالفين عندهم وقال يعني عندهم ديمقراطية والشعب حاسس ان هوه بيختار و كل ده شكليات
, طب وعندنا معقوله يعني الحكام بتوعنا كلهم هبل ومش عارفين الصح فين . الصح اللي انا وانت عارفيينه عن أهمية التعليم والصحة والحريات ؟ وحتي لو انت من الناس اللي بيقولوا علي الحكام بتوعنا عملاء للغرب والغرب بيستغلهم بس معقوله برضة الحكام بتوعنا كلهم مش عارفين كدة
معقوله كل الحكام بتوعنا اغبياء وجهله ومش عايزين يشغلوا للناس لا في حسابات تانية عندهم ودة اللي بيخليهم يزودوا مرتبات الجيش والشرطة ويشتروا اسلحة

اتكلمنا الحلقة اللي فاتت عن الشرعية وفكرة مين اللي له الحق يحكم السؤال الازلي وقلنا ان الاجابات القديمة عبارة عن خلطة الدين والنسب والانجاز متحوطين بالقوة وفي الاختراع الحديث اللي هوه اسمه الانتخابات اللي متحوطه برضه بالقوة مش اجابه مين هوه الصح
خلينا بقا في الحلقة دي نشرح موضوع القوة ده براحه كده عشان الموضوع اكبر من انه واحد معاه شركات ضخمة في الدول الغربية او قوة عسكرية ورجال اعمال فاسدين عندنا يستولوا علي السلطة و يشكموا الناس
ودة حيكون مدخل مهم عشان نعرف الفرق بين الدول اللي بتطلع قدام والدول اللي بترجع لورا
وعشان نعمل كده هنركز الحلقة دي على شغل بتاع بروس ميسكيتا، ألاستير سميث

العمود الاول في أفكار بروس ميسكيتا، ألاستير سميث
خلينا نبداء نشوف بسؤال

ايه هوه هدف اي حاكم في بلد ديمقراطي او غير ديمقراطي

اهم حاجه انه يفضل في السلطه لانه اما بيحب السلطة وشهوتها ودي شيء عظيم لو تعلمون وشعور انساني
او عشان ينفذ اللي بيحلم بيه للناس وافكاره وطموحاته وعشان يعمل كده لازم يفضل في السلطة يعني الطبيعي ان هدف اي حاكم سياسي انه يحكم ويفضل في الحكم وده اقرب انه يكون شعور انساني مش شعور الحكام عندنا بس فخليك دايما فاكر ان هدف اي حاكم هوه الوصول للسلطة والبقاء فيها

سميث وميسكيتا بيقولوا  اللي بيضحوا عشان الوطن او قضية معينة من غير أي مقابل مادي او معنوي دول عدد قليل جدا ومش بس كدة بيتم استغلال اللي عملوا من السياسين لان المضحيين اللي بجد مالهومش في السياسية فمن اصله ما تعملش حسابهم واعتبرهم مش موجودين

الخلاصة ميسكيتا و سميث بيقولك في كل دول العالم المحرك الرئيسي لاي شخصية سياسية هو المصلحة الشخصية بكل صورها واي حاجة تانية دة شيء ثانوي ومافيش أي سياسي حيعمل أي حاجة حتعارض مع مصالحة الشخصية المادية والمعنوية

ميسكيتا وسميث جايين اصلا من التحليل السياسي للقوة السياسة عن طريق برامج كمبيوتر
ايه ؟ تحليل  قوي سياسية بالمعادلات بالكمبيوتر والموضوع دة هو اللي شهر ميسكيتا بس دة مش موضوعنا
المهم عشان تحليل القوة دة هما مش هيتكلموا ابدا عن ماذا يجب ان يكون في السياسه ولا عن الاخلاق ولا عن الحق ولا عن كيف نتحول الى الديمقراطية ولا ازاي نعمل نمو اقتصادي ولا عدالة اجتماعيه  ولا ايه هو العقد الاجتماعي ولا ازاي نحقق الفصل بين السلطات  و بيقولك ده شغل فلسفه واخلاق وفكر احنا بتوع ايه اللي حصل وايه اللي هيحصل وايه اللي بيحصل

ببساطة هما بتوع مين اين يؤكل الكتف

قوة الحاكم في أي دولة مش قدرته على الفعل لأ في قدرته انه يخلي ناس تانيه تعمل اللي هوه عايزه ويكونوا بيعملوا ده وحاسين انه في مصلحتهم او في مصلحة الشيء اللي هما مقتنعين بيه وعشان الحاكم يعمل كده لازم يقنعهم بكده او يشتريهم بالمال او التسهيلات

الحاكم مهما كان قوي وجبار ميعرفش يبقا قوي لوحده ولا يحارب لوحده ولا حتى يدافع عن نفسه لوحده
لازمله حد يعمل كده ودول هما مفاتيح السلطة اللي بينفذ بيهم اللي هوه عايزه سواء حلو او وحش
والافكار اللي في دماغ الحاكم . اي افكار حلوة او وحشة هتفضل بس شوية افكار لو مفاتيح السلطة دول مش عايزة تنفذه . او الحاكم مقدرش يخليهم ينفذوه سواء عن قناعة او وده الاهم يربطها  بمصالحهم الشخصية

مجموعة الناس الاقوياء دول هما دول الحدوته كلها
لو مفاتيح السلطة دول معاك هتعمل اللي انتا عايزه حتى لو  الناس العادية كلها  بتاكل زبالة في الشارع
المفاتيح بتاعت السلطة هي عباره عن ناس ليهم تاثير وبيدافعوا برضوا عن مصالحهم ووجودهم
انتا كحاكم شغلتك تربط مصالحهم بالحاجه اللي انتا عايزها وتعرف تصرف عليهم
فكر في رجال الاعمال الكبار ووحوش الاعلام وجنرالات الجيش والسياسيين الاقوياء والناس المشهورين وهكذا هما دول مفاتيح السلطة في اي بلد ديمقراطي او غير ديمقراطي

مسكيتا وسميث بيقولوا بصريح العباره الكلام بتاع ميكافيللي وكتاب الامير او فن الحرب بتاع سان سو ده كلام قديم جدا وبسيط العالم اتطور والموضوع معقد فخلينا نقولك الكلام اللي شغال دلوقتي

العمود التاني في أفكار بروس ميسكيتا، ألاستير سميث

حنشرحه برضه بسؤال خليني اسألك سؤال هما بيسألوه
هل تعتقد بأن الحكام الديمقراطيين ناس كويسين وولاد حلال كلهم واحنا حكامنا كلهم وحشين وبس كدة

يعني هل ممكن لو خلينا عبدالفتاح السيسي يحكم كندا هيخربها ولا هيخليها كويسه
وهل لو خلينا ترامب يحكم السعودية هيخربها ولا هيخليها كويسه
وهل لو خلينا محمد السادس يحكم فرنسا هيخربها ولا هيخليها كويسه

طبعا في ناس هتقولك حكامنا بره لما هيطلعوا هيعملوا كلام كويس لان العيب ف الشعب بتاعنا وفي اللي هيقولك هيخربها لان هما اصلا فشله وفي اللي هيقولك بوش وبلير دول ديكتاتورين اصلا بس السلطة مش مساعداهم وبدليل اللي بيعملوا بره بلادهم طب وفي اللي كمان هيقولك شوف الفرق بين كوريا الجنوبيه والشمالية والمانيا الشرقيه والغربيه وده نفس الشعب بس فرق الحكم وفرق النظام
بروس ميسكيتا، ألاستير سميث  بيقولوا  ونفرض ليه خلينا ناخد واحد حكم بلدين في نفس الوقت ليوبولد

ملك بلجيكا حكم الكونغو او زائير في نفس الوقت بس في بلجيكا الجدع كان ملك دستوري وعمل حاجات وانتخابات واحزاب وحق تصويت وحقوق للعمال وموضوع بس في الكونغو كان ليه ضحايا بالملايين بين قتيل ومشرد وايده مقطوعه انا مش بقول ملايين هنا مبالغه في ناس بتحطه ينافس مع هتلر عشان عدد الكنغوليين والافارقة اللي قتلهم وقطع ايديهم
اكيد الراجل مش اهبل وكان بيحكم عشان مصلحته واستمراره في السلطة في البلدين زي ما اي سياسي
ايه بقى اللي بيخلي نفس الشخص يحكم بطريقتين ؟
هما بيقولوا الحدوته كلها في في مفاتيح السلطة اللي موجودة في كل بلد و اذاي هما مربوطين بيك وبتصرف عليهم  منين وازاي
و مفاتيح السلطة دول هما اللي بيحددوا طريقه وأسلوب حكمك وقراراتك وطول مدة حكمك ومش المبداء والحريات والاقتصاد والكلام الفارغ دة

بناء علي العمودين دول وموضوع مفاتيح السلطة دة  هما بيلخصوا النصايح بتاعتهم لاي حاكم سواء في بلد ديمقراطي او استبدادي في كام نصيحه

أنت لازم كحاكم تعرف مين اللى بيساندك مفاتيح السلطة لان مفيش حد بيحكم فردانى كده بطوله, أحنا هنا مش بنتكلم عن السلطة التنفيذية والتشريعية والكلام ده, أحنا بنتكلم عن التحالفات والناس اللى ممكن يوقعوك من السلطة ويدافعوا عنك أي كانوا

أنت عايز تخلى المفاتيح دول عددهم مش كبير عشان حصته الواحد تكون كبيره فيعمل أي حاجة عشان يحافظ علي مكاسبه ومهم يكونوا
و مبسوطيين منك  ومعتمدين عليك وعلشان تعمل كده فأنت لازم تحقق مصالحهم وما تخدش منهم فلوس ومصالح عشان تدي الشعب لمجرد ان الشعب يحبك دة كلام فارغ .. ركز مع مفاتيح السلطة وانت تعمل اللي انت عايزه حلو او وحش

لو عايز تعرف اكتر عن نصايح بروس ميسكيتا، ألاستير سميث بالتفصيل وطريقة الحكم عندنا من كتابهم
the dictator’s handbook
اتفرج علي حلقات برنامج ساسة يا سوسو بتاعت احمد بحيري هو عامل شغل ممتاز جدا ومعتمد علي الكتاب دة ومحوله لفيديوهات  بلغة رجل الشارع عشان الفكرة اللي في كتابهم  توصل  فصل فصل لأكبر عدد من الناس ويزيد الوعي وياريت لو كل اللي عنده برنامج يوتيوب يعمل زي احمد بحيري

المهم  بروس ميسكيتا، ألاستير سميث بيقولوا موضوع السلطة والحكم دة حكاية بسيطة وسهلة مع اختلاف الأدوات بس بين الديمقراطية والاستبدادية

اية الكلام الغريب دة يعني انت عايز تقولي انها مش فارقة كله ذي بعضه ديمقراطية او غيرها ما تفرقش
يعني هيه هيه امريكا وانجلترا زي  مصر والسعودية زي الكونغو وليبيريا
لا لا اتقل عليا شوية
ميسكيتا وسميث بيقول الفرق مش في الفكرة
الفرق في العدد والطريقة وعشان نفهم اكتر هما بيقسموا اللي الناس اللي في السياسة الي ٣ أنواع

٣- المساهمين

2- المؤثرين الحقيقين

١-اللعيبة الاساسين

و بناءا على التقييم ده بيقولوا انك تعرف الحاكم ده ازاي جه في السلطة وازاي هيستمر في السلطة وايه اللي هيخليه يخلع وكمان هيحكم ازاي
وفكك بقا من التصريحات و الكلام بتاع الانتخابات والوعود في كل الدول ديمقراطية او غير ديمقراطية
وانت كناشط سياسي او واحد عايز تسقط الحكم ما توجعش دماغك بالكلام ركز علي مفاتيح السلطة والتقسيمة دية
وانت كمحلل سياسي ما توجعش دماغنا قولنا مين هما مفاتيح السلطة وهما عايزين أية خلينا نبدأ في دولة اوربية عشان نفهم

المساهمين دول اللي بيشتركوا في الاختيار يعني اللي بيروحوا مثلا يصوتوا في الانتخابات تاثيرهم الفردي محدود لانهم كتير جدا ومنتشرين ومختلفين يعني
عموم الشعب بيشارك عشان ينجح حزب او يسقطه بعد انتخابات حره ومش بيبقى فيه تزوير والناس مش هتختار واحد يلبسها في الحيط مرتين ورا بعض
بس لو في شخص مرحش النتيجة مش هيتتأثر والناس مش بتختار مين اللي هينزل من الاساس عموما الناس بتختار من اللي موجود ومن اللي معروض عليها فكر فيها كناخب امريكي قدامك يا هيلاري يا ترامب تختار بينهم ومافيش حاجة تانية

المجموعة التانيه اللي هما المؤثريين دول هما اللي فعلا بيختاروا رئيس الوزراء  او الرئيس
ودول عبارة عن العدد الكافي من جوه الحزب اللي يخليه يكون مرشح الحزب ودول كام شخص 300 400 500 الف الفين مش الحزب كله هوه ده العدد الكافي اللي بينجح  اصلا المرشح في الانتخابات الداخلية ويخلي الحزب يدعمه

المجموعة الاولي دول الداعمين الأساسيين  دول بقا التحالف الكافي اللي يخلي الشخص يكسب اي انتخابات سواء تكتلات حبة اعضاء برلمان على حبة رجال اعمال علي حبة مشاهير بيأثروا في الناس
هما دول اللي بيكونوا القول الفصل في اختيار الحاكم اللي هيحكم وهو لو عارضهم ممكن يمشوه بطريقه شيك بقوتهم وتأثيرهم وحط خط تحت يمشوه بطريقة شيك عشان هنرجعلها بعدين
وهوه كمان لازم يضمن انهم مبسوطين من اداءه ومصالحهم ماشية معاه بس برضو بطريقة شيك وفي اوقات كتيره سقوط الحاكم  بيكون لان هما سحبوا دعمهم ليه

ايه ده ؟؟؟؟؟؟ يعني في الدول الديمقراطية عندهم فساد وشوية ناس هيه اللي بتحدده كل حاجه والبرامج والاحزاب دي كلها في كلام ؟
والعالم دول شبهنا

 لا في اختلاف

في الاسلوب والطريقة
وكان ميسكيتا وسميث بيقولوا يعني كله زي بعض يا أستاذ والسياسة قذرة في كل دول العالم والسياسين دول ناس قذرة بطبعها  الفرق هوه الاعلام وحكم القانون والاسلوب ودة سببه أساس حجم كل طبقة وكبرها مقارنه بالدول اللي زي حالتنا

ابسطهالك

على كلام ميسكيتا وسميث في كام فرق مهم بين الديمقراطية والاستبداد بين مصر وامريكا  والمغرب وفرنسا
اول حاجة
هوه حجم المجموعات التلاته دول والعدد المطلوب للنجاح

في الدول اللي زي حالتنا  العدد المطلوب من  للداعمين الاساسيين بيكون 6 او 7 اشخاص او مؤسسه وحده او اتنين او كام امير او جنرال في الجيش
مبسوطين واخر حلاوة دول كفاية جدا ان تحكم طول عمرك لو هما معاك ومبسوطين
اما في الديمقراطيات  ده تكتل كبير من رجال الاعمال وشخصيات في الاحزاب وسياسيين واعلاميين وشركات ضخمه ايوه فيهم فساد بس شيك شوية فيهم تدخل من راس الفساد بس شيك شوية و عددهم كبير
وعشان في اعلام انظف من بتاعنا الفساد ما بيكونش عيني عينك لا هو بيكون بس مراعات مصالح او اعفائات ضريبة وقوانين وتسهيلات او مشاركة في السلطة وهكذا

بوصف أوين جونز تعليقا علي السياسة في إنجلترا المنظومة ودول شوية ناس مش قاعدين بيشربوا سيجار ويرسموا خريطة  العالم لا هما عبارة عن شبكة ضخمة جدا فيها مصالح متشاركه مع السياسه والاقتصاد والرأس المال ممكن يكونوا ما يعرفوش بعض وممكن يكونوا اعداء لكن مصالحهم متوافقه في حاجات معينة
و اللي بيحقق اكبر قدر من التوافق والتوازن معاهم بيضمن دعمهم وبسبب كبر حجم المجموعات دية وتشعب مصالحها نصيب كل حد ما بيكونش ضخم فما يغرهومش انهم يموت الناس عشان اللي في السلطة يستمر فكل فرد فيهم مفتاح مهم للسلطة وتأثيره مهم بس مع ناس تانية كتير والعائد مش قصه حياه او موت
اما في الديكتاتوريات هما كام امير او رجل اعمال او جنرالات جيش والحصيلة اللي بتطلعهم من نفوذ وسلطة ومال بيكون ضخم جدا ويستحق انك تخاطر عشان وتموت الناس كلها عشان تستمر وتدعم الحاكم او تدعم نفسك ومصالحك باستمرار الحاكم دة

تاني فرق بين الدول الديمقراطية والاستبدادية بيكون في المجموعة التانية المؤثرة  في الديمقراطيات جزء منها بيجي من الانتخابات والناس بتشارك في هذه الانتخابات عشان تجيبه فمثلا عشان الشخص يوصل لرئيس وزراء انجلترا او امريكا
لازم يكسب انتخابات الحزب ودول أصلا كسبوا في دوايرهم فوجودهم أصلا جاي من مشاركة عموم الناس فلازم يراعوا مصالح الناس بالقدر الكافي اللي يخليهم يكسبوا الانتخابات
ففي ارتباط مصالح بينهم وبين الناس
وطبعا علي كلام ميسكيتا وسميث السياسين في الديمقراطية مش ملائكة ولا حاجة هما بيقسموا الدوائر الانتخابية لجماعات واللي حيكسبهم هما معاه واللي صوته  مش مؤثر بيكون مش مهم اوي
هما مثلا يقولك لو عدد أصوات المزارعيين في المنطقية دية كافي اني اكسب الانتخابات فحرشي المزاراعين طبعا مش رشوة رخيص من بتاعتنا لا بيعملوا مثلا دعم ليهم او يرصفوا الشوراع والمدارس ويدوهم إعفاءات ضريبية  فالمزارعيين ينبسطوا فيدوهم صوتهم ولو في حد تاني غير مؤثر عايز حاجة المرشح مش حيهتم بيه اوي يعني بس خلي بالك مش حيعرف يسكته وكمان المرشحيين المنافسيين بيحاول يلعبوا نفس اللعبة في مصلحة المواطن بس بالقدر الكافي عشان ينجحوا في الانتخابات وطبعا الإعانات والحماية والدعم اللي بيخدها المزارعين الأجانب من سياسين أجانب بيكلموك عن حرية التجارة العالمية عشان يضمنوا أصوات المزارعيين دول تخش تحت نفس البند
المهم جزء من مصدر السلطة عموم الشعب
واكتب علي الشاشة ” حتي لا يتم نزع دعم مزارعين القطن الامريكيين  قاموا بدعم المزارعين البرازيليين !! ”
فكر وحدك لماذا ؟

الفرق التالت بين الديمقراطية والاستبداد  اللي  ميسكيتا وسميث بيركزوا عليه

وجود استقلال قضاء وفصل بين السلطات و قانون مطبق بصورة افضل بكتيير جدا في الديمقراطية عن الاستبداد ودة بيمنع الفجر والقتل والاعتقال وتعذيب الخصوم بسهولة
فمش بيحصل ذي عندنا ان اللي بيتصارعوا يعتقلوا بعض او يموتوا بعض او الفساد يكون عيني عينك او القوانين واحكام القضاء ما تنتتفذش
ايوة  في الديمقراطيات السياسين بيدور علي فضايح بعض وبيشنعوا علي بعض بس مش حيموتوا بعض ومش حيعرفوا يفلسوا شركات بعض عشان في قانون بيطبق  فالموضوع سلمي اكتر و مفهوش قتل او تعذيب او سجن
رابع فرق هو مصدر الفلوس الدول الديمقراطية بيكون أساسا من الضرائب اللي فيها علانية اما في الدولة الغير ديمقراطية مصدر الفلوس بيكون نقمة النفط او الغاز او معونات من برة .. المهم الحاكم فيها بيكون مش معتمد علي الناس أصلا عشان يجب فلوس يصرف علي داعميه

خامس و اخر حاجة ارتباط الشخص اللي نجح بمدة محددة او المجموعه اللي نجحت بمدة محددة وحينزل انتخابات تانية وحيضطر يعيد تشكيل التحالفات من اول وجديد واللي بيتدخل فيها عموما ناس بصورة غير مباشرة زي ما وضحنا

أية علاقة دة بقا بالوضع عندنا في مصر والسعودية والمغرب والعراق والجزائر وهكذا وايه علاقة دة  بالحلقة اللي فاتت ؟

الحلقة دية هي ادخال مفهوم القوة في السياسية والامر الواقع علي الأرض  اللي بتحوط أي شرعية سواء عندنا او عندهم
لما قولنا الحلقة اللي فاتت ان في سؤال ازلي هو ” مين اللي لة الحق يحكم ” كان في جانب اسمه القوة انك توصل للسلطة وتمارسها علي ارض الواقع
الاجابات عندنا زي ما قولنا كانت خلطة الدين والنسب والانجاز المتحاوطين بالقوة وعندهم كانت الانتخابات اللي برضة متحاوطة بالقوة كاجابة علي نفس السؤال

وجود الانتخابات بيفرض شكل تاني من القوة المحيطة بالشرعية وبالتحديد وجود اعلام حر وقضاء مستقل وفصل بين السلطات هو اللي بيجبر الصراع دة يكون صراع سلمي و بحدود

لان ببساطة السياسين في كل العالم كما حفاظات الأطفال يجب ان يتم تغيرهم باستمرار ومراقبتهم ومتابعتهم وضعهم في مكانهم الصحيح
السياسين محركهم مصالحهم الشخصية البحته وبيتحركوا في الاطار اللي موجود و اللي نفسهم يخترقوه مهما كان واسع وبيحاولوا يستخدموا القوة عشان يحكموا و ييستمروا في الحكم
ففي بلدنا الجميلة كما بيقول ميسكيتا وسميث
المجموعة التالته اللي هيا عموما الشعب في الديمقرطيات مش موجودة أصلا في الملكية لاعندنا محدش بيتخب الملك وزي ما شرحنا في الحلقة اللي فاتت هو قاعد علطول  ومعاه كل السلطات والشعب مالوش راي في كدة
وفي الدول الجمهورية اللي القلب بتاع الشرعية مخوخ  زي مصر حاليا ومبارك وبن علي وصدام والاسد وهكذا كان في انتخابات بس كان ملعوب فيها والناس العامه مكنش ليها تاثير اصلها ولا كانوا بيختاروا مين اللي هيكسب او مين اللي حيكون في المجموعة التانيه اللي حتختار فعلا الحاكم
ميسكيتا وسميث بيقولوا الشعب في الدول اللي زينا عموما ملهوش تدخل اصلا عشان الانتخابات ملعوب فيها ومش مصدر للسلطة لاي حد والقوة السياسية  مصدر قوتها مش عموم الناس وهدف الانتخابات اللي في البلدان اللي زينا هوه الهدف السادس اللي شرحناه في الحلقة رقم ١٢  لما قولنا ليه اي ديكتاتور بيكون عنده انتخابات

وبالتالي مش مهم الناس تكون مبسوطة و لوحتى الناس بتاكل زبالة والاسعار بتغلى والديون اللي على البلد بتزيد و الشرطة بتعتقلهم وبتموتهم وتعذبهم  والشوارع مكسره والمستشفيات وحشة ما تفرقش
و في ظل غياب فصل بين السلطات واعلام حر واستقلال القضاء والحاجات اللي زي دية
بننتهي ان السياسية هي صراع بين مجموعة ضيقة جدا والعائد بتاعهم ضخم جدا والفساد اللي موجود ده فساد مؤسسي مش بيتحارب لا ده بيتحكم فيه وبيستخدمه الحاكم عشان يصرف على مفاتيح السلطة

ميسكيتا وسميث ببساطه بيقولوا مفيش حاجه اسمها سياسي طيب وابن حلال في دولة ديمقراطي ولا سياسي شرير وديكتاتور
ولا مهم نعرف اصلا مين احسن الاشتراكية او الراسماليه او إسلامية او القومية كل ده كلام ثانوي
بل انه حتى مش مهم مين اللي هينجح في الانتخابات ومن اي حزب

الفكرة في ان المعيشه في دولة ديمقراطيه فيها فصل بين السلطات
وقضاء مستقل وحاجات زي دية احسن من المعيشه في دولة ديكتاتورية حتى لو اللي بيحكمها راجل كويس

الحكايه ان المعيشه في دولة ديمقراطية افضل عشان القانون والفصل بين السلطات ووجود الانتخابات الحرة اللي بتكون مصدر سلطة لبعض الناس وده اللي بيخلي مفاتيح السلطة متوزعه بين ناس كتيرونوع الصراع واسلوبه اشيك واقل عنف وفي ربط مصالح
فلو هيحكمهم قرد  في ديمقراطية افضل واحسن
وتاني مش الهدف في الديمقراطية أصلا  ان المرشح الكويس ينجح في الانتخابات دة شيء ثانوي

اعتمادا علي الكلام بتاع ميسكيتا  وسميث عن مفاتيح السلطة
انت تقدر تفهم
ليه الرئيس عندنا او أي حاكم ساكت على الشرطة وتعذيبها للناس
ببساطة عشان هما من مفاتيح السلطة الأساسيين
وحتي لو انت من الناس اللي شايفين ان الرئيس عايز بس مش قادر علي الشرطة فبرضة نفس الإجابة واحنا مش لوحدنا بس كل الدول اللي شبهنا كدة

وعلي نفس الأساس ان تقدر تفهم ليه في مصر بيزودوا مرتبات الجيش و أسلحة الجيش اللي  اتطورت مؤخرا  ولو سألت أي رتبة متوسطة او كبيرة في الغالب حتلاقيهم مبسوط من النظام وعن حسن نية
ولية الجيش دخل جدا في النشاط الاقتصادي وبيتم تبديل رجال الاعمال الكبار بناس تانية او بمشاريع الجيش بالامر المباشر
برضة مفاتيح السلطة فين ؟
وبناء علي الكلام بتاع  ميسكيتا وسميث  تفهم لية فجأة الحاكم بيعلن انه بيحارب الفساد وليه بيعتقل امراء زي في السعودية  وبيعزل ناس مع ان في قوانين اصلا بتعمل كده مش متفعله ولسه مش مكتشفنها امبارح
وكمان ليه فجأة فيه رجال اعمال يتغنوا فجأة او يزعلوا عليهم فجاءة فيقولوا انهم فاسدين مع انهم طول عمرهم الناس عارفه  وبتتكلم انهم فاسدين ومحدش بيجي عليهم الحدوته لانهم من مفاتيح السلطة و مصالحهم بالفساد المنهجي المتحكم بتاعنا
و برضة ممكن تفهم
ليه فجأة مثلا نلاقيهم شالوا حد من منصب كبير وطلعوا عليه كل التهم او قالك الراجل مريض ذي الجنرال توفيق في الجزائر او مثلا إدريس البصري وزير داخليه الحسن الثاني في المغرب
الموضوع إعادة ترتيب مفاتيح السلطة اصل اللي بيحارب الفساد والتعذيب  بيحاربه بالقوانين والقضاء مش بالحركات العنترية

فهمت بقا موضوع  مفاتيح السلطة ومصدر الفلوس وعلاقتها باللي حاصل دلوقتي
والله موضع تحليل القوة السياسية و الكلام بتاعت بروس ميسكيتا، ألاستير سميث دة حلو جدا دة وهو دة بس اللي احنا عايزينه
لا لا
خلي بالك في برضه حاجات ناقصة وحننقده ذي ما بننقدد أي حد تاني
أولا : بروس ميسكيتا، ألاستير سميث بتوع تحليل قوي سياسية وقياس وتوقعات  بس السياسه مش كدة بس  فمش هتلاقيهم بيشرحولك سبب القوة دي ولا محفز الحركة ولا اسبابها
ولا كيف تنشاء القوة أصلا
ابسطهالك

في فرق بين بنزين العربيه والعربيه نفسها
ايوة مفيش عربيه هتتحرك من غير قوة دفع من غير بنزين
لو عندك بنزين لوحده ملوش معنى
لو عندك عربيه من غير بنزين العربية مش حتتحرك
الشغل بتاع ميسكيتا، سميث وغيرهم بيشرح وبيتكلم عن البنزين القوة اللي على ارض الواقع وتحركها ودة شيء مهم جدا ويعرفك مين هيتحرك اسرع ومين مش هيتحرك وهكذا

بس هما بيركزوا على ارض الواقع بس منين جت العربيات دي اصلا وليه السواقين عايزين يروحوا في الاتجاه دة

مثال بسيط بسرعة كدة يعني ازاي مثلا شوية ناس وقبائل في الصحراء معندهمش قوة يعملوا خلافة ممتدة علي مساحة شاسعة  دة في التاريخ قوة اه بس دافعها ايه ؟

ببساطة بروس ميسكيتا، ألاستير سميث والناس اللي ذيهم حيكلموك عن البنزين بتاع العربية  ودة مهم جدا بس مش حيكلمك عن أي العربية

تاني نقد هما بيفرضوا دايما ان الدافع هو دائما المصلحة الشخصية والمضحيين من اجل القضية او الوطن وبس فكك منهم لان عدد قليل جدا وبيستغلوا … حتي لو فرضنا ان عددهم قليل مش حنقدر ننسي ان تأثيرهم مش قليل وفي بعض الاوقات بيغير كل الحسابات
تالت  نقد بروس ميسكيتا، ألاستير سميث ودة اهم نقطة واللي فعلا حيفرق معانا .. فين الحل ؟ ازاي ننتقل من الاستبداد للديمقراطية وازاي نحقق نمو وهكذا … شيء عظيم انك تفهم الحكاية ماشية ازاي بس لازم تعرف تغيرها ازاي وليه ؟
لان في ناس لما بتركز في شغلهم دة او أي شغل شبهم وتؤمن بيه تلاقيهم فقدوا الامل في التغير و لسان حالهم يقولك انا فهمت الموضوع ماشي ازاي ومعندش قوة ودة صراع قوي وهي كدة واياكش تولع ومفيش امل
ميسكيتا بيقول ان في ناس معتقدته ان الموديل بتاعه دة ولا كانه نظرية ” الكل حاجة ” وهي دة قلب المشكله لان هما بتوع قوي ومش بتوع ليه أصلا وكيف ودة اللي احنا محتاجنها اكتر في بلادنا الجميلة عشان نعرف نطلع من الحفرة اللي احنا فيها دية
خطوة مهمة نفهم اية اللي بيحصل علي ارض الواقع بس انت عايز ايه وتغيره ازاي وامتي دة الخطوة الأهم وعشان كدة شغل بروس ميسكيتا، ألاستير سميث مش كفايه عشان نلاقي الحل وننفذه
سؤال الحلقة
لو الحكاية هي بس مفاتيح السلطة .. ازاي بيحصل نمو اقتصادي للبلد ولعموم الناس ؟
وخلينا نخدها بصورة اعم واسألك : اية علاقة الديمقراطية والانتخابات  بالنمو الاقتصادي ؟
يعني لازم يكون عندنا ديمقراطية و انتخابات عشان نعمل نمو اقتصادي ؟ مهوا الامارات والصين معندهمش انتخابات ولا ديمقراطية وفي نمو اقتصادي والعراق و لبنان و دول كتير في افريقيا عندهم انتخابات حرة ومافيش أي نمو اقتصادي ؟ وكل الناس عايز تقلد الصين ؟ اية الحاجات اللي بتعمل نمو اقتصادي ؟

فكر وقولنا انت شايف اية في التعليق تحت

وحنسيبك لحد الحلقة اللي بعد الجاية تفكر عشان تاخد راحتك عشان نجاوب علي السؤال دة

مصادر الشرعية من المغرب الي قطر | الحلقة ١٤ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الرابعة عشر

من له الحق في الحكم ؟ هو سؤال عمره من عمر البشرية .. واجابته حتي القرون الاخيرة كانت خلطة الدين والنسب والانجاز المفروضين بالقوة ..للاسف لاتزال تلك هي الاجابة في بلادنا
نشرح ايضا في تلك الحلقة فكرة الانتخابات كطريقة جديدة للاجابة علي السؤال وليست بحثا عن الاجابة الصحيحة ؟
واخيرا نسأل ما علاقة البيعة وفكرة أهل الحل والعقد بالشرعية ؟

سكريبت الحلقة

(1)

البلد دى محتاجة واحد بمرجعية إسلامية يقّوم البلد كده, هو ده اللى من حقه يحكم.

تؤ تؤ تؤ البلد دى مينفعهاش إلا واحد بخلفية عسكرية, واحد بتاع ربط وحزم , هو ده اللى يستحق يحكم

كل الكلام اللى بيتقال ده ولا ليه لازمة البلد دى محتاجة ترجع لأصحابها الحقيقيين أحنا نشوف حد من ولاد الملك فاروق , ملك ابن ملك  بدل اللى احنا عمالين نشوفوا من 60 سنة

كل دى خناقات حصلت وبتحصل وهتحصل وكل واحد بيكون شايف نفسه صح والتانيين لازم نخلص عليهم

(2)

اتفرجنا فى الكام سنة اللى فاتت ولحد دلوقتى على الخناقات اللى على الحكم من أول مرسى والسيسى  وقوات الشرعية في اليمن مروراً بالأمير محمد والأمير نايف فى السعودية وصولاً لخناقة قطر والسعودية وأنهم عايزين يجيبوا حد من أل ثانى بدل تميم لأنه هيكون أحسن

(3)

كل واحد بيكون شايف ان له الحق انه يحكم وإن باقى الناس مش مؤهلة لهذا المنصب الحساس

بس الفكرة هنا هنمشيها إزاى؟كل واحد يعمل تفويض ؟ولا بالمظاهرات ونقعد نعد المؤيدين لكل واحد؟ ولا نسمع الكلام اللى بيتقال على شاشات التليفزيون والإعلام وما أدراك اللى بيتقال هناك

(4)

الموضوع ده  اساسا هو سؤال مهم جداً على مر التاريخ من أبسط القبائل اللى أتواجدوا من ألاف السنين لحد السويد والنرويج فى وقتنا الحالى

السؤال هو: مين اللى ليه الحق أنه يمارس السلطة ومين اللى أداه الحق أنه يقول نعمل ده ومنعملش ده؟ وتتكلم باسمنا ؟ شرعيتك فين ؟

ببساطة ..مين اللى ليه الحق يحكم؟!

 (5)

إجابة السؤال ده بتختلف من مكان لمكان ومن زمان لزمان بس لازم تكون إجابة مقنعة إلى حد ما للي هيتفرض عليه السلطة دي وطبعا شوية قوة برضة عشان نجبرك تخضع للسلطة دي.

في القبائل الصغيرة  ممكن تلاقي الإجابة عندهم بسيطة وسهله إجابة السؤال ده بتكون الأكبر سناً هو اللي يقرر ويحكم ويتكلم بأسمنا بس طبعاً الإجابة دي مستحيل تنفع في العصور الحالية.

(6)

في إجابة تانية في القبائل و بتكون الأقوى بدنياً أو الأكثر مالاً وعبيداً او اي حاجة كدة
وبعد فترة بتكون الإجابة دي هي عبارة عن  النسب بمعنى أن اللي له الحق يحكم ابن الحاكم السابق أوجوز بنته أو أخوه أي رابطة نسب

 بس السؤال المهم, هو الدين  فين من كل ده؟

(7)

عراف القبيلة أو المسؤل عن الدين في القبيلة دي بغض النظر عن الدين دة إيه كان لازم يدي موافقته للحكام حتى لو بشكل صوري يعني يحضر مناصب تنصيبه ويبقي  قاعد جنبه كده عشان يقول للناس اللي بتسأل ليه الجدع ده له الحق يحكم ويتكلم بأسمنا ويأمرنا  وأحنا نطيعه فالإجابة تكون ليها جانب ديني مقدس فالناس تقتنع أكثر بالإجابة

(8)

مش لازم يقولك أن ده الإله مع ان في منهم قال كده بس ممكن يقولك أن هو بينفذ اللي الآلهه عايزاه  أو بيحمي الدين عشان كده الدين بيباركه وبيأيده

الخلطة دي كانت ولا تزال في بعض الأماكن الخلطة المتماسكة لإجابة السؤال. فالإجابة بتكون ببساطة أن ده أبن الحاكم أو أخوه فهو من العيلة المالكة وممثلي الدين موافقين عليه فشرعيته جاية من رابطة الدم مع جانب صغير أو كبير من الدين فلما تعترض وتقول الجدع ده ليه يحكم؟ يقولك عشان ده ابن الملك فهو من العيلة المالكة والدين عليه موافق ففيه صبغة دينية وقداسه بتتحط.

(9)

الكلام ده مش عندنا أحنا بس في أوروبا ولفترة طويلة كانت خلطة النسب للعيلة المالكة وموافقة الكنيسة هى الخلطة المعروفة

 فكنت تلاقى أن عموم الناس مش بتسأل كثير عن احقية الطفل مثلاً اللي عنده عشر سنين أنه يحكمنا ولا الراجل الي عنده عشرين ثلاثين سنة بقى ولي العهد ليه و هي ايه مؤهلاته اللي تخليه يحكمنا.

هو الموضوع كله أنه أتولد أبن الراجل ده..

والكنيسة هنا كانت بتتدخل أو بتعينه بمعلمه أو بمباركة منها.  واتطور  الموضوع وقلك دة حق إلهي أنه يحكم

وطبعاً التنصيب لازم يكون في الكنيسة عشان يأكد إجابة السؤال بتا ع مين اللي ليه  الحق يحكم دلوقتي؟

ومافيش حد من عموم الناس يقدر يقول أنا الحاكم  وحتى لو حاول يعمل كده لازمله قوة ضخمة يشيل الحاكم نفسه ويكرر نفس الحكاية من اولها مع الدين والنسب

(10)

في اجابة تانية علي مين اللي له الحق يحكم ؟ في حاجة اسمها شرعية الانجاز يعني الراجل دة كان قائد عسكرى وانتصر في حرب او حرر حاجة او اول فترة حكمة عمل نهضة فيكمل حكمة وجزء من اجابته علي السؤال بتاع ليه ده عنده الحق أنه يحكم بتكون انجازاته

فلما حد يسال ليه الشخص دة له الحق يحكم ؟ الجواب يكون عشان هو دة اللي عمل اااااااا

(11)

لاحظ أن اي حالة من اللي بتدي الشرعية دول سواء النسب أو الدين أو الإنجازملهاش علاقة بمواصفاته ولا بأدائه ولا بتدخل عموم الناس والتغيير في الغالب بيكون بالدم سواء من أفراد الأسرة جوا بعضها  أو من برا و بيشيلوا العيلة كلها ويتعمل عيلة جديدة .

 (12)

هنجري شوية بالتاريخ ونتفرج على الحته دي كده اللي نابلييون بونابرت  بيتنصب إمبراطورا لفرنسا سنه ١٨٠٤ أحنا هنتفرج على المشهد ده عشان فيه خلطة جامده كده هنركز عليها

على فكرة المشهد ده مش خيال المخرج ده مبني على لوحة رسمها لوديس دايفيد بتعليمات شخصية من نابليون يعني يا أما الكلام للي شفته ده حصل بالضبط بالألوان و الهدوم  انتا شفتها ف اللقطة دي أو نابليون كان عايز يقول ويوصل للناس أن ده اللي حصل بالضبط

المهم هتلاحظ هنا ان نابليون هو اللي بيحط التاج على راسه ومش البابا مع أنه حاضر وكان حاضر قاعد على جنب كده

في اللقطة دية نابليون بيحط التاج على رأسه كأنه بينصب نفسه إمبراطور على فرنسا بناء على انجازاته اللي عملها والكنيسة واقفة بعيد لأنها مش جزء أساسي من إجابة السؤال ليه نابليون له الحق يكون إمبراطور ويحكم فرنسا

(13)

وفي نفس الوقت نابليون جه بحركة كدة عشان ينتقل من القنصل الأول ليكون إمبراطور اللقطة اللي شفتها دي بعدها بكام سنة يتجوز بنت إمبراطور النمسا . ودي بنت من  بنات عائلات محترمات من عائلة هابسبرج  وعدنهم ملوك كتير في أوروبا عشان يعمل صلح مع إمبراطورية النمسا ويضمن شرعية الامبراطورية ولعيلته من بعده.

(14)

إيه بقي الموضوع ده؟ أحنا ركزنا على المشهد ده عشان هنلخص منه أفكار كتير أحنا مش هدفنا الأساسى الجزء التاريخي أحنا مش في حصة تاريخ

. إجابة السؤال على أن مين اللي ليه الحق يحكم ؟ مين اللي بيتمتع بكلمة الشرعية ده سؤال أزلى من أقدم العصور لحد دلوقتي.

والأمير محمد وقوات الشرعية في اليمن  ومرسي والسيسي في وقتنا دة نفس القصة ونفس الصراع

عبر العصور في عدة مصادر لإجابة السؤال  ده أو خلطة منهم وكل واحد بيحاول يجمع أكبر مجموعة عشان يأمن حكمه والمشهد اللي شفناه مجمع الحبة دول مع بعض.  ويجاوب علي سؤال الشرعية مين اللي له الحق يحكم حنلخصهم في ٣ حجات ملفوفين في حاجة مهمه

أول حاجة بتكون اجابة السؤال دي هي النسب ببساطة أن الملك أو أخوه عشان كده هو ليه الحق يحكم من بعده فهو نسب.

ثاني حاجة هي الإنجاز الراجل ده عمل إنجاز معين قبل كده فإجابة السؤال أصل ده اللي عمل …..

ثالث حاجة هي الدين سواء الكنيسة أو مؤسسة دينية تانية مقبولة عند الناس بتقول الراجل ده حبيبنا أو مدعوم مننا أو أحنا موافقين عليه فبيكون له الحق يحكم. واللي هيعترض هيكون عقابه سماوي ومش مهم علي فكرة يكون دة صح اصلا في الدين دة المهم المؤسسة الدينية المهمة تقول كدة انشاء يكون دة ضدد الدين

 أي  نوع الثلاث إجابات دول أو الخليط بينهم محتاج قوة عشان تحميها بس مقدار القوة بيختلف .

(15)

في ناس بتكون شرعيتها على قدها والإجابة مش مقنعة فمحتاجين قوة  ضخمة عشان يضمنوا استقرار الوضع وفي منهم بيجيب قوة جاية من برة وياخد دعم وفلوس من برة  عشان تساعده و تجبرك تقبل الإجابة  اللي هي الشرعية بتاعته وتسكت.

لو ركزنا علي  اهم مصدريين للشرعية قديما او حديثا في بلادنا الجميلة شرعية النسب ومواقفة الدين

حنلاحظ ان ليهم شوية خصائص

(16)

واحد أنهم أبديين مش مرتبطين بمده طول ما الراجل عايش وقادر في السلطة فهي الشرعية بتاعته مكملة سنة خمسين سنة هي الشرعية معاه  فانا ابن الملك وعلطول حفضل كدة

الحاجة التانية هو حلو ولا وحش ماتفرقش مافيش أي علاقة بالأداء سواء كنت فاشل أو ناجح فمافيش أي مؤشر يخليك تفقد شرعيتك أو تغير الإجابة بتاعت السؤال وتقول لا خلاص كفاية ملكش الحق تحكم وحتمشي عشان ادائك وحش

(17)

الحاجة التالتة ملوش أي علاقة بالكفاءة قبل ما اتولي فأنا ممكن أكون مجنون أو طفل عنده عشر سنين بس أنا بحكم عشان أنا ابن الملك والمؤسسة الدينية معايا.

الحاجة الرابعة الشعب وعموم الناس ملهاش تدخل أوي في تعيين أو شيل حد لان  الشرعيه مش جاية من عموم الناس الشرعية مصدرها النسب والدين متحوطين بالقوة

خامس و أخر حاجة بقي نزع الشرعية دي بيكون في الغالب بعنف وقوة اكبر من القوة المحوطة الشرعية الموجودة

(18)

احنا ركزنا على نابليون عشان  دة في مرحلة تاريخية والناس بتدور علي اجابة تانية للسوال بتاع مين اللي له الحق يحكم سوال الشرعية

 لاحظ اننا بنتكلم علي ما بعد الثورة الفرنسية والكلام بتاع المسواه وحقوق الفرد بينتشر لسة مابقاش هو الاصل الحاكم ولكنه بيزيد مع الوقت

 ونابليون هنا بيقول ان الكنيسة مبقتش مصدر للسلطة ومش حيطوا التاج علي راسي زي زمان  وهوا في نفس الوقت متحول من القنصل الاول عشان يكون امبراطور وكان الناس مشاركة يعني بس طبعا مشاركةعلي قدها

مع التطور الناس وصلت لاحدث اجابة علي سؤال الشرعية .. الاختراع البشري الحديث اللي اسمة الانتخابات

(19)

طبعا انا لما بتكلم عن الانتخابات  هتكلم عن الانتخابات بجد ودي ليها شروط هناقشها بعدين (أبعد موضوع الرقابة الدولية  ده عشان نطلع انتخابات بجد غير كده تعرف أنها انتخابات من بتاعنتا اللي تعمل برلمان من أبو ست اسباب اللي شوفناه الحلقة اللي فاتت او تجدد لحاكم وبرضة بتتعمل لاسباب معينه ملهاش علاقة بالديمقراطية

بس موضوع شروط الانتخابات النزيهة هنخليه في حلقات تانية

فاكر السؤال اللي سألناهولكم الحلقة اللي فاتت عن هل الانتخابات بتدور على الاجابة الصح  والمرشح الصح والحزب الصح والبرنامج الصح؟

مين اللي قالك أصلا ان احنا بندور على الاجابة الصح ما هو لو حضرتك أنا وانت عارفين الاجابة الصح هننتخب ليه هنبقي اغبياء لو عملنا انتخابات. دي تبقي طريقة غريبة جدا للوصل  للصح أننا نعمل انتخابات.

(20)

فكرة الانتخابات ان انا وانت مش عارفيين الاجابة الصح أصلا أو مختلفين في الإجابة الصح وعشان كده بنعمل انتخابات لان الانتخابات مش طريقة توصل لأي إجابة صح

 لا ده أحنا عشان نحل المشكلة بتاعت الخلاف بإجابة مؤقتة

(20)

الموضوع مش عندنا أحنا بس هما في السويد والنرويج حتي مش بيتكلموا عن الصح والخطأ كشيء نسبي لالالا

 هما أصلا في الانتخابات عارفين أن دي طريقة مش لإجابة السؤال بطريقة صحيحة لا دة طريقة اعطاء الشرعية وطريقة جديدة حديثة لاجابة السؤال مين اللي له الحق يحكم

ولما بيعملوا استفتاء علي حاجة بيكون الهدف اعطاء شرعية للنتيجة بغض النظر عن صحتها او خطائها

الانتخابات كمصدر لاعطاء الشرعية احنا في الحلقة دية بنتكلم عن شرعية الحاكم نفسه مش شرعية الدولة ولا عن شرعية كيفه ممارسة السلطة دة موضوعين تانية

بلاش تعقيد

ابسطهالك وتعالى نطلع من الدين وتدخلة في السياسة والتدخل الخارجي وكل ده وخليني أسألك سؤال عام بخصوص السلطة

مين اللي له الحق يتكلم ويقرر بأسم المهندسين في مصر؟ مين اللي له الحق يتكلم ويقرر بأسم الدكاترة في مصر؟ مين اللي له الحق يتكلم ويقرر بأسم المحاميين في المغرب؟ والمعلميين في الجزائر والدكاترة في العراق ؟

وهكذا.

(21)

هو نفس السؤال الأزلى من أيام القبائل قبل الميلاد لحد دلوقتي  بتاع ممارسة السلطة على مجموعة من الناس .. مين اللي أداك الحق تمارس السلطة عليا بأمارة إيه ؟ مين اللي أداك الحق تتكلم بأسمنا.

لو أخدنا المثال بتاع الدكاترة وقلنا مين اللي الحق يتكلم بأسم الدكاترة ويحط قوانين ويشارك في وضع لوائح النقابة عشان يحدد الدكتور ده يعمل ايه وميعملش ايه؟؟

في حد ممكن يقولك لا في الدكتور مجدي يعقوب هو له انجازات كبيرة وهو شخص كويس وهو ده اللي يتكلم بأسمنا والراجل ده بيمثلنا.

في واحد تاني يقولك لا أحنا هناخد دكتور عبده ولا دكتور السيد لأن عنده مستشفيات كثير وده من عيلة ياعم ده عيلة أباً عن جدً  دكاترة وعارف كل الخفايا. هو الاختيار الصح

في واحد ثالث يقولك لا تيجي جهة من بره من فوق اللي هي الحكومة وتعين حد وتقول هو ده اللي هيمثلكم ويتكلم بأسمك كدكاترة وبدل الخناقات ودة وسيلة أممن واريح

خلى بالك شيل الحكومة وحط الكنيسة وهتفهم أنا قصدي إيه؟ بجهة من فوق او تدعي بعلاقتها بسلطة عليا وتحط حد او تتدعمه

الثلاث حاجات اللي فوق دول ليهم علاقة  برأي عموم الدكاترة؟ ليهم علاقة بنجاح الدكتور ده اثناء عملة كنقيب او رئيس الدكتاترة وممارستة للسلطة  ؟ طيب عشان نشيله حنعمل اية

(22)

دة باختصار الاجابات القديمة علي سؤال مين اللي ادك الحق تمارس السلطة دية عليا ؟ الثلات حاجات واللي بيتحوطوا بالقوة عشان تفرض الاجابة في حالة السلطة بتاعت الحاكم

طيب اية الانتخابات كاجابة جديدة؟

ده يرجعنا لافكار مهمة أتكلمنا عنها في الحلقة 9 عن الدولة الحديثة  والحلقة 13 عن قيمة مشاركة الفرد وافكار جون ستيوات ميل

فانت كشخص وكانسان مش تابع ولازم تشارك وتختار اللي يمارس السلطة عليك . حتى لو جه عكس اختيارك  بس لازم تشارك عشان انت مش رعية ولا تابع لا انت مواطن

اختراع الانتخابات هو اختراع بشري حديث كإجابة السؤال مين اللي له الحق يحكم ويمثلنا ويتكلم بأسمنا ومش اجابة فين الصح

الاختراع دة من المرفوض انه أممن في نقل السلطة وفيه مقياس للاداء وفيه مشاركة لعموم الناس والشرعية الممنوحة منه محدودة بفترة زمنية وقابلة للنزع بدون قتال

طيب احنا بقا في دولنا الجميلة فين من كل دة ؟

واجباتنا شكلها اية علي سؤال الشرعية

مين اللي لة الحق يحكم ؟

لان احنا معندش انتخابات بجد دة الا في حالات خاصة
احنا عندنا اجابة ابن الملك والأمير مع شوية رشة دينية أو رشة إنجازات في دول الخليج والمغرب والاردن

طبعا مع اختلاف سلطات الحاكم في كل دولة لان ملك المغرب والتركيبة السياسية في المغرب مش زي البحرين ولا السعودية شبة الاردن

المهم الاجابة بتكون النسب مع مسحه دينية تختلف شدة من بلد لبلد بس كلهم بيتستخدموا الدين كدعم لللاستمرار يعني “تحريم الخروج علي الحاكم والموضوع دة في خلط واضح بين الدولة والحاكم “

اما بالنسبة لشرعية الانجاز في دة موجودة واضافة للشرعيات اللي فاتت دية في حالة   الامارات مثلا ببساطة الناس بتجاوب تقول ما هو دة اللي عمل دبي وهكذا

فاجابة سؤال مين اللي له الحق يحكم بتكون ولي العهد ابن او اخو الحاكم الحالي والحاكم الحالي هو ابن او اخو من قبله والدين مش معترض عليه او بيدعمه في حاله الناس فكرت في اجابة تانية
وفي حكام قطر والامارات عندهم شرعية كمان وهي شرعية الانجاز الاقتصادي بغض النظر عن اسبابه دة التركيبة بتاعت التلات حاجة ومحتاجيين قوة اقل عشان يفرضوا الاجابة بتاعتهم
وارجوك ما تقوليش ان الدينالاسلامي  ما بيقولش كدة ودول شيوخ السلطان لان الحكام في كل الاديان والعصور مش مهتمين اوي الدين بيقول ايه اكتر ما هما مهتمين ازاي الدين حيستخدم في سؤال الشرعية

(24)

لو انت شايف ان الاجابة بتاعت سؤال الشرعية دية مناسبه ليك خلاص ومناسبة مع الزمن اللي احنا فية خلاص انت حر محدش يجبرك من الخارج بالبحث عن اجابة تانية

بس محتاج تفكر هل الرابطة بتاعت الدم ليها علاقة بالاداء حلو وحش لانه هو مكمل علطول في ممارسة السلطة

 وهل اجابة السؤال مرتبطة بمدة ولا طول ما هو عايش

وهل الناس هتشارك وفي اعطائة السلطة و سحبها منه ؟ ولو كنت خلاص عايز تشيلة من مكانه اية الحل في كدة ؟

يعني دول الملوك والامراء في منطقتنا الجميلة طيب الجمهوريات اية مش حتعلق عليهم ؟ في الحقيقة دول وضعهم اسواء وسؤال الشرعية محتاج اجابه مقتنعة ومعاها قوة اكتر لفرضها و سعات دعم خارجي

فالتلات حاجات اللي متحوطين بالقوة اللي بيدوا الشرعية وبيجاوبوا علي السؤال اللي هما “ النسب والدين والانجاز”

 فيهم مشكلة والقلب مخوخ

فجمهوريات بقا فالمفروض نشيل فكرة النسب والتوريث كاجابة علي السؤال ويتبقي الانجاز او الدين  او لو انت قلبت جمهوية يعني حاجة حديث محتاج تفكر في اجابة حديثة علي سؤال الشرعية زي الجمهوريات في العالم بقا والانتخابات اللي بجد

بس لسخرية القدر سمعنا عن ابن مبارك وابن القذافي وابن عبد الله صالح وابن حافظ الاسد وفي بوادر كلام عن اخو بوتفليقة

ولسخرية القدر بنسمع كلام  مقتطع عن فكرة الخروج عن الحاكم

(25)

مهوا حضرتك في مشكلة حقيقية لاي رئيس مسك الحكم وهو يجاوب علي سؤال الشرعية  ؟ فتلاقيهم يدورا وبالذات في الفترة الاولي من حكمهم علي اي انجاز او اي مشروع ضخم  اي حاجة كدة كمحاول لاجابة السوال

 يعني شرعية الانجاز

او يبحث علي دعم خارجي عشان يقوي مركزه وهو بيجاوب علي سؤال الشرعية

واعادة خلق مفهوم النسب في الجمهوريات وسمعنا عن ابناء واخوات الحكام .. فطالما الحكاية قوة ومحدش عنده اي مصدر تاني للشرعية فابن او اخو الحاكم عنده حاجة زيادة عنهم وطبعا دة مفيدة للطبقات معينة في السلطة بس دة مش موضوعنا المهم خلق فكرة النسب من جديد لمنح الشرعية

مش بس لسخرية القدر الجمهوريات اللي عندها مشكلة مع الخطاب الديني  بتلاقيهم يركزوا علي فكرة الخروج علي الحاكم  لانها بتساعدهم في اجابة سؤال الشرعية للحاكم ؟

حضرتك احنا من المحيط للخليج اجابتنا علي سؤال الشرعية ومين اللي لة الحق يحكم هي اجابة قديمة متجمدة  اخرها القرن ال١٨ والباقي شكليات وانتخابات الرئاسة والبرلمانات دول معملوين لحاجة تانية خالص غير الشرعية

من غير انتخابات حقيقية اجابة سوال الشرعية في القرن العشرون والقرن والواحد والعشرين فيها مشكلة

في بعض الدولة الاجابة مقبولة للناس فالحاكم محتاج قوة اقل ودعم خارجي اقل

وفي دول الاجابة من جوه مخوخة وبيحتاج قوة تصل الي القمع القهر  والدعم الخارجي وحتي مش عارفين يعملوا اي انجاز والمصيبة كمان لو الحاكم مات في الجمهوريات بالذات السؤال بيتفتح من الاول
اللي اخد الموضوع بالقوة مجتاج يملا القلب باي اجابة علي

سؤال مين اللي لة الحق يحكم وبناء علي اية ؟ في منطقتنا في مشكلة حقيقة
مرسي والسيسي و قوات الشرعية في اليمن هي نفس المشكلة بس هنا العقدة في المنشار مخلوطة بتدخل خارجي علي صراع داخلي في مرحلة الناس عايز تجاوب السؤال بالطريقة الحديثة ولكن
المشكلة دة

 نتيجة صغيرة من للي عملوا الناس  في تونس انهم فكرونا

ذكرتموا جيلا تجور ولاته        ان لم يبايع واليا او شاها
من منكم اختار الولاة ببيعة    من جاء يأخذها و من اعطاها

آخر حاجة .. إجابة السؤال مين اللي الحق يحكم ده إجابة خاصة باللي بيتمارس عليه السلطة وحط عشر خطوط تحت اللي من يمارس عليه السلطة لأنه هو الوحيد اللي لازم يكون له الحق والرأي في مين اللي هيمارس عليه السلطة السياسة و مش اي حد من برة ينظر و يدعي المحبة والخير والسلام مسموحلة يجاوب علي السؤال دةاويتحكم في الاجابة

فكرة ربط ممارسة السلطة السياسة على مجموعة  من الناس بالانتخاب من بين من  يمارس عليهم السلطة

دة قيمة بتقدمهم ام السياسة عندهم و هي مفتاح مهم للتفكير والاعتبار والبحث عن حل عندنا

مش بس كدة دة قيمة عشان نقد ام السياسة عندهم

عشان لما بيدخل حد من الخارج ويكلمنا في الشرعية وفلان شرعيته  سقط وفلان مسقطتش ويتحرك علي هذا الاساس فهو بيدمر قيمة أساسية في أم السياسة عندهم

 وهي فكرة أن محدش يمارس عليك سلطة السياسية أبداً إلا لو أنت شاركت في وضعه في مكانه بالإنتخاب .ومحدش يديله السلطة دية او يسحبها منه من غير موافقتك

طبعاً أنتو عارفين أنا قصدي إيه ومين دول؟؟  بس دة مش موضوع في مجموعة الحلقات دية

و اللي بيقبل بسقوط قيمة من ام السياسة عندهم لتحقيق مكاسب حنسيبه موقت مع رد فعل الصحفي العراقي دة

سؤال الحلقة وده سؤال ليك أنت…تفكر فيه برواقة

أحنا مش هنجاوب على السؤال دة  في مجموعة الحلقات اللي شغاله دلوقتي ذي ما شرحنا اسبابنا في الحلقة الخاصة من البرنامج

السؤال هو

إيه علاقة البيعة وأهل الحل والعقد بإجابة السؤال مين اللي ليه الحق يحكم؟ هل البيعة وأهل الحل والعقد في أحسن صورة أو في أسوأ صورة ؟ فكر في الحالتين.

يعني لو فكره ان في حاكم بايعه الناس المخلوطة بفكرة اهل الحل والعقد

هل البيعة أو أهل الحل والعقد هي إجابة مختلفة على سؤال من اللي ليه الحق يحكم؟ سؤال الشرعية

اللي اجابته بتكون  التلات حاجة  و الانتخابات ملفوفين بالقوة

اجابة  سؤال ليه الجدع دة حيكون السلطان او الامير  او الخليفة او الملك ؟

هل هي مجرد اختلاف  شكلي بسيط عن فكرة النسب اللي عليها غطاء ديني ذي ايام زمان ابن الملك والكنيسة بتدعمة ؟ والباقي اختلافات شكلية لاختلاف الدين

 ولا هي هي الانتخابات بتاعت السويد والنرويج بالضبط بس بصورة حديثة مع شوية اختلافات في الشروط والظوابط

ولا هي  ولا دة ولادة وحاجة مختلفه عنهم  تماما ؟ واجابة تانية خالص

قبل ما تتسرع في الإجابة شوف حجج الناس التانية لان في ناس علي كل الاتجاهات  فأنا بسألك أنتا

لان اجابة السؤال دة محدش حيجوبها غيرنا احنا طبعا مقصدش احنا هنا البرنامج

انا قصدي انا و انت او هو و هي وكل سكان المنطقة المنكوبة  بتاعتنا هم اللي حيعرفوا وليهم الحق الحصري في الاجابة

وفي اي اجابة يختاروها

متنساش تعملنا شير ولايك وسابسكريب

 

ليه الأحرار بيدافعوا عن صوتهم الانتخابي؟ | الحلقة 13 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الثالثة عشر

لماذا تعتبر الانتخابات جزء من قيمتك كانسان بغض النظر عن النتيجة وبغض النظر عن مستوي تعليمك ومستوي تفكيرك ؟ في ضوء أفكار جون ستيوات ميل نستعرض قيمة الحرية كسبب رئيسي لرفضه للاستبداد .. ثم نعرض اهم اقتراحاته لضمان أفضل نتيجة للانتخابات وأخيرا ننتقد أفكار ميل

سكريبت الحلقة

(1)

موضوع انتظار المستبد المستنير ده كله مشاكل

خلاص تعالوا نعمل ديمقراطية وإنتخابات, بس حنعمل في تأثير الفقر والتعليم علي النتيجة بتاعت الانتخابات خلينا صرحا مع بعض

إيه الحل؟

إية رأيك مثلاً لو منعنا شوية ناس تصوت لحد مايكونوا جاهزين و كمان خلينا المتعلمين او اللي معا دكتوراة مثلا صوتهم بصوتين في الانتخابات ؟ ونخلي الانتخاببات علنية وكل يشوف ورق كله عشان الناس تخاف ترتشي وتبيع اصواتها
لو فكرت في كدة كانك بتفكر ذي الانجيليزي جون ستيولرت ميل بس هل ياتري بتفكر ذية في الحاجات التانية ؟

(2)

أتكلمنا الحلقات اللى فاتت عن روسو وأفكاره وإزاى كان شايف أن البرلمان بتاع القرن ال 18 أو برلمانتنا بتاعة دلوقتى مش بتحقق الارادة العامة للشعب، وأن هى بتكون نخبة ، أو بتكون أداة فى أيد الحاكم.

وشفنا كمان أهم 6 أسباب ليه اى ديكتاتور بيكون عنده برلمان

أفكار روسو عظيمة جدا، بالذات فى ان الحاكم الحقيقي هو الارادة العامة للشعب ودة كمان بيحد من سلطات الحاكم ، بس المشكلة كانت إن الناس تتجمع فى حتة واحدة و دة مش عملي

وكمان موضوع أن الشعب المتجانس دى غريبة شوية.

وهنا جه دور فيلسوف حلقتنا جون ستيوارت ميل.

احنا هنتكلم عن جزء معين بس من أفكاره الجزء الخاص بأفكاره للإنتخابات والبرلمان ونخدها مدخل لافكاره التانية

(3)

ميل أقترح إقتراح حلو وسأل هو إيه المشكلة لو بقى عندنا برلمان مستقل ومعبر عن الارادة العامة للناس وفى نفس الوقت بيحد من سلطات الحاكم
وبكده نكون خدنا الحلو من هنا ركبناه على الحلو من هنا.

(4)

ميل كان ليه رأى في موضوع الحكم المطلق والمستبد المستنير دة مبنى على شئ جديد خالص. هو كان رافض الاستبداد وعايز مشاركة الناس في الانتخابات مش عشان المستبد المستنير دة مش مضمون ومش علشان الارادة العامة زى ما كان روسو عايز ومش عشان المستبد مش حيشتغل لمصلحة الشعب والفساد والكلام دة .

هو دخل دخلة تانية

هو شاف ان التصويت والانتخابات مهمة عشان الانسان يحس بنفسه كإنسان جكزء من قيمة الحرية
ميل ركز علي حرية الاختيار وتاثيرها علي الفرد واحساسه بالانتماء للبلد واحساسه ان البلد دى بلده

هو قال أن الاستبداد فى حد ذاته حاجة زفت للإنسان بغض نتائج الإستبداد سواء إقتصادية ولا إجتماعية ولا ولا ولا وأن التصويت لازم يكون حق للإنسان عشان خاطر هو إنسان وبس
بغض النظر مين هيكسب ومين هيخسر في الانتخابات
الفكرة في المشاركة نفسها اللي لو مش موجود بتخلق انسان سلبي تابع غير منتمي

ميل دخل دخلة كدة زى دخلة عبد الرحمن الكوكبى فى أثر الاستبداد على النفس البشرية

يعنى بالبلدى هدفك أنت كإنسان مش ان أنت تأكل عيش وحلاوة ولا … تأكل جاتوه

أنت هدفك الحرية وقيمتك كبنى آدم تبقى حر وتختار
حر تختار بمزاجك. فعشان كدا لازم تشترك في السياسة والانتخابات مهما كنت لانها بتأثر عليك

ميل كان بيقول ان افضل انك تعيش سقراط ( فيلسوف يعني) قلقان وحيران من انك تعيش خنزير مبسوط وسعيد
كانه بيقول ان هدفك مش تاكل وتشرب وتنام
وما ينفعشي حد يعاملك كدة ويختارلك ويقررلك
الحرية دة قيمة وهدف لوحدها

(5)

تحس هنا أن ميل بيرد على أفلاطون ومثال المركب اللي شوفنا في الحلقة السابعة وبيقوله يا أستاذ إحنا مش هدفنا المركب توصل بسرعة وتكسب فلوس اكتر وإن البحارة كدة كدة هيغرقوها. وان المركب اللي هي البلد تتغني

أحنا هدفنا الرئيسى ان البحارة اللي هما الشعب يحسوا ان هما بنى ادمين مش حيوانات أو تروس ملهمش لازمة.
مين قالك يا ان هدف البحارة اصلا الوصول للميناء بسرعة والمكسب الكتير مش يمكن يكونوا واخدين المركب بيتفسحوا ولا رايحين فرح او رايحين يصلوا

يعني لو الزمن دار بشكل مختلف ممكن تروح تصلي تلاقي جون ستيوارد ميل واقف في الجامع بيقولك
لقد كرمنا بني ادم – الفرد الانسان – وربنا حيحاسبك علي اختياراتك
ويكلمك عن فكرة التكليف فلو مافيش حريته اختيار طيب اية — انت مش هدفك تكون اقوي واجمل واحد لا انت طاوس ولا أسد انت بني ادم هدفك حاجة تانية
وحقك في الاختيار دية ملهاش علاقة بكونك متعلم او امي   غني فقير   طويل قصير

(6)

ببساطة ميل بيقول انك بتصوت في الانتخابات وتختار عشان دة حقك كانسان ونابع من الحرية المرتبطة بيك كانسان واحساسك بذاتك في المشاركه في اختيار مستقبلك
بغض النظر عن النتيجة وبغض النظر عن مستوي تعليمك
واللي خياخد حقك قي الاختيار كانه بياخد الجزء دة من ادميتك

(7)

طبعا الدخلة بتاعت ميل دة أثرت فى كتير من اللى اتكلموا عن الحرية وحقوق المرأة والإنسان ودة حنرجعله في حلقات تانية

بس دايما هتلاقى ميل حقه مهدور شويتين في الشهرة في الدول اللي زي حالتنا , فهتلاقى ناس في الشارع ممكن تكون عارفه مين روسو ومين كارل ماركس حتي لو مش عارفين افكارهم بالظبط بس عارفيين اساميهم بس ميل قليل لما تلاقى حد عادي عارفه مع ان اي كتاب بيتكلم عن الحريات لازم يعدي علي افكار ميل .

بس الغريبة ان كان في بعض الكليات فى أسبانيا أيام الحكم العسكرى كانوا بيعدوا بسرعة على أفكار ميل.

أصل بصراحة برضو دخلته مش حلوة وهو بيقول ان أهم حاجه للانسان هي الحرية وبيربطها بالسياسة . الكلام ده ميأكلش عيش مع الديكتاتورية والعسكرية ويجيبلهم حساسية. فالحكاية بتاعت تجنبه دية شكلها مقصودة كدة

(8)

طيب لو قولنا ان الإستبداد ده وحش وإن المستبد المستنير ده انتظاره بيبهدلنا , وموافقين على الإنتخابات لان دة حق الانسان في الاختيار. وعايزين نجيب برلمان عدل

بس إحنا محتاجين ضمانات. ضمانات ان مش بعد كل ده يجيلى حكومة تلبسنا فى الحيطة.

هو كان قلقان وعايز يضمن ان عدد المصوتين اللى مش متعلمين ميلبسوناش في الحيطة ويجبولنا ناس جهلة وفى الأخر نلاقى نفسنا رحنا في داهية

(9)

ميل كان له حبة أفكار كدة،نقدر نلخصها في خمس حاجات
اولها الإقتراع المكشوف العلني، و دة عكس الإقتراع السرى اللي بيحصل دلوقتى، بمعنى أن كل الناس تبقى عارفة وشايفة على عينك كدة أنت دخلت تصوت لمين؟ فا مش هتخوش بقى تستخبى ورا ستارة،
لأ أنت بتقول يا جماعة أنا رايح اصوت لدة وادى ورقتى اهى، ونبقى عارفين ان الراجل دة صوت لده.

هو شاف ان لو الشخص عارف ان إختياره هيكون متشاف ومعلن فهو بنسبة كبيرة مش هيسئ إستخدام صوته, ولا هيختار المصلحة الشخصية ودة بناء علي فكره كدة ان اللي متاخفش تعمله في العلن بيكون صح غالبا

وإن كمان الاقتراع المكشوف هيقلل نسبة الرشاوى الإنتخابية فمش هنلاقى بقا العيل الصغير اللى بيدخل معاك يشوف انت انتخبت مين ويجبرك تنتخب حد معين ولا الورقة اللي ب 100 جنية المقطوعة نصين نصف تاخد قبل ما تدخل تصوت والتاني بعد ما تطلع

لا ساعتها هيكون على عينك يا تاجر ومعروف مين أنتخب ومين مانتخبش.

فأنت لو أنتخبت شخص فاسد عشان يعملك مصلحة شخصية هتكون معروف ولو شخص أتعرف انه بيقدم رشاوى فالناس اللى انتخبته هيكون اتعلم عليهم برضة وكله حيخاف من الفضيحة .
(10)
تاني حاجة أكد عليها ميل هو الفصل بين السلطات ودة حنيجيله بالتفصيل لما نتكلم عن الحاج مونتسكيو
تالت حاجة فكرة ان يكون في دائرة عامة ودائرة خاصة
الدائرة الخاصة دة فيها حقوق وماينقعش اي حد حتي لو حكومه منتخبة تتدخل في الدائرة الخاصة حاجة كدة اعقد من فكرة الحقوق التلاتة بتاع جون لوك اللي شفنها الحلقة العاشرة بس موضوع الدائرة الخاصة دة بتاعت ميل حنجيله بالتفصيل بعدين في حلقات تانية

(11)

رابع حاجة قالك ان عضو البرلمان مايخدش مرتب لانه بيشتغل للشعب اصلا ودة واجب عليه وكمان ميل طلب تحديد مصاريف الحملة الانتخابية يعني عشان اللي معاه فلوس ميأثرش علي الناس من كتر الدعاية

(12)

أخر حاجة اتكلم عليها ميل عشان نضمن ان النتيجة النهائية بتاعت الانتخابات ماتوديناش في داهية
هو اقترح بسرعة كدة حبة قيود على التصويت

عشان يقلل شوية من تأثير الناس اللى مش متعلمين, فكان بيقول ان هما ميصوتوش لفترة محددة او ان يكون في مراحل أو مثلا يكون من حق الناس المتعلمين يصوتوا مرتين يعنى مثلاً كانه بيقول اللى معاه دكتوراه هيصوت مرتين علشان نوازن مع اللي مش متعلمين

بس خلى بالك هو شاف فكرة الحد من تأثير الناس اللى مش متعلمة دى أو منعهم من التصويت لفترة معينة ومش على طول ومينفعش تتاخد حجه علشان نمنع الناس على طول, ده لو حصل بس علشان نجهزهم.

أصل ميل أهم حاجه بالنسبة ليه واللى بتحركه وى ما وضحنا هى حرية الإنسان واختياره ففكره تحديد التصويت دة حاجة عارضة وهوا ماركزش عليها اوي
(13)

طبعا واضح ان افكار ميل عن الحريات واهمية الانتخابات والمشاركة واثرها علي الانسان دة تخلينا نحط ميل في خلاط ام السياسة عندهم واكيد مش عندنا الايام دية
بس السؤال هنا لو افكار ميل حلوه كدة لي هما ما اخذوش الضمانات بتاعته وليه مش حينفع احنا نطبقها كلها
يعني ماشي الحاكم اللي في ايدة كل حاجة دة وفكرة المستبد المستنير دول وحشين ذي ما شوفنا مع هوبس وافلاطون بس برضة
البرلمانات عندنا زي ما شوفنا في الحلقة اللي فاتت وضعها زي الزفت ولسه في مشكلة الفقر والتعليم فهل افكار ميل فعلا حتحل المشكلة تمام ؟
(14)
او حاجة هي موضوع الحد من مصاريف الحملات الانتخابية
دة حلو وموجود في بلدان كتير بس في الايام بتاعتنا الموضوع اعقد من كدة لان مثلا في بلدنا الجميلة في مرشحيين بيملوا الدنيا دعايا في الشوارع وبعدين يقول دول حبابيبي بيجاملوني
واللي في مصر فاكرين كويس الشغل اللي كان بيحصل ايام كمال الشاذلي
وفي مرشحين في دول تانية بيكون عندهم محطات تلفزيون او جرايد ومجلات فالحكاية اعقد من اقتراح ميل
الفكرة كويسه بس التطبيق محتاج ضمانات بالذات في بلدنا الجميلة

تاني حاجة قالها ميل هو موضوع ان اعضاء البرلمان مايخدوش مرتبات
بس دة كدة كانك بتقول لعضو البرلمان ياخد رشاوي عشان يعيش او يشوف حد يصرف عليه لو هو مش غني اصلا

(15)

اما بقا لو بصينا على فكرة الإقتراع المكشوف اللى ميل أقترحها عشان نضمن ان الناس بتصوت للصالح العام مش مصالح شخصية ضيقة او بالرشاوي .. حنكتشف ان الكلام دة بلح

لان طبعا مش محتاج اقولك ان لو سمعنا كلام ميل في الموضوع دة الحكومات بتاعتنا حتفتش علي الناس وحتقبض علي اللي يصوت ضددها ما خلاص عندهم الكشوفات وعرفين مين صوت لمين
لا وكمان اصحاب المصانع اللي حينزلوا الانتخابات حيرفضوا كل العمال اللي مش حيصوتلهم في الانتخابات مهوا كله علي المكشوف بقا .

طب هل الحكاية برضة كدة في السويد والنرويج ؟ يعني الاقتراع العلني اللي ميل اتكلم عنه برضة ما ينفعش عندهم ولا هما شعوب مختلف وحكوماتهم حلوه وكيوت ؟

(16)

طبعا فى تجارب كتير اتعملت عشان تشوف الحكاية دية وتحللها .

أحنا هنا هناخد المثال الى دايما بيضربه ian shaprio.

التجربة أن احنا بنجيب بقرة ، ,وبنطلب من مجموعة عشوائية من الناس أن هما يحددوا وزن البقرة دى بمجرد ما يبصوا ليها من غير ما يوزنوها. الناس دول فى منهم خبراء فى البقر، ويعرفوا كتير جدا عنه، و فى ناس تانية عمرهم فى حياتهم ما شافوا بقر، هنقسم الناس دول مجموعتين عشوائيا ،
المجموعة الأولى هيكلموا، ويتناقشوا و المجموعة كلها هتتفق علي وزن واحد للبقرة

المجموعة التانية هيتكلموا ويناقشوا و كل واحد حياخد قرار ويكتب وزن البقرة لوحدة و فى الأخر هنحسب متوسط الأرقام الى الناس اختارتها.

تفتكروا مين الى هيطلع الوزن الصح؟ أو الأقرب للصح،

الناس الى قعدت تتناقش مع بعضها، وفكرت، وقررت مع بعضها، و أتفقوا على رقم واحد ؟ ولا الى كل واحد فكر مع نفسه بعد ما أتكلموا، واتناقشوا بس كل واحد قرر مع نفسه وحط رقم؟

المجموعة التانية الى أخدنا متوسط الإجابات بتاعتها بتكون أقرب للوزن الحقيقى من المجموعة الى اتناقشوا كتير جدا واختاروا إجابة واحدة،

(17)

أية دة يعنى الديمقراطية والاتفاق دة شئ وحش بقا على كدة؟

لأ، تبادل الآراء والنقاش اللي حصل في المجموعتين دة حاجة جميلة جدا، لكن عشان نفهم التجربة دى بنلاقى أن حالة المجموعة الأولى بيكون فى ناس شخصيتها قوية، ويقولك أنا فاهم، أنا كل عائلتى عايشة مع البقر، أنا عارف كويس أوى الموضوع دة، فبيخوف الناس التانية تقول رأيها،لحسن يهاجموه ويقلولوا أنت أش عرفك و هيبهدلوه ومش حيعرف يدافع عن نفسه فبيرضخ لرأى الناس الواثقة فى نفسها واللى عارفه تبين انها عارفه .

فهنا ضغط المجموعة أو خلينا نسميه ضغط المجتمع هو اللي بيصنع القرار. يلا كلنا حنصوت لكدة واللي حيختلف معانا حيحس انه محتلف وممكن يخاف

المشكلة هنا مش فى النقاش وإختلاف الأراء, المشكلة بتكون في الضغط والخوف اثناء صناعه القرار
وعشان كدة كل دول العالم المتقدم وغير المتقدم شغاله بالاقتراع السري … عشان نفكر ونناقش وكل واحد حر ياخد قراره ويصوت في الانتخابات من غير ما يخاف من التحرش بيه بناء علي تصويت او يخجل من التصويت بتاعه ….. معلش ياعم جون ستيوارد ميل حنعمل اقتراع سري

(18)

اما بقا موضوع ان في ناس ماتصوتش لحد ما تكون جاهزة او ان المتعلمين او حملة شهادة الدكتوراه يكون صوتهم بصوتين
فدة دعاوي منتشرة جدا واكيد انت سمعتها من الناس اللي بيطلعوا في التلفزيون او من حد من صحابك او اهلك
فدة موضوع كبير وبيطرح اسئلة اكتر وبيعمل مشاكل اكتر ما بيحلها
اولا الناس اللي مش حتصوت في الانتخابات دية حتكون حقوقهم السياسية اختفت وبالتالي محدش حيعبرهم لانهم مش حيكون مصدر سلطة لاي حد
يعني لو انا مرشح ومتاكد انك مش حتصوت في الانتخابات
حهتمك بيك ليه اصلا وانت ولا تعرف تدخلي المجلس وتديني سلطة ولا حتعرف تطلعني منه
انا بس مش عايزك تعمل دوشه
بس انا ولا حشتغل عشانك ولا حوعدك بحاجة   انت عايش معانا تابع وخلاص
ناهيك عن كدة الناس الفقر المعدمين او المش متعلمين لما حناخد منهم حق التصويت كننا اخد منهم قوته السياسية فمبقاش عندهم حاجة خالص لا فلوس ولا تعليم ولا حقوق سياسية
و في اوقات كتير فقرهم وجهلهم دة نتيجة لان ملهومش قوة سياسية لان صوتهم مالاوش قيمة سواء هما مش بيصوتوا او الانتخابات بتتزور عشان نلغي تأثيرهم
فلما تشوف واحد جاهل وفقير اتاكد انك اتدولوا حقوق السياسية وحق التصويت لان هي دة السكة اللي حتحسن وضعه وحتخلي الناس تجيله تحاول تحسن وضعه عشان تضمن صوته
ففكرة اننا نمنع حد من التصويت دة كاننا بنقول حتفضل كدة لاننا اخدنا منك قدرتك علي التغير

لو فرضنا ان منع الناس من التصويت دة لفترة معينة بس لحد ما يكونوا جاهزين .. مين اللي حيحدد مين اللي جاهز ومين اللي مش جاهز ؟ وبناء علي اية ؟ التعليم ولا الفلوس والانتماء ولا اية
كلها حاجات نسبيه جدا ولا عمالنا لجنه تختار مين اللي ينفعه ينتخب ومين ماينفعش طبعا مش محتاج اقولك ان الحكام بتوعنا حيعملوا اللجنة ديه و اللي مسموحلة حق التصويت حيكون حبايب ومؤيدن الحاكم بس

وحتي لو قولنا التعليم حيكون الفيصل مين اللي قال ان اللي معاه دكتوراه بيفهم في السياسة مرتين قد اللي معهوش ؟ مش ممكن تكون دكتوارة في الهندسة او الطب ؟
طيب دة في دكاترة علوم سياسية في نفس الجامعة ونفس الكلية وتلاقيهم ارائهم وافكارهم عكس بعض وان مكنش مخونين بعض اصلا
وفي ناس اكيد كلنا شوفناهم في التلفزيون  دكاترة علوم سياسية وخبراء استراتجين واتحس انهم خبراء في سياسية ميكي ماوس
ليه دول يستحقوا صوتهم يكون بصوتين ؟
(19)
انا عارف ان اعطاء التصويت لكل الناس دة موضوع كبير و هما بره برضوا عدوا بنفس المرحلة
وفي ناس عندنا مش حتقتنع بيه بسهولة لان الحكاية دية وراها سؤال كبير جدا وهو
ايه علاقة التعليم بتاع المدارس والجامعات بالوعي السياسي؟
ودة حنعملة حلقة خاصة بعدين بس قبل ما نقدر نوصل للسؤال
لازم نفكر
هو سؤال الانتخابات دة اية ؟ سؤال عن المرشح الصح او البرنامج الصح ولا الموضوع اكبر من كدة
يعني في اجابه صح في الانتخابات ؟ واجابه غلط ؟ وبالتالي نعرف نربط الصح والغلط مع الوعي السياسي؟
ونعلم الناس يصوتوا صح ؟

وسؤال كمان مهم فكر فيه لوحدك وكون صريح مع نفسك لو سمحت
لو جون ستيواد ميل في الحلقة دية فكر في موضوع الاقتراع العلني المكشوف دة عشان يتأكد ان الناس حتفكر في المصلحة العامة ومش المصلحة الشخصية
ولو جان جاك روسو حطلنا قايمة طويلة من الحاجات عشان نتاكد اننا بنصوت للارادة العامة مش المصالح الشخصية

هل انت المفروض وانت بتصوت في الانتخابات المفروض تفكر في المصلحة العامة للوطن ولا مصالحك الشخصية ؟
يعني انا حصوت في الانتخابات لو حد ضمنلي شغل وشارع مرصوف ومدرسة كويسه لاولادي وهكذا ولا حصوت للي حيضملي ارتفاع الناتج القومي و ارتفاع شأن الوطن في المحافل الدولية

خلي بالك الاجابة مش بسيطة ففكر علي رواقه لحد ما نشوفك الحلقة الجاية
ففكر في سؤال الانتخابات نفسه دة قبل ما موضوع المرشحين والاحزاب والبرامج
الانتخابات نفسها دية
سؤال الصح والغلط ؟ وسؤال شخصي ولا سؤال عام ؟
لما تجاوب علي السؤالين دول سعاتها بس حنعرف نناقش علاقة التعليم بالوعي السياسي

ماتنساش تعملنا شير ولايك وسبسكريب لو انت علي اليوتيوب
ولا انت علي الفيس بوك اعمنا شير ولايك ومنشن لاصحابك
نشوفكوا الحلقة الجاية

الفرق بين برلمان بريطانيا وبرطمانات العرب | الحلقة ١٢ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الثانية عشر

كيف تطور البرلمان تاريخيا ليصل الي برلمان القرن ١٧ و ١٨ و١٩ او البرلمانات العربية حاليا ؟
وكيف ان الخوف من الفقراء والغير متعلمين علي النتيجة النهاية للانتخابات جعلهم يمنعونهم من التصويت في الغرب ؟ و هل لا تزال تلك الحجج صالحه في دولنا من المحيط للخليج ؟

تتحكم الانظمة العربية حاليا في نتيجة الانتخابات عن طريق التدخل الناعم والتدخل الخشن كما نشرح
واخيرا ان كانت الانتخابات لا تنتج برلمانات قوية لماذا يصر اي ديكتاتور علي وجود برلمان ؟
نلخص ذلك في
تشديت المعارضة , المظهر الخارجي , سكرتير , تحمل الانتقادات , القانونية , شبكة مصالح ودعم

سكريبت الحلقة

١

الحلقه الي فاتت اتكلمنا عن افكار جان جاك رسو الي قلبت الترابيزه وقالت الحكام شغلتهم تنفيذ الاراده

العامه للناس , والعقد الاجتماعي مش بين حاكم وشعب لا ده بيننا وبين بعضينا

والي نتفق عليه الحاكم ينفذه ,فكره ان الحاكم فوق واحنا تحت دي اتقلبت اصلا
, وحكينا ان روسو مكنش مستريحش للبرلمانات بتاعت عصره, وقال ان الحل الناس كلها تتجمع مع بعض وتقول الي هي عايزاه , يعني فكره الديمقراطيه المباشره ,

الحلقه دي احنا هنركز عالبرلمانات بتاعتنا دلوقتي والبرلمانات بتاعه زمان كانت عامله ازاي , ومش هقولك ياسلام علي برلمانات زمان ايام ما كان البرلمان قاد كده

البرلمان الكويتي ( نتكلم عن العدالة والمساولات *صوت ضحك* انتوا لو تعرفون شو عدالة ومساواة كان ما ضحكتوا)

البرلمان المصري( المنتخب بتاعنا هيفرحنا وهيجبلنا الكاس / الكاس بتاع مين بتاعنا وتحيا مصر .)

٢

, من عصور قديمه جدا كان فيه مجالس للحكم ,سواء من كبارات البلد او اغنياءها او شويه ناس مستشارين كده

, يعني تلاقيهم جمب الحاكم كده ويجمعوا معاه شوية ويتكلموا مع بعض

يمكن يكون اول برلمان مشابهه للبرلمان بتاعه الايام دي كان برلمان بتاع ليون , دي كانت دوله موجوده في شمال اسبانيا والبرتغال حوالي بين القرن ال10 ال12

الملك بتاعها كان مزنوق في حرب كده وعايز دعم فدعي ممثلين للشعب عشان ينضموا للبرلمان بتاع الاعيان والنبلاء

وحط خط تحت كلمه الملك هو الي دعاهم من نفسه
, الموضوع فضل كده في كل الدول لفترة طويلة الحاكم من نفسه يجيب شويه ناس مستشارين او يعمل اتفاقيه مشاركه علشان يكسب دعم النبلاء وكبار ملاك الاراضي, يعني لو ملك مش قوي

, المهم عضويه البرلمان دي كانت بالتعيين من الملك او بالوراثه بناءا علي العيلة او الاملاك

او اي حاجه ملهاش اي علاقه بعموم الناس
وتأثير القرارات بتاعه المجالس دي استشاريه , في الغالب مش ملزم اوي الا يعني لو الملك ضعيف او حاجه ,وولاء اعضاء البرلمانات دي او سميه المجالس الاستشاريه هو للحاكم , الي حطهم في مكانهم او ولائهم لمصالحهم وعيلتهم الشخصيه وفلوسهم الي خليتهم

اعضاء في البرلمانات دية مش للشعب لان عموم الناس ملهاش دور في الحكايه ولا هما السبب في وصول الناس دية لعضوية المجالس دية الشعب

٣

, طبعا النقله لبرلمنات الايام دية بتاعت السويد والنرويج الايام دي مجتش مره واحده دة اخدت وقت طويل وعلي مراحل
وكان من اهم مراحل التحول كانت فكره الضرايب ان الناس والنبلاء وملاك الاراضي بالتحديد كانو عايزين يحدو من قدرة الملك
في فرض اوزياده الضرايب
, وبدأو من أول فكره ان زياده الضرايب مش هتفرض الا بموافقه الممثلين بتوعهم و طبعا جة دور البرلمان عشان يلعب الدور دة
بس طبعا ولا كان ليهم تاثير مين الي بيحكم ولا الملك يعمل ايه في بقيه الامور

ر مع التطور شويه شويه ووجود ملوك ضعفاء وكمان زياده قيمه الفرد واستمرار الضغط عالحكام من الاغنياء وملاك الاراضي وساعات من عموم الناس

ووصلنا للبرلمان الانجليزي بتاع القرن ال17 وال 18

٤

, البرلمان الانجليزي كان متكون من مؤسستين مجلس اللوردات وده الي بيكون في العضويه بالوراثه يعني انت ابوك من النبلاء واللوردات فهتكون من بعده عضو فيه او انت اصلا مع نفسك كدة راجل غني كدة وملو هدومك , المؤسسه التانيه هي مجلس العموم ودول اعضاء كان بيتم انتخابهم بس مش كل الناس كان مسموحلها انها تصوت

في الانتخابات
التصويت المحدود ده كان بيخلي عدد معين من الناس يقدروا ينتخبوا اعضاء مجلس العموم
والناس اللي كان متاح ليها تصوت في الانتخابات كان لازم يكونو بيمتلكوا كميه معينه من الاراضي والكميه دي كانت بتزيد لو الناس عاوزه يتسمح ليها انها ترشح نفسها لدرجه انه كان بيتقال سعات ان مجلس العموم

يقدر يشتري مجلس اللوردات 3 مرات , دليل علي الغناء الفاحش اعضاء المجلس حتي بالمقارنه مع الطبقه الارستقراطيه
والبرلمان الانجليزي مكنش استثناء في موضوع انفصال اعضاءه عن عموم الناس دة كان شيء عادي
وعلشان كده جان جاكروسو الي شفناه الحلقه الي فاتت كان شايف ان البرلمان بالمنظر ده عمره مهيشتغل لمصلحه الشعب لان عموم الشعب اصلا مش مسموحله انه يشارك
واللي وصل اعضاء البرلمان دول لمناصبهم مش عموما الناس

, اعضاء البرلمان طبقه لوحدهم بيعبروا عن مصالح الطبقه دي ويكفي علشان تتخيل القصه دي عامله ازاي هقولك ان 1 بس من كل 12 راجل بالغ كان له حق التصويت , الرجاله بس

ولما الدنيا اتعدلت شويهوقللوا الشروط المطلوبه من ملكيه الاراضي والاملاك كان واحد من كل 6 رجاله انجليزي له حق التصويت بس طبعا ولا العمال ولا الفقراء ولا الستات ليهم حق للتصويت , عشان مكنش فيه افكار المساواه بتاعه قاسم امين علي اياميها
لحد ١٩٢٨ في انجلترا الستات مثلا مكنش بتصوت في الانتخابات

وكان يعني بينظر للست سياسيا انا رايها حيكون زي رأي جوزها اوابوها فملهاش لازمه تشارك معانا , فمكنتش بتصوت
من الاخر
دة برلمان اخره يدافع عن مصالح اعضاءه وبس والكريمة بتاعت المجتمع

٥

لو حبينا نقارن البرلمانات بتاعتنا الايام دية برلمانات القرن السبعتاشر و التامنتاشر عندهم
, حنلاقي اناحنا معندناش المشكلةبتاعت حق المراءة في التصويت لان حق المرأه في التصويت والمشاركه موجود , تقريبا في معظم الدول العربية
بس موضوع انفصال مصالح اعضاء البرلمان دية عن عموما شعب دة يخلينا نفكر ونأخد الموضوع من جزره

 

ليه بقي الاغنياء هما بس الي كان مسمحلهم حق التصويت  وكان بيصمموا النظام بصراحة ووضوح انه يكون للاعنياء ومصالحهم ؟ وبكتبوا كدة ويقولها وش

ببساطه كان في خوف من عموم الناس من الفقر والتعليم حط مائة خط بقي تحت كلمه الخوف من الفقر والتعليم عشان المشكله دي احنا محشورين فيها من القرن ال18 في مجتماعتنا مع ان الناس عندنا في بلدانا العربيه مسموحلها انها تشارك تشارك في الانتخابات
بس النظام متصمم بالتزوير والاعيب في الانتخابات عشان يلغي تأثير المشاركه وانه يوصلنا لبرلمانات القرن ال١٨ حتي لو كل الناس شاركت في الانتخابات
وبيطلعلنا برلمان كدة ديكور حلو يسمع كلام الحاكم وميتحدهوش وما يمثلش عموم الناس ورغباتها واعضاء البرلمنات دية ولاءها لفلوسهم وعائلتها او النظام اللي خلاهم يكسبول الانتخابات دية او عمض عينهم وهما بيكسبوا الانتخابات وكلنا عارفين ان البرلمانت دية من المحيط للخليج ولا بتغير ولا حتعرف تعمل تغير
برلمانات كدة روحها من جوه كدة روح برلمانات القرن ال ١٨ والباقي كلة شكليات

*بالروح بالدم نفديك يابشار*

*نشكر الله سبحانه وتعالى خسارة هيلاري كلنتون وأوباما ونهاية حكم المسيح الدجال*

*طبعا في النهاية برنامج الحكومة موافقون موافقون *

*صوت ضحك*

فطالما برلماناتنا شبة برلمانتهم زمان خلينا نفكر علي المكشوف ونشوف حججهم اللي كانوا بيقولوها زمان في العلن عادي جدا وعلي فكره حتلاقي ناس كتيرحوليك وحوليا مقتنعة بنفس الحجج ديةوفي اللي بيقولها وش واللي في السلطة مش بيقولها صراحة

٦

كان اهم حاجتين مخوفاهم زمان من مشاركة عموما الناس في الانتخابات كانوا الفقر والتعليم
اولا
الفقر كان في خوف ان تاثير الفقراء والعمال اللي هما العدد الاكبر من الشعب علي نتيجة الانتخابات النهائية وتوجهات البرلمانات اللي حتطلع من الانتخابات دية
بالشكل دة البرلمانات ديةحتركز علي مصالح و طلبات الفقراء ويهملوا خالص المصالح الاقتصاديه المعقدة
يعني هيزودوا المرتبات ويقللوا عدد ساعات العمل ويجبروا الملاك انهم يديهم العمال فلوس كتير و في النهايه هيؤدي لخراب البلد كلها مش الاغنياء بس لا عالمدي البعيد الفقراء كمان
لان المصانع هتقفل من كتر دلع العمال
ببساطة كان الفقرا حيوزعوا الفلوس عليهم وحيودنا كلنا في داهية
الحاجه الثانيه
هي التعليم لاحظ ان اجنا في القرن ال17 وال18 مكنش في تعليم الزامي بتاع اليومين دول , انه يلا نروح المدرسة والحاجات دي , ومش من الطبيعي ان انت تروح تتعلم ده الاغنياء بس هما الي يتعلموا وممكن الناس متوسطه الحال بس بالتأكيد التعليم مكنش منتشر وسط عموم الناس والعمال والفقراء خصوصا

ف لو ادينا الفقراء وعموم الناس حق التصويت وهما عددهم اكتر فهنكون سلمنا رقبينا لجهله مش متعلمين اصلا ولو بيعرفوا حتي يقروا ويكتبوا وحيصوتوا لاي حد يضحك عليهم بكلام فارغ او يديهم شوية فلوس ويشتروا اصواتهم

فبناءا علي اسلوب التفكير ده
كان من الطبيعي الطبقه الي فوق ترفض مشاركةعموما الناس في الانتخابات وكانوا بيعملوا قوانين عشان كدة وبيقولوا كدة صراحة ومن غير لف ودوران وتزروير انتخابات
يعني من الاخر بلاش الفقراء والمش متعلمين
, مش بيفكركوا بحاجه الموضوع ده

*واحد جاهل وعشرين مثقف هنلاقي ان راي الجاهل يسيطر على العشرين مثقف فالجاهل لم يكن امين على نفسه فازاي هيكون امين على الناس*

*الامثل ان احنا نثاطع الانتخابات اللي جاية لانها اكيد زي اللي قبلها هيلعبوا دور السكر والزيت*

*هذه الانتخابات خاضها الاغنياء ونزل اليها الفقراء اللي نزلوا الناس اللي محتاجه تبيع اصواتها الفقراء والمهمشين*

*ظاهرة الموجهين الذين يوجهوا الناخبين خاصة الاميين لها خطورة تتمثل في التاثير على راي الناخبين لتيار معين

ايوه الشعب كله عندنا مسموحله يشارك في الانتخاباتبس في ناس كتيير من بيدعوا انهم النخبه عندنا دلوقتي

بيقولك ان شعوبنا مش جاهز للانتخابات وتأثير التعليم والفقر واضح وفي ناس من النخبة دية قالت كده وش حق الانتخاب لازم يكون لحمله الشهادات الجامعيه بس لان المش متعلمين سهل ينضحك عليهم
وكمان تسمعهم طول الوقت يشتكوا من

من تأثير الزيت والسكر والرشاوي في الانتخابات كأنهم برده خايفين من تأثير الفقر
وبيستشهدوا كمانعلي ده بنتيجه الانتخابات اللي حصلت بعد الربيع العربي في كام بلديعنيلانها كانت انتخابات نزيهه مقارنتاً

بالعك الي كان بيحصل قبل كده

طبعا مش محتاج اقولك ان نفس الناس اللي بتقول علي نفسها نخبة دية لو نتيجة الانتخابات كانت علي هواهم يقولك الشعب بتاعنا دة واعي وذكي وحضارة والكلام دة اما لو النتيجة ما طلعتش علي هواهم يقولك اصل رشاوي الزيت والسكر ونسبة الامية عالية جدا والشعب لسه مش جاهز
طيب دة راي الناس اللي بيتقال عليهم نخبة طيب الناس اللي في السلطة مش هينفع يقولك كده وش ان لازم نحد من تأثير الفقر والجهل وعشان كدة حنلعب في الانتخابات لاننا في الاخر عايزين برلمان من بتاع القرن ال ١٧- وال ١٨ كدة والشعب مش جاهز وسبولنا الموضوع ده
لا
الناس اللي في السلطة بيصمموا الانتخابات بتاعتنا ان هي تطلع البرلمان القرن ال18 بحيث انها برلمانات مش ملزمه للحاكم وهو الي بيمشيها علي مزاجه وبيدخل بصوره غير مباشره والسلطة بتدخل بطريقة غير مباشرة في مين الي يكسب ومين الي ميكسبش وكمان اعضاء البرلمان ولائهم الاساسي مش لعموم الناس لان الناس مش هي مصدر قوة عضو البرلمان ومش مصدر السلطة ومش هيا اللي مصدر السلطة

*الترشيح امره ساهل أي حد عايز يرشح نفسه يرشح نفسه بس ينجح ازاي دي لعبتنا احنا مش تزوير لا سمح الله لا

بس زي ما تقول كده احنا دارسين نفسية الشعب المصري*

وعشان كدة اي حاكم من المحيط للخليج لازم يتحكم في لعبه الانتخابات
ودة بيتم بطريقتين ياما التدخل الناعم يااما التدخل الخشن

 

٧

, التدخل الناعم ده ان الدوله تلعب في الانتخاباتبشياكة

يعني
تظبط الكثافه السكانيه مع الدوائر وميول الناس الي موجوده في المكان ده

تضم دايره علي دايره , تقسم دايره لاتنين عشان تضمن النتيجة النهائية
ضيف علي دة لجان قبول مرشحين و ورق التجنيد و موضوع جنسية المرشح

وكمان الدولة
مابتحاربش مشكلة التصويت المعتمد علي العائلات والعشائرية والقبليه في الانتخابات
اوعي تكون فاكر ان هدف اي نظام عندنا مها قال هو القضاء علي تأثير الانتماءت الاولية اللي اتكلمنا عنها في الحلقة التامنة والتاسعة لا مفهوم العائلات والعشائر والقبائل في الصعيد وفي سينا في مصرمش مصر بس لا الاردن و سوريا والمغرب واليمن وهكذا
دة مهم للدولة لان الانتخابات بتكون اسهل لان الدولة بتعمل اتفاق مباشر او غير مباشر مع رؤساء العائلات والعشائر والقبائل عشان نشوف مين اللي حينجح من غير دوشة وعشان نقلل من تأثير عموم الناس علي نتيجة الانتخابات فباقل تزوير ممكن الدولة بتحدد وتعرف من الاول مين اللي حيكسب الانتخابات المرادي ومين يكسب المره الجاية

وكمان جزء مهم من التدخل الناعم هو اللعب في الجدول الانتخابية انك ما تلاقيش اسمك اصل او تروح تصوت في الانتخابات علي اساسا ان اسمك مكتوب في الدايرة دة تلاقية متسجل في دايرة تانية
او   ايام مبارك كان لازم تسجل اسمك في الكشوف الانتخابية ومينفعش تصوب بالبطاقة او الهوية بتاعتك وعشان تسجل اسمك لازم تروح تقف في طابور وبيتعمل في معاد معين ف السنة وطبعا الكشوف دية في ايد وزارة الداخلية تحط وتشيل او ما تشيل اسماء الناس اللي بيموتوا

حاجة مهمة كمان في موضوع التدخل الناعم دة هو ان عموم الناس تقفد احساسها ان المجلس دة له اي لازمة وان مش حيعرف يغير اي حاجة فالناس نفس تفقد الامل وتقولك
انتخابات اية وكلام فارغ اية مش حنروح
فمثلا الاعلام يسفهه من المرشحين والمجلس اصلا ويقول الناس مبتشتغلش وملهمش فايده ويركز الاعلام علي ان الناس دة اخرها تبني جامع او مدرسة او تجيبلك شغلانة وخلاص وفي نفس الوقتالاعلام يركز ان التغير والنجاج الحقيقي بيجي بسمن عند الرئيس او الحاكم الحكيم المستنير زي ما شرحنا في حلقة ميكيافيلي


٨

اما بقي التدخل الخشن في الانتخابات دة بيكونمهم لو الطرق اللي فوق دية مش جايبه نتيجة اوي
فتقفل اللجان الانتخابيه وتمنع الناس اصلا من انها تنتخب بالقوه وتحوط الدايره بالداراك او الامن المركزي اوتقتل المرشح اوتلغي الانتخابات
طبعا هما مش بيلغوها كدة وش لا هما بيقولك لان البلد بتمر بمرحلة حرجة فقررنا تاجيل الانتخابات او تخلي المحكمه الدستوريه تحل المجلس عشان بطلان في دوستورية بعض القوانين او اي كلام من دة
او نلفق قضية للمرشح او نطلعة ورق قديم وقت ما نحب عشان نقلشة

طيب ليه كل المجهود دة من اصل ما طالما الناس كلها عارفة ان المجلس دة فشنك لية بنعمل انتخابات من اصلة
لا لازم نعمل انتخابات ومفيش اي حاكم حاليا حتي اشد الديكتاتورين
يعني مبارك وبن علي وصدام والاسد والبشير و ….., وتقريبا اي ديكتاتور في اي حتة في العالم حاليا لازميكون عنده برلمان
دة ل ٦ اسباب
بس قبل ما نشوف الست اسباب دول لازم نعرف حيحصل اية لو الحكام سابوا الانتخابات تعدي كدة ومعرفوش يستخدموا حجة التعليم والامية ولا حجة الفقر عشان يشدتتوا الناس وكمان معرفوش يلعبوا لعبة التزوير بحرفنة
سعاتها ممكن يطلعلك مرشح يفتكر نفسة مستقل والنظام ملوش فضل في وصولة للمجلس ويتجراء ويكلم حاكم البلد او الملك او الامير بالطريقة دية

*لان ما في مجلس امة ولا في حكومة السلطة اليوم بيدك ولوحدك في البلد فاسمع صوتنا القادم من سلطة الشعب الازمة اللي تعيش بها الكويت ما هي فقط ازمة دوائر ولا عدد اصوات القضية اكبر بكثيير نعم نحن نمر بمرحلة مفصلية اما ان ينتصر الشعب ويحافظ على ارادته وكرامته وسيادته او تنحدر الكويت لهاوية الحكم الفردي نحن لن نسمح لك يا سمو الامير لن نسمح لك……*

طبعا البراك ده اتسجن علي كلمتين الي قالهم دول
انا هنا مش قصدي البراك كشخص ولا هو شخص حلو ولا وحش ولا ممول ولا لا دي بتاعتك انت
بس البقين الي قالهم دول ميقدرش عضو برلمان يقولهم بسهولة في مصر و في دوله كتير وهو بيكلم حاكم البلد

الفكره هنا ان لو عملنا انتخابات حرة بجد ممكن نطلع ناس مستقلين وممثلين لعموم الناس او علي الاقل عارفين ان اللي جبهم للمجلس هو عموم الناس واللي حيخرجهم من المجلس هو عموم الناس
يعني مصدر السلطة هو عموم الناس وحط مليون خط تحت كلمة مصدر السلطة
لان دة مصيبة سودا لاي حاكم وتقلب الترابيزة مش بس في الدول الجمهوريه لا ده في ظل الحكم الاميري والملكي

فموضوع الانتخابات والتلاعب فيها سواء الناعم او الخشن عشان نفصل ونقلل تاثير عموم الناس دة شيء مافيهوش هزار ومفتاح مهم من مفاتيح السلطة او الانقلاب عليها او الخروج عليها

٩
نرجع تاني
, للسؤال المهم ليه كل الحكام حاليا عندهم برلمانات

مع ان الناس كلها عارفه ان البرلمان ده ملوش تأثير , والحاكم عارف وعامل كده اصلا ومصممه اصلا علشان ميوجعش دماغه بالبرلمان , ليه المصاريف دي كلها ووجع القلب وانتخابات مجلس شعب كل كام سنه ومراقبين ووجع دماغ وتدخل ناعم وتدخل خشن وكل الناس عارفه ان كل ده فالكليتش

 

دة عشان ٦ اسباب

١٠

السبب الاول ان الحاكم بيكون محتاج البرلمان يساعده في خنق وتشتيت المعارضه , يعني انت لو حاكم ولاغي البرلمان من اصله ساعتها الناس هتقولك مفيش قدامنا حل غير الشوارع علشان نقول رأينا ونعارض لان مفيش باب معارضه ومشاركه في الحكم لكن مع وجود البرلمانات انت هنا بتقولهم

او يعني بتمثل ان في باب مفتوح للمعارضه وده كمان بيخلي يحصل تخبط في المعارضه نفسها في ان جزء منها بيكون شايف ان انت مينفعش تشارك في البرلمان وهو ملوش لازمه تحت هذا الحكم القمعي
وجزء تاني بيكون شايف ان المعارضه مهمة في اي ظرف

ولازم نشارك حتي لو هامش الحرية صغير ونناضل

, فانت كديكتاتور اول حاجه كسبتها من وجود البرلمان انك هتقدر تصيع عالمعارضه بحجه ان في وسائل مشروعه للمعارضه وكمان هتخليهم يتخانقوا مع بعض

يعني لو حد قال انه معارض ومش عاجبه قوله
انزل شارك في هذا العرس الديمقراطي وبلاش السلبيه دي ودعونا نبدا التغيير من انفسنا
وطبعا انتو عارفين بقيت الحكايه اللي بنسمعها قبل كل انتخابات

 

١١

 

السبب التاني , ان احنا مبقناش عايشين لوحدنا دلوقتي والدول بقي لازم تاخد بالها من شكلها قدام المجتمع الدولي والعالم بره , وعلشان نكون واضحين قدام المواطن الاوروبي والامريكاني اللي بيصوت بره لان حكومات الدول مبيفرقش معاها الكلام ده
فأنت كديكتاتور شكلك مش هيبقي لذيذ لما تبقي حاكم وكمان معندكش

برلمان اللي المفروض بيمثل اراده الشعب
يعني البرلمان كده زي حته الورده الي بتتحط في الجاكته
بالذات لما يكون تبعك وايدك محطوطه عليه ومسيطر عليه فتخليهم يعملوا حاجه وقوانين انتا عايزها
وبعدين ترجع تقول “دي اراده الشعب” والبرلمان موجود والكلمتين الي كلنا برضة عارفينهم من المحيط للخليج

١٢
السبب التالت

الريس مش فاضي يابني , الريس والملك والأمير دايما وراهم مسؤليات كبيره والراجل مش فاضي وهنا بيجي دور البرلمان فبيكون فيه حبه قوانين كده او قرارات اقل اهميه من الباقي من الناحيه السياسيه
يعني قانون الحضانه والجواز والطلاق والمرور والمعاشات والمخالفات والصرف الصحي

وقوانين البناء والكلام ده
فبدل مالحاكم يوجع دماغه في الكلام ده فبيتساب للبرلمان

 

١٣

, رابع حاجه ليه اشد الدكتاتوريين بيبقي عندهم برلمانات
ان يبقي في حاجه نضرب فيها كشعب بدل منقول ان الرئيس مبيعملش وننتقده ونروح فداهيه لاننا حنهاجم الحاكم
فالحل ان احنا نخبط في البرلمان

والنواب الي بيناموا والنواب الي مبتحضرش الجلسات واللي مش بنشوفهم الا لما يكون في انتخابات
حاجه كده تركب مع الموضوع بتاعانتقاد الحكومه و الوزراء في الحاجه الغلط بس و يمجد فالحاكمفيالحاجه الحلوه
طبعا لان سياده الرئيس او الملك مبيكونش ليه دعوه بالمصايب وبيكون هما بس السبب في الرخاء

ودي حاجه برضة تركبها كده معصوره الحاكم الي اتكلمنا عنها في حلقه ميكافيلي
مع ان لو في مشكله فالصرف ولا الميه ولا الوظايف في دايره واحده هتبقي مشكله النايب ولا المحافظ ولا الوالي بتاع الحتة دية اما لو كل الدوائر فيها نفس المشاكل دي مشكله هيكلية في النظام حضرتك
يعني البرلمان بيكون وظيفته يشيل النقد والشتيمة بدل الحاكم

١٤

خامس حاجه بقي هي القانونيه
الحاكم مهما وصل الجبروت بتاعه محتاج قانون يحكم بيه وان افعاله يكون شكلها قانوني وده بيكون دور البرلمانات بتاعتنا من المحيط للخليج , الرئيس ياخد قرار او يطلعلنا بإتفاقيه والبرلمان يأمن ويوافق عليه علشان الحاكم كده يبقي شكله كيوت والراجل مبيعملش حاجه ضد اراده نواب الشعب

و دة بيدي قانونيه للانظمه بس مش شرعيه وفي فرق كبير جدا بين القانونيه والشرعيه
مثلا في امريكا كان زمان في قوانين موافقه عالعبوديه بس هل القانون ده كان شرعي واخلاقي مبني عالموافقه والرضا والصالح العام ولا مبني علي فرض القوة والامر الواقع دة الفرق بين القانونية والشرعية بس دة مش موضوعنا دلوقتي

المهم البرلمانات بتاعت اي ديكتاتور مهمه جدا لانها بتدي قانونيه وبتخلي القانون كده اداه في ايد الحاكم
يشرع قانون فكل افعال الحاكم وسياساتة تكون قانونية ويجرم اي حد مش علي هواه مش على هوا لحاكم

١٥
سادس حاجه واخر بقي ودي نقطه مهم تشرحلنالية اي ديكتاتور بيعمل برلمان مع ان كل الناس عارفة ان برلمان كرتون
الانظمة دايما محتاجه نخبه وطبقه تقف في ضهرها ومصالحها توافقها مصالح النظام
, البرلمانات ديه بتكون عامله زي شبكه المصالح , شجره منافع ترتبط بالنظام , فالنظام بوجود اعضاء البرلمان

بيخلق نخبه مصالح مرتبطة باستمرار الوضع كما هو علية
, مثلا نواب الحزب الوطني , حزب البعث او حتي اعضاء البرلمانات الي بتشكلها بناءا علي تقارير المخابرات والامن الداخلي في دول تانية
دول شجره مصالح ومنافع , ال300 ولا ال500 شخص اعضاء البرلمان

بينجحو بناءا علي دعم او قبول النظام وبالتالي بيدافعوا عن النظام فبدل ما انت عندك 10 ولا 15 واحد فأيديهم السلطه وفوقيهم الملك او الرئيس
لا انت عندك 400 و 500 واحد منتشرين في كل دايره ومدينه في البلد مستفيدين من وجود النظام واستمرارهم لان هو الي وصلهم للمكان ده
و النظام بيفتحلهم من ناحيه تانيه او يغمض عينيه علي فسادهم ومشاريعهم لان هدف النظام انهم يكونوا معاه واقويه بيه , وهما هدفهم النجاح المالي والمعنوي اوانه يكون كبير العيله او كبيرالمنطقه او ياكد زعامتة للعشيرة او الطائفة او القبيلة والكلام بتاععضو المجلس جه وعضو المجلس راح
فولاء الاعضاء دول الاصلي للمصالح الشخصيه

اللي النظام ساعدهم فيها او سكت عنهم و علي فكره مش لازم يكون كل اعضاء المجلس فاسدين
لا, هما مصالحهم في استمرار الوضع اللي ينجحهم
لتكنش فاكر ان الاحزاب الحاكمه عندنا فكل الدول العربيه من المحيط للخليج معموله عشان المواطنو عندهاالتزام الحزبي وقاعدة جماهيرة والكلام الحمصي ده
دي شجره منافع ومصالح تحمي النظام والحاكم وتدافع عنه في كل مربع ودايره مهو النظام لما يتزور الانتخاابات وتقفل علي ده وده وتختار مين البي بينجح

بيكون ده هدفهربط الناس دية بيها

شوفت بقا لية كل الانظمة الاستبدادية تقريبا في العالم بيكون عندها برلمان وبيحرصوا على كده

الديكتاتوريه دي معلمه مش اي حد معدي كده يموت الناس ويستولي علي الحكم ينفع يبقي ديكتاتور

١٦
في الحلقة دية

شوفنا برلمانات زمان وفهمنا لية برلمنات شبهاها

بس برضة لسة مشوفناش حل لموضوع التعليم دة وموضوع الفقر وتاثيرهم علي الانتخابات

انا وانتا عارفين في ناس كتير بيكلمونا في الموضوع ده

مينفعش نشارك عموم االناس في الانتخابات هيودونا في داهية

اكيد في حل واكيد في فلاسفة فكرت في حل
دة حيكون موضوعنا الحلقة الجاية مع فيلسوف الحلقة الجاية

ما تنسوش تعملولنا شير ولا يك وسبسكريب

 

يعني ايه إرادة عامة للشعب؟ جان جاك روسو | الحلقة 11 كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة الحادية عشر

الإرادة العامة للشعب عند جان جاك روسو هي: لو سواق اتخانق مع راكب على الأجرة، فالحل هو رأي الناس في الشارع واللي يتفقوا عليه يمشي ع الاتنين – فالإرادة العامة هي أن ضابط الشرطة أداة تنفيذ ليها مش أكتر. العقد الإجتماعى عند جان جاك روسو مختلف عن أفكار هوبس و بروك و لوك لأنه مكنش شايف إن العقد ده بين حاكم و محكوم، وإنما بين الناس وبعضها و الحاكم دوره محدد.

سكريبت الحلقة

(1)

تخيل ان حضرتك سواق تاكسى قبل ما يبقى فيه عداد او مش مشغل العداد المهم, ركب معاك زبون و بعد ما وصلته جه يديك الأجرة خمسة جنية بس انت شايف ان المشوار ده يستاهل عشرين جنية علي الاقل.

كلمة من هنا على كلمة من هنا الموضوع قلب وزعيق , حضرتك لمحت ظابط بوليس وسط كله دة بس قررت انك متندهش عليه يحل المشكلة, و قررت تحكم الناس اللى فى الشارع و  اللى هما هيتفقوا عليه يمشى عليك و على الزبون و يكون دور الظابط انه بس ينفذ الارادة العامة بتاعت الناس  

هو دة ببساطة اللي كان عايزة جان جاك روسو .

)٢(

روسو فيلسوف أتولد فى جنيف, جاك كان شايف الحالة الطبيعية أو ال

State of nature.

اللى اتكلمنا عليها قبل كده, انها كانت حلوة و طيبة و مسالمة و ان الكلام ده فضل شوية كدة بس الناس اكتشفت ان الدنيا بتفرط عشان موضوع الملكية فأضطرينا اننا نعمل دولة .

يعني العقد الإجتماعى بالنسبة لروسو كان مختلف عن افكار هوبس وبروك ولوك
لانه  مكنش شايف ان العقد ده بين حاكم و محكوم, لأ دة بين الناس و بين بعض و الحاكم دوره محدد.

 (3)

ابسطهالك, يعنى لو طبقنا كلام روسو على مثال التاكسى اللى قولناه فى الأول, فهيكون اللى انت و باقى الناس اتفقتوا عليه كانه اصل العقد الإجتماعى  وبعد العركة دية الناس بتحط قوانين تمشي علي الكل والظابط اللى دوره بس ينفذ اللى انتوا اتفقتوا عليه هو ده السلطة أو الحاكم.

الحكام بالنسبة لروسو دورهم أصبح إدارى أكتر, فهما بيشوفوا ايه اللى المواطنين اتفقوا عليه و ايه هى الإرادة العامة اللى بتكون فى صالح المجتمع و بينفذوا الإرادة دى…. بس كده.

فالحاكم معندوش هنا القدرة أو السلطة  انه يعمل حاجه غير اللى الإرادة العامة للمواطنين عايزاها ولا أنه يطلع يقولك انا بعمل كده علشان مصلحتكوا او عشان انا او الفوضي  أو علشان الأمن القومى أو أنتوا دارسين المواضيع دى قبل ما تتكلموا؟

  انت دارس الموضوع اللي بنتتكلم فيه دة .. انت دارسه .. لا لو سمحت من فضلك لا طبعا لا اتفضل

 (4)

الكلام ده يعتبر نقلة كبيرة فى انه بينقل صناعة القرار من ايد شخص واحد اللى هو الحاكم أو ايدين مجموعة صغيرة من النخبة
لإيد الشعب كله و ساعتها بتكون القوانين و القرارات بتعبر عن إرادة شعب.اللي هيا  الارادة العامة وحط خط تحت كلمة الارادة العامة دية عشان حنرجعلها
.ببساطة  كان رسوا كان عايز  يقول

يعني البلد دية مش بتاعت الحكومة ؟

حكومة اية  مش حيفهم 

الحكومة دية ناس مننا كدة  ا حنا مختارينهم عشان احنا مش فاضيين

معقولة ؟ يعني الوزير ابو بدلة وكرفاته  اللي بشوفه في التلفزيون دة بيشتغل عندي زي الواد شيحة كدة

 

كلام روسو دة نقلة نوعية وبالذات انه بيتقال في القرن التامنتاشر في عصر في ملك وحكم مطلق وحب منهم بيقولك انا بحكم بحق الالهي والناس دول حاجة تابعه وانا الدولة والدولة انا
فالمعلم روسو بيقلب الترابظة تمام وكان الملك بقا خادم

دة كلام جميل بس اية موضوع الارادة العامة دية بتاعت الناس

روسو فرق  بين نوعين من الإرادةإرادة الكل و الإرادة العامة أو

The will of all versus the general will

الإرادة العامة بتكون خاصة بالمصلحة العامة إنما إرادة الكل بتكون خاصة بالمصلحة الخاصة.

والله الراجل دة بيتكلم كلام ذي الفل 

(5)

يعنى لو أحنا فى مجتمع متكون من 100 شخص و سألنا كل واحد انت عايز ايه فاللى قالك انه عايز عربية و اللى قالك انه عايز شقة و اللى قال انه عايز شغل,, و وصلنا فى الأخر اننا بقينا محتاجين نوفر 50 شقة و 30 وظيفة و 20 عربية مثلا.

دى هنا إرادة الكل لأن كل واحد بيبص لمصلحته الخاصة سواء من وظيفة أو سكن أو وسيلة نقل, غالباً الإرادة دى بتكون أنانية و مش باصة لباقى الناس.

انما أحنا فى نفس المجتمع و نفس عدد الأشخاص بس قعدما مع بعض علشان نتفق الحاجات اللي في الصالح العام  زى مثلاً هنعمل ايه فى اللى هيسرق و نتفق على طرق التقاضى وازاي نوفر فرص عمل اكتر و ناخد قرارات خاصة بالمجتمع ككل,  هى دية الإرادة العامة اللى بتبص للصالح العام كله و إيه اللى محتاجه المجتمع كله مش اللى انت كشخص عايزه.

(6)

إزاى بقا نقدر نوصل للإرادة العامة و نحقق مصلحة المجتمع؟!

جان روسو كان مؤمن جداً بالديمقراطية المباشرة و مكنش حابب الديمقراطية النيابية… يعنى كان بينه و بينها مشاكل وشايفها بتاعت مصالح وبتخاد حرية الاختيار من الناس اللي بجد وكانها ارادة الطبقة اللي فوق وكانه ياخي شايف البرلمانات بتاعتنا اليومين دول من المحيط للخليج
او  عشان يكون في دقة هو كان بيفكر في البرلمان الانجليزي علي ايامة ودة موضوع حنرجعلة في الحلقة الجاية بالتفصيل

المهم روسو  شاف ان و الله احنا كمجتمع المفروض نلم نفسنا كده و نشوف حته طراوه و نقعد فيها ناخد قراراتنا مع بعض و نناقش القضايا المهمة اللى بتمس المجتمع بتاعنا و

نطلع بالارادة العامة بتاعتنا ويتعمل علي اساسها قوانين وقواعد واللي في الحكم شغلته ينفذ الكلام دة

منتهي الذكاء ياعم خيري

 (7)

روسو كلامة مقبول لحد هنا واحنا بالذات حكاية البرلمات اللي مش بتعبر عن ارادة الناس
بس يعني اية اللي يضمن ان الناس حتقعد مع بعضها ويوصلوا فعلا لارادة عامة مقبولة وتتنفذ
روسو كان عنده كام نقطة كده لازم نظبطها علشان نقلل التأثير الشخصى و نضمن إن الإرادة دى هى الإرادة العامة و انها للصالح العام وفعلا بتمثل الناس

.

 (8)

اول حاجة لازم ميكونش قيه حد غنى اوى و حد فقير اوى و مش لاقى ياكل و ده علشان نقدر نسيطر على موضوع شراء الأصوات و الكلام ده. مش لازم نكون كلنا قريبين من بعض فى المستوى المادي بس ما يتفعش يكون في حد غني لدرجة انه يشتري واحد فقير.

يعنى عشان الارادة العامة ما تكونش متحرفة ناحية مصالح الاغنية وبس

ونبي ياعم هات جنيه يا عم

روسو هنا مكنش بيدعى للشيوعية, هو اه ممكن يكون كلامه أثر بشكل أو بأخر بس اللى كان بيخليه يقول كده انه على طول كان قدام عينيه اوربا فى القرن ال 18 لما كان ملاك الأراضى و النبلاء هما اللى مسيطرين و بيوجهوا القرارات كلها لصالحهم.

(9)

تاني حاجة: روسو قالك احنا عايزين نقفل خالص موضوع النقابات و الأحزاب و الكلام ده أو على الأقل نحد من تأثيره, هو شاف ان النقابات و الأحزاب و الجمعيات اللى بتمثل الناس فى منطقة معينة هتأثر على القرار بتاع الأشخاص دول و هتوجه لمكان معين و علشان كده قلتهم هتكون أحسن هو هنا تقريبا قصدة منع تشكيل جماعات ضغط معينة وتحالفات لمصالح معينة فينفصل جزء من الناس ويوجهوا الارداة العامة لحاجة معينة تفيدهم هما بس
مثلا لو في مجموعة مستفيد من وجود سلعة معينة ما نخليهمش يشكلوا جماعات ضعط ويعملوا لوبي  عشان يطلعوا قانون يجبر الناس علي السلعة دية  وكان دة هو فعلا الارادة العامة .

(10)

تالت حاجه روسو اتكلم فيها ان المجتمع نفسة متكونش فيه فروقات كبير سواء كانت  فروقات ثقافية أو دينية هو كان عايز كله يطلع بدين او اديان متقاربة و ثقافة او تقافات متقاربة علشان ده هيخلى المجتكع متوافق و متحد أكتر.

من الأخر كده كانه بيقول عشان نوصل لارادة عامة فعلا معبره عن كل الاناس وفي مصلحة كل الناس لازم نعرف ان وجود إختلافات كبيرة فى المجتمع هيؤدى ان يبقى مفيش إرادة عامة واحده و علشان كده هو كان بيحلم ان كل الإختلافات دى تختفى او تاثيرها يقل أياً كلنت ايه هى.

 

 

(11)

رابع شرط بالنسبة لرسو التعليم::: التعليم بالنسبة لجاك روسو كان ليه أهمية كبيرة عندة عموما

هوا لما  يبقى التعليم واحد و من سن صغير و بنبث فيه القيم و المبادئ بتاعت المجتمع ده ككل وقيم الجماعة وانا احنا كلنا واحد وشغل كلنا ايدة واحدة دة هيخلى المجتمع متفق فى الإرادة العامة بتاعته في النهاية.

(12)

اخر نقطة  هو وجود المخبر أو الرقيب

لازم يبقى فيه رقيب علينا. حد كده يشجعنا اننا نقوم بدورنا تجاه المجتمع و يزعقل لينا لنا نعمل حلجه ضد المجتمع.

و بصراحة النقطة دى مش واضحه أوى عند روسو و قصده إيه منها, في ناس تقول هو يقصد حاجه أو أجهزة رقابة زى اللى بنشوفها عندنا الايام دية؟ وفي ناس تقول هو يقصد حاجه زى الإعلام المحترم اللي بيوصل للناس الصح ايه و الغلط ايه ويتكلم عن هموم ويقربهم من بعض ويحارب التحريض والعنف اللي اكيد مش عندنا اللي الايام دية

(13)

بصراحة جان جاك روسو عمل شغل عالى جدا و نقله مش قليلة فى السياسة و بالذات لو قارناه مثلاً بأفكار أفلاطون فى موضوع الحكم أو بالفلاسفة التانيين ذي هوبس فى قصة العقد الإجتماعى.

برافو ياعم بخ

جاك روسو نقل فكرة العقد الإجتماعى من حتة ان العقد بين المواطنين و الحاكم علشان هو كده أو علشان من غيره هنضيع أو علشان يحمينا و لأننا خايفين من الفوضى روسو نقله لحته تانية خالص.

العقد الإجتماعى هنا بقا بيننا احنا كمواطنين و الحاكم ده بس بينفذ اللى احنا بنتفق عليه و ده يخلينا نبعد عن فكرة الإستئثار بالحكم  وبيحد من سلطات الحاكم

والحاكم بقا مجرد موظف بينفذ اللى الإرادة العامه  , هو مش بيحط قوانين هو بس بينفذها و ده بيخلى الحاكم مش قادر انه يقوم بأعمال أو ياخد قرارات ضد الإرادة العامة لأنه مش من صلاحياته أصلاً. يعني قلب الترابيزة وقيمة الفرد في علاقتها بقيمة الحاكم تاثير الحتة دية حيعتبر بعد كدة من انجازات عصر التنويرفي اوربا من الناحية السياسية
واعتقد اننا في المنطقة بتاعتنا لسه مش هناك  حتي لو راكبين عربيات حديثة وعمارات عالية

ببساطة جان جاك روسو خلي الحاكم الحقيقي مش الملك ولا الرئيس ولا الشعب الحاكم الحقيقي هو الارادة العامة

 

(14)

بس برضو فيه حاجات كدة محتاج تفكير في الكلام بتاع  روسو مع انه شكله حلو بس

-هو كان شايف ان احسن مجتمع هو المجتمع اللى مفيهوش حد غنى أوى و حد فقير علشان يبقى مفيش حد بيأثر على قرارات التانى و علشتن الإرادة العامة تطلع معبرة وشاملة .

بس فيه حاجات تانيه غير الفلوس بتكّون وجهة نظر الشخص و قراراته ورئيوته عن الصالح العام  زى الدين و الثقافة و المكان اللى انت جاى منه,
يعني الناس اللي في الصعيد ولا القبائل في الصحراء ولا ابناء القرية ولا ابناء المدن  مش لازم يكون افكارهم واحدة عن الصالح العام حتي لو كانوا في نفس المستوي المادي
فيه دول بتبقى موجودة فى حتة أرض موجود فيها طوائف ليها تفكير وتاريخ وثقافة مختلفة يعني الحكاية مش فلوس وبس .

و كمان  ايه اللى هيحصل لو إرادة العامة بتاعت الأغلبية غير إرادة العامة بتاعت الأقلية و الإختلاف كبير ما بينهم.

كده دخلنا فى إستبداد ضد الأقلية و بالذات لو التوجه بتاع الإرادة العامة للأغلبية هيؤدى للإنتقاص من حرية الأقلية سواء بقا حريات شخصية أو عقائدية أو أياً كانت.

فكر روس حلو بس لو حناخدة ذي ما هوا  ده محتاج مجتمع مفيهوش إختلافات كبيرة و ده صعب نلاقيه فى الوقت الحالى لو مكنش مستحيل يعني في حاجة ناقصة .

(15)

روسو كان عايز جهة ما تبقى رقيب على القيم المجتمعية علشان تحافظ على المجتمع وضدد افكار الانفصال والكراهية بين افراد الشعب, الموضوع ده مريب و معقد جدا

, يعنى لو هنقول ان هيكون فيه جهاز او جهة حيفتش علي القيم الاجتماعية  مين اللى هينشأ الجهاز أو الجهة دى؟,
و مين اللى هيكون مسئول عنها و هل ده مش هيفتح فكرة النفوذ ة التلاعب بالرأى العام و الإرادة العامة؟ و لو الحاكم بقا هو اللى مسئول عنها فدى مصيبة أكبر. يعني اي حاجة مش حتعجب الجهاز دة واللي ماسكينة حيقولوا عليها خارج قيم المحتمع وتتمنع

الموضوع ده بيفتح فكرة التلاعب و النفوذ بطريقة كبيرة. ومن الاخر الارادة العامة حتكون كانها ارادة الجهاز دة واي حاجة تانية الجهاز دة او الجهة دية حتمنعها

ممنوع من السفر ممنوع من الغناء ممنوع من الكلام  ممنوع من الاشتياء  ممنوع من الأستياء  ممنوع من الابتسام 

 (16)

برغم ان جاك روسو كان بيؤكد على أهمية التعليم و انه بيوحد المجتمع و من ثّم الإرادة العامة بس هو برضو كان ضد الجدال و النقد و الأراء المختلفة و شايف ان ده هيخلى المجتمع يتفكك.

الكلام ده مش مقبول طبعا فى العصر الحالى و أصلاً الجدال و النقد ده من صميم السياسة فده شئ غريب شوية
بس في ناس كتير حولينا دايما تسمعها تقولك كفاية هري وجدال بقا
ودة يخلينا نسال اية علاقة التعليم بالوعي السياسي؟
وهل الجدل والهري مفيد سياسيا ولا مضر ؟
. بس دة موضوع طويل و حنخصله حلقة كاملة بعدين
لا تجادل ياعلي

(17)

احنا ممكن نفهم رفض روسو للبرلمانات بشكلها في القرن ال١٨ او حاليا في دولنا الجميلة يعني انزل اي شارع من المحيط للخليج اسال الناس اي رايكهم في البرلمان بتاعكم وختعرف لوخدك لية روسو فكر كدة   وكانه كان عايش معانا الايام دية

بس فكرة الديمقراطية المباشرة اللى روسو كان بيؤيدها, صعب تتطبق فى وقتنا الحالى , الكلام ده اه ممكن ينفع فى قرية أو مجتمع صغير الناس تلم فيه بعض كده و يقعدوا يتناقشوا,, لكن فى المجتمعات الحديثة و عدد السكان الكبير الموضوع صعب جداً, تخيل اننا عايزين نلم ١٠  مليون ولا ١٠٠ مليون مواطن علشان يقعدوا يقرروا و يتكلموا و حتى لو ده حصل و قدرنا نجمعهم وكان في ميدان ياخد العدد دة
مش حيوصلوا لحاجة  , ده لو كل واحد قال كلمة مش هنخلص و الموضوع هيقلب مسابقة و إظهار قدرات واحسن حاجة  ممكن نتخليها عن الاحتماع اللي الشعب كلة فيه دة حيكون مهرجان خطابي

طيب الوقت؟
حنسيب حيتنا كلها ونتفرغ للموضوع بتاع الارادة العامة دة من الاخر حتكون الحكاية كدة

 

فيه كلام ان التكنولوجيا ممكن تحل الموضوع ده عن طريق الإنترنت و وسائل التواصل الإجتماعى فى ان يتحط أسألة و يبقا فى إختيارات للإجابة أو أسأله إجابتها موافق أو مش موافق يعني باستخدام التكنولجيا نعرف نوصل لافكار جان جام روسو.

بس حتى لو ده حصل هيظهر لينا مشكلة تانية  مين اللي حهيحط الأسألة دى و يقرر إيه اللى يتم مناقشته ة إيه لأ,,, مفيش ضمان ان الهيئة أو الأشخاص اللى هتحط الاسئلة مش هتكون فى صف الحاكم أو فى صف نخبة معينة أو حتى تبقى هى نفسها نخبة. ببساطة الارادة العامة ممكن برضة هنا كمان تكون الارادة العامة للي بيحطوا الاسئلة
ببساطة فكرة رسو حلوه جدا بس مش عملية

(١٨)

أخر تعقيب على أفكار روسو هو::: إيه الضمان ان الإختيار هيكون للصالح العام؟ ومش المصلحة الشخصية
ابة اللي يضمنلي ان الناس تختار وتفكر في الإرادة العامة مش الخاصة ؟ يعنى هل الناس مثلاً هتوافق على ان الضرايب تزيد عليهم علشان الدولة تعمل طرق جديدة؟ طيب هل انت هتوافق ان الدولة تاخد منك فلوس علشان تبنى مدرسة فى حتة لا انت ولا ولادك عمركوا هتروحوها؟

روسو كان بيراهن على التعليم و الخدمة العامة و إن لما يكون فيه وحدة فى المجتمع و مفيش إختلافات بين المواطنين , كل ده هيخلى الناس تبص للمصلحة و الإرادة العامة  وحتي لو في ناس كدة المصالح الشخصبة الضيقة حتلخي بعضها في التصوبت في الاخر
بس فى الأول و فى الأخر انت إنسان, فهل هترضى تغلب المصلحة العامة على مصلحتك الشخصية؟ بلاش انت
طيب اهلك وصحابك ؟

ببساطة اية الدافع ورا تصويت بحثا عن الارادة العامة
رسوو قال  واتمني ان يكون تفكيرك في الصالح العام مش مصالحك الشخصية
السوال هنا نتاكد من دة ازاي والسوال الاهم هل فعلا لازم نعمل كدة ؟

 

(١٩)

دى كانت أفكار روسو واهم التعقيبات عليها
واكيد واضح ليه لازم نحطة في خلاط ام السياسة بتاعتهم
يعني من حيث قيمة الشخص ومحدودية دور الحاكم وبالتالي سلطاتة لانه يبنفذ الارادة العامة بتاعت الناس وبس
بس بغض النظر اذا كنت مقتنع بيها او لا في حاجات عايز تتوضخ اكتر وبالذات عشان نشوف لو الكلام دة يركب عندنا ولا لا

زي موضوع التعليم وعلاقة بالوعي السياسي  وكمان اية الدافع وار التصويت في الانتخابات شخصي بحت ولا دافعك هو الصالح العام ؟
وهل يتري في حل في موضوع البرلمانت دية لان فكرة روسو عن الديمقراطية المباشرة والناس اللي تجتمع كلها مع بعضها  دية حلوة بس مش عملية خالص ؟

كل سوال من دول عايزلة حلقة لوحدة
الحلقة الجاي حتكون عن البرلمانت بتاعتنا وبتاعتهم عشان نفهم اكتر راي روسو

 

السوال دة ليك انت  عقبال الحلقة الجاية
لية معظم الحكام ان مكنش معظمهم حاليا بيصر يكون عندة برلمان حتي اشد الحكام ديكتاتورية بيكون عندهم انتخابات للبرلمان مع انه بيكون عارف وكل الناس عرفه ان جه بالتزوير
اية السبب وهما بيستفيدوا اية من كدة منظرة بس ولا في اسباب تانية
فكر كدة لحد ما نشفكوا الحلقة الجاية
ما تنشوش تتدعموا بالشير والليك والسبسكريب

نشوفكوا الحلقة الجاية

.

حقوقي فين يا ليبراليين يا بلاستيك ؟ | الحلقة ١٠ كاملة

Featured Video Play Icon

الحلقة العاشرة

ما هي افكار الفليسوف جون لوك وعلاقتها بالوضع الحالي ؟
يعتبر جون لوك من أباء الليبرالية
في تلك الحلقة نناقش افكار جون لوك ونقارنها بأفكار توماس هوبز
حيث نتعرض لمفهوم الحريات الثلاثة عند لوك ( الحياة و التملك و الحرية) وافكاره ضدد الحكم المطلق ثم نعرض افكاره عن التسامح الديني ومنع استخدام الدولة كأداه لفرض الدين
وفي النصف الثاني ننقد افكار جون لوك من حيث انها ابسط من ما نوجهه في العصر الحالي

واخيرا اختبار الليبرالي البلاستيك لمعرفة اذا كان صديقك او قريبك الذي يدعي الليبرالية فعلا ليبرالي ام ليبرالي بلاستيك

سكريبت الحلقة

(1)

فى الجزء الاول من برنامجنا اتكلمنا عن ام السياسة بتاعتنا فى الوطن العربى و زى ما اتكلمنا عن الفلاسفه اللى أثروا فى الوضع بتاع ام السياسة عندنا برضو هنتكلم عن الفلاسفة اللى أثروا عندهم.

(فيديو)انا مواطن مصرى و عندى حقوق مصرية

(2)

في حلقة توماس هوبس اللي شفنها كان فيه كام سؤال مهم جداً كان اتطرح,

السؤال كان ايه هو الحد الفاصل بين السكوت على الحاكم الظالم الفاسد الفاشل علشان الخوف من الفوضى و بين انى اطلع ضده و أقول لأ بقا كفايه كده.

يعنى إيه اللى ممكن أسكت عليه و إيه اللى لو الدولة خدته مينعش أسكت ولازم أتحرك ضدها؟

و كمان هو ايه اللى بيدى شرعية للدولة؟ هل هى قدرتها ان هى تحميك من الفوضى وبس كدة ولا هى محتاجه موافقتك؟
و أخيراً الدين و الدولة هل الدولة ليها الحق تفرض دين علي اساس انه الدين الصح ؟

(٣)

الفيلسوف الإنجليزى جون لوك حاول يجاوب علي الاسئلة دية.

جون لوك أفكاره كانت مختلفه كتير عن توماس هوبس, هو أه عمره ما ذكره رسمياً فى كتاباته ويكتب كانه بيرد علي واحد اسمة روبرت فيلمر, بس لما تقر لجون لوك تحس انه كاتب علشان يفند افكار توماس هوبس.

(فيديو) يا خلبوص

(٤)

توماس هوبس كان شايف ان الحاكم مش بيحكم على أساس دينى و لكن هو موجود علشان يحمينا من بعض لأننا بطبيعتنا وحوش و كمان كان بيقول اننا ملناش اى سيطرة على الدولة وسلطتها مطلقة و بموجب العقد الإجتماعى فأحنا ملناش نعدله

و برغم من ان جون لوك مستمد أفكاره من أساس دينى لكنه اتفق مع هوبس فى ان الحاكم ده معهندوش حق الهى ولا هو متعين من ربنا ذي مكان منتشر في اوربا زمان لكنه أختلف مع هوبس فى باقى الحاجات.

(٥)

لوك بروح الدين كان شايف ان اى شخص ليه حبة حقوق مينفعش اى حد ينتزعها منه سواء دولة أو أشخاص لأن الحقوق دى ربنا أداها لأدم و فضلت من بعد أدم تتوارثها.

الحقوق دى هى حق الحياة و الحرية و التملك وحتي لو حكومة منتخبة برضة ما تعرفش تاخد الحقوق دية من شخص معين.

(فيديو) ينصر دينك يا استاذ خليفه

(٦)

أما بالنسبة للعقد الإجتماعى عند جون لوك فهو برضو كان مختلف فيه عن توماس هوبس

جون لوك شاف ان العقد ده اتفاق بينى و بين اللى بيحكمنى فى انه يحمى ليا الحقوق التلاته دول و يخلينى استمتع بيهم لأبعد حد و اللى مكنتش هوصله بالكفاءه دى لولا وجود الدولة

لوك بعكس توماس هوبس فى موضوع الحياة الطبيعية لوك كان شايف ان الناس فيها حرية مطلقة و مش زفت اوي ذي ما هوبس تخيلها.

يعني تحس ان لوك بيقولك ان وظيفة الدولة مش انها تحميك من الفوضي لا دة عشان تضمن الحقوق الثلاثة دول وبناء علي كدة ما ينفعش الدولة تقتل وتقمع حريتي وتاخد املاكي وتقولي مش احسن من سوريا والعراق
لا الدولة موجود عشان تضمني التلات حاجات دول ودة اللي بيشرع وجودها من اصله

(فيديو)

(7)

العقداللي بيني وبين الدولة بالنسبة لجون لوك مش ابدي ولا حاجة ذي بتاع هوبس لا دة في موافقة كشرط من شروط استمراره و علشان كده لازم يكون فيه طريقه نقدر نقبس بيها الموافقه
. شكلها اية الموافقة دية وازاي نعملها دة سوال تاني بس موافقة الناس اصبحت عنصر مهم في العقد الاجتماعي بتاع لوك

وكان جون لوك بيقول يعنى و الله لو الحكومة اللى انا اخترتها فشلت انها توفر ليا الحماية للتلات حقوق الأساسيين بتوعى فأنا هيكون من حقى اطلب انها تتكل على الله و تمشى.

(فيديو) يالا انجروا من هنا و خدوا الراجل العره ده معاكوا

يعني جون لوك لو كان عايش معانا دلوقتى غالبا هتلاقيه موافق و مؤيد جدا للثورات الربيع العربى لأن هنا الناس عبرت عن عدم موافقتها على الحكومة و الدولة وخرجت

دة لان الناس لازم يكون عندها الحق و القدرة تشيل الحكومة ودة بيتسمي ساعات الحق فى الثورة,

يعنى من الأخر مفيش الكلام بتاع هوبس عن الحكم المطلق, الحاكم هنا ليه حدود يلتزم بيها و واجبات لازم يعملها و لو مقدرش يلتزم بده فيلم هدومه و يطلع بره بالذوق او بالعافية لو امكن.

(٨)

موضوع الحقوق التلاتة بتوع جون لوك كانوا مدخل مهم لمفهوم حقوق الانسان بتاعت الايام دية  مع ان طبعا الموضوع بقا اكبر بكتير من التلات حقوق بتاعت لوك بس فكرة ان في حقوق لاي انسان مفيش حد او جهة او دولة تقدر تاخدها منه مستمدة من افكار لوك اللي هوا اسمتدها من فهمه للمسيحية

وكمان افكار جون لوك اثرت كتير علي الاباء المؤسسين لامريكا لدرجة انهم كانوا بينقلوا شوية حاجات كدة وش

(٩)

اما بالنسبة لفكرة الدين و الدولة, و برغم من ان جون لوك كان مستمد أفكاره من الدين و الإنجيل و لكن لوك برضة كان متأثر بالحروب الدينية بين الدول و بعضها أو جوة الدول نفسها بين الكاثولك والبرتستانت وكل الكنايس التانية فشاف ان الحل في دة ان يكون الدين حاجه و الدولة حاجه تانيه.

ودافع لوك للفكرة دية هو ان كل واحد كان بيبقى شايف ان دينه هو اللى صح و دة حيخلية بياخد الدولة كأداة لفرض الدين ده على باقى الناس.

وطالما ان الدولة من وجهة نظره دورها محدد فى حماية ال 3 حقوق للى اتكلمنا عليهم وطالما ان الدين دة علاقة الإنسان بربه فلازم نمنع إستخدام الدولة كأداه لفرض الدين لان دة هيخلينا نواجه كذا مشكله:

(10)

المشكلة الأولى:هو مين اللى هيحكم ان ده الدين الصح و ده الدين الغلط ؟ أصل مفيش مفيش حد هيفضل متمسك بدينه لو هو شايف انه هو غلط.

مين اللى هيحكم بقا فى الليلة دى؟ احنا كده لو أستخدمنا الدولة كأداة لفرض الدين, اللى هيقدر يوصل للحكم و بستخدم الدولة بكفاءه هو اللى هيقدر يفرض دينه فاالحكاية مش دين الصح ولا حاجة دة بالدراع .

المشكله التانيه: هل لما يتم فرض الدين, ده هيطلع ناس مؤمنين؟ يعنى انا لما اخليك تصلى بالعافيه و المسدس فوق راسك

هل كده فعلا الدين اكتسب تابع جديد ولا انا بس اتبسطت ان انا اجبرتك و زودت العدد بتاعنا؟

والمشكلة التالتة ان العنف اللى احنا هنستخدمه علشان نخلى الناس اللى جوه المجتمع تغير دينها او تتبع دين معين, تأثيره إجتماعياً هيكون أسوأ بكتير من التسامح و إحنا نقبل بناس تانيين علي دين تاني.

(فيديو) ماتنطق ياد مين اللي قتلة

(11)

الكلام ده كله جميل جداً وطبعا واضح ان افكار لوك عن تحديد سلطات الحاكم وادخال عنصر الموافق كشرط ووجود حقوق محدش يقدر يقربلها يخلينا نحط لوك في حلاط ام السياسية بتاعتهم بس اكيد مش بتاعتنا اليومين دول

. بس زى ما اتعودنا اى فكرة أو فلسفة بيكون حواليها شوية تساؤلات أو مشاكل كده يعنى: فخلينا نفكر شوية في الكلام اللي قاله جون لوك

1- جون لوك كان شايف ان الناس لازم يكون عندها الحق و القدرة على تغيير الحكام وحط خط تحت كلمة القدرة دية , و هنا هو مش بيتكلم بس عن حاجه زى الإنتخابات هو كمان يقصد الحق فى الثورة.

فيه ناس هنا بتوقف فكرة الحق فى الثورة عند حد معين و منع حمل السلاح, بس لومش حتفسر كلام لوك بالطريقة دية فده معناه ان لو اى حاكم قرب لل تلات حقوق الأساسيين دول احنا نطلع عليه بالسلاح نمشيه و ده ببساطه أسرع طريق للحرب الأهلية
اهوا دة تعريف كلمة الخروج علي الحاكم عن بعض الاسلاميين واللي بيحرموا لانه خروج مسلح ومش موضوعنا دلوقتي هل علي الحاكم المتغلب ولا لا
المهم ان موضوع امتلاك الناس القدرة علي الثورة دية ممكن يفتح الباب لحروب اهلية او ان كل واحد يكون معاه سلاح احتياطي.

(12)

تاني خاطر حيجبلنا في افكار جون لوك انه كان شايف ان الحالة الطبيعية اللي قبل الدولة موجودة و بتتسم بالسلام والناس تطورت منها وعملت عقد اجتماعي , مهوا دة نفس مشكلتنا مع هويس
لان الحالة الطبيعية دى فرضية محدش قدر يثبتها الا لو معاه الة زمن ونشوف سعاتها

اي نعم لوك كان ا بيفترض ان الحالة الطبيعية كانت كويسه و استمد منها ال 3 حقوق.

بس بصراحة احنا لازم نقف و نفكر شوية فى موضوع انها كانت مسالمه ده, بالذات ان فيه أوقات كتير لو الناس اتسابلها الحبل بيقتلوا و يسرقوا و يحرقوا

فموضوع الحالة الطبيعية دة احنا ممكن ناخد وندي فيه

(13)

تالت خاطر يجيلنا علي افكار جون لوك

الحق فى التملك دة موضوع لوحدة لان في ناس بتشوف ان جون لوك كان بيتكلم عن الاراضي والعقارات وبس ومش حينفع ناخد افكاره ابعد من كدة لان شاف ان حق المليكة جة من اختلاط المجهود بالشئ يعني في راي جون لوك انا لو شوفت شوية حجارة و عملت منهم تمثال بمجهودي دة معناه ان التمثال دة بتاعي ولي حق في ملكيتة
طيب حنعمل اية في حقوق الملكية الفكرية و الممتلكات العامة والحاجات الطبيعية في الطبيعة ابسطالهاك بالمثال بتاع ربورت نوزك اللي اتكلمنا عنه قبل كدة وهوا بيرود علي جون لوك وبيقوله لو انا جيب ازازة صلصة انا اللي عملها وخلطها باه البحر وقلبت كويس هل البحر بقا بتاعي كدة ولا عبيط وكبيت ازازة الصلصة في البحر ببساطة مفهوك مفهوم الملكية دلوقتي بقا اعقد من افكار جون لوك

(14)

الخاطر الرابع اللي ممكن يجيبنا
هولو الدولة هنا شغلتها المحافظ علي الحقوق التلاتة دول هل الضرائب دة اعتداء علي حق الملكية ؟ ما في الاخر الدولة بتيجي وتاخد حاجة مني ؟ طيب لو قولنا الضرائب دية الدولة بتاخدها عشان الامن والجيش وهكذا فانا بستفيد منها طيب لو الدولة خدت الضرائب دية وادتها للفقراء مش دة برضة اعتداء علي الملكية لان دة مجهودي اللي الدولة خدته وعايز تتديه لحد معرفوش ؟ ببساطة لو شدينا خط بتاع افكار لوك الدولة مش حيكون ليها اي دور في الرعاية الاجتماعية والصحية واللي معهوش ما يلزموش لان الدولة مش حتاخد فلوس من حد تدي التاني حتي لو كان فقير معدم علي ترابزيت العمليات
وفي ناس بتاخد الحتة دية بس من فكر جون لوك وتسمية ابو اليبراللية وتفكها من الحريات ودول حنرجعلهم اخر الحلقة

(فيديو)

(15)

اما بقا موضوع الفصل بين الدولة و الكنبسة وافكاره عن التسامح فبرضو فيه حبة تساؤلات

اولا في تفسيرات بتقول انه مكنش متسامح اوي كدة مع كل الاديان يعني والملجدين وكنايس معينة يعني في شوية كلام بناء علي التفسيرات دية

بس الاهم: هل كل الاديان لازم تفصل بين الدين والدولة تمام ولا دة حاله خاصة بالمسيحية في لحظة تاريخية معينة لما اتحدت الكنيسة مع الاستبداد وكانت اداة بتستخدم في فرض الدين
ولا فعلا الدين لازم يتفصل عن الدولة ودة يشمل المسيحية والاسلام والهندوسية بدون تفرقة لان الديان التلاتة ممكن يستخدموا السلطةوالدولة كاداة؟ او بالتحديد اللي بيتسخدموا الدين دة

تالتا هل المشكلة فعلا في استخدام الدولة في فرض دين معين ولا الموضوع اعمق من كدة لان حاليا الدول حتي اشدها قمع للاقليات مش بتقول وش كدة اللي مش علي الدين دة حنموته في جانب تاني هو حياد الدولة في اوقات بتكون الاغلبية ببتحرش بالاقلية او ان الدولة بتهتم بثقافة دين معين وتهمل دين تاني دة مش فرض دين اه دة حاجة تانية يعني الدولة تغمض عنيها والمسلمين وهما اكترية بتحرشوا بالمسحيين او العكس
وكمان في اوقات بتكون الامور السياسية والاقتصادية مرفوضة من عموم الناس لان معتقادتهم الدينية بتقولهم كدة يعني هما اللي بيفرضوا علي الدولة تعمل وما تعملش والشعب نفسة اللي بيدخلوا الدين في الدولة بتحريم حاجة معينة وبيخلوا الدولة تعمل قانون لكدة يعني الحكاية اعقد من مجرد عدم استخدام الدولة في فرض دين معين

رابع لو في ناس جت قالت وش كدة ان دينهم دة جين ودولة او اي حاجة علي نفس الخط دة سواء اسلام او هندوسية وعلي فكرة هما كمان عندهم نفس القصة
حنعمل اية طيب
بلاش لو كل او اغلب المواطنين مقتنعين ان دين معين هو اللى صح و دين ناس تانيه غلط. و شايفين ان لازم يكون فيه تضييق على الديانه التانية مهوا في الاخر حسب كلام لوك الموافقة دة عنصر مهم و الناس دية اغلبية الشعب حنعمل اية ساعتها
لانهم حينجحوا ويسقطوا اي حكومة لو حبوا
ماشي مش لازم يموتوا الاقلية ولا ياخدوا ممتكلتهم وحنسمع كلام لوك عن الحقوق التلات بس التضيق والغلاسة و الاضهاد ساعات بيكون مالهومش مالكة ماحنا عارفين محدش بيقولك انا حتضهدك وش كدة

واخيرا هل دة مدخل للعلمانية او العلمانية اه ولا علي حسب تعريفك انت للعلمانية لان تقريبا في ناس عندنا بتكرها وناس بتحبها وبتعركوا مع ان كل واحد عندة تعريف مختلف عنها ودة موضوع كبير وعايزة حلقات

(16)

دى كانت أراء جون لوك و اللى أثرت جداً فى الغرب و شكل العقد الإجتماعى هناك.

و بما ان لوك يعتبر أبو الليبراليه و الحريات و اللى ناس كتير بتتمنظر بأراءه و بيقولوا على نفسهم ليبراليين حتى لو هم مش كده, فإحنا جبنالك إختبار فيه كام طريقة كده من خلالها تقدر تعرف هل الشخص اللى قدامك ده ليبرالى بجد زى ما بيقول ولا ليبرالى بلاستيك. عاجبه الاسم و واخد الجانب الاقتصادي بتاعها وسايب الجانب الفكري والثقافي اللي ممكن يكون اهم واللي ممكن يكون الاساس يعني الاختبار دة تلات اجزاء

(17)

الاختبار الأولى: صاحبك او قريبك اللى بيدافع عن حبس أو منع كاتب أو فنان أو صحفى و بيفضل يزعق و يتكلم عن الحريات, شوف رد فعله لما الشخص اللى يتحبس يكون من إيدلوجيه أو تيار مختلف عنه, فلو لقيته عمال يبرر حبس الشخص و يقولك ان الأفكار بتعات الجدع دة بيتم إستخدامها بطريقه غلط و إن فكرهم أصلا هو سبب الإرهاب و علشان كده هو مش ضد حبسهم

اعرف ان صاحبك ده ليبرالي بلاستيك لأن الليبرالية دايماً مع حرية الفكر و ضد القمع

حتى لو الأفكار دى بتحرض على الإرهاب اية ؟ ايوة

التعامل مع الفكر المحرض علي العنف والارهاب دة امر مختلف عليه بين الاليبرالين .. الاليبرالين اللي بجد
ففى ناس قالت ان الفكر الإرهابى بيتحارب بالفكر اللي ذية وبس لان اللي بيحارب الفكر هو الفكر وفي ناس قالت ممكن نمنع او نعاقب الفكر دة بس منع محدود ضد الأفكار اللى بتحرض علي العنف و كمان يكون معاها اننا نحاربها بفكر مضاد يعني مش منع وقتل.

بس لو صحبك دة شايف انه عادي وممكن يبرر القتل والحبس علشان الأفكاره فده أكيد ليبرالي بلاستيك.

(فيديو) أفرم ياسيسي ولا تبالي

(18)

الاختبار التاني: هات كده دولة من الدول اللى صاحبك بيحبها و أساله عن مواقفها المتناقضه امريكا فرنسا وهكذا , مثلاً أن أمريكا بتقعد تعيط و تصوت على حقوق الإنسان وحقوق المراة والديمقراطية اللى ضايعه فى إيران و مش بنسمعلها صوت عن السعودية لانهم حلقاء طبعا انا مش قصدي ايران والسعودية انا بديك مثالين اختار انت اي بلدين
لو صاحبك بدأ يبرر للدولة اللي بيحبها و طلع بيمشى ورا اللى شعرهم أصفر و عنيهم ملونه مش ورا مبادئه.

أعرف ان صاحبك ليبرالي بلاستيك.

(فيديو) انت فاكر ان انا وانت بس اللي كدة .. انت بس اللي كدة ما تجمعش

(19)

الطريقة التالته و الأخيرة: أسأل صاحبك عن الحريات الشخصية لطايفه غيره, يعنى مثلاً لو انت فى مصر أسأله عن رأيه فى حرية العقيده بالنسبه للشيعه أو الملحدين أو لو ملحد أساله عن رأيه فى حرية العقيدة بالنسبه للإسلاميين المتشددين.

مش محتاج أقولك انه طبعاً لو ابتدى يبرر و فى الأخر قالك انه لازم يبقى فيه قيود عليهم هما بالذات فى حين انه مع حرية العقيده مع طايفته هو.

برضو صاحبك طلع ليبرالي بلاستيك
.
ايه دة يعني الليبرالية دة حاجة حلو اوي بقا لا مش شرط فيها الحلو والوخش ذي اي حاجة
اقولك حاجة حتستغربها الاسلاميين في بلدنا العربية اللي بيكرهوا الليبراليين وضعهم حيتحسن كتير جدا
لو اليبرالين العرب او البلاستيك كانوا لبيرالين بجد بس ليبرالين بجد مش بلاسيتك
ساعتها بس نقدر نتكلم ونمسك بقا الجانب الاقتصادي من الليبرالية والجانب الاقتصادي ونشيل باقي الشيلة نعارض نوافق واللة اللي شايفة حلوة خير وبركة واللي شايفة وحشة برضة مش مشكلة
وبالمرة برضة
مش كل واحد يقولك انه تفكيره السياسي علماني معناه انه ديمقراطي وتقدمي لا في علماني ديكاتور ورجعي وفي اسلامي مطاط وفي في بس دة اختبارات تانية نشوفها بعدين

(20)

وانت بتكلم صحبك عن جون لوك او بتعمله اختبار الليبرالي البلاستيك خلي بالك ممكن يطلع يتعصب وايدة تتطول فاممن حاجة ليك ولية انك تعمل شير ولايك وسيسكريب عشان يشوف الحلقة لوحدة ويعرف لوحدة انه ليبرالي بلاستيك من غير ما تتعركوا

نشوفكوا الحلقة الجاية

فلسفة وطموح البرنامج -حلقة خاصة

Featured Video Play Icon

حلقة خاصة

ما هو برنامج أم السياسة – وما هي طموحات البرنامج ورؤيته
في الحلقات السابقة ناقشنا أم السياسة في منطقتنا وسننتقل بعد ذلك الي أم السياسة الأوربية في اجمل صورها ( الديمقراطية الليبرالية الاشتراكية الاجتماعية)
ومجموعة الحلقات تلك هي الموسم الاول
اما الموسم الثاني وهو حلم نتمني تحقيقه وهو مخصص لنقد أم السياسة والغربية
والموسم الثالث وهو حلم ايضا وهو مخصص لأم السياسة الاسلامية
واخيرا في حلم الموسم الرابع نستشرف المستقبل مما يواجه الدول الأوربية حاليا وفي المستقبل ثم نستشرف مستقبلنا جميعا كبشر

سكريبت الحلقة 

(1)

اتكلمنا الحلقات اللى فاتت عن عدد من الفلاسفه و عن مفهوم الدولة و حاجات تانيه كتير عشان نفهم ام السياسه عندنا ومن الحلقات الجاية هنبدأ نشوف ام السياسة عندهم , المره دى احنا مش هنتكلم عن فلاسفه, ولا عن ام السياسه هنا ولا هناك
احنا حندردش معاكم وهنعرض ليكم الخريطة بتاعت البرنامج بتاعنا اللي يارب نعرف نكلموا بدعمكوا و هنوضح احنا بنعمل ايه و ناويين نعمل ايه و هنوضح كام نقطه فى البرنامج وعشان كدة الحلقة دية حتكون طويلة شوية فاستحملونا وكمان احنا مش حندي الحلقة دية رقم عشان هيا خارج سياق الحلقات العادية. اعتبارها حلقة كدة علي جنب للتوضيح

حاجه كده شبه مبدأ الشفافية اللى مش موجود عند الحكام بتوعنا.

يعني منعا لسوء التفاهم وتحسبا للشتيمة برضو

فيديو بتحطى نفسك فى مواقف بايخة

الوضع في بلداننا من المغرب للبحرين بقا زي الزفت والناس خلاص قرفانة وكفرانه وده اللي خلانا عاملين في النهاية زي اللي تايه في الصحراء ومعهوش بوصلة ومش عارف كمان هوه عايز ايه
بما إن الفلسفه السياسة والنظرية السياسيه هي البوصلة بتاعت السياسه فلازم نبدأ بيها
بس الحقيقة وضعنا اسوأ واعقد بكتير من ان احنا نطبع ام السياسة بتاعت حد ولا نغير شوية قوانين
دا احنا لازم نعرف نفسنا ونشوف التانين عملوا وناوين يعملوا في ام السياسة بتاعتهم وبعدين نهضم كل دة ونقترح حلول
ببساطة القطار فاتنا وكمان شالوا القضبان فلازم نعمل مجهود ضخم

)٢(

بيوقعوا تمثال صدام حسين

انا ليه مكلمتش عن التدخل الخارجى؟ سواء من امريكا وروسيا وايران ولو رجعت بالتاريخ شوية ممكن تحط فرنسا وانجلترا وممكن حاليا تحط تدخل الدول العربيه حتى في شئون بعضها
مش معقولة مذكرناش ولا كلمة عن التدخل الخارجي واللي بيعملوا فين
التدخل الخارجي مهم طبعا نفهمة وليه تأثير كبير بس احنا شايفين ان دولنا الحالية وشعوبنا مزنوقة بين ام السياسة اللي متجمدة في القرن ال18 والتدخل خارجي

في ناس بتقول ان التدخل الخارجي ده هوه اللي بيقوي الاستبداد علينا وبينتفع منه لدرجة ان الحكام بتوعنا دول عملاء و في ناس بتقول لا ده اهوه الاستبداد ده مدخل التدخل الخارجي وسببه
ايا كان رايك احنا محشورين بين مطريقة الاستبداد وسندان التدخل الخارجي
وكل حاجة فيهم عايز تتفهم بتركيز

ولو فكرت بس ان سبب اللي احنا فيه هو القوي الخارجية اي كانت هي مين
حيكون ده تبسيط مخل لان ببساطة السكينة بتقطع في الزبدة بس نفس السكينة مش هتقطع في الحجر
التبسيط المخل ده انه بيخلينا نعلق شماعات فشلنا على التدخل الخارجي المؤامرات بقى وحروب الجيل الرابع والهنتريش دة وبيستغل عشان ننسي البلاوي اللي عندنا
عشان كده في ام السياسه في الحلقات ديه مش حنتكلم عن التدخل الخارجي مش عشان مش مقتنعين بدوره او بنقلل من تاثيره بالعكس ده لو تاثير كبير
احنا بس بنركز على البنية اللي جوة عشان نعرف بلدنا عاملة ازاي من القلب وايه مشاكلها اما موضوع التدخل الخارجي دة جزء مهم من نقض ام السياسية بتاعتهم و عايزة مجموعة حلقات لوحدها

(3)

الحلقات اللي شغاله دلوقتي او سميها الموسم الأول من برنامجنا هنحط اساسات ونوضح احنا عاملين ازاي وقلب السياسة بتاعتنا عامله ازاي وبعدين نهاجر السويد و النرويج من غير ما نتحرك مكاننا, عايزين نعرف ازاى نكون ذيهم لو حيبنا

فيديو”بس ده مش طريق المسابقة”

و علشان كده هناخد الديمقرطية الليبرالية الإجتماعية الإشتراكية بتاعت شمال أوروبا في اجمل صورها كتعبير عن اجمل ما عند الغرب ومش هنعمل كده عشان نقول بصوا يا معفنين وشغل التنظير ده لا احنا هنشوف ام السياسة عندهم عامله ازاي عشان نكمل فهم اللي بيحصل عندنا و ازاي نكون ذيهم لو حبينا

(4)

وده مش معناه ان النظام بتاعهم مفهوش مشاكل و انه كله حلو بس احنا هنا بنتكلم عن الإيجابيات, السلبيات ونقدها بغض النظر انت شايف حجمها كبير او صغير فدة نفسنا يكون الموسم التاني

فوالله لو حضرتك حابب تاخد ام السياسه عندهم خبط لزق كده ساعتها كفاية تتفرج على الحلقات الموسم دة كلة وتفهم ازاي احنا متحجرين في القرن التمنتاشر وحتشوف ام السياسة بتاعتهم عامله ازاي في اجمل صورها
اللي لو طبقتها حرفيا بالتاكيد اضمنلك ان حالك هيتحسن عن اللي احنا فية لان احنا على الارض خالص حضرتك

(5)

بس لو قررت تنقل من عندهم وش كده فاانا مش حقدر اضمنلك ان متواجهش مشاكل بعد 15- 20 سنة مش عشان بس احنا مشكلنا اصعب والقطار فتنا وشالوا القضبان ذي ما قولنا.

لا انت لو نقلت وش كده هتواجهك التحديات اللى بتواجههم دلوقتى.

ماهو مش معقوله هما لسه بيتكلموا في الاستبداد والديموقراطية
والراسمالية احلى ولا الاشتراكيه احلى
ودي ثورة ولا انقلاب والكلام بتاعنا ده

هما خلاص خلصوا مواضيع الديمقراطية و الشرعية و دور الجيش ولقوا اجابات مناسبة ليهم و طبقوها

والتحديات دية على فكره مش علشان همامش ماشيين على خطى الاسلام ولا عشان هما مجتمعات تعاقدية واحنا مجتمعات تراحمية دي قصة تانية
الفكره ان الزمن اتقدم حضرتك والفلسفه والنظرية السياسية بقى ليها شغلانه تانيه عندهم

مثلا مفهوم السيادة و والحدود والسلطة والدولة القومية او الحديثة اللي اتكلمنا عنها الحلقة معناه بيتغير وابسط تعريف للسيادة والحدود والانتماء بيتغير
ومفهوم العمل و البطالة وتعريفهاتهم واحنا ليه بنشتغل اصلا بيتغير لان التكنولجيا بتغير المفاهيم دية كلها وقدرات الفرد اللي بتزيد وتعريفات الحرية ودور الدولة كله دة شكلة بيتكرب من اول جديد لدرجة ان في مفكرين بتقولك بعد ٢٠ –٣٠ سنة الفرد حيمتلك بصور ما وسائل الانتاج وافكار كارل ماركس بتتولد من جديد
ووووو

فيديو “و ليلة جامدة اوى سعادتك”

الخلاصه ان انتا لو قررت تنقل منهم وش الحكاية مخلصتش وحتي لو انت مش ناوي تنقل منهم برضة محتاج تفكر في المستقبل ودة لو ربنا قدرنا ودعمتونا كفاية حيكون الموسم الرابع من اليرنامج اللي حنركب فية كل الكلام دة مع ام السياسية عندهم وعندنا بعد ما ننقد دة نحاول نرسم مستقبلنا

(6)

يعم مستقبل اية وام اسياسية ايه اللي في المستقبل
انظر حولك دة انت كل شوية تقول اننا محشورين في القرن

ياعم الكلام ده مش ليك دة بعدين وعشان اللي كمان اللي عايز ينقل وش

اما بقى اللي مقتنع ان احنا

فيديو” ناخد الحلو اللى هنا نقوم زاطينه على الحلو اللى هنا”

فالحلودة انتا هتشوفه في الموسم الاول وعامل ازاي
اما الوحش او اللي فيه مشاكل في ده بقى هنجيلوا على رواقه وحيكون الموسم التاني لو ربنا قدرنا بدعمكم بس لازم نوضح شوية حاجات كدة لاننا

اولا احنا عندنا مشكلة لما بننقد الغربي في موضوع التبسيط المخل
في ناس شايفه ان كل اللي بيحرك الغرب هوه المصالح الاقتصادية وبس
لا وكمان اي حاجه بتحصل في العالم دلوقتي وراه مصالح اقتصاديه بالذات في موضوع التدخل الخارجي اللي اتكلمنا عنه
طب ايه رايك في الكريسندوم ومفهوم الامة المسيجية زمان بلاش لو صدقنا الفكرة دية حنقول ان انتشار الاسلام كان وراه مصالح اقتصاديه ومفيش حد عنده مبادئ ولا اي حاجة تانية
ياسيدي على المستوى الشخصي ينفع اضربك قلم علي وشك واديك 200 جنيه في ايدك طب خليهم ٢٠٠ يورو
مش فيه حاجه اسمها كرامة وتحقيق ذات وكده
ولا انت عايش كده بس عشان الفلوس ومفيش حاجة تاني بتعزعلك او تخليك تعمل حاجة غير الفلوس
الصراعات السياسية كده برضة المصالح الاقتصاديه ده جزء مهم جدا جدا بس مش كل حاجه
الخلاصه صراع الدول او سميها الحضارات او القوي او اي حاجه انت عايز تسميها
ليها جانب ثقافي ومادي وروحي و جزء منه مهم جدا اسمه المصالح الاقتصادية والتدخل الخارجي دة مثال علي كدة
وعلي فكرة اللي بيحركنا احنا كمان بغض النظر عن تعريفك مين احنا
برضة اكبر من المصالح الاقتصادية

)7(

احنا بدعمكم نفسنا نعمل الموسم التاني اللي حيكون نقد ام السياسة عندهم وموضوع غلبة المصالح الاقتصادية حتي داخل الدولة ودور الاعلام وراس المال في السياسة دة جزء من المادية وغلبتها على الجانب الروحي والفكري
وفي ناس بتقول علطول كده علي ام السياسة عندهم انتوا اخلاقكوا مادية وعلمانيتكوا صلبه وحداثتكوا سائلة
وبغض النظر عن رايء وراينا فعلا ان الاخلاقهم دة مشكله فعلا او علمانيهم فعلا سائلة ولا فيها حاجة لون تاني ولا حداثتهم سائلة ولا مش اوي
احنا لازم نعدي علي الموضيع دية في نقض ام السياسية عندهم لاننا بنعرض دة ودة و هدفنا ذي ما قولنا في الحلقة الاولي مش نقولك السكة من هنا لا هدفنا نفكر سوا وانت تشوف انت عايز اية بغض النظر عن راينا

اية ياعم شغل مادية وصلبة وسائلة دة انا حاسس اني في حصة فيزياء
ابسطاهالك كدة بسرعة لان دة موسم كامل لوحدة

اشمعنا لما بيموت او يتعذب واحد سويدي ولا امريكي الدنيا بتقلب ولما ٥٠ واحد سوري ولا انجولي ولا كولمبي يحصلهم حاجة ولا بيحصل حاجة
فين مفاهيم الديمقراطية والحرية والمساواة وفين حقوق الانسان والاعلان بتاعها كاعلى قيمة بتقدمها ام السياسة عندهم
ولية الاشخاص الامريكان والاوربيين اللي فعلا بيبذلوا مجهود ضخم عشان البشرية والانسان في كل حتيما بيعرفوش يأثروا علي حكوماتهم ؟
ببساطة النظام الدولي مرتكز علي توزانات القوة بغض النظر عن الحق والعدل والباقي دة شكليات افكار الحرية والمساوة وكل الكلام العظيم دة مالوش غطاء سياسي ومعتمد علي الدافع الشخصي من الناس الكويسة وبيستغل من الناس اللي مش كويسة

فاالواحد لازم ينتقدد الموضوع دة في الموسم التاني ونفكر ونطرح حلول في الموسم الرابع وعلي فكرة دة مش رفاهية ومش حنطلع من المصيبة اللي احنا فيها من غيرما نفكر في الموضوع دة

احنا بنتمي يكون عندنا القدرة في الموسم التاني نتكلم كمان عن تدخل المال في السلطة والاعلام وجماعات الضغط و افكار بعض الماركسين عن الدولة وهكذا

(8)

برضة هنا في تبسيط مخل هنا كمان وفي ناس بيتشوف ان الشركات العملاقة هي اللي بتحكم العالم والانتخابات حتي في الدول الغربية دة مجرد شكليات
يعني افكار عقيدة الصدمة مثلا .. موضوع الشركات العملاقة دة فعلا له تاثير كبير بس لو شديت خط بكتاب الجراح المفتوحة لامريكا الجنوبية حتلاقي الحكاية اقدم من كدة
ولو رحت جانب تاني من المكتبة حتلاقي خلاف ضخم بين بتوع السياسة وبتوع الاقتصاد اعتراضا علي توجة عام بتحويل السياسة لمجرد ارقام
وجانب تاني من المكتبة عن مفهوم الحكومة الرشيقة وحجمها وفكرتها في المستقبل ابعد من موضوع النبو لابيرالية دة واكيد اعقد من مفهوم الحكومة عندنا والختم اللي مع استاذ حسين في الدور الرابع والدمغه اللي عند مدام امال اللي واخد اجازة وضع من عشر سنين

اقولك حاجه ياريت الحكايه كلها بس شركات مالتي ناشونال وبتسيطر على العالم و مع نيوليبرالية وخلاص
ولا احنا اول ناس وان مكناش اخر ناس تفوق للموضوع ده ولا الناس ومفكررينهم وفلسفتهم مكتشفين الموضوع ده اول امبارح في ناس عامله شغل كتيرفي نقد ام السياسة بتاعتهم اللي شغالة دولقتي. الموضوع اعقد من كدة
مش بقولك القطار فاتنا وشالوا القطبان

(9)

اية ياعم دة فين الاسلام من كله دة ولا انت شكلك علماني وليبرالي ولا اشتراكي متعفن

لو حنتكلم عن ام السياسة بتاعتنا وفي منطقتنا ومش حنتكلم عن الاسلام يبقا احنا بنهرج
ودة بنتمني يكون الموسم التالت
يعني لو كنت انت ملحد
انت عايش في المنطقه معانا ببساطة انظر حولك واعرف انت عايش فين ولا انت مش مزاكر جغرافيا
ولا حتعمل ذي بعض الاسلاميين وانا بقول بعض الاسلاميين اللي مش مزاكريين تاريخ وافكارهم متجمدة مش القرن ال١٨ بقا لا دة القرن ال١٠

لو انت من الناس اللي كل ما نتكلم في السياسية يقولك الاسلام دين ودينا ولما تحتار في اي حاجة ليها علاقة بام السياسة تقول

فيديو “هو الدين بيقول إيه؟”

فطبعا مش محتاج اقولك لية لازم نعمل موسم خاص بام السياسة الاسلامية لاعتبارها ارقي من كل اللي فات دة حنلاقي في حاجات ترشدنا
الموسم التالت انشاء الله جيكون بتاعك يعني اتكلمنا عن افلاطون ومش حنتكلم عن الفرابي

اما لو انت من الاشخاص اللي شايفيين فصل الدين عن الدولة في اشد صوره والاسلاميين دول عالم مصدية متحجرة انتا برضه محتاج تعرف ام السياسه الاسلاميه
ده مش عشان هما يكسبوا الانتخابات تلاعبا بمشاعر الناس ولا عشان تعرف عدوك
لا ده حتى بالصيغه النفعية البروجماتيه باشد صورها لازم تعمل زي اللي عملوا شوية دكاترة اوربيين كده مع القبائل الافريقية في موضوع الارواح الشريره
الدكاترة دول بعد ما لاحظوا انتشار امراض و اطفال كتيير بتموت لان المياه مش نضيفه ومفيهاش تعقيم وكانوا مستحيل يقنعوا القبائل دية بتغير عاداتهم واسلوبهم اللي مبني على دينهم وفي دينهم دة كمان المرض سببه الارواح الشريره
فالاطباء درسوا دينهم كويس اوي ودخلوا جوا طقوسهم الدينية غلي المياه وفهموهم بخطاب ديني محكم ان الفقاقيع اللي بتطلع والمية بتغلي هيه الارواح الشريره اللي بتهرب فلازم نغلي المياه قبل ما نستعملها

فياسيدي بقا لو انتا شايف ان الاسلاميين في بلدنا حاجه كدة زي القبائل في افريقيا فادرس ام السياسه بتاعتهم عشان تعرف تحط افكارك جوه خطابهم ومفاهيم العقائدية وتبقا ضربت كل العصافير بحجر واحد

بس عايزين نوضح شوية حاجات

(10)

احنا لما ندرس اي فيلاسوف اومفكر ايا كانوا من اي دين واي جنسية لازم ناخد بالنا انه بيكون ابن عصره فحهتلاقي عنده الكلام الحلو والكلام اللي مبيأكلش عيش
الموضوع دة اسهل شوية مع الغرب لانهم متصالحين مع نفسهم فهتلاقي عادي تبدأ بالكلام الحلو وبعدين ترجع تتنتقد افكار الشخص
و الكلام هنا للكل للناس اللي بتشتم الغرب وخلاص اول ماتيجي سيرة المفكرين والفلسفه بتاعتهم وتقولك الاسلام يا سلام عظمة على عظمة وكمان الناس اللي اي حد شعره اصفروعنية ملونة بيكون كلامه عظمة علي عظمة والاسلاميين دول اصل الجهل والتخلف
الناس دول ودول محتاجين يعرفوا ان جان جاك روسو كان بيخلف وبيرمي ولاده في الملجا وجون نفسه بتاع الحريات في كلام مش لطيف عندة مع الحريات الدينية وبعض اباء امريكا المؤسسين كان عندهم عبيد والقائمة طويلة

في برنامجنا مع كل فيلسوف انا بحاول أشوف الحاجات الحلوه والحاجات اللي فيها كلام وطبعا الحكاية دية بتعمل حساسيات شوية واول ما نقول فلان دة  يتقالك
فيديو “أخرص يا قليل الادب”

انا هنا مش بنتصيد اخطاء حد انا بندور علي حاجة تنفعنا
ومش عايز نعمل ذي بعض الناس الايام دية اللي يمسك التاريخ او الكتب القديمة ويطلعلك كل التيت عن شخص او حاكم سواء كلام مظبوط او يزود عليها شوية من عنده عشان يطلعه وحش ويعملك فيها هو عالم لقي التايهة
وفي نفس الوقت يرد عليه واحد يطلع يجب الحلو بس سواء كلام مظبوط او يزود علية شوية عشان الناس تسقفله وتقول بيحمي تاريحنا وفكرنا من هذا ال….
محدش بيدرس الافكار السابقة من التاريخ والتراث عشان يعمل كدة و اللي علي هوانا نقول شوف الراجل سابق عصره اذاي واللي مش بيمشي يقولك لا دة مفاهيم عصره

فانتوا لازم تساعدونا بأنكم تكونوا فاهمين اننا بنتكلم عن افكار ناس وملوش علاقة بالدين ولا بالاحاد ولا بالاشخاص احنا بندور علي الكويس فين
فلازم تقفوا في ضهرنا و تدونا دعم تقني و علمي وادبي وكمان دعم قله ادبي عشان هنستقبل شتايم كتير من كل الاطراف ومش من الاسلامين الشتايم الاكتر بيتجي من ناس تانية

(11)

سوال مهم وانت يعني حتجيب التايهة ما كتب الفرابي وابن خلدون والمواردي وهكذا موجود طول عمرها وفي كتب وافكار كتير جدا للشيوخ وانت لا تملك هذا العلم يعني شكلك درعمي متعفن
اولا احنا مالناش دعوة بالجانب العقائدي للدين انا ناوي اتكلم في ام السياسة الاسلامية وبس

وكمان انا حدور علي اساسات نطلع منها بام سياسة تناسبنا وتناسب العصر و احنا كمان مش ناويين نشتغل الشغل بتاع الاعجاز العلمي والتاريخي في القران الكريم والشغل بتاع سورة التوبه اية 109 وعلاقتها بتفجيرات 11 سبتمبر وكله مكتوب عندنا
ولا كمان الكلام بتاع الاسلام لا هو اشتراكي ولا راسمالي وما نقولش اي تفاصيل
دة مش هدفنا

اما كون ان احنا نقول كلام جديد وتعرفوا ايه ياجهلة يا زناديق والله لو مكناش عارفيين عرفونا وساعدونا
اما موضوع الشيوخ المشهورين دة في مشكلة
لان فيهم كتير وانا مش محتاج اقولك شيوخ سلطان
وشيوخ حبايب السلطان ودة النوع الاخطر

شيوخ السلطان خطرهم معروف واكيد عشان نطلع من الورطة اللي احنا فيها دية مش حنعتمد عليهم ولا علي افكارهم

اما الشيوخ حبايب السلطان دة النوع

اللي تقله العدل يا مولانا يقولك اعدلوا بين الزوجات

تقله مش لاقيين ناكل يا مولانا والحاجة غالية نار يقلك ما هو ده من غضب ربنا عليكوا ولن يذهب الغلاء حتي تتحجب النساء

ويتكلموا في الصوم والصلاة وهكذا وعلي فكرة مش دة المشكلة
المشكلة ان الدين بيكون كله كدة وبس
مثلا مفهوم الحرية في الاسلام
بيكون عندهم حاجتين وبس الحرية من العبودية والحرية بمفهومها الجسدي

يعني الحرية اللي ضدد العبودية اللي الاسلام كان بيحاربها من الاول ودة موضوع خلاص مش موجودة بمعناه الكلاسيكي
اما الحرية بتاعت التعري وتلبس ابة وتغطي اية وتشرب اية وما تشربش اية
دية حرية المفهوم الجسدي اللي لا تصنع تغير ولا حتي تضمن استمرار الحريات التانية

يعني لو سالته طيب فين حرية الراي و كلمة عن التغذيب والحبس والمنع والقهر علاقة دة بتعريف الحرية في الاسلام تلاقيه ما يكلمكش عن الحرية ويصتطاد حاجات من الدين فيها مزيج من الطاعة والصبر

النوع دة من الشيوخ  السلطان يحبهم اوي واسمهم حبايب السلطان لان خطابهم الديني لا يصنع تغير وبيركز علي الدين في حتت تانية و كتير منهم علماء اجلاء
بس بعيد دايما عن الكلام اللي بيصنع تغير بجد ومش شرط علي فكرة يكونوا قابضين وعملاء وكدة لا في كتير عن حسن نية بيشوف ان دة السقف المتاح وخلينا نخلي الناس تفوز باخرتها
ولان كمان الاسلام يتاع الحريات والعدل اللي بيصنع التغير دة مش مضمون ان يوصل لحاجة قريب والسلطة باطشة ظالمة

(12)

مع دعمكم املنا ان يكون في موسم تالت بيتكلم عن ام السياسية الاسلامية بعيد عن شيوخ السلطان والشيوخ حبايب السلطان

في الاسلام الناس سواسية كاسنان المشط هل المساواة هنا سياسيا كمان ؟

و اي حد مسموح ليه يوصل لاي سلطة سياسية ؟
ولو كان اللي بيفرق بين الناس هو التقوي اية الجانب السياسي لمفهوم التقوي؟ وياترى ايه علاقة غير المسلمين بفهوم التقوى
وهل فكرة البيعه موجوده بس عشان تعمل الاستقرار والقصة بتاعت تحريم الخروج المسلح وعلاقتها بالحاكم المتغلب
ولا ده اثبات ان السلطة الارضية مصدرها عموم الناس ؟ ودة اي علاقتة باهل الحل والعقد

وكان في اوقات تاريخيا تلاقي في سلطان وخليفه مش نفس الشخص

وفيه ملوك كتير وفيه خليفه
هل ده نعتبره فصل بين السلطة الدينية والسياسيه كانة فصل بين السلطات اسلامي ومدخل لفصل الدين عن الدولة ولا دة لمنع استخدام السلطة الدينية ادوات القهر السياسي ؟

ولا الاسلام اصلا مش محتاج فصل بين السلطات لانه دين ودينا و موضوع الفصل بين السلاطات دة موجود بس للخصوصية المسيحية ولظروف تاريخيه معينه

طب ايه مفهوم الامة في الاسلام وعلاقتة بالدولة القومية ومفهوم الامة دة مفهوم سياسي ولا ديني ولا الاتنين مع بعض وهل مفهوم الامة يشمل غير المسلمين وسواء كدة ولا كدة اية علاقتهم بغير المسلمين
فيديو “ انا معترض ياريس علي كدة وبتاع بتاعه دية .. يعني انت فهمت كل اللي فات وجاي تعترض علي الكلمة دية .. اتفضل يا أستاذ كمل يمكن نفهم حاجة”

ايوة ما هوا دة موسم كامل فلازم تتلخبط لما اقولك شوية عنوانين وطبعا بدعمكم نضيف حاجات اكتر

(13)

اية كل دة موسم اول وتاني وتالت ورابع

طيب ما تخلص ياعم وتقولنا الزتونة ونعمل اية وفين الحل
كان علي عينة واللة بس القطار فتنا وشالوا القطبان ذي مقولنا في الاول فالموضوع اعقد من ان حد يضحك عليك ويقولك بس لو عمالنا دة خلاص او لو جبنا الشخص دة خلاص
احنا وقعين في مزنق تاريخي ثاقفي ديني جغرافي بجد واللة وانا اعني كل كلمة فيهم

انا عندي شوية افكار عن الحلول مبنية علي افكار الاربع مواسم
بس مش كاملة وفكرة البرنامج انك تخليك تفكر معانا وتشوف انت حل واللي عنده حتة من هنا يكملها من هناك
لو انت عارف الكلام دة كله وساكت او معوج علي الناس وكل شوية تقول مش قولتلهم
اسال نفسك فايدته اية علمك دة وهو بعيد عن الناس ولو هما مش فاهمينك ولا مقتنعين بك ممكن تكون مشكلتك انت مش مشكلتهم
الاصل ان نقرب للناس وكل مازات عدد الناس اللي بتناقش وتدور علي حل حنوصل اسرع وحنكمل بعض

ام بقا هل الواحد حيعمل اربع مواسم ولا لا
دة الرغبة و مالهاش علاقة بالقدرة ربنا يقدرنا ونعرف

حنحتاج دعمك ذي ما قولنا مش الدعم المالي الاهم لا الدعم الفني والادبي والفكري دة الاهم
طولت عليكم ان الحلقة دية معلش بس كانت حلقة مهمة

دة كانت مخطاطنا في ام السياسة
لو ناوي تدور علي الحل معانا
اعملنا شير ولايك وسيسكريب

نشوفكوا الحلقة الجاي

 

9 | كيف نتجنب مصير سوريا والعراق

Featured Video Play Icon

الحلقة التاسعة

\كيف نشأت الدولة القومية ؟ وما هو مفهوم بناء الامة
هل فعلا الجيش هو منع وصول مصر وتونس لمصير سوريا والعراق
وكيف تبني الأمم .. واخيرا ماذا حدث في سوريا والعراق وكيف تفككت الامة

بعد ما أستعرضنا في الحلقة السابقة مفهوم وتاريخ الدولة غير الحديثة وكذلك مدي تشابها مع الدول العربية حاليا.. نتتقل في هذة الحلقة لنستعرض تاريخ واسباب تحول الدولة الي دولة حديثة وظهور مفهوم الدولة القومية
ما هو مفهوم الوطن والمواطنين وفكرة الانتماء وكيف تصنع ؟ وما هو دور الدولة في خلق و تثبيت الهويات … نحاول الاجابة علي سؤال الجيش في مصر وتونس وهل فعلا هو من حمي الثورة وانقذهم من مصير سوريا والعراق ام تركيبة الامة كانت السبب الاهم
ثم ننتقل لفهم لماذا تتفكك الامم ؟ وما هي الظروف والعوامل المتشابه المساعدة علي تفكك الامم ونعطي مثال بسوريا والعراق وليبيا تحت حكم القذافي والاسد وصدام
ونستعرض ايضا مفهوم الطائفية السياسية في لبنان والعراق
ومن هنا نحذر عما يحدث في الدول الاخري التي تدار باسلوب الدول غير الحديثة كمصر وكيف ان العصبيات المصطنعة من السلك الامني قد يؤدي الي مشاكل ضخمة في المستقبل

سكريبت الحلقة 

(1)

الحلقة اللي فاتت اتكلمنا عن موضوع الدولة غير الحديثة و ازاي ان في شبه كبير بين الدولة الغير حديثة والدول بتاعتنا حاليا. الحلقة دية حنشوف اذاي النقلة للدولة الحديثة دة حصلت. ببساطة ازاي نبقا عاملين زي السويد وكندا واستراليا؟ وبعدين حنشوف اية موضوع سوريا والعراق وسيناء ولبنان.

(فيديو)

  • طولّو على بلدكم صحيح .. ديه اشباه دولة

الدولة غير الحديثة كانت موجودة في العالم كلة باختلافات طبعا. و النقله للدولة الحديثة دة مجتش في خطوة واحدة دة اخدت سنين طويلة وفيها عوامل كتير حنقول هنا علي بعضهم..

(2)

الحكام كانوا محتاجين يكون في ناس اكتر في حروبهم مهاو مافيش عبيد خلاص هما عايزين ناس تحارب وتكون بتحارب وهيه منتمية وبتضحي بحياتها عشان الدولة وحط تحت كلمة منتمية 10 خطوط عشان هنرجعلها بعدين.

وكمان مع ازياد التقدم  الدولة بقا عندها القدرة انها توصل للمواطنين و تمدهم بالخدمات او تراقبهم وتعاقبهم. يعني وجود وسائل المواصلات والاتصالات و الطرق و جهاز للدولة يعمل احصائيات و يلم الضرايب بكفائة. كل ده زود فقدرة الدولة انها تمارس سلطتها علي المواطن عشان تدلعه او تطلع عينية المهم امكانيات الدولة وقدراتها تضخمت جدا.

و كمان زيادة عدد السكان خلاهم يبدأوا ينسوا موضوع القبيلة و العشيرة ده. ما هوه مش هينفع تعيش عمرك كله وسط القبيلة والعشيرة. فكرة المدينة الضخمه وحركة الناس للمدن من الاطراف  عشان الثورة الصتاعية في اوربا خلت الناس تفقد الجزء الشخصي في تعاملتها اليومية
من الاخر التحول من ”جماين شافت”  لل” جزيل شافت” طبعا انت بتضحك دلوقتي على  جماين شافت للي تحول الى الجازيل شافت. المهم  دة مصطلح الماني بياخدوه ذي ما هوا ذي مصطلح العصبيه بتاع ابن خلدون لي شفناه الحلقة لي فاتت. مصطلح العصبية بيترجم بالانجليزي وبيكون اصبية، نفس القصة.
اية بقا موضوع التحول من جمين الماين شافت للجزيل شافت دة هو التحول من القرية او الضيعة الصغيرة اللي التعامل فيها بالشخصي وبالبلدي كده الناس كلها قرايب او عارفين بعض الي المدينة اللي بتفقدها فيها الجانب الشخصي وبتحتاج اساس تاني للتعامل والثقة بينك الناس وبتفتح الباب لسؤال الهوية وانا مين ودول مين لان الناس اللي حوليك مختلفة عنك فبتسال اية الرابط بيك وبينهم وعلي اساس؟

(فيديو)

  • يا فندم..
  • ايه؟
  • هي السكة منين؟
  • سكة ايه؟
  • منين يودي الى فين؟
  • اقلك ومتزعلش؟
  • لاء حزعل، حزعل اوي. صحيح من خرج من دارو يقلل من قدارو. انت اس

ولي سئل طبعا على التحول الدوة من دولى غير حديثة الى حديثة، افكار الثورة الفرنسية وقيمة الفرد ابتدت ان الناس مبقاش بالعة موضوع الرعية ده  والناس ابتدت بتفكر في حقهم في الحكم وتحديد سلطة الحاكم  وفوق دة وده تطور علم الجغرفيا والخرايط واذاي ان كل دولة لازم تعرف حدودها فين بالظبط عشان تحدد مواردها.

واخيرا إتفاقيات وست فليا. الاتفاقيات ديه انهت حروب بس بناء على الإتفاقيات دى بدأ يتم تعريف معنى السيادة و انها مطلقة على قطعة ارض مرسومة ومتحددة و ان لازم كل دولة تحترم الحدود. تحاول تحترمها يعني.
وظهرت فكرة الدولة ككيان مستقل معترف بيه وله حدود وملتزم بمعاهدات وفي اعتراف متبادل بين الدول بالسياد علي اراضيهم   واي بني ادم لازم ينتمي لدولة ما  تعبر عنه حتي في خناقاته وعركته مع البني ادمين الثانية اللي في الدولة اللي جنبه.

من الاخر تحول مفهوم الدولة   لما يعرف دلوقتي بالدولة القومية او Nation State بالانجليزي . لو حنقلها بلغة الناس لي بتطلع في التلفزيون وتلبس بدل حتلاقيهم  بيقولو احنا دلوقتي عاشين في دولة ”وست فيليا” هما يقصدو الموضوع اللي بنتكلم فية دة.

(3)

الشكل الحديثة للدولة  ده حط أول خطوة لفكرة بناء الأمة, يعني خلاص الناس اللي عايشين في حتة ارض لازم يكونوا كلهم كانهم من عصبية واحدة  فالسلطة اللي بتسيطر على حتة ارض  احتاجت تعمل عصبية جامعة  شاملة لازم كلنا ننتمي ليها وطبعا لازم تكون فوق انتمائتك الاولية اللي حكينا عنها الحلقة اللي فاتت وبقى في حاجه اسمها الوطن موجودة علي حتة ارض متحددة. وكان الوطن ده لازم يتحول لمواطنين مش بيحاربوا بعض لأ دول حيبقوا امة واحده. المواطن كهوية جامعه شاملة لكل الناس وممكن كمان تلغي خالص انتمائات الاولية.

(فيديو)

  • انا مواطن مصري وعندي حقوق مصرية.

 طبعا موضوع خلق الهوية والانتماءات لحاجة اسمها الوطن دة مكنتش بالبساطة ديه
ده كان فيها ترغيب وترهيب لدرجة مذابح وتطهير عرقي عشان نحاول نعمل هوية واحده تجمع الناس سواء بقا بلغة مشتركة ولا دين ولا  عرق اصل ما كنش في دولة كل لي عايشين فيها حاجة واحدة. يعني مثلا سكان منطقة فرنسا 1700 والي  1800 كان ربعهم مبيتكلمش فرنساوى و الربع تانى الفرنساوى اللغه التانية بتاعته, دي فرنسا اللي هيه الفرنساوي كله والهوية والثقافة الفرنساوي كلها.

(فيديو)

  • الشهادة بتعتي من فرنسا
  • على كده بتعرف فرنساوي؟

 طبعا خلق الهوية دة كان في شوية حروب دينية يعني، المهم، عشان تعمل امة  بتعمل خليط من الترغيب والترهيب  اللي بقا بعد كده جزء من دور الدولة وظيفتها واتسمي بناء الامة.

(4)

في اماكن في المنظقة بتاعتنا ذي مصر وتونس . الشعوب ربنا كرمها من مدة  لاسباب تاريخية وجغرافية وسياسية وثقافية مش موضوعنا دلوقتي الاسباب  دية خلصت خلاص.
المهم الاسباب دية خلت الناس تندمج مع بعض و يحسوا انهم نسيج واحد و ان بينهم حاجات كتير مشتركه من ثقافة و لغة و عادات ومصير مشترك حتي لو كان انتمائتهم الاولية مختلفة.
بالبلدي كدة الناس كونت امة وطلعلها دولة. يعني مجموعة كبيرة من الناس بيشوفوا نفسهم انهم شئ واحد. وبيتخيلوا نفسهم جماعة واحدة بتعبير بيندكت اندرسون بيكونوا الجماعات التخيليه. يعني انت بتتخيل انك في مجموعة كبيرة من الناس انت عمرك ما شوفتهم ولا حتشوفهم بس بيشاركوك في حاجات كتير وبتظهر بقى كلمه نحن تعبر عنك.
فبقي في حاجة اسمها انا مصري زي المصريين ، انا تونسي زي التوانسة قبل بقى ما يتركبلهم دولة والاستعمار يجي يرسم حدودها بالظبط.

الناس بتتخيل نفسها جزء من كيان اسمه المصريين او التونسة. والانتماءات الاولية بتتنسي او تاثيرها  بيقل. ببساطة الارضية كانت جاهزة نركب عليها دولة
و لما الدولة حصلها انهيار ما اتنفركتش لطوائف تحارب بعضها ذي سوريا والعراق
مش عشان الجيش حما مصر وتونس كسبب رئيس لا دة تكوين الشعب والهوية دة كان سبب اهم بسربنا يستر على الايام لي جايه.

(فيديو)

  • وصولا على مدافن مدينة الشيخ زويد حيث تم دفن القتلى وفي بيان لها نعت جماعة تطلق على نفسها اسم أنصار بيت المقدس الجهادية..

في دول تانية مكانتش تبلورت فكرة الهوية المشتركة ديه اللي بتلغي او تقلل تائير الانتماءات الاولية ذي العراق وليبيا والسعودية. فلما ركبوا مفهوم الدولة عليها كان لازم يحصل مجهود ضخم عشان نبني الامة ونرسخ فكرة الوطن والمواطن في الدولة القومية. طبعا في دول عرفت تعمله شوية وفي دول معرفيتوش تعملو خالص.

 علي فكرة وجودك في المجموعة الدول دية او اللي قبلها ميعنيش خالص ان الدولة دية احسن من الدولة دية. السوال الاهم انت عملت اية بعد كدة؟

يعني اللي حيقولك ان مصر امة واحدة وتمام كدة مش محتاجين موضوع بناء الدولة دة يروح يبص علي سيناء النهاردة ويقولنا اية الاخبارويسمع المسحين في شكوتهم.

و اللي حيقولك العراق كان من المجموعة الثانية مكنش امه وحدوده ديه مخترعة  يروح يبص علي بلجيكا وسويسرا اللي حتي الشعب ما بيتكلمش لغة واحدة وتم فعلا اختراع الهوية من الصفر فمبالك بالعراق اللي كان في لغة واحدة بتجمع بين عدد كبير من الناس.

واللي حيقولك ان لبنان كان تحالف تجار وعشائر وطوائف لتشكيل دولة مبنية علي المصالح الاقتصادية يعني مكنش في امة مهوا هولندا برضة بداءت كدة.

الخلاصة حصل اية بعد كدة؟ اللي كان عندة امة عرف يستخدم دة ويحافظ علية واللي كان عنده دولة بس الامة مش واضحة عمل فيها اية ؟ وهنا لازم نشرح الموضوع بتاع بناء الامة ده بيحصل اذاي؟

(5)

علشان يحصل بناء أمه و يبقى فى حاجه إسمها مواطن في دولة حديثة و عشان انتا تقول ان انا مواطن وتستخدم دة كهويه متعالية فوق انتمائاتك الاولية  كهوية ليها حقوق ووجابات وعلشان نحمي الدولة من مصير سوريا والعراق وليبيا.

لازم الدولة تقوم بدورها فى بناء الأمم و خلق و تثبيت الهويات بالبلدي كده دول عبارة عن شوية حاجات الدولة بمؤساستها بتعمله عشان تبني وتحافظ علي الامة  .

(فيديو)

الدولة ومؤسستها بتعمل حاجات زى التعليم اللى بيكون إجبارى و مش مختلف و اللى من خلاله الناس كلها بتتعلم زى بعض فأنت أياً كانت طايفتك شيعى سنى كردى علوي اي حاجة من ديه، بيكون انتمائك واحد وبتتعلم وتنشأ  تحت سقف واحد تعليم واحد ومنهج واحد .
مناهج تتكلم عن البلد وافكارها وتاريخها ومتتكلمش عن تاريخك وعصبيتك وافكارك الا كجزء من ثقافه مكونة للشيء الاساسي اللي هوه الوطن و ماينفعش الدولة تتجاهل تاريخك وعصبيتك جتي لو كنتم جزء صغير جدا والا دة حيعمل رد فعل عكسي لا دة الدولة بتدخلة تاريخ وثقافة عصبيتك وتحطها كمكون من مكونات الكل.

(فيديو)

-اما بقا  الجيش  فعموم الناس لازم تأدى فيه خدمه بغض النظر عن الطايفه أو القبيلة أو الدين او اي حاجة من الانتماءات الاولية, و الوصول للمناصب بيكون عن طريق الكفاءة و ده بيخلى الولاء واحد. وللوطن مش للحاكم ولا العصبية اللي خلتك توصل للمنصب ده كل ده يخلينا نرفع ونحمي وندافع عن نفس الحاجه فننصهر كلنا مع بعض وننتمي للوطن.

– زائد طبعا الخدمات من مياه و كهربا وطرق وكباري و هكذا الحاجات اللى القبيلة او الطايفة او انتمائتك الاولية عموما  مبتقدرش تعملها لأن قدراتها محدوده مهما كان عددكم ومش حتعرف تخصصها لناس محددة.
لكن الدولة بسبب مصادر دخلها الضخم وقدرتها المتضخمة بتقدر توفر الخدمات دى. لكن لازم لكل المواطنين سواسية فبتربطهم بيها اكتر بغض النظر عن هما جاين من قبيلة ايه وطايفة ايه فانت مش محتاج القبيلة والطايفة عشان تاخد خدمة احسنانت تاخد الخدمة  لمجرد اني انت مواطن بس موطن فليلك حق في الخدمات دية ذي اي مواطن تاني.

وكمان الدولة بتأمنك و في قانون بيتطبق على الكل سواسية بغض النظر عن انتماتهم الاولية يعني ببساطة تكلمنا عن العدل.

(فيديو)

  • العدالة حدث ولا حرج.. يعني بشلون بدي شبهالك اياها العدالة عنا؟ يا ابي بتلاقي ها الاجانب والسواح بيجوامن اخر الدنيا لعدنا ليتفرجوا علعدالة والنظام والقانون..


فانتا كمواطن  مش محتاج الطايفه والقبيله والعيلة عشان تحميك وتقول انت من بيت مين ولا من عيلة مين ولا من طايفه مين ولا من قبيلة مين فهنخاف منك؟
لا ده انت عشان تاخد حقك مش محتاج الكلام ده كله ولو اتعاركت مع حد من عيلة جامدة او من طايفه جامده او من دين او من الاغلبية مش مهم /الدولة بتيجي تطتبق القانون وبس.

و حتى انت لو اختلفت مع رئيس القبيلة او الطايفه او العشيره او اي حاجة من ديه فالقانون بيطبق عليك وعلية. ببساطة الدولة لا تري انتمائتك الاولية  غير في الانشظة الثقافية.

(6)

وكمان مشاركتك في قرارت الدولة وتدخلك حتي لو بدور بسيط في تحديد اللي بيحكم وتوجهات الدولة واحساسك ان الدولة ديه بتعبر عنك وعن ثقافتك    حتى لو انت اقلية. حط بقا فوق كل ده وده اللغة الرسمية للدولة كمكون ثقافي  و العلم و النشيد الوطنى و المنتخب, حتى دور المنتخب.

(فيديو)

كل ده بيحسسك ان كل المواطنين جزء من البلد دى و مشتركين مع بعض فى حاجات كتير جدا. ومبيبقاش حاجه اسمها العصبية الحاكمة والرعية. وحتى لو احنا مختلفين شوية في انتمائاتنا الاولية ديه،  دور الدولة في بناء الامة  بيحل الموضوع دة.

وعلى فكره انت ممكن تجيب ناس ملهاش اي علاقة ببعض تعمل منهم امة واحدة مهوا موضوع الوطن والهوية دة شي مخترع. كندا مثلا هتلاقي واحدة ابوها  بوذي هندي تتجوز وا حد ابوه مسلم سني عراقي والاولاد بعد جيل واحد ميفتكروش اصلهم غير في الحفلات كده وهوما بياكلو ويبقوا هما مواطنين كنديين وميعرفوش حاجه غير كده.

دولقتي بقا تعالوا نركب كل دة علي بعضة يمكن نفهم اية اللي بيحصل حولينا واحنا رايحيين فين ..

(7)

بلاد زى سوريا و العراق وليبيا اللى الأمه فيها بتكون متكونه من طوايف مختلفه و ثقافات مختلفه  ذي الموزايك. لازم تتحكم بطريقه محترمه  والدولة تكون شغلتها تبني وتحافظ علي الامة ذي ما حكينا فوق بس للاسف صدام والقذافي والاسد تقريبا عمولوا كل شئ عكس دة  وكسروا اي روابط بين الناس تعمل دولة.

 لما تيجى تبص على الدول اللى بتنهار و الأمم اللى بتتفكك دايماً هتلاقى حاجات مشتركه. ورايت البلد اللي فيها مشاكل تاخذ بالها..

(فيديو)

  • واخذ بالك يا قمر؟

اول حاجة بتفكك الامم: الجيش.
لما الجيش بيكون شبه جيش الدول غير الحديثة و اللى اتكلمنا عليه الحلقة اللي فاتت فبدل ما يكون جيش محترف و علاقته غير شخصية بالحاكم, هتلاقى ان فيه علاقه قوية  و شخصية تصل للقرابة او النسب و هتلاقي قيادات الجيش بتعتبر نفسها تابعة للحاكم بشكل ما وجيشة مش جيش الشعب و كمان هتلاقى ان في هعصبية معينه مسيطرة على الجيش سواء بقا سنة او شيعة أو علويين أو غيرهم يعني مش جيش مكون من عموم الشعب والترقي مش بيكون على اعتبارات الكفائة, و كمان هتلاقى فيه محاولات لفصل أفراد الجيش عن الشعب فيقعدوا فى أماكنهم الخاصة و ليهم خدماتهم الخاصة.

(8)

تانى حاجه بتكون مشاركة فى انهيار الدولة هو انهيار الخدمات, انت أصلاً الدولة بترشيك بالخدمات فى مقابل انك تنتمى ليها , وبتنسى انتماءاتك الاولية, يعنى لو الدولة مش بتقدر توفرلك الخدمات و انت علشان تحصل عليها لازم تكلم حبايبك واهلك وعشتيرتك
شوية شوية مش هتحس بالانتماء للدولة و بالذات لو التقصير ده وصل للأمن و تطبيق القانون لانك حتحتاج طائفتك او عشيرتك او انتمائتك الاولية عشان الحماية وتاخد حقك او عشان محدش يعرف يقربك .

فأنا دلوقتى مواطن فى دولة ما و حصلى مشكلة ولا عايز أخلص مصلحة و لازم علشان مشكلتى تتحل ولا مصلحتى تمشى أقول انا من بيت مين أو من قبيلة مين او من تبع مين , فدى مصيبه لان ده بيخلى الناس تنتمى لانتمائتها الاولية او المصطنعة أكتر من الدولة لأنها بتستفيد منها اكتر من الدولة.

ببساطة لما الدولة يختلف تعاملها معاك بناء علي انتمائاتك الاولية او انتمائاتك المصطنعة وتطبيق القانون واحكام القضاء بيكون حسب انت مين ذي ما شرحنا فاعرف ان دة دولة مش بنتبي امه لاء ديه بتفكها.

(فيديو)

  • من فضلك ديلي فرصة اشرحلك
  • اخرس يا فاشل
  • فاشل؟
  • يا فاشل
  • بلاش يا افندم الكلام ده
  • بتعصبك يا فاشل؟
  • آآه بتعصبني
  • يا فاشل يا فاشل يا فـــاشل

ولما تكون الدولة ما بتعبرش عنك ولا عن مصالحك ولا لغتك ولا عاداتك كجزء من مكونات الدولة الثقافية تعرف انها بتشجعك تكون روابط مع اللي زيك في البلد للي جنبك.

فكر كدة في ثقافة الامازيع في المغرب والجزائر والنوبة في مصر. خلينا في الاكراد في العراق وسوريا  اللي خلاص حاسيين بالتقارب وعايزين يعملوا دولة لوحدهم  تعبر عنهم وعن ثقافتهم و لغتهم بعد ما اهملت بسب سياسات الاسد وصدام. فمبقتش عارف تلمهوم اوي الصراحة.

علي فكرة دة مش معناه خالص ان الدولة الحدثية  بتجبرك تلغي الطائفة او القبيلة ولا العشيرة. لاء. ولا دة معناه اننا نلغي الطائفية بالعكس.

  • ايه؟ نلغي الطائفية؟
  • انت مش عايزنا نلغي الطائفية؟

طول عمرنا منطقتنا مليانه طوايف و بالذات في منطقة الشام والعراق ده شئ مش وحش ولا عيب بالعكس ده المفروض نفتخر بيه. ديه حاجة زي طبق الفاكهة لي مليان فواكه مختلفة.

فان يبقى فيه طوايف ده شئ عادى والدولة الحديثة بتشوف دة بس فى الإطار الثقافى , يعنى احتفالات بمناسبة أو عيد لطايفه كجزء ومكون من مكونات ثقافة البلد.

 المصيبة بقا ان يبقى فيه طائفيه سياسية و ده اللى بيحصل فى منطقتنا بالذات في العراق ولبنان.

(فيديو)

  • صار تناول العراقيين للدجاج يتبع انتماءاتهم المذهبية والطائفية. فالاسم على الكيس يختلف اذا كان الدجاج مسوقا الى محافظة الانبار مثلا.

(9)

لما خدمات الدولة تضعف وخصوصا في الامن فالناس تلجئ للطائفة اوالعشيرية عشان الحماية والدولة كمان بتعامل مع الناس علي اساس الطائفة  فدة بيجبر المواطن اكثر علي التمسك بالطائفة كهوية وانتماء اولي وبيحولة لانتماء سياسي لانه في مصالح وحماية وكمان تلاقي المواطن السنى مثلا بيصوت و يؤيد ممثل السنة أياً كانت طريقة توجهه او تفكيره. مع ان الراجل اللى انا هرشحه ده علشان سنى ممكن حتكون مصالحه السياسية غير مصالحى.

يعنى انني مثلا لو شيعي فقير و جنبي جارى سني فقير برضو, احنا هنا مصالحنا مشتركة  , بس الراجل اللى انا هنتخبه ده  غني وفي ناس دعماه من بره و مصالحه ضدى انا و السني لي جانبي فإيه اللى يخلينى  اصوت ليه؟
ودية فكرة السياسة ان المصالح والاراء والتحالفات بتتغير ولكن لو حنصوت بناء علي الانتمائات الاولية اللي  انا مليش تحكم فيها ولا اعرف اغيرها دنه تولدت بيها. يبقي دة مش ديمقراطية ولا انتخابات. دة محاصصة سياسية وكل واحد بياخد حصته بادب بدل ما نتعارك.

(فيديو)

  • طائفية سياسية؟
  • من خلي الطائفية السياسية
  • الغاء الطائفية السياسية
  • لازم الغاء الطائفة السياسية طبعا
  • بالطائفة الساسية بالتخريب.

والمصيبة الاكبر ان زعماء الطوائف دية في العراق وفي لينان  مهما طلعوا فى التليفزيون و قالوا انهم ضد الطائفية هما اخر ناس من مصلحتهم وجود دولة حديثة لان دة بيفقدهم كل المميزات اللي هما فيها وتلاقيهم بيحافظوا عليها. دول وصلوا لانهم بيورثوا زعامة الطائفة ولك كانها دولة يا اخي..

(10)

عشان تقول علي دولتك دولة حديثة الحكاية مش طرق وعمارات ومولات
لا الدولة الحديثة ما بتتعاملش مع الهويات الأصلية للناس ,اصل الهوية الأصلية دى حاجه انت ملكش ايد فيها و غالباً مبتقدرش تغيرها زى لونك, طايفتك., قبيلتك دينك.

والمصيبة كمان ان الدولة اللي الطوائف فيها اقل ذي مصر ادارة الدولة غير الحديثة عاملة مصايب في سيناء  وبتفتح مشاكل ملهاش حلول بين المسلمين و المسحيين وبقا في عصبيات جديدة بتتشكل بناء علي المصالح والسلك الوظيفي الامني.

(فيديو)

  • ايييه اسكت يا لساني اسكت يا لساني..

ايه ياعم؟ فين دور التدخل الخارجي من ايران وامريكا في المنطقة واللي عملوا في العراق وسوريا وفين روسيا وتدخلها؟ ليه ما تكلمتش عنه  ؟ وليه ما تكلمتش انهم كل شوية يقوللنا حقوق الاقليات عندكم باعافيه شوية؟
وايه دور الاسلام في الحاجات السياسية؟ انا متكلمتيش عنه خالص..
لا دة موضوع طويل نشوفه الحلقة الجاية وحنشرح  فيها كمان احنا ليه بنعمل كل دة؟ وعايزين ايه من كل الموضوع؟

وعشان تدعمونا.. ما تنسوش تعملونا شير ولايك وسبسكريب

نشفكوا الحلقة الجاية..

8 | مواصفات الدولة لما تكون “شبة دولة”

Featured Video Play Icon

الحلقة الثامنة

\هل تعيش في دولة غير حديثة او شبة دولة ؟ وما هي مواصفات الدولة غير الحديثة
فكرة العصبية والانتماءات الاولية وتأثيرها علي الحكم في بلدنا العربية حاليا

الحلقة الثامنة من برنامج ام السياسة بتشرح مفهوم الدولة غير الحديثة بخلط التاريخ مع علم الاجتماع بروح الفلسفة السياسية
هل لا تزال فكرة العصبيات المستخدمة في انشاء الدول بتعبير ابن خلدون موجودة في دولنا بصورتها الكلاسيكية او بصورتها الحديثة من عصبيات مصطنعة علي اساس المصالح المشتركة او الوظيفة كظباط الجيش مثلا
وما وضع الجيش تاريخيا في الدول غير الحديثة وما هو مدي التشابه مع الجيوش العربية حاليا ؟من ناحية الولاء والقرابة للحاكم والترقي ؟
هل ينتمي المواطن للدولة غير الحديثة ام ينتمي اكثر للانتماءات الاولية من قبيلة وعشيرة وناحية ودين وقرية ؟ وهل يشارك في الحكم او الانتخابات لاختيار من يحكم
هل توزع الثروات في الدولة غير الحديثة بناء علي الكفاءة ام علي القرب من العصبية

يبدو لنا ان الدول العربية دول غير حديثة مع اختلاف درجاتها من المحيط للخليج

سكريبت الحلقة

(1)

قلنا في اول حلقة ان ام السياسة بتعتنا متكونة من خلطة 4 فلاسفه الخلطة دية عملتلنا دولة غير حديثة. احنا شوفنا ال4 فلاسفة في الحلقات اللي فاتت واتكلمنا كمان عن العقد الاجتماعي وقلنا انها نظرية كانها بتجاوب علي سوال ليه بنسمع كلام الدولة؟

السؤال دلوقتي هى الدولة دى جت إزاى أصلاً؟ و اية وموضوع الدولة الحديثة دة؟

(2)

(فيديو)

  • نحمد ربنا انو حنا مش سوريا ولا ليبيا ولا العراق.

بنسمع كتير ان الجيش هو اللي حمى مصر من مصير سوريا والعراق و ليبيا.
وناس تانيه بتقول ما هواللي بيتعمل فينا دلوقتي هوه اللي حيودينا لمصير سوريا والعراق
وناس كمان تقولك مصر محمية طول عمرها عشان مذكورة في القرآن طب وتونس ؟

وفوق ده وده طبعا مش محتاج اقولك الناس اللي بتاخذ الاسلام كهوية او العروبة او كونك شيعي او سني كهوية واحدة وفوق الوطن. يعني الشيعي او المسلم او الكردي اللي ذي اهم عندي من مواطن بلدي المختلف عني في الطائفة او الدين.
وكمان اذاي نفسر موضوع الطائفية السياسية ده في لبنان و موضوع القبائل في مصر في سيناء.

كل ده حيخلينا نبص علي شوية تاريخ مخلطوين بعلم اجتماع بس بروح الفلسفة السياسة  في الحلقة دية والحلقة اللي جاية.

(3)

خلينا نبدأ من الاول وناخد الحدوتة من اولها في موضوع الدولة ده ما هوه مش معقولة كده الناس عايشة في قبائل وجمعات قلبت فجأة وبقت السويد والنرويج .

في ناس قالت ان تاريخيا سبب وجود الدولة هو مشاريع الري والتحكم في المايه وناس قالت الحروب. وناس حطت عوامل كتيرمع بعض  ذي الدين وذيادة عدد السكان والجغرافية.

 كل ده جميل بس دة مش موضوعنا لاننا عارفين ازاي الدول بتتنشأ وازاي بتتعمل وكل المنطقة بتاعتنا مليانة دول باستثناء فلسطين واحنا كلنا عارفين فلسطين مش عارفه تبقى دولة
ليه المشكلة هنا هل عندك دولة حديثه ولا لاء؟
واللي عنده دولة وبيحكمها هل بيحولها ويستثمر فيها عشان تبقى دولة حديثه؟
ولا بيعمل العكس وبتتفك منه ويحصلها ذي سوريا والعراق اللي فشلوا في بناء الامة.

(4)

توضيح كدة قبل ما نبدأ: احنا في الحلقة ديه والحلقة لي جايه منقصدش بالدولة الحديثة هنا العمارات العالية و المولات و العربيات الفخمة. كل ده مظاهر حداثة مش الحداثة نفسها.
وكمان حداثة الدولة ملهاش علاقة بهل هى كويسة ولا لأ وأفعالها خارج حدودها كويسة ولا لاء يعنى فرنسا مثلا بهدلت الجزائر و هى دولة حديثة و أمريكا بهدلت العراق و هى دولة حديثة. فدى نقرة و دى نقرة وعلي فكرة في تعريفات كتير لتوصيف حاله الدول بتاعتنا.
يعني دولة غنائمية   دولة ابوية   دولة وراثية وحط كمان شوية مصطلحات بالانجليزي.  بس احنا هنا للتبسيط حنسميها دولة غير حديثة.
واخيرا موضوع الدولة الحديثة دة مش نهاية التاريخ لاء دة في كلام بعدة بس دة مش موضوعنا دلوقته.

(فيديو)

  • خلاص؟
  • ومل حضرتك فاكر ايه يعني؟

(5)

 الدولة غير الحديثة وبالذات في منطقتنا كانت بتقوم على العصبيه بتعبير ابن خلدون . يعني ولاد قبيلة واحده ولا ولاد خاله وحاسيين ان مصالحهم ومصيرهم مشترك, بيقوموا لامين بعضهم و طالعين على الأرض اللى جنبنهم و واخدينها و مسيطرين عليها و هكذا لحد ما يسيطروا على حتة أرض كفاية و يعملو عليها الدولة بتاعتهم.

(فيديو)

  • هيا بنا يا رجال..

و غالباً الدولة دى بتلاقى اسمها على اسم صاحبها او العصبية اللي بتجمعهم فهتلاقى الدولة الفاطمية نسبة للسيدة فاطمه و الدوله العثمانية نسبة الى واحد اسمه عثمان الدولة الصفوية اتباع الحج صفي وهكذا.

 يعنى لو انت اسمك احمد و انت كبير الليلة فهيبقى اسم الدولة بتعتكو هو الدولة الأحمدية. ولو انتوا لعصبييه اللي مجمعاكو انكوا كلكوا جايين من شارع الهرم هتكون الدولة دي اسمها الدولة الهرمية.
 ممكن على فكرة الحاكم وعصبيته تكون مختلفة عن الناس اللي عايشين في حته الارض اللي مسيطرا عليها الدولة ديه وممكن كمان يكونوا بيتكلموا لغة تانيه  وعلى دين او مذهب مختلف عنهم .. اصل الناس بتكون عايشة وهما بيعملوا عليهم دولة.

المناصب الكبيرة في الدولة دية ما بمتروحش لاي حد بره العصبيه ديه. يعنى كلها بتكون على حسب العصبية  مش الكفائة.

(فيديو)

  • واخذ بالك يا قمر؟

(6)

لو شلنا فكرة السطو علي الارض اللى جنبك وضمها واختلاف اللغة بين العصبية اللي بيحكموا والمحكمومين ممكن نلاقي ان فكرة العصبية اللي بتحكم  وماسكة نفسها وليها كل المناصب الاساسية موجودة عندنا.
موجودة بشكلها الكلاسيكي سواء القبلية اوالقرابة في بعض الدول العربية لحد دلوقتي يعني كعائلة الملك او الامير بتمسك اهم المناصب في البلد.
وفي ناس بتاخد الخط ده لاخرة عشان تشرح الدول العربية الباقية  وتقول ايوة الناس عاشت في مدن وعددها و نسوا العصبيات دية او انتمائتهم الاولية بس برضة لسه بيحكموا بفكرة العصبية بس عصبية جديدة بناء علي مصالح طبقة معينة او الانتماء لمؤسسات معينة يعني مؤسسات امنية ابسط مثال ظباط جيش مثلا فيشكلوا عصبية مصطنعة هي اللي بتحكم وتسيطر علي كل المناصب.

(فيديو)

  • في اشباه دولة مش دولة حقيقة

اما بالنسبة لشكل وحدود الدولة غير الحديثة ديه تقريبا ملهاش حدود زي بتاعت انهارده
هيه حدودها بتكون عند اخر مكان تقدر تبعت ليه جيشك وتسيطر عليه يعني عند اخر عسكري
وممكن الحاكم يقعد مع حاكم الدولة اللي جنبه ويسبله حته ارض ويطلع منو بمصلحة.

اياميها مكنشي فى موضوع الحدود المرسومة بالمتر اوي ديه ومفهوم الدولة ام خريطة واضحة تحددلك حدود السيادة ومصادرك الطبيعيه بالمتر.

(7)

 طب والجيش؟!

(فيديو)

ايه ده كله يا فكيليتشه؟

كريتش؟

الجيش بتاع الدولة غير الحديثة اوقات كتير تاريخيا مبيكونش من عموم الناس اللى عايشين فى حتة الارض اللي الدولة دي مسيطرة عليها.
والجيش مبيكونش لحماية أو لخدمة المواطنين, هو بيكون علشان الحاكم او السلطان او العصبيه دي ,الجيش يكون متكون من أبناء العصبية اللى مكونة للدولة و مفيش مشكلة لو فيه شوية عبيد أو مرتزقه. بس ولائهم الاصلي للحاكم والعصبية وفي اوقات كتير تاريخيا بيكون فيه فصل بين الجنود وعموم الناس لدرجة ان كان في اوقات كان افراد الجيش بيعيشوا في معسكرات منفصلة و ممنعوين من التجارة والزواج والاختلاط بعموم الناس اللي عايشين في حته الارض للي هوما مسيطرين عليها.

يعنى عندك مثلا الدولة العثمانية قبل التنظيمات كان جزء مهم في جيشها و مؤسساتها الإدارية لفترة طويلة هم الإنكشاريين و دول عبارة عن شوية عيال صغيرين بيخطفوهم من القري المسيحية اللي مسيطره عليها الدولة العثمانية و بيربوهم على الإسلام و يعلموهم الإنضباط و بعد كده يبقوا رجال جيش ورجال دولة محترفين  بس ولائهم كان لفترة مش صغيرة  للسلطان بس. من الاخر ده جيش السلطان وبيشتغل باوامر السلطان او العصبية دي وممكن الجيش دة يقوم يموتوكوا كلكوا لو السلطان قلهم بس بستك عليهم.
ومهم جدا تكون علاقة قادة الجيش بالسلطان علاقات شخصية او قرابة او نسب و قيادات الجيش متنكونش شايفا نفسها جيش الشعب اللي ملك الشعب لا دة جيش الحاكم  اللي بيمشي باوامر الحاكم. والقادة بتوع الجيش ده لا يتخيلوا نفسهم في خدمة الشعب كمؤسسة مستقلة بغض النظر عن مين اللي بيحكم .

اما الناس العادية حتي لو خدوهم الجيش دة غصب واقتدار طبعا لازم يعرفوا انهم مينفعوش يوصلوا للمناصب العليا في الجيش . لانها محجوزة لابناء العصبية ديه  ذي ما قولنا.

(8)

طبعا شغل العبيد وخطف العيال الصغيرة بتاع المماليك و العثمانين واي دولة ثانية بتعمل نفس الحدوثة ديه مش موجود دلوقتي في دولنا الجميلة. بس فكرة ان قادة الجيوش لازم يكون ليها علاقة شخصية او حتي قرابه بالحاكم تتشاف النهاردة من المحيط للخليح وفكرة ان الجيش لا يري نفسه جيش الشعب وبيربط نفسة بالحاكم لانه جيش الحاكم تخليك تفكر في جيش القذافي وجيش الاسد لما ضربوا الناس بالطيارا. وموضوع انفصال افراد الجيش عن عامة الشعب يخليك تقكر في السكن والخدمات الخاصة اللي كان بيخادها الجيش السوري من ايام حافظ الاسد عشان ينعزل عن الشعب. وموضوع ان عموم الشعب مش بتخش الجيش وتترقي سواسية يفكرك بالعراق فموضوع السنه والشيعة والجيش.

وحسيبك انت بقى تفكر في الموضوع ده في مصر والسعودية واليمن والمغرب وهكذا
علي فكرة مش لازم كلهم يكونوا جيوش وحشين ذي سوريا ولا لازم هوما كونو بيفكروا يطلعوا يموتوا الناس  كلها.
لا. ممكن وممكن. الفكرة هنا ان احنا محشورين في العصر اللي فات بحلوه ومره
ففكرة الدولة الحديثة بمميازتها وعيوبها  لسة مش راكبه علينا. مش قولتلك قلب السياسة عندنا متجمد في القرن ال ١٨ والباقي كله شكليات.

(9)

تاريخيا بقى، علاقتك بالدولة غير الحديثة ديه كمواطن او خلينا نقول رعية أحسن
تقريبا هي مش موجوده و مش بتمثلك ولا بتعبر عنك, وطبعا ملكش تدخل في تفاصيل الحكم ولا هيحاربوا مين ولا هيصالحوا مين ولا هيبيعوا حتة الارض ديه لمين ولا بتقرر مين حيحكم ولا حيعمل ايه انتا عايش هنا زي الضيف والحاكم ومعاه عصبيته هما اللي في ايديهم كل حاجة.

ممكن يكونوا زي ما قولنا اللي بيحكموا ناس كويسة وممكن يكونوا ولاد تييت. التاريخ في من دول وفي من دول بس في الحالتين انت عايش تابع وملكش اي تحكم في الدولة دية وهي مش هدفها الاساسي انها تشتغل عشانك ولا تمثلك. انت عايش في حته الارض اللي هما بيحكموها.

وموضوع الانتماء هنا محدش كان بيعرف نفسه و يقلك انا من مواطني الدولة الايوبيه او من مواطني الدولة الصفوية مثلا. انتا انتمائك اصلا بيكون لانتماءات اللي بيتقال عليها الانتماءات الاولية اللي انت اتولدت لقيتها ومعملتهاش ومتعرفش تغيرها ذي انتمائك  للناحية او الجهة او القبيلة او الطائفه او القرية او الدين او المدينة اللي انت عايش فيها.
ورئيس الحاجه دي بقة هوه اللي بتروحلوا يحلك مشاكلك  وله سلطة مباشره عليك في الجواز  والطلاق والخناقات والتجارة  لانك عايش جوا المنظومة دية.

اما الدولة دية حاجة بعيدة ولا بتشوفك كشخص له حقوق لة قيمه كفرد ولا انت بتشوف الدولة دية بتاعتك تعبر عنك وتمثلك.
الدولة بتشوفك كجزء من طايفة او عشيرة او قبيلة وبيتعملوا مع الكبير بتاعكم  وكان في اوقات كتيرة بيحطوا قوانين للطايفة ديه كلها باللي عايشين فيها يجبروهم يلبسوا حاجة معينه او يشتغلوا شغلنات معينة وهكذا.
انت بقى عشان تتعامل في حياتك لازم تعرف نفسك  بانتماءاتك الاولية عشان تعرف تتعامل وتاخد حقك يعني لو انت من عيلة او طايفة او قبيلة كبيرة الناس تخاف منك لان الناس اصلا مش سواسية ولا قدام القانون ولا في العرف الماشي وبالذات لو حظك اسود وكنت من عصبية او اقلية عددهم قليل اوي.

المهم، انت بتحتاج لانتماءاتك الاولية دية عشان تعرف تتعامل في حياتك اليومية    وتتعامل مع الدولة.
ولو حصل مشكلة بينك وبين واحد تاني رؤساء القبائل او القري او العشائر بيقعدوا مع بعض في حاجة كدة بينسميها دلوقتي المحاكم العرفية.

يعني رئيس القبيلة او الطائقة او القرية لي انت فيها او خلينا نقول عليهم دول رئيس انتمائتك الاولية. بيكون ليهم  سلطة سياسة عليك ممكن تكون اهم واقوي من سلطة الدولة غير الحديثة عليك.

(10)

(فيديو)

  • شكون حنا؟؟

طبعا مش محتاج اقولك ان احنا كمواطنين من المحيط للخليج ليه يفضل يتقال علينا رعيه في دولة غير حديثة حتي لو اختلفت الدرجات. يعني دة لو بصتلها من ناحيه تدخل ومشاركة المواطن العادي في امور الحكم واختيار حكامه من ناحيه ومن ناحية ثانية الدولة ديه هل بتعبر عن المواطن؟
ضيف علي دة كمان احتياج المواطن لانتماءاته الاولية عشان يضمن حقه او يحمي نفسه  باختلاف درجاته يعني الاشد بيكون في العراق وسوريا واد ايه المواطن الكردي ولا الشيعي ولا العلوي ولا الدروزي بياخد تعامل مختلف من الدولة لان الدولة لا تري الناس مواطنين بل رعية بينتموا لانتمائتهم الاولية.
وممكن تسال بعد كل دة لية الشيعة والاكراد مثلا بيحسوا بانتمائهم اكتر للشيعة او الاكراد في بلد تاني  اكتر من مواطني دولتهم، لو كان عربي او سني او كذا..
ولا مواطنين القبائل في سيناء في مصر وليه كل واحد لازم ينتمي لقبيلة  عشان توفرله الحماية  واذاي الدولة بتشارك في المحاكم العرفية وقعدات العرب  ديه؟

وممكن ندخل كمان هنا الامازيغ في المغرب والجزائر وفكره ان الدولة مش شايفه الي حد كبير لغتهم وثافقتهم  ومش بتعبر عنهم مع ان  عددهم ضخم فمبالك بالامازبغ المصريين ايوة في امازيع في مصر بس عددهم قليل جدا ويقال ان لغتهم الامازيغية انقي حتي من لغة الامازيغ في المغرب لانهم لم يخطلتوا بالمدن يعني.
المهم موضوع التمثيل والتعبير عن المواطنين في الدولة غير الحديثة ده مالوش علاقة باللي عايشين سواء اغلبيه او اقلية لا دة له علاقة بحكام الدولة دية بيشفوا ان الدولة دية تكون ايه وتعبر عن ايه وتمثل مين عاى حسب مزاجهم وعصبيتهم.

(11)

و لو انت عايش فى حتة متطرفه من الدولة غير الحديثة دية وبعيد عن العصبية اللي بتحكم فتاريخيا أنت ممكن متشوفش منها غير بتاع الضرايب و هو جاى يقاسمك فى رزقك.

(فيديو)

  • الضرايب.. مصلحتك أولاً.

الدولة غير الحديثة في العصور دية مش بتديك خدمات. اخرها تامن طرق تجاره. تبنى دور عبادة. بس في الغالب.. طبعا دور عبادة عشان يمجدوا نفسهم و تتسمي علي اساميهم والتاريخ مليان مساجد للشيعة بناها سلطان بيحكم ناس سنه او العكس او حكام وقفوا بناء كنايس للناس اللي عايشة لان الحاكم وعصبيته مش مسيحية.
العلاقة بينك وبين الدولة دي ممكن تكون محصورة في الضرايب او الجزية او الخراج او انك واخدينك في الجيش بالعافية وطبعا مش هتكون قائد في الجيش ده لانك مش من العصبية الحاكمة زي ما شرحنا.

ومهم جدا ان  الدولة دي لو هتعمل مشاريع مايه ولا طرق ولا مواني فده اساسا هيكون عشان يعرفوا يحلبوا حتة الارض اللي انت عايش عليها ويطلعوا منها رزقهم.

فالهدف ان العصبية نفسها للي بتحكم تتغدى فالمصادر والخير بتاعت الارض دية ليهم اساسا وحيعمروا الارض دية مش عشانك. انت بتجي علي السكة انما الاصل ليهم هما ببساطة موارد الدوله للي في الحكم مش لسكانها. طبعا في التاريخ في حكام وعصبيات من نفسهم كانوا بيعاملوا الناس كويس ويدوهم حقهم بس ده من نفسهم مش ملزم . التاريخ فيه من دة ومن دة.

(12)

فكر كدة في خدمات الدولة وشوف الهدف اللي بتتعمل عشانه  والعائد بتاع المشاريع وخير البلد دة بيروح فين  وتوزيع الثروة فيها بيحصل علي اساس ايه؟  الكفائة ولا انتمائك للعصبية الحاكمة سواء عصبية وانتماءات اولية او عصبية مصطنعة زي ما شرحنا..

(فيديو)

  • ايه؟ 

بناء علي كل العوامل دية شكلنا كدة احنا عايشين في دولة غير حديثة بحلوها ومرها وفكرة الدولة الحديثة دية مش واضحه. ممكن يكون حظك في حاكم كويس وعصبيته بنت حلال بس في الاخر هي دولة غير حديثة وسميها زي ما انت عايز تسميها.

(13)

بس اذاي النقلة من الدولة الغير حديثة لدولة حديثة دة حصلت وازاي نعمل كدة عندنا واذاي بيتعملوا مع موضوع والانتمائات الاولية دة؟
دة حيكون  موضوعنا الحلقة الجاية.

فكر كدة لحد ما نشوفك الحلقة الجاية وقولنا هوا ايه اهم حاجة  ممكن الدولة تعملها عشان  تخليك تحس انك في دولة حديثة ؟

ماتنسوش تعملونا شير وليك وسابيسكريب

نشوفكو الحلقة الجاية..

7 | طبيب الفلاسفة

Featured Video Play Icon

الحلقة السابعة

\ليه الديمقراطية مش مناسبة للشعوب العربية، أو على رأي المصري عمر سليمان : بت هوين؟ وهل المستبد المستنير بديل لتصويت المواطن الغير مؤهل بسبب عدم تخصصه سياسيا؟
الحلقة السابعة بتشرح رأي الفيلسوف أفلاطون و الفيلسوف سقراط في الديمقراطية و اختيار الشعوب للحكام.
أفلاطون قال إن السياسة مهارة زيها زي الطب وليه مثال شهير عن قبطان شاطر مع البحارة على سفينة في البحر، لكن البحارة والعمال هما اللي ح يختاروا مين القبطان! أفلاطون رأيه إن خلافات كتير ح تحصل بسبب إن بحارة كتير ح يشوفوا نفسهم الأولى بالقيادة حتى لو ميعرفوش حاجة عن قيادة السفينة او المركب.
وإن كمان العمال و البحارة ح يقللوا من إمكانيات القبطان عشان يعلوا من قيمتهم، و إن اختيارهم ح يكون على أساس الصحوبية وإن كل واحد ح يشوف ح يستفيد ايه لما مين يبقى القبطان وبالتالي مش ح يهتموا بالمصلحة العليا للسفينة، خصوصا إن مفيش حد فيهم بمهارة و علم القبطان اللي قرروا يبعدوه عن السلطة.
وبالتالي، أفلاطون شايف إن النتيجة ح تكون غرق المركب.

أفلاطون شايف إن السفينة دي هي الدولة، وإن الناس اللي دورها تنتخب معندهاش خبرة و لا مهارة كافية في السياسة، واختياراتهم في الغالب ح تكون غلط و خطر على الدولة.
نحو خمس سكان الوطن العربي غير متعلمين، وعشان كده بنشوف أعضاء منتخبين لأسباب لا علاقة لها بالسبب المفترض انتخابهم على أساسه.

أفلاطون رأيه إن الملك الفيلسوف هو اللي ح يقدر ياخد القرارات أحسن من عامّة الشعب، والمفهوم اتطور في بلادنا العربية لمصطلح المستبد المستنير اللي عنده خبرة

فيديو الحلقة السابعة من برنامج أم السياسة بيسلط الضوء كمان على اختلاف أفكار أفلاطون عن المدينة الفاضلة و الملك الفيلسوف عن تطبيقها الفعلي في مصر أو العالم العربي – بما في ذلك مصطلح أهل الحل و العقد أو مجلس الإرشاد مثلا، بدليل إن حد زي الزعيم الليبي معمر القذافي ليه كتاب مطبوع عن فلسفة الحكم.

كمان ناس كتير كان نفسها عمر البشير و حسني مبارك و بشار الأسد و زين العابدين بن علي يكونوا مستبد مستنير فعلا، بس الدكتور واللي بيمثل إنه دكتور في أي فيلم – الاتنين شبه بعض تماما لأنهم لابسين روب أبيض وفي ايدهم سماعة، بس مين فيهم اللي دكتور بجد؟

أفلاطون قال إن الفيلسوف الحقيقي لا يسعى للسلطة بس الواقع بيقول إن الصراعات على الحكم طبيعية بدليل أن الإخوة يقتلون بعضهم البعض عشان السلطة و الملك و النفوذ و الحكم، ده غير الانقلابات العسكرية و الاغتيالات الدموية اللي بتحصل بسبب إن كل واحد شايف نفسه ( و حبايبه شايفينه) المستبد المستنير وبالتالي هو أحق بالسلطة.

طب لو فعلا فيه مستبد مستنير وصل للحكم، وكمان عرف يدير البلد لفترة معقولة، طب لما يموت ايه اللي ح يحصل؟ أكيد الرئيس اللي بعده مش شرط يكون زيه! زي محمد علي باشا في مصر و الحبيب بورقيبة في تونس اللي كانا مختلفين عمن حكموا بعدهما.

باختصار، أخطاء المستبد المستنير كارثية و إن كان رأي أفلاطون إن أخطاء الملك الفيلسوف دايما أقل من أي حاكم تاني.
السؤال هو: هل العراقيين كانوا عايزين غزو الكويت؟ وهل الليبيين كانوا عايزين دولة من غير مؤسسات؟
و التاريخ مليان حكايات عن حكام و رؤساء و زعماء و ملوك اتصرفوا تصرفات ملهاش لازمة فقط عشان كان نفسهم فيها أو زعلانين من حد

والمستبد المستنير أكيد ح يستعين بالإعلام و المستشارين و النخبة وده ح يفتح باب الفساد لأن حاجات كتير ح تتفلتر عشان يوصل له اللي هو عايزه بس! إخراج الناس من المعادلة السياسية ح يؤدي لتكوين مواطن سلبي مش مهتم.

نهاية الفيديو نتسأل سريعا عن تجربة الديمقراطية في دولة الإمارات العربية المتحدة و الصين الشعبية و سنغافورة و هي دول فيها ازدهار و رخاء اقتصادي مع عدم وجود ديمقراطية مزدهرة هناك.

سكريبت الحلقة

(1)

الحلقه اللى فاتت شوفنا فكر نيكولا ميكافيللى و ازاى ان الحكام الجُمّال بتوعنا خدوا الفكرة بتاع ميكافيللى و حطوا التاتش بتاعتهم. النهارده هنتكلم عن الفيلسوف الرابع فى خلطة أم السياسه بتاعنا.

(فيديو)

– For sure, everybody believes in the democracy. But when you will do that?

بنسمع كتير الجملة بتاعت ان الشعب جاهل أصلاً وان ميصلحش معانا الديمقراطيه فى الوقت الحالى و إن الديمقراطية على الطريقه الغربية متنفعش مع شعب نسبه كبيره منه مش متعلمه, و ان لما نبقى شعب بيفهم و متعلم ساعتها بقى نبدا نبص على الديمقراطية و غيرها.

(2)

مافيش شك ان التعليم فى اغلب بلادنا العربية مش ولا بُد يعني بنشوف ناس بشهادات عليا ورايهم وتصرفاتهم السياسية غريبة جدا ومش بس كدة كمان  في ناس مش مكملين تعليم وفي ناس أميين  .

و ده بان اكتر فى الإنتخابات اللى حصلت بعد الربيع العربى و إزاى كان فيه ناس بتختار المرشح على أساس شكله و طريقة كلامه أو الزيت و السكر اللى بيوزعه أو مرجعيته الدينية بس مش على أساس برنامجه الإنتخابى ولا حاجة.

دة اللي خللي ناس كتير تبدأ تقول ان الديمقراطية بالشكل ده متنفعش فى الوقت الحالى. لأنها بتعتمد على ناس مش متخصصه أو مش فاهمه وبعدين احنا شعب فتاي وكله عامل خبير ودة ممكن يخلينا نسلم رقبتنا لاختيارت عامه الشعب اللي  حتجيبلنا حد  يدير الدولة ويودينا في داهية, و حتى ظهرت دعوات ان الإنتخاب تقتصر على المتعلمين او حملة الشهادات الجامعية بس، يعنى كحل وسط. ببساطة العامة ماينفعش يشراكوا في الحاجات المهمة دية.

(3)

افلاطون بردو كان رأيه كده و كان شايف ان عامة الشعب مينفعش يختاروا حكامهم و ده لأنهم غير مؤهلين أصلاً أنهم يعملوا ده علشان هما مش فاهمين في السياسة لانها حرفة زي الطب والميكانيكا  يعني لما بتكون عيان بتروح للدكتور ولما تكون تصلح عربيتك بتروح للمكانيكي اشمعنا السياسية يعني؟

أفلاطون ( بالانجليزي Platon) أدى مثال على وجهة نظره و قال: تخيلوا لو انتوا على سفينة فى البحر و فيه قبطان وبحارة, القبطان ده شاطر ودة صنعته بس أحنا بقا حنخلي البحارة و العمال ليهم الحق انهم يختاروا مين اللى يبقى مسئول ويقود المركب.

جنب المنازعات و الصراعات اللى هتحصل على السلطه لان بحارة كتير حتشوف انها الاصلح للقيادة حتي لو متعرفش اي حاجة خالص عن سواقة المراكب , العمال و البحارة كمان هيبدؤوا يقللوا من إمكانيات القبطان اللي موجودة عشان يعلوا من قيمتهم و هيبهدلوا اى حد هيعترض عليهم وينتقدهم , و إختيارهم في الاخر هيكون على أساس الصحوبية و كل واحد هيشوف هو هيستفيد إيه لما مين يبقا المسئول.

يعني ساعتها مش هيبصوا على مصلحة السفينه  ككل و حتى لو  حاولوا يعملوا كده فمفيش حد فيهم فى شطارة وعلم القبطان اللى هما قرروا يبعدوه عن السلطه. و لما هيختاروا حد منهم حيكون مسئول فبسبب عدم خبرته , حتى لو نينه كويسة هتكون النتيجة..

أفلاطون قال ان السفينه دى هى الدولة, و لو كل واحد قال رأيه مين يحكم و مين لأ و إيه القرارات اللى تتاخد  و إيه اللى مش موافقين عليه. فالكلام ده مش هيأكل عيش و هيغرق البلد, لأن الناس اللى بتنتخب أو بتقول رأيها فى القرارات معندهاش أصلاً الخبرة ولا المهارة الكافيه فى السياسة و بالتالى إختياراتها في الغالب هتكون غلط و خطر على الدولة.

(4)

ملحوظة بس: فكرة افلاطون كان بيقول الكلام دة علي لسان سقراط.
في مدارس بيتقول ان دة جزء من راي افرلاطون وفي ناس بيتقول ان دة راي سقراط بينقلة افلاطون. الحكاية سببها اننا معندناش اي حاجة مباشرة من سقراط كله منقول عنه احنا هنا حناخد المدرسة الاولي وحنقول ان ده افلاطون.

(فيديو)

  • ينفع اقول كده ينفع؟

(5)

لو جينا نبص على كلام  بتاع إن الديمقراطيه والانتخابات دة متنفعش مع شعوبنا. و ربطناها مع أفكار أفلاطون حوليين المركب حنشوف الكلام ده منطقي. وشكله جزء مهم من ام السياسية بتاعتنا.
بالذات 19% من السكان في منطقتنا ككل مش متعلمين. و ده اللى بيخلينا نشوف اعضاء مجلس الشعب في كل دولنا بيكسبوا على أساس الدين أو عيلته  أو اى حاجه ملهاش علاقه بالسبب اللى المفروض ينتخبوه عليه. ذي البحارة كدة في المركب.

افلاطون كان شايف ان عامة الناس عاملين زى المربوطين بسلاسل فى كهف نورة ضعيف و مبيشوفوش من العالم الخارجي غير ظل وانعكاسات الحاجه  علي الحيطة اللي قدامهم و مش الحاجه الحقيقية و ده بيخليهم غير جديرين اننا نثق في رايهم وحكهم علي الاشياء ,,, فى حين ان الفلاسفه هما اللي حرروا نفسهم وشافوا الحقيقة بره الكهف.

و ده خلى أفلاطون يلاقى حل لمشكلة القيادة و الحكم  فى “الملك الفيلسوف” هو شاف ان الفيلسوف احسن شخص ممكن يحكم و ده لأنه بيقدو يقرر أحسن من عامة الشعب و يحلل و ويخطط و يفكر.

طبعا الحكام عشان يطلعوا الناس من السياسية والشان العام مش حيعرفو يقولوا كده من باب الطاقة انهم فلاسفة كدة لازم يشوفولها تخريج. مع ان بعض الحكام قالوا انهم فلاسفة وفي قلك كمان انهم اطباء للفلاسفة.
المهم مفهوم الملك الفيلسوف ده أتطور و بقا يتقال عليه “المستبد المستنير” و ده المفروض يكون حاكم مستبد مبياخدش برأى الناس لانهم مربوطين في كهف هوا بقى كمستنير شايف الصح وعنده روية علي المدي البعيد ما هوا  مستنير بقا و خبرة.

(فيديو)

  • آآه خبرة

ناس كتير بقت مستنيه الحاكم ده, لانه هيخلصنا من فساد كتير و قرف و هيظبط الدولة و كمان لاننا لو سبناها للناس فزى ما وضحنا قبل كده الدنيا هتبوظ وكمان السياسية دلوقتي معقدة وناس كتير عماله تهري وتفتي في كل حاجة فلازم حد يجي يحل الموضوع دة فالحل في المستبد المستنير وكل وحد بقا بيحلم بالمستبد المستنير اللي علي مزاجه.

 (6)

طبعا أفلاطون له اراء كتير عن المثل والقيم  وبصراحة لو عرف الي اتعمل بمثال القبطان والبحارة بتاعو وعلاقتو بافكاره عن المدينة الفاضلة وطلع من قبرة وعملنا صوت اسكندراني من بقة كناية عن الاعتراض.

(7)

هو فعلا المستبد المستنير هو الحل؟ حتي لو في ناس جات وطورت الموضوع شوية وعملتو مجالس صغيرة او مجموعة تسميها مثلا اهل الحل والعقد علي نفس الاساس ان الناس مربوطين في كهف زي ما قال افلاطون والشان العام لا يترك للعامة.

(8)

اولا هو احنا ايه اللى يضمن لينا ان المستبد ده مستنير فعلا؟ مش يمكن يطلع مستبد بس؟ و نبقى ساعتها وقعنا فى الفخ, وبالذات اننا في الدول بتاعتنا يعنى لينا تجارب مؤلمة. و كفايه نفكرك ان القذافى كتب كتاب فلسفي بيشرح فيه فلسفته و أدينا شايفين الوضع. وارجع بالذاكرة كده شوف الاسد ومبارك وبني علي والبشير وغيرهم كان ناس كتير  فاكرهم او نفسهم يكونوا المستبد المستنير ما هو الدكتور واللي بيمثل دكتور في اي فلم  شبة بعض الاتنين لابسين روب ابيض وفي ايدهم سماعة الاثنين شكلهم دكتورة بس مين فيهم اللي دكتور بجد .

ولو ربنا كرما بشخص مستنير لازم كمان نتاكد انه حيعرف يوصل للسلطة ولازم كمان ربنا يكرمو انه فعلا يعرف يحكم فترة معقولة لان دة عركة كبيرة اوي اسمها الصراع على السلطه بين أكتر من واحد. كل واحد فيهم بيدعي انه هو الشخص المستنير, المفروض ساعتها ندعم مين؟ هو صحيح أفلاطون قال ان الفيلسوف الحقيقى مبيسعاش للسلطه بس الواقع ان دايماً بيحصل صراعات على الحكم دة الاخوات بيقتولوا بعض عشان الملك وطبعا الانقلابات والاغتيالات تخش تحت نفس البند ان كل واحد شايف نفسة وحبابية شايفينة انه هو المستبد المستنير وبالتالي هو احق بالسلطة مين يحكم فيها دية؟

(9)

اما لو ربنا كرما اخر كرم بالدعاء والامنيات وبعتلنا المستبد المستنير وكمان وصل للحكم وحكم وكان مستبد و مستنير , هنعمل ايه بعد ما يموت, أكيد أو بنسبه كبيره اللى هييجى بعده مش هيكون زيه و يعني اللي منكم بيشوف منك  محمد على فى مصر او حبيب بورقيبة في تونس او اي حاكم يخطر علي بالك يعني لوشايفة مستبد ومستنير السؤال هنا حصل ايه بعد ما ماتوا؟ و النهضة راحت فين و محدش من ورثته طلع زيه لية؟ ببساطة نهضة الشخص الواخد عمرها من عمره.

(10)
وايه نتيجة انتظار الشخص المستبد المتسنير دة  من ناحية الاخطاء اللي حيعملها  يعني احنا بتنمي ان اللي لابس بالطوا ابيض دة  يطلع دكتور بجد مش مجرد واحد لابس بالطوا بس
اللي بيحصل انه حتي لو مش دكتور انت مش حتعرف توقفة وحيعملك العملية وحتى لو دكتور يا سيدي حتي  الدكتور اللي بجد ممكن بغلط برضه. فمبالك باللي بيمثل انه دكتور وبيعملك العمليه  و انت مستسلم ومنتبنجن ونايم في اوضة العمليات وكل اللي في اديك تعملة  الدعاء والاماني انه يعمل الصح.

أفلاطون كان رأيه إن أخطاء الملك الفيلسوف هتكون دايماً أقل ضرر من أى حاكم تانى. بس دة علي اعتبار انه دكتور بجد بس ما هو كلهم بيجوا وبياخد صلحيات كاملة  وبيقولوا انهم دكاترة بجد وبنام واحنا متنبجين ومش بنعرف غير بعد فوات الاوان انه  طلع مستبد و مش مستنير. يعني احنا نبقى قاعدين على طربيسة العمليات ومستنين الفرج انه يطلع فعلا مستبد ومستنير. بس شكله كده الفر لي بجيلنا هو فرح ده:

(فيديو)

  • جالك فرج

يعني انا ايه اللى يضمنلى ان اللى المستبد المستنير ده هيكون عايز في نفس الوقت اللى المواطنين عايزينه, أفرض طلع ليه أراء دينية أو أخلاقية أو أياً كان عكس غالبية المواطنين و بقا عايز يطبقها عليهم بحكم انه المستنير اللى فيهم يعنى. يعني قبطان المركب عايز يروح الميناء دة عشان يقابل واحدة صحبته او يعمل بزنس والبحارة كلهم حيضروا فعلا وياتذوا من الموضوع دة.
ما هو اكيد العراقيين مكنوش عايزين يعزو الكويت ولا الليبين مكنوش عايزين دولة من غير مؤسسات والتاريخ ماليان حكام عملوا حاجات مالهاش اي لازمة عشان كان نفسهم فيهم ولا كان زعلانين من حد ولا طمعنين في حاجة او في حتة ارض. وانت بتعدي للمستبد المستير ان يجليك ادعي كمان ان تكون مصالحة ماشية مع مصالحك.

و لو حظنا حلو و مفيش الكلام ده, و الحاكم قرر من نفسة انه  يشوف الناس عايزة اية
طبعا الناس عايز خير وسلام ورخاء بس التفاصيل هي المشكلة  كل قرية وكل شغلانه وكل مصلحة وكل جماعة ايه الصح بالنسبة لها؟
اخونا المستبد المستنير دة  عشان يقدر يتابع التغيرات فى الأراء و الإحتياجات فهو هيعتمد على الإعلام و المستشارين و النخبة و ده اكيد بيفتح باب حلو للفساد لأن الحاجه دى بتتفلتر و بيوصل للحكام اللى هما عيازينه بس. مهوا ما فيش وسيلة واضحة ملزمة لمعرفة ومتابعته رغبات الناس. هو حسب المزاج..

(فيديو)

  • مش عارفة مش عارفة مش عارفة..

وكمان فكرة انا الناس ما تشاركش في السياسية لأنهم غير جديرين بالثقه أو معندهمش الخبرة الكافيه بيخلق حالة نفور من الدولة ما هوا انا ماليش راي ولا تاثير ما انا مشاركتش معاكم ودة مش شارعنا ولا مصلحتنا ديه مصلحتكم وشارعكم وبلدكم ديه مش بلدنا ديه بلدهم هما يا استاذ وانا مالايش وجود. اما بقى لي نفسو يشارك ويصنع التغير فعلا مش حيلاقي مكان غير الهري والكلام او الحال ممكن يوصل بية للتغير بالعنف ويبقا ارهابي ما هو مافيش سكة غير كذة.

 أفلاطون قال ان السياسة مهارة زيها زى الطب  مممم ممكن بس هو هنا نسى دور المريض اللى بيقرر فى الأخر هياخد الدوا ولا لأ وانت كمان اللي بتاختار اي دكتور تتعالج عندة
,ببساطة  الاستشارة غير اتخاد القرار. يعني حتي انت في حالاتك الشخصية بتسال اقرب الناس ليك بس عمرك ما حتسبهم ياخدولك قرارتك.
وكون انك دكتور دة ملوش علاقة بكونك فاسد ما هو في دكاترة حرامية وفاسدة وقتلة
دكتور او سياسي او اي مهنة اوحرفة ذي مهنة وحرفة ملهاش علاقة باسلوب التصرف
لان ان الدكتور  ممكن يكون فاسد حتى لو كان شاطر و كذلك الحاكم ممكن يكون فيلسوف و ممكن يكون مستنير بس فى نفس الوقت ممكت يكون فاسد و منحرف.

(11)

والله فكرة المستيد المستنير دة شكلها وحشة خالص والانتظار دة ببهدلنا.
استنا استنا استنا ما هوا في حكام موجودين وشكلهم ناجحين فعلا  زي بتوع الامارت وعملين شغل اقتصادي حلو جدا.
وموضوع مشاركة الناس في الانتخابات دة مش ذي ما انت بتقول  ما الصين حلوة واخر حلاوة.
ممم والله دة ما ينفيش كلامنا ضد فكر افلاطون بل ممكن ياكدها. بس موضوع الصين والامارات وسنعاقورة وما شابههم حنجيلهم بالتفصيل بعدين في الحلقات الجاية عشان نعرف لية وازاي وهل ممكن نعمل زيهم وتحت اي شروط دة لو ينفع؟

وبعدين ايه علاقة التعليم بالوعي السياسي؟ بعدين انا شايف في التاريخ القديم في مستبد ومستنير.

(12)

بس بغض النظر عن بقى رايك في افلاطون. فكره انتظار المستبد المستنير ديه وفكرة عدم الثقة في عموم الناس وابعادهم عن السياسية وكراهية الانتخابات احنا عايشنها و  تخلينا نحط أفلاطون فى خلطة أم السياسة بتاعتنا.

اكيد طبعا انا لازم اطلب منكم دلوقتي تعملو لينا شير ولايك وسابسكريب  بس قبل ما اقولكم كده وقبل ماقولوكم نشوفكوا الحلقة الجاية  لازم اقولك  لو انت فعلا مستني المستبد المستنير او  قاعد جنبك واحد مستني المستبد المتسنير  لازم تعرفوا  انها بتجي بالدعاء لربنا  وحتيجي بس من عند ربنا ومحتاجه روحانيات عالية لانها حاجة كدة شبة المعجزات مش حتيجي اللي حنا نبسط ايدينا لله لان الحل والسند من عندة.

وانا ليك حاجة عليا حدعي معاك واقول..
مولاي اني ببابك قد بسط يدي

6 | يحيا الرئيس للأبد

Featured Video Play Icon

الحلقة السادسة

\هل ميكافيلي ورا صور الرئيس و شعارات عاش الملك و يحيا الزعيم؟ ازاي الحكام العرب رؤساء و ملوك طبقوا الغاية تبرر الوسيلة على الشعوب؟
الحلقة السادسة من برنامج أم السياسة بتشرح نظرية ميكافيلي في ضوء تصرفات رؤساء زي عبد الفتاح السيسي و حسني مبارك و صدام حسين و بشار الأسد و معمر القذافي، و بتشرح ازاي التعذيب و الاعتقال بيحصل بس في نفس الوقت تبقى صورة الحاكم الطيب اللي لو عرف مش ح يسكت!

الحلقة السادسة كمان بتوضح ليه الخوف أهم من الحب في علاقة الشعب العربي بالحاكم؟
وازاي نتائج تطبق مبدأ ميكافيلي الغاية تبرر الوسيلة على الثورة السورية ضد الرئيس بشار الأسد و دور الجيش و الأجهزة الأمنية في سوريا في تغييب الأمن و الاستقرار، وفشل نظرية أحسن ما نبقى زي سوريا و العراق لتبرير القمع و الاعتقالات.

نهاية الفيديو بتجاوب على السؤال المهم:
ازاي أوروبا و الدول المتقدمة منعوا حكامهم من التطرف في تطبيق نظرية ميكافيلي عبر استقلال الإعلام و تفعيل دور مؤسسات الدولة المختلفة؟

سكريبت الحلقة

(1)

اتكلمنا الحلقات اللي فاتت عن فكرة العقد الإجتماعى بتاعنا و حكينا عن اتنين فلاسفه من خلطة أم السياسة بتاعتنا  توماس هوبس و إدموند بروك.

الحلقة دى هنشوف تالت فيلسوف معانا في الخلطة..

(فيديو)

أنا الزعيم.

(2)

دايما هتلاقيه فى الصفوف الأولى , ثابت و مكانه محفوظ فى النُص حتى لو مكنش فى الحقيقة فى النُص، عاادى تتركبله. هتلاقيه على طول فى الصورة و على طول حواليه إنجازات مهولة ومشروعات قومية عملاقة. ومايطلعش حد جنبة علي نفس المستوي  هوا اللي فوق واللي باقي كله تحت. صورته في كل مكتب وميدان.

الراجل ده هتلاقى كل حاجه بتحصل بناء على تعليماته و لما يروح يفتتح مشروع هيكون اسمه على اللوحه أكبر من اسم المشروع نفسه.

(3)

ممكن تسمع كلام زي اه كان فاسد و حرامى بس كان ملو هدومه و قادر يشيل الليله او كلام ذي أهم حاجه انه يكون دكر و بيضرب بيد من حديد و بينيم العالم من المغرب برغم كل المؤامرات.
بس في نفس الوقت  دة بنلاقية قلبة حنين وبيتصور مع الاطفال وبيهتم بحالاتهم الخاصة وبيشملهم بعطفة ويتصور مع اهل الشهداء وممكن كمان يدمعه شوية.

وتحس كده ان الناس شكلها عايزه شخص مخيف و مرعب بس فى نفس الوقت طيب و حنين.

(فيديو)

  • الاثنين؟
  • آآه الاثنين.

ده بيوصلنا لسؤال مهم ، هو إيه المطلوب من الحاكم أو ايه المفروض يكون الإنطباع عن شخص الحاكم.  هل المفروض يكون الحاكم ملو هدومه و الناس بتخاف منه؟ و لا يكون صاحب أخلاق و حنين.

هنا بييجى دور الفيلسوف التالت معانا فى الخلاط: الإيطالىنيكولا ميكافيللى”. ميكافيللى كان شايف ان صورة الحاكم لازم يتحافظ عليها  وتتلمع علطول وتفضل في عقول الناس ومافيش مانع تسوء سمعة المعارضين.
ميكافيلي سال سؤال مهم لاي حاكم هل الحب اهم ولا الخوف؟ هو كان شايف ان والله لو قدرالحاكم  يكون محبوب و مخيف في نفس الوقت فياريت  خير وبركة ونحاول نعمل كدة , ولكن لو مش هيقدر يجمع بين الاتنين فالأمن انه يكون مخيف.

الرأى ده مبنى على فكرة ان الحب ممكن يروح فى اى وقت , يعنى حضرتك ممكن تؤيد شخص ما علشان انت بتحبه بس أول ما يطلع المسدس  الحب ده هيستخبى في قلبك وعلي ارض الواقع المسدس حيخليك تسمع الكلام  ومع مرور الوقت حتتغني في مدح الحاكم وتقول:

(فيديو)

أنا حهتف بإسمك وأقول: تشكر مبارك مصر سيري يا بلاي للنصر.

أنا حهتف بإسمك وأقول: تشكر مبارك مصر سيري يا بلاي للنصر.

(4)

ميكافيللى كان شايف ان الخوف مهم لأنه أداة بيحركها الحاكم لوحده, بعكس الحب اللى المواطنين بيكونوا في طرف فيه و إحتمال ينسحبوا منه فى أى وقت , لكن بالخوف الحاكم هيفضل مسيطر على الوضع طول ما هو قادر يبث الرعب فى قلوب الناس و يخوفهم من شئ ما هيحصل.

(فيديو)

  • هل انت من المؤيدين لي؟ ولحكمي وحكومتي؟ تأييدا مطلقا؟ واخد بالك ياه؟ أم انك لا قدر الله من المعارضين؟

فكرة ميكافيللى مش مجرد بطش للبطش هو شاف ان المواطنين محتاجين شخص بيشتغل و بيحقق نتايج اكتر ما هم محتاجين شخص طيب, و ان الشخص الطيب و الحنين ممكن يكون ناجح كمُصلح إجتماعى أو كرجل دين , لكن مش كرجل سياسة و انه مينفعش هنا الملك يتحلى بقيم المسيحية بتاعت التسامح و ان الملك الكويس هو اللى بيعلى قيم الرب.

و ده بالتأكيد خلى الكنيسه تمنع كتاباته فتره.

(5)

ميكافيللى و فلسفته مش ضد الأخلاق زى ما ناس كتير بتقول , هو بس شايف ان الأخلاق مثلا فى الدين حاجه عظيمه ولكن فى الحياة و خصوصا فى السياسة فالموضوع مبيأكلش عيش.

يعنى ميكافيللى بالبلدي كدة كانه بيقول:

(فيديو)

السياسة نجاسة.
لو انت شايف ان مشاكلنا الإقتصادية و الإجتماعية و السياسية هتتحل بالتقوى و الصلاة و الإيمان فأنت مكانك كرجل دين محفوظ لوجهة النظر دى, و لو انت شايف ان الحل في كل مشاكلنا دية  تشديد العقوبة فده تفكير رجل الامن, أما لو انت شايف ان الحل ان الواحد يبدى بنفسه كاول خطوة لاصلاح المجتمع فأنت كده بتاع تنميه بشريه.

انما بقا لو انت بتستغل الناس دى كلها من رجال دين و مصلحين اجتماعين و غيرهم و بتتلاعب و تضغط و تكذب و تضرب ده فى ده علشان تطلع بمصلحتك وتحقق للي انت عايزو  فأنت كده السياسى المظبوط.

(6)

نرجع تانى للقسوة اللى الحاكم المفروض يمارسها,, ميكافيللى كان عنده خطه حلوة اوى للموضوع ده و للأعمال اللى مش ولا بد بتاعت الحكام.

مبدئيا هو كان بيقول ان الأعمال اللى مش تمام زى القتل و الإعتقال مثلا لازم تكون في الدرا ماتكونش فاجر و الاحسن انها متكونش عمال على بطال , يعنى خليها وقت عوزه لما حد يخرج أوى بره الخط اللى انت راسمه ليه.

وكمان، انت كحاكم متعملش الكلام ده بأيدك واي  حركات نص كم للي ملهاش شعبية برضة ماتعملهاش بايدك , انت بتجيب حد تعينه بيكون ايدك اللى لا مؤاخذه مش نضيفه و هو بقا يقتل و يعتقل و يزود الضرايب و يعمل كل الحاجات اللى ملهاش شعبيه دى.

كده هو اللى هيكون مكروه من الناس مش انت و ده شئ مطلوب لأن كده عمر الناس ما هتعتبره بديل ليك و فى الأخر فانت ممكن تضحى بيه لو الدنيا هاجت أو الناس فاض بيها.

(فيديو)

  • انت عندك اولاد؟عندي
  • لا حول ولا قوة إلا بالله..


بس خلي بالك ما تتدخلش الا لما المصلحة اللي انت كنت عايزها كحاكم تحصل والناس تترجاك تتدخل عشان تنقزهم و كمان علشان القصه دى تتحقق و تتظبط صح , لازم المواطنين يكونوا على طول بيفكروا فيك و  وان ازي انت الرئيس  او الملك لو عرف مش حيسكت و ده بيتحقق انك تكون متشاف و الناس بيتكلموا عنه كتير يعني هاتلك كام واحد فى التليفزيون يفضلوا يحكوا عنك وعن حكمتك وحبك وخوفك علي الناس.

كل النبلاء او اللى ممكن نسميهم دلوقتى مراكز القوى لازم يكونوا اضعف منك وتحتيك لحسن يقلوشك لو قدروا او يتحالفوا عليك خليهم دايما يكون مربوطين بيك وتحتيك.

(7)

ميكافيللى كان شايف ان مهم اوى لاي حاكم يبان  متدين  يعني كحاكم لازم , تبان متدين حتى لو انت مش كده , يعنى احضرلك كام إحتفاليه ليلة قدر و مولد نبى على كام صلاة قدام الكاميرات على كام إحتفال لديانه تانيه، و خلى بقا حفلات مجونك دى فى السر بينك و بين نفسك. اصل الدين له تاثير مهم علي الناس حتي لو ما بتعرفش تصلي اتعلم تصلي عشان مظهرك كحاكم  قدام الناس.

(فيديو)

  • السلام عليكم ورحمة الله.. السلام عليكم ورحمة الله
  • حرما..
  • جمعا إن شاء الله

(8)

من اشهر افكار ميكافيلي هو النصيحة بتاعت الغاية والوسيلة هو شاف انك كحاكم المهم تركز أكتر على الغاية مش الوسيلة , يعنى الاهم من انت بتعمل ايه انك بتعمله علشان توصل لإيه. الموضوغ دة تحول مع الوقت لان لاي حد حيعمل أفعال بتتصنف كإجراميه علشان خاطرالصالح العام و الأمن القومى و الإستقرار او عجلة الانتاج.”

الحكام في المنطقة بتاعتنا كالعاده جم و حطوا التاتش بتاعهم. يعنى مثلا موضوع الغايه تبرر الوسيله بقوا ياخدوا نُص النصيحة بس و يسيبوا التانى. فبقت النهايه اللى بيقفوا عندها أصلا هى الوسيلة من غير ما يوصلوا لأى غايه.

(فيديو)

  • انا لو هطبق لغاية هنا بس مفيش مشكلة.

(9)

يعنى هما بيحققوا حالة الرعب دايما بين الناس علشان بيخوفوا و بيجيبوا ناس تقوم بالأعمال اللى هما مش عايزين ايديهم تتلوث بيها و بيأجرولهم حبة ناس فى الإعلام يتكلموا عنهم علشان يفضلوا فى بال المواطنين ولو حد اختلف معاهم بقمعوه كل دة علشان الصالح العام زى ما بيقولوا.

بس مع مرور الوقت بيتضح  ان الوسيلة دى مش هتحقق الغاية اللى كانوا بيقولوا عليها ومش بنوصل لاي غاية بجد.

(10)

عندك مثلا الأسد فى سوريا , كان أكيد عايز نمو و إستقرار بس علشان يحقق الإستقرار ده قرر انه يقتل و يعتقل شوية مواطنين و الموضوع وسع منه والناس اللي كانوا مفروض حيعملوا الكلام دة كمجرد وسيلة تقريبا فكرهم سيطر ونسوا او تناسوا ان القتل والقمع دة كان وسيلة مش الغاية  وسيلة لاعادة السيطرة وقتل احلام الربيع العربي في التغيير.
بس للاسف  القتل  والقمع بقا  نفسه غايه مش وسيلة.

وفى الاخر مبقاش فيه ولا نمو ولا إستقرار. والوسيلة بقت الغاية .

(11)

ايوة  طيب اية الحل في فكرة ميكافيلي دة؟ دة ممكن يفتح الباب لمصايب مالهاش اخرا
يعني انظر حولك؟

خلى بالك ان سياسيين كتير في العالم كلة مش عندنا بس  بيحبوا فكر ميكافيللى ده و نفسهم يطبقوه. صورة الحاكم المشرقة وكمان يعمل اللي هوما عايزينوا لان الغاية تبرر الوسيلة وحيقولك ان غايتي اية غير رفعه  ونصرة هذا البلد.

(فيديو)

  • وانا بعمل كل ده لمين؟ مش عشان الشعب؟

ناس كتير فكرت في حل الموضوع دة او علي الاقل الحد من تاثيرة.
لكن اكتر حل مؤثر هو ان يكون في مؤسسات للدولة و إعلام مستقل يفرمل السياسين و الحكام عند حد معين,, ف أه الغايه تبرر الوسيلة بس مش هيسيبوهم يقتلوا علشان خاطر ما يعتقدوا انه الصالح العام ومش حيدوه الحاكم صلحيات كاملة عشان مايعرفش يستخدم اي وسيلة تيجي علي بالة و كمان هيحاسبوه لو محققوش الإستقرار,, و صورة الحاكم لي ميكيافيلي تكلم عنها مش هتفضل متزوقه ومحفوطة لو في  إعلام و صحافه مستقلة تمنع تكوين الصورة الهلامية دة عن الحكام.

(12)

لو فتحت التليفزيون او قريت الجرايد كده فى اى بلد من المحيط للخليج و ركزت شوية فى صورة الحاكم القوى المخيف بس طيب وحبوب اللي صورة في كل مكان في البلد و حطيت معاها كده مفهوم ميكافيللى ان الغايه تبرر الوسيلة باختلاف درجة شددتها في كل بلد.
وفوق دة ودة فكرت لية الحاجات الوحشة او اللي مالهاش شعبية بيعملها مسؤولين وبعدين الحاكم يعمل نفسة مكنش عارف مع ان المسوليين دول هوا اللي معينهم وهما لا موخدة ايدو اللي مش نضيفة.
فكر في الحاجات دة مع بعضها هتعرف لوحدك ليه لازم نحط ميكافيللى فى خلطة أم السياسة بتاعتنا.

(13)

ده كان ميكافيللى بعد ما اتحط فى خلاط ام السياسة بتاعتنا , علشان يشرح لنا شوية ازاى بنتحكم , لكن اذاي الحاكم يقنع الناس انها  تبعد عن السياسة فده موضوع تانى هيودينا لفيلسوف الحلقه الجايه.

بس علي الحيطة للي فويك لو ما عملتناش share like subscribe حتلاقي صورة الرئيس من بكرة اتعلقت عليها وكل ما حتتلفت حتشوفها حواليك تفكرك بية كل ساعة وكل دقيقة فاحسن لك اعمل لينا share, like and subscribe
نشوفكوا الحلقة الجاية..

5 | العقد شريعة المتعاقدين

Featured Video Play Icon

الحلقة الخامسة

\ليه ثورات الربيع العربي حصلت في مصر ثورة 25 يناير ، و تونس و ليبيا و اليمن و سوريا، علما أن شعوب في آسيا و إفريقيا ظروفها أسوأ؟ السر هو: خلطة العقد الاجتماعي

الحلقة الخامسة من برنامج أم السياسة بتشرح ليه دول في آسيا و أفريقيا ظروفهم أسوأ من دول الربيع العربي بكتير ورغم كده الشعوب فيها معملتش ثورات، وده تفسيره هو فهم بنود العقد الاجتماعي في العصر الحديث – اللي الثورات تعبير عن رغبة الشعب في فسخ العقد ده.

الفيديو بعد عرض البنود دي بيشرح العقد الاجتماعي في الدول العربية المتريشة أو الغنية زي دول الخليج العربي السعودية و الكويت و قطر وغيرها، والفرق بينه وبين العقد الاجتماعي في الدول اللي مش متريشة زي جمهورية مصر العربية و سوريا و العراق و تونس و المغرب

البنود الخمسة للعقد الاجتماعي في العصر الحديث هي:
أولا الخدمات (تعليم و صحة و كهرباء و طرق وتطبيق للقانون وغيره)
ثانيا المطلوب أو المعاناة (ايه المطلوب منّي زي الضرائب و التجنيد الإجباري و التنازل عن بعض الحريات، وايه حجم معاناتي كمواطن هل أقلية دينية مثلا؟)
ثالثا الأيديولوجية (مثلا عدو بنحاربه أو نصرة الإسلام أو نبقى قد الدنيا أو القومية العربية)
رابعا قبول المواطن بالوضع الحالي
خامسا القوة بكل أشكالها عسكرية إعلام تحالف قبائل رجال أعمال (سواء قوة الدولة نفسها أو قوة المستفيدين من العقد الاجتماعي سواء مواطنين أو غيرهم ومدى قدرتهم على قلب الموازين)

تطبيق بنود العقد الاجتماعي على دول الخليج المملكة العربية السعودية و غيرها ( الدول المتريشة):
======
وفرة عائدات النفط و إيرادات البترول تغني الدولة عن الاعتماد على المواطن وبالتالي مش محتاجة موافقته على سياساتها
وبالتالي فكرة لا ضرائب بدون مسائلة و محاسبة و تمثيل سياسي اللي موجودة في الغرب مش متحققة في دول الخليج
ببساطة عشان مفيش عندهم ضرائب وكمان مفيش محاسبة أو مسائلة أو تمثيل سياسي

كمان الإيرادات المالية بتساعد على توفير خدمات (البند الأول من العقد الاجتماعي)

وبالتالي في البند الثاني:
المطلوب من المواطن بسيط جدا (مفيش ضرائب بالمعنى المفهوم، إلى آخره) و معاناته تقريبا محدودة جدا و أكثر الذين يعانون هم العمالة الأجنبية أكثر منها المواطنين أهل البلد (ده مينفيش وجود معاناة لدى الأقليات زي الشيعة و البدون و لكن حجمها مش كبير ولا يسمح بقلب الموازين).

وطبعا ده نتيجته قبول كبير من المواطن بالوضع الحالي (البند الرابع)، يعني جرب تكلم مواطن خليجي عن الثورة و توثيق العقد الاجتماعي حتى لو كان المواطن ده معارض ح تلاقي الفكرة برة دماغه شوية

وأما البند الثالث الأيديولوجية فهو في الخليج زي رشة الملح كده حاجة خفيفة جدا زي الدين في السعودية مع أفكار هوبز و بروك بخصوص الخروج على الحاكم و التغيير بشويش و بالتدريج.

تطبيق بنود العقد الاجتماعي على دول الربيع العربي اللي مش متريشة:
======
بند الخدمات بلح و لازم تدفع أو شخلل عشان تعدي
ووصلنا لفكرة أنا أو الفوضى اللي اتكلم عنها الفيلسوف توماس هوبز اللي اتكلمنا عنها في الحلقة التانية وهي إنك تتخيل حياتك كده من غير الدولة عشان تعرف تعيش و تقبل الواقع

أما بند المطلوب من ضرائب و تجنيد و فقر و ظلم و حاجة نيلة خالص

أما بند الأيديولوجية و الأردن أولا أو مصر أم الدنيا و ح تبقى قد الدنيا أو تحرير الجولان و القومية العربية فالكلام ده خلاص مش بياكل عيش – حاجة كده زي مدرستي جميلة نظيفة متطورة اللي مكتوبة على كل أسوار المدارس في مصر.
فالشعارات دي لا بتخلي الناس تستحمل و لا بتصبرهم و لا بتحمسهم

البند الرابع القبول مش موجود وحتى اللي قابل لو ناقشته و ضغطت عليه ح يقول لك عندك بديل؟ عشان عارف اللي فيها

البند الخامس هو الأهم عشان مفيش فلوس فالدولة محتاجة القوة و البطش فتشتري سلاح و إعلام و أجهزة الدولة تتحالف مع فسدة عشان تفرض العقد الاجتماعي ده

الفيديو بيختم بإن فرق كبير بين الرغبة في تغيير بنود العقد الاجتماعي (عبر الثورات) وما بين القدرة الفعلية على تغييرها
والحلقة هدفها شرح نظرية العقد الاجتماعي حاليا على أرض الواقع كفكرة تجاوب على سؤال: احنا ليه بنسمع كلام الدولة؟

سكريبت الحلقة

(1)

اتكلمنا في الحلقات اللى فاتت عن الدولة و فكرة العقد الإجتماعى و أهميته و وضحنا انه إزاى العقد ده هو اللى بيخليك تسمع كلام الدولة واللي بيمثلوها و بينّا ان العقد الإجتماعى و الدستور دول حاجتين مختلفتين عن بعض.

وكان واضح إن أغلب الوقت ان العقد عندنا معتمد على القهر و الصبر مع شوية خدمات كده على القد لا تغنى و لا تسمن من جوع.

و كان واضح جدا انه..

(فيديو)

جاتنا نيلة في حظنا الهباب

حظنا الهباب ده يرجعنا تانى لقصتنا الاولانيه.. العقد الإجتماعى. و السؤال هنا هل العقد الإجتماعى ممكن يتلخص بنظريات توماس هوبس و بروك و شوية خدمات؟ ولا فيه بنود تانيه فى العقد ده؟

لو الحكاية كدة بس فالعقد ده  شكلة مش كفاية لأنه مثلا مش بيشرح ليه الثورات بتقوم فى اماكن و اماكن تانيه لأ, و ليه فى دول فى أسيا و أفريقيا وضعهم أنيل مننا بكتير و معندهمش ثورات.

من الأخر كده احنا نقدر نقول ان القهر و الصبر  مرشوش عليهم شوية خدمات و تطبيق القانون اللى بالمزاج مش كفايه لتمثيل العقد الإجتماعى ومش كفاية ان يشرح لنا لية بنسمع كلام الدولة؟

(2)

نظريات العقد الإجتماعى اللى سمعنا عنها و اللي منكم درسها فى الجامعه مهمه طبعاً, بس فى الوقت الحالى علشان نقدر نفهم العقد الإجتماعى لأى دولة سواء انت شايفها حلوة ولا شايفها وحشة فمش هيكون كفايه اننا نقرا للفلاسفة زي هوبس وبروك وحتي لو ضفنا لهم افكار جان جاك روسو و جون لوك اللي حنشوفها في الحلقات الجايه.

العقد الإجتماعى دخل فيه حاجات كتير و بقا اعقد من أن حاكم بيحكم الناس أحسن من الفوضى ولا يديهم حرية وعدالة ولا علشان خاطر شوية خدمات.

العقد دلوقتي بيتركب من 5 حاجات بيتخلطوامع بعض يعملوالعقد الإجتماعى و بيدخل من ضمنها أفكار هوبس وجون لوك والجماعة دول.

ال 5 حاجات دول هما اللى بيخلوا العقد الاجتماعي ده يستمر و الناس تقبله وتسمع كلام الدولة أو العكس , ال 5 حاجات دول موجودين عند كل دولة بس كل دولة و دماغها تزود فى حاجه و تنقص فى حاجه.

(فيديو)

  • زود  زودنا
  • قلل  قللنا

خالي بالك استمرار العقد  الاجتماعي هنا ملوش علاقه بهل هو مطلع عينك ولا لأ  هو له علاقة ان الخلطة ماسكة نفسها ولا لاء.

روح هات كوباية شاي وركز. لاننا  هنا هنوضح العقد الحديث و بعدين هنديك مثالين عن أهم عقدين موجودين فى منطقتنا. و انت بقا قيس و شوف عقدك عامل ازاى؟

(3)

ال 5 حاجات اللي بيبنوا اي عقد اجتماعي هما:

  • الخدمات

ايه اللى الدولة بتوفره ليك كمواطن؟ من تعليم وصحه و كهرباء و معاشات وطرق وكباري وتأمين صحى وتطبيق للقانون بجد مش مجرد قانون على الورق زي ما اتكلمنا الحلقة اللي فاتت.

من الاخر كدة انا باخد ايه من الدولة ؟ يعني كدة؟ ولا كدة؟

     2 – المطلوب/المعاناة:

ايه المطلوب منى و إيه حجم معاناتى؟

بمعنى المطلوب منى ده زى الضرايب و التجنيد الإجبارى و كمان إيه الحاجات اللى بتنازل عنها من حريات سواء الحريات دى فرديه أو جماعية او مدنية زى حرية الصحافه ، حرية العقيدة و غيرذلك.

و المعاناه هل طلعان عينك مثلاً بسبب ان مافيش شغل ولا حريات سياسية ولا كرامه؟

او انك اقليه طالعه عينها او اغلبيه عددية بس فقير  فبتتعامل زى الأقلية.
هنا فى النقطه دى انت بتكون حاجه من الاتنين يا مطلوب منك حاجات كتير و بتتعامل زى الزفت و إهانه و كرماتك بعافية شوية أو انك عايش مرتاح ومش مطلوب منك حاجات كتير وبتتعامل كويس. بتتعب بس بتاخد علي قد تعبك.

     3 – الأيديولوجية/الحِلم:

(فيديو)

بتعمل ايه يعني؟حرب العداء. عداء الوطن.

لازم يبقا فى حبة حبشتكنات كده, عدو بنحاربه مؤامره صهيوأمريكية على بلدنا, نصرة الإسلام, نبقى قد الدنيا ,قومية عربية. تحرير تراب الوطن.
أهى حاجه كده الناس كلها تقف وراها و تهتف و تخلى الناس تصبر على اللى هما فيه أو تحمسهم و دى مش شرط تكون حاجه وحشه حتى لو اللى وصلنّا منها زى الزفت.

     4 – قبولك للوضع الحالي:

(فيديو)

  • يعني اعمل ايه؟

انك تبقا مش راضي بالوضع و متيقن ان مفيش أمل فى التغيير….. ولا الحال عاجبك و عايزه يستمر كده.

     5 – القوة:

القوة هنا بكل أشكالها وبغض النظر عن مصدرها بقى. القوة سواء قوة عسكرية ، بوليس ، إعلام ، رجال أعمال ، تحالف قبائل. اي حاجة من ديه.

النقطه دى بتتقسم لنقطتين:

  الجزء الأول: قوة الدولة نفسها و قوة المستفيدين من العقد الإجتماعى و قدرتهم على فرض العقد ده و إجبار الناس على قبوله و إستمرار الوضع.

الجزء التانى: هو قدرة الناس على التغيير و شقلبة الموازين ديه..

مثلا، الناس ممكن يكون طلعان عينهم و الاربعه اللي فاتوا دول زي الزفت  فلازم في الحالة ديه يكونوا  محكومين بالحديد و النار. دول كانوا 5 حاجات للي بتقوم العقد الاجتماعي لاي دولة في العالم.

و بيبنوا هو ليه  بنسمع كلام الدولة و زى ما قولنا كل دولة بقا ونظمها يغير مقادير الطبخة دية من 5 حاجاتدول

اتلخبطت انت كدة صح؟ طيب عشان نوضح اكتر، تعال ناخد بصه كده على دولنا الجميلة ونشوف الخمس نقط دول عامليين ازاي والخلطة متركبة زاي..

(4)

عموما في عقدين اساسين في المنطقة تاعتنا. عقد الدول المتريشة زى السعودية و الكويت وقطر وهكذا. وعقد  الدول اللى مش متريشه زى سوريا و مصر و العراق و تونس والمغرب وهكذا.

(5)

أولاً: الدول المتريشه.

حالياً نمرة 5: القوة عاملة شغل حلو أوى و ده مخلى الدولة بتعرف تؤدى فى رقم واحد و اتنين بشكل كويس ودول اهم بنود العقد.

بمعني الدولة هنا قوية بفلوسها. البترول والغاز بيلعب دور كبير انه مخلى الدولة متعتمدش على المواطن كتير و تقريبا مش محتاجه  موافقته فى قراراتها و شرعيتها وسياسيتها العامة.

هنا نقدر نقول ان فكرة لا ضرايب بدون مسائلة و محاسبه و تمثيل سياسى بتاعت الغرب متحققه فعلا بس هنا ولا فى ضرايب ولا محاسبه ولا مسائله ولا تمثيل سياسي.
في ناس بتسمي دة نقمة النفط مش نعمة النفط لان بيبني إقتصاد ريعى والمواطن بيتحول لزبون عند الدولة ودة مشاكلة الاجتماعية والسياسية كتير علي المدي البعيد. بس ده مش موضوعنا دلوقته.

المهم   قوة الدولة  الاقتصاديه بتخليها تشتغل كويس فى  نمرة واحد: الخدمات. فهنلاقها في أغلب الحالات  جودتها عالية, و بيساعد على ده طبعا عدد السكان القليل نسبيا.

اما الرقم 2: المطلوب منك و المعاناه، فهى خفييفه, يعنى ضرايب قليلة و طلبات و معاناه مش كبيره و غالباً اللى بيعاني جدا هي العمالة الخارجية مش المواطنين.

أه طبعا فيه طائفيه عاملة معاناه لبعض الناس زى الشيعه و البدون  لكن مش بالعدد الضخم ولا المعاناه الضخمه اللى تشقلب الموضوع 180 درجة.

بناءا علي اللي فات دة رقم اربعه اللي هي القبول  فالوضع مقبول بشكل كبير يعني جرب كده تكلم مواطن خليجى عن الثورة وتمزيق العقد الاجتماعي حتى لو كان المواطن ده معارض ، هتلاقى الفكرة دى بره دماغه لان عموم الناس مع الوضع الحالى و موافقه عليه و حاباه. الخوف عموما بيكون من المستقبل والرغبة في تغيير بعض الوشوش بس عموما في قبول ودة بيخلي رقم تلاتةالايدلوجيا او الحلمموجودة بس زي رشة الملح اللي فوق الاكل ويمكن شوية دين في السعودية مثلا مربوط بفكر هوبس وبروك عن الخروج علي الحاكم والتغيير بشوشيش و مش من عاداتنا وتقاليدنا

دى كانت الدول المتريشية بشكل مختصر وال5 حاجات اللى بيمثلوا العقد الإجتماعى خدمات قوة الإقتصادية رافعين الفولت و فى اللى مطلوب منك و الإيدلوجية مقللينه و الدنيا زى الفل و اغلب الناس راضية و مبسوطة.

أكيد طبعا بيحصل تغييرات في بنود العقد دة يعنى الإمارات وقطر بينوعوا مصادر الدخل حاليا و السعودية  بتحاول تعمل نفس الحكاية وكمان زيادة عدد السكان  في الخليج بيخلي تغيير الخلطة مطلوب بس في اطار اصلاحي في الغالب مش ثوري.

(6)

نيجى بقا للدول اللي زي حالتنا اللى مش متريشة. العقد كان ولا يزال كالتالي:

رقم واحد الخدمات  فأتفرج على الحلقة اللى فاتت. الخدمات بلح  و لازم تدفع علشان تقدر تاخد خدمه محترمه. ودة اللي بيقلل قيمة فلوسك اصلاً زي ماشرحت. و الموضوع اتطوراكثر من كده و من كتر ما الدنيا خربانه  وصلنا لفكر توماس هوبس اللي تكلمنا عنه في الحلقة التانية انك تتخيل حياتك كده من غير الدولة علشان تعرف تعيش وتقبل الواقع.

اما رقم 2 ”المطلوب منك و معاناتكفأنت هتلاقى نفسك طلعان عينك من ضرايب وتجتيد و فقر و ظلم و حاجه نيله خالص, و طائفيه بس مش بسبب الدين ولا العرق بس ده بقا فى حاجه اسمها طايفة الفقرا, يعني ٨٥٪ من  الاسرة المصرية   بتصرف اقل من 4160 جنيه  في الشهر  دة الغالبية غلابة.

و طبعاً مش محتاجين نتكلم على كرامة المواطن اللى بعافيه شوية و حقوقه اللى بعافيه كتير.

رقم 3 بقا: ”الإيدلوجيه و الحلمفهى مبقتش تأكل عيش خلاص.فموضوع مصر أم الدنيا و هتبقى قد الدنيا و تحرير الجولان و القومية العربية و الأردن أولاً. كل ده الناس بقت تسمعه و عارفه انه كدب و ان  الدولة ولاعرفت و لا حتعرف تعمل اى كلام من الشعارات المتعلقة  ,, يعنى بقت حاجه كده زى مدرستى نظيفه جميلة متطورة اللى مكتوب علي سور كل المدارس في مصر و المدارس  روح شوف بنفسك.

الشعارات دى خلاص لا بتخلى الناس تستحمل ولا بتصبرهم ولا حتى بتحمسهم.

نمره 4: ”قبولك للوضع الحالىفالناس خلاص فاقده الأمل فى أى تغيير ومش قابلة وحتي اللي قابل بالوضع ده لو ناقشته وضغطت عليه شوية حيقولك عندو بديل لانه عارف لي فيه؟

وفي ناس كثير بقوا يرموا نفسهم فى مراكب صيد علشان يعدوا الناحية التانيه و يا عالم هيعيشوا  ولا لأ و لي مبيعملش كده فبيكون حلمه الكبير انه يهج برى البلد و السفر بقاانا طالع برهو الرجوع لمصر بقاانا ناااازل مصرده حنا باقينا جوا و تحت.

نمره 5 ”القوةكل بقى ما النقط الاربعة ديه بيكونوا وحشين , لازم قوة الدولة تكبر و تزيد, علشان تقدر تسيطر ومفيش فلوس فطول ما الدنيا خربانه الدولة بتحتاج القوة و البطش تفضل موقفه العقد  الإجتماعى,, فهتلاقيها بقى بتشترى سلاح و إعلام و أجهزة دولة بتتحالف مع فسدة علشان تقدر تفرض العقد ده وتجبرك تسمع كلام الدولة .

و بالنسبة لقوة الناس و قدرتهم على التغيير و إيمانهم بده, فلو رجعنا شوية  فهما أول ما حسوا بقدتهم فثارو..

(فيديو)

يا توانسة يا جماعة مفيش خوف. بن علي يهري بن علي يهرب .. الشعب التونسي

ادي الخمس مكونات بتوع العقد الاجتماعي عندنا قبل الربيع العربي ولحد دلوقتي.

الثورات اللى قامت أو المؤامرات لو عايز تسميها كده هو تعبير الناس عن رغبتهم فى فسخ العقد ده.

دايماً الشرارة بتكون بسبب رقم 1 و 2 فى العقد , فمشاكل فى الخدمات و كرامه بتتكى عليهم و ده للي بيخلى الناس تطلع بأعداد كبيرة يعني كانهم بيقولوخلاص  مش عايزين العقد ده و فاض بينا

بس خلى بالك الثورات  بتبين بس ان الناس عايزه تغير العقد قدرة الثورات علي تغيربنود العقد الاجتماعي  دة موضوع تاني لان مش شرط التغيير يحصل.

(7)

احنا هنا مش بنحلل التورات سياسيا  ولا تطورها ولا  ليه حصلت في بلدان اشد من بلدان ثانية, ده موضوع تانى خالص يطول شرحه, إحنا هدفنا بس نشرح نظرية العقد الإجتماعى حالياً على أرض الواقع كفكرة تجاوب علي سوال احنا لية بنسمع كلام الدولة وتشرح الي حد ما اللي بيشرع وجود الدولة وافعاله وسلطاتها.

(8)

دة بنود العقد الاجتماعي زي ما احنا شايفنها.
ما تقولنا كدة انتا بقا عقدك  مع الدولة بتاعتك عامل ازاى؟ مين عارف, ممكن يطلع حلو وانت كدة ميت فل وعشرة. دى كانت الدولة من منظور العقد الإجتماعى , بس احنا لسه محتاجين نعرف ازاى بنتحكم و اسلاليب الحكم و نقل الحكم عندنا ماشية ازاي.

.  Share  like and subscribe  وده حيرجعنا للفلاسفه تانى

اشوفكوا الحلقة الجاية..

4 | انا مش قادر اديك

Featured Video Play Icon

الحلقة الرابعة

\ هل الشعوب العربية مينفعش معاها غير الكرباج؟ وليه راتبك حتى لو كبير مش بيكفيك عشان ” أنا مش قادر أديك “؟ وهل تطبيق القانون أهم من تقديم الدولة خدمات للمواطنين؟
الحلقة الرابعة من برنامج أم السياسة بتسأل:
هل العقد الاجتماعي في الدول العربية مبني على القهر و الصبر؟
رغم إن القهر و الصبر يمنعان قيام دولة: أولهما استحالة مراقبة الشرطة لكل الناس خصوصا وأن الدول الأمنية مش دايما بتكون ناجحة.
السبب الثاني إن قبضة الدولة لو خفت لأي سبب فالدولة ح تنهار بجد مش أي كلام

خلي بالك إن فكرة سماع كلام الدولة و اعترافك بيها من أهم أسباب استمرار الدولة وده اللي بيخليك تدفع ضرائب و تروح المحكمة و تقف في إشارة المرور وتروح الجيش عشان التجنيد.
لكن لو انت مش معترف بالدولة يعني خلاص فاض بيك خالص فانت مش ح تعمل حاجة من المطلوب وأقلها ثورة أو تطالب بالانفصال زي الدولة الكردية في العراق.

شرعية الدولة نفسها ح تكون في خطر لو العقد الاجتماعي بتاعها مبني على القهر و فرض الأمر الواقع، لأن الدولة لو فقدت شرعيتها مش ح يفرق معاك ساعتها مين اللي بيحكم وازاي وصل للحكم لأنك كمواطن ح تكون شايف المنظومة كلها فاقدة الشرعية وملهاش فايدة.

بس الدولة بتديني خدمات و عشان كده أنا لازم أسمع كلامها!
لو عملنا مقارنة بين مواطن عربي و مواطن أوروبي عشان نعرف نقيم دور الدولة و خدماتها
نفترض إنك ح تاخد مرتب ألف و خمسمائة يورو 1500 يورو
بس ايه القيمة الحقيقة للراتب ده؟ وهل المواطن الأوروبي ح يعيش زي ما انت عايش بالألف و خمسمائة يورو؟
مثلا تحب نتكلم عن مواتير المياه اللي في منور كل عمارة في مصر
فانت ح تدفع دم قلبك عشان التعليم عشان الدولة مش موفرة تعليم محترم

انت كمواطن عشان تعوض دور الدولة في الخدمات الضعيفة أو اللي مش موجودة أصلا فبتدفع من جيبك، فالألف وخمسمائة يورو قيمتهم مش ألف و خمسمائة يورو.
ببساطة: مرتبك مش ح يعوض غياب دور الدولة

الفيلسوف الأمريكي روبرت نوزيك قال إن المفروض الدولة مش مسؤولة لا عن تعليم ولا عن صحة ولكن فقط دورها التأمين و تطبيق القانون، وإن أي دور تاني بالذات في توزيع الثروة مش مقبول، وهو على فكرة مش من مؤيدي النيو ليبرالية و مص دم الشعوب و الكلام ده

التطور الطبيعي للحاجة الساقعة، عفوا للدولة عند روبرت نوزيك هو فقط تطبيق القانون و التنظيم
بس حتى لو الدولة عملت كده فالفلوس اللي معاك قيمتها ح تقل عشان ح تحتاج تدفع فلوس عشان تاخد حقك
أما بقى لو أنت أقلية شيعي أو أمازيغي أو كردي أو نوبي أو قبطي أو ماروني أو سني أو بهائي أو يزيدي أو درزي فالفلوس مش كفاية عشان تطبق القانون اللي بيكون في الحالات دي حسب المزاج العام

والسؤال هو: هل القانون يتم تطبيقه؟ وهل يتم تطبيقه على الكل سواسية و للا فيه خيار و فاقوس؟
ده انت كمان عارف ح تدفع كام لمين عشان يجيب لك شغلانة

الفيديو كمان بيشرح إن ازاي تشديد العقوبات يزيد الفجوة بين القانون و تطبيق القانون، وأن أصحاب الفكر الأمني رأيهم دايما الفرم و تشديد العقوبة اللي جزء من تفكيرهم إلى جانب لوم الشعب

تشديد العقوبة بيخالف الفكر السياسي كعلم لكن فيه راحة نفسية لأصحاب الفكر الأمني عشان يقولوا: احنا مش فشلة احنا بنشتغل وانتو اللي مش ملتزمين ومش عايزين تسمعوا الكلام! وإن العيب في الشعب اللي مش ملتزم و قليل الأدب

كمان جزء مش صغير من الشعب صدق الكلام ده و ح تلاقي أغلب الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج بتقول على نفسها نفس الكلام – المصريين مثلا يقولوا احنا شعب ميمشيش غير بالكرباج

الخلاصة: لو العقد الاجتماعي بين المواطن و الدولة مبني على الخدمات فممكن تاخد لفة على الخدمات وتشوف بتدفع كام من جيبك عشان تكمل اللي ناقص في العقد

بس كل الكلام ده في الفيديو مش بيشرح ليه دول وضعها أسوأ من دول الربيع العربي في آسيا و إفريقيا ورغم كده مفيش ثورات للشعوب هناك!
شكل نظرية العقد الاجتماعي دي ناقصها حاجة؟
شاركونا آراءكم وتابعوا الحلقة الجاية

سكريبت الحلقة

(1)

عدينا بسرعة فى الحلقات اللى فاتت علي فكرة العقد الإجتماعى  و أهميته وقولنا للتبسيط أن هو عقد تخيلى بين الحاكم و بين الشعوب و أتكلمنا كمان ان العقد بتاعنا فى الدول العربية و خصوصاً دول الربيع العربى مبنى بشكل كبير على فلسفة توماس هوبس و إدموند بروك مضروبين في الخلاط.

(2)

فكر توماس هوبس بيطّلع  بعبع اسمه الفوضى و بيخوفك من اللى هيحصل لو الدولة دى مش موجوده من بهدله بقا و خراب و قلة قيمه و ده اللى بيخليك توافق على الوضع الحالى الاسود خوفاً من المجهول.

اما فكر بروك فبيديك مسكنات حلوه كده تلهيك عن التغيير الحقيقى, يعنى حبة تغييرات شكليه و رفض أى تغيير ميعجبش النظام بحجة أن الكلام ده مش من عاداتنا و أفكارنا.

يعنى نقدر نقول ان العقد بتاعنا كدة شكلة مبنى بشكل كبير على القهرو الصبر.
ايوة بس فين الكلام بتاع..

(فيديو)

متقولشي ايه دتنا مصر بنقول حندي ايه لمصر.

خلينا نسال السؤال بشكل تاني  هو احنا في الظروف العادية بنسمع كلام الدولة وموسسات الدولة لية؟
يعني خوف وقهر ولا اقتناع عشان بناخد حاجة من وراها؟

يعني احنا بنسمع كلام الدولة لأننا خايفين منها و بالتالى لازم الدولة تستخدم العنف يعنى حاجه كده شبه ابوك لما يضربك علشان تسمع الكلام.

(فيديو)

عايز تهزقني؟ ولى عايز تخليني ماليش كلمة قدام الناس؟

ابدا يا بابا. مرة واحدة استعملت حقي.

القهر و الغصب ممكن يكون مطلوب فى بعض الأحيان, لكن خلينا نقول اننا منقدرش نعتمد عليهم بس عشان نبنى بيه دولة ولا نقّوم بيه عقد إجتماعى يعيش معانا لسببين أساسيين:

أولاً: انت مش هتقدر تراقب كل الناس. فمستحيل تعين على كل مواطن واحد عسكرى و على كل عسكرى عسكرى. والدول الأمنية مش دايما بتكون ناجحة.

ثانياً: لو فى الحاله دى قبضة الدولة خفت محدش هيسمع الكلام البلد هتنهار. هتنهار بجد مش اي كلام.

(3)

خلى بالك ان فكرة سماع كلام الدولة و إعترافك بيها من أهم أسباب إستمرار الدولة, وده اللى بيخليك تدفع ضرايب و تروح المحكمة و تقف فى إشارة المرور و تروح الجيش.

لكن لو انت مش معترف او مقتنع بالدولة يعنى خلاص فاض بيك خالص. ومش بس شايفها ظالمه ده انت خلصت خالص. فأنت ولا هتعمل أى حاجه من اللى بتتطلب منك واقلها ثورة تشيل كل حاجة من مكانها او ممكن تطالب بالانفصال وتعمل الدولة الكردية مثلا.

خلينا كده نقولها بصورة منمقه بتاعت التليفزيون و الناس اللى لابسه بدل.

شرعية الدولة نفسها هتكون فى خطر لو العقد الإجتماعى بتاعها مبنى على القهر و فرض الأمر الواقع.

فلو الدولة فقدت شرعيتها مش هيفرق معاك ساعتها مين اللى بيحكم ولا وصل للحكم إزاى لأنك هتكون شايف المنظومه كلها فاقده للشرعيه و ملهاش فايده.

و فى الحلقات الجايه هنتكلم أكتر و نفرق بين شرعية الرئيس و شرعية الدولة.

(فيديو)

نعم كلنا مع ده، مع الشرعية طبعا.

 

(4)

احنا هنا بنتكلم عن شرعية الدولة كلها. ايوة بس هما علمونا في المدرسة ان الدولة بتنبي مدارس وطرق ومستشفيات بالضرايب اللي انا بدفعها.

يعنى الدولة بتدينا خدمات و علشان كده انا لازم اسمع كلامها.

خدمات اكتر من فكرة انا او الفوضى. يعني في بند ثاني في العقد الاحتماعي دة بتاع الخدمات مش كلة قهر وصبر يعني.

الخدمات، ما تيجى كده ناخدلنا لفه و نبص و نقارن ما بين مواطن عربى و تانى أوروبى عشان نعرف نقدر دور الدولة وخدمتها بس من وجهة نظر العقد الاجتماعي.

يعنى مثلاً لو انت خدت مرتب زى مرتب مواطن اوربي وخلينا ناخد السلم من اعلاه عشان نديك فلوس كتير.

put on the screen
الحد الادني للاجور في فرنسا ١٤٨٠ وفي المانيا ١٤٩٨ وفي هولندا ١٥٥١

خلينا نقول ان انت حتاخد مرتب 1500- يورو, اللى هما تقريباً 30 الف جنيه مصري بسعر الصرف وقت تصوير الحلقه, بغض النظر بقا عن الشغلانه اللى هو انت هتشتغلها في بلدك عشان تقبض ١٥٠٠ يورو دة مش موضوعنا خلينا نقول بنفس شغلك دلوقتي مرتبك الشهر الجاي ١٥٠٠ يورو.

استنى بس قبل ما تقولى انك هتعيش ملك، فى سؤال مهم لازم تسألوا لنفسك: هو إيه القيمة الحقيقية ل ١٥٠٠ يورو دول وهل المواطن الاوربي حيعيش ذي ما انت عايش ب ١٥٠٠ يورو؟

يعني لو حضرتك  عايش في لبنان و بتشترى شقه  فهيكون من مميزاتها اللي في الاعلان  ان فيها كهربا 24 ساعه, لأن الدوله مش بتوفر الكهربا طول اليوم. ولا تحب نتكلم عن المياة في الاردن ولا مواتير المياه اللي موجودة في منور كل عمارة فمصر. المهم ان جزء من ١٥٠٠ يورو دول حيروحو في الكهرباء والمياء
ولا نتكلم عن الجزاير والتعليم والدروس الخصوصية خلينا في مصر. المهم أنت هتدفع دم قلبك تعليم ومدارس انتيرناشيونال لأن الدولة مش موفره تعليم محترم.

(فيديو)

Thank you very much

Thaank youu very much

Again?

فبردو ال ١٥٠٠ يورو دول هيروح منهم جزء عشان تعليم كويس. و لو قررت تتعالج فى مستشفى من مستشفيات مصر الحكوميه و لا أى بلد تانيه شبها فأنصحك بلاش لانه لو معكش فلوس كويسة تروح بيها مستشفى خاصه فإحتمال كبير تروح فى داهيه.
طيب والشورارع الي مش مرصوفة والتامين الصحي ورهن العقار؟

(5)

طبعا الوضع في مصر اسوء بكتير من دول تانية حولينا في موضوع الخدمات دة. المهم أنت هنا عشان بتعوض خدمات الدولة الضعيفه او اللى مش موجوده أصلاً, فبتدفع من جيبك فى الحاجات اللى الدولة المفروض توفرها ليك فال 1500 يورو دول قيمتهم مش ١٥٠٠ يورو لأنك كده جيبك مخروم.
ولو انت بتكافح علشان تذود مرتبك  فدة لأنك عايز تسد الخراب فحتي لو مرتبك التخيلي دة اضاعف وبقا ٣٠٠٠ يورو فانت برضة مش حتعرف تبني بية طرق عدلة ومستشفيات  ببساطة مرتبك مش حيعوض غياب دور الدولة. قولي بقى مرتبك بتصرف منه قد ايه عشان تعوض دور الدولة؟

(6)

أأأأه انت عايز الناس بقا تقعد فى بيوتها و الدولة تصرف عليها, ما طبيعى يا استاذ ان المواطن لازم يدفع تمن الخدمات اللى بيحصل عليها. انا كده بدأت أشم ريحة الإشتراكيه. وعايزين خدمات ببلاش.

(فيديو)

يا شيوعي يا..

طب تعال كده نشوف رأى واحد من أشد المعارضين لتدخل الدولة فى توزيع الثروة و ضد الإشتراكيه و الكلام ده كلة.

(7)

الفيلسوف الأمريكى ”روبرت نوزك” قال ان المفروض ان الدولة لا تدى ولا تعليم ولا صحه ولا اى نيله و إن دورها تأمن. يعنى زى ما بيقولوا كده night watch state  و دور الدولة الشرعى الوحيد هو تطبيق القانون و أى دور تانى بالذات فى توزيع الثروة مش مقبول.

خلى بالك روبرت نوزك مكنش من بتوع النيوليبراليه و مصر دم الشعوب و الكلام ده, هو بس كان شايف ان تطور الدولة من الحالة الطبيعية اللى اتكلمنا عنها قبل كده, خلى الناس توزع الأدوار فشوية يقوموا بالحماية و شويه بالشغل و يبدلوا مع بعض, و مع تطور الموضوع ده بقا فى ناس شايفة شغلانتها بس الحمايه مقابل أجر. و مع تطور أكتر بقا فى ناس بتتعين للحمايه بس فى حاجه شبيهه بشركات الحمايه كده.

والموضوع فضل يكبر و الشركات تتحد و يعملوا قوانين و من هنا ظهرت فكرة الدولة لدى روبرت نوزك.

يعني روبرت نوزك من وجهة نظره ان التطور الطبيعى للدولة بيخليها بس مُطالبه بتطبيق القانون و التنظيم لكن ولا ليها تتدخل فى توزيع ثروة ولا دعم ولا رعاية .

(8)

(فيديو)

الغلبة تشتغل

لاء الغلابة عايزين يقعدوا ويشتكوا وهات لينا وانت مش حاسس بنا هي ديه المشكلة

بالضبط. ده يستحق انه حتى لو يجوع يستحق يجوع ويموت من الجوع كمان.

(9)

انا بقا همشى معاك لاخر نقطه بعيده عن الإشتراكية و دور الدولة و الكلام ده كله و كمان مش هقولك ان الدولة يبقى ليها دور تنظيمى يعني لو مش هى اللى هتقدم الخدمات  صحة وتعليم وهكدا فتفرض قوانين معينه على القطاع الخاص تضمن مستوي الخدمة لا يا غم طلع الدولة خالص من الليلة دى.
خلينا ناخد اخر الخط بتاع روبرت نوزك و اقولك ان الدولة مش هتعمل حاجه خالص غير انها تأمن و تطبق القانون بين الناس.

تخيل بقا انك هتلاقى نفسك بردو محتاج فلوس أكتر علشان القانون يتطبق صح و تعرف تمشّى أمورك والقيمة الحقيقة لل ١٥٠٠ يورو بتوعك حيقلوا.

لأ و ايه فى أوقات كتير كمان الفلوس بتعتك مش هتكون كفايه. يعن لو انت أقليه , شيعى امازيغى كردى شركسى نوبي قبطي ماروني درزي سني بهائي يزيدي او اي أقلية تخطر علي بالك  ساعت فلوسكم مش كفاية عشان تطبق القوانين لانه بتطبق حسب المزاج العام.

يعنى حتى لما بعدنا عن الإشتراكيه خالص و خلينا الدولة بتأمن و تطبق القانون بس فلسه بردو جيبنا مخروم و الدولة مش قادره تقوم بدورها.

(10)

انا هنا بتكلم عن تطبيق القانون مش القانون و فيه فرق كبير أوى ما بينهم.

كل الدول قوانينها هتلاقيها ضد القمع و الفساد و السرقه و التعذيب و إستغلال النفوذ و هتحس انو انت قاعد فى جنة عدن, بس المشكله  هل القانون ده بيتطبق ولا لأ و لو بيتطبق هل بيتطبق على الكل سواسية ولا فيه خيار و فاقوس.

(فيديو)

القانون مفيهشي زينب

انزل كده اتفرج على الشوارع و على العربيات اللى ماشيه مخالف و العمارات المخالفه اللى بقت مدن بحالها و المخدرات اللى ماليه الشوارع و معروف بتتجاب منين.

شوف المصالح الحكوميه اللى الناس كلها عارفه مين بيرتشى و بيرتشى بكام و علشان يعمل ايه و الدنيا زى الفل و ماشيه عادى.

ده انت كمان عارف هتدى لمين كام يجيبلك شغلانه ولا تكلم مين يدخلك الكليات اياها ولا يعينك معي في الكليات اياها.

(11)

انت هنا لو بصيت على القوانين هتلاقى ان كل ده كله متجرم بس الناس عارفه ازاى تزوغ من العقوبه و هتعمل ايه و هتروح لمين علشان متتعاقبش.

(فيديو)

وهروح فين ليه؟ اهو القانون.. اهو : وعلى الاخص غذا كان يدعى زين

و طبعا مش محتاجين نقول ان تطبيق قانون كمان بيختلف على حسب الشخص, ف هنتصالح مع مين و هنحبس مين. والكلمه السحرية “أنت مش عارف انت بتكلم مين؟!”

المشكله مبقتش فى القانون دلوقتى, المشكله فى تطبيق القانون  و كل ما الفجوه تزيد بين القانون و التطبيق الفعلى ليه تزيد كل ما الدولة دى بتكون فاشلة.
مهو حسب كلام روبرت نوزك الدولة مش مطلوب منها غير شوية تنظيم و تطبيق القانون فلو ما كنتش عارف تطبقة طيب اية؟

(فيديو)

ايه؟ لا انا بسترجع  والله انا مش..  انا بسترجع الفكرة؟

(12)

اللطيف عندنا الدولة  ممتليها بيقولنا ان موضوع الخدمات ده لا إحنا رأسماليه و أنتوا شعب كسلان  , و  فى موضوع تطبيق القانون يقولونا ”لا” لازم يشددوا العقوبه  علينا من غير ما يشوفوا اي حل  و ده اصلا بيزود الفجوه بين القانون وتطبيق القانون.

(فيديو)

تعديل قانون العقوبات لتجديد العقوبة..

انا مش بتكلم عن القضايا السياسية لا. انا بتكلم عن زيادة الاسعار وخرق القوانين حتلاقيهم علطول الحل في الفرم وتشديد العقوبة. علي فكرة الناس دول مش اشرار يعني هوا بس تفكيرهم امني بحت وفكرة تشديد العقوبة ولوم الشعب دة جزء من تفكيرهم.
مع ان تشديد العقوبة واللعب بالقوانين دة اخر حاجة في ايد السياسي والفكر السياسي والاداري “كعلم”

بتوع الفكر الامني يشددوا العقوبه كحل لان دة في راحة نفسية عليهوم ويقولولك بصوا إحنا مش فشله و بنشتغل أهو و أنتوا اللى مش ملتزمين و مش عايزين تسمعوا الكلام.

وهتلاقيهم دايماً بيلعبوا فى الحته دى على طول ان العيب في الشعب اللى مش ملتزم و جاهل و قليل الأدب و أحنا  دوله على قد ما نقدر بنحاول نتعامل معاكم و نحقق ليكم شوية من اللى نفسكوا فيه, دول كمان خلوا جزء مش صغير من الشعب يصدق الكلام ده.

افتح كده facebook  أو twitte هتلاقى ان اغلب الشعوب من المحيط للخليج بتقول على نفسها نفس الكلام. هتلاقى المصريين بيقولو احنا شعب ميمشيش الا بالكرباج, بس سبحان الله هتلاقى اللى فى المغرب والعراق والسودان وتونس واليمن والادرن كلو بيقول كده. كلهم بيقول احنا بس اللي كدة.

(13)

الخلاصة ان لو العقد الإجتماعى اللى بيننا و بين الدولة مبنى على الخدمات فأنت ممكن تاخدلك لفه كده و تشوف الخدمات اللى فى بلدك عامله ازاى و بتدفع اد ايه من جيبك علشان تكمل الناقص في العقد دة, و لو احنا يعني  إقتصادياً ليبراليين اخر حاجة و مطلعين الدولة من المعادلة بتاعت الخدمات و العقد اللى بيننا و بينهم مبنى على الأمن وتطبيق القانون فما أسخم من ستى إلا سيدى بردو خدلك لفه وتعال.

(14)

يعني كدة رجعنا لفكر هوبز وبروك وعقدنا الاجتماعي بالذات في دول الربيع العربي شكلة متركز علي القهر والصبر مع شوية خدمات علي قدها وتطبيق قانون علي قده برضة.

بس لو العقد الاجتماعي في اي دولة عبارة عن بند الخدمات وبند القهر والصبر دة لسة برضه مايشرحش الثورات اللي هبت في كل مكان فجأة وفبعض الدول في افرقيا واسيا وضعهم اسوء في موضوع الخدمات دة وما ثاروش ولا حاجة. شكل نظرية العقد الاجتماعي دة نقاصها حاجة..
فكر وقلنا للي ناقص في العقد الاجتماعي؟ وايه اللي بيخليك انت تسمع كلام الدولة وتعترف بمؤسساتها غير القهر المخلوط بالصبر وعلية شوية خدمات.

بس قبل ما تفكر اعملنا share, like and subscribe

وانت بتفكر ما تنساش تغني معانا..
أنزل الشارع وشوف بعنيك

3 | محافظين ولكن ؟

Featured Video Play Icon

الحلقة الثالثة

\ليه ناس مش فلول بعد ثورة يناير قالوا ولا يوم من أيامك يا مبارك؟ وهل ثورات الربيع العربي ورا الحرب الأهلية و خربت البلد؟ حلقة عن الفكر السياسي المحافظ و ادموند بروك\بيرك

الحلقة الثالثة من برنامج أم السياسة بتشرح ليه فيه ناس مش فاسدين و لا منتفعين ولكن مقتنعين إن ولا يوم من أيامك يا بن علي أو يا مبارك؟ وليه في عز ذورة أحداث الثورة كان فيه ناس مش عاجباهم الثورة ولا فكرة التغيير بالشكل ده؟
الناس دي فكرها السياسي محافظ اللي مؤسسه هو الإيرلندي ادموند بروك\بيرك اللي كان مؤمن بأن التغيير مينفعيش يكون عبر ثورات تهدم كل حاجة موجودة، و أن الحل الأمثل هو التغيير التدريجي.
بروك \بيرك شايف إن بدل ما نقول الشعب يريد إسقاط النظام، نقول الشعب يريد إصلاح النظام وده بسبب إن التغيير السريع غير المحسوب بيؤدي لنتيجة عكسية غير اللي الناس نزلت عشان تحققها بما يقلل من المميزات اللي كانت موجودة أصلا.
زي كده ما حصل في مصر و تونس لما تبص للثورتين من ناحية الاقتصاد و الأمن و السياحة و نسب البطالة، و ما بالك بقى بالحروب الأهلية في ليبيا و اليمن و سوريا.

ادموند بروك\بيرك كان متأثر بأحداث الثورة الفرنسية في فترتها الأولى والخراب اللي كان حاصل في فرنسا في الوقت ده، وكان من أسباب بلورة الفكر المحافظ عنده.

وعلى فكرة، كل واحد فينا جواه فكر محافظ بشكل أو بآخر! يعني لو انت مش محافظ في الأفكار السياسية و عايز تغيير شامل و جذري، ايه رأيك في التغيير الجذري في الدين؟ أو في السلوك الشخصي و أسلوب الحياة و التفكير: مش كل الناس ح تقول لك يالا نغير شغلنا بكرة الصبح و نهاجر على بلد تانية مثلا ونجرب مش مهم العيال و المسؤوليات

عموما، الناس بتكون محافظة في أفكار معينة لما بيشوفوا إن المخاطر و التضحيات عالية من وجهة نظرهم.
أهلك و أصحابك مش ح يقتنعوا لما تشتمهم يا فلول يا فسدة يا عبيد أصل محدش بيقتنع لما تشتمه

العقد الاجتماعي من وجهة نظر ادموند بروك\بيرك معمول بين الناس اللي عايشة و اللي ماتت واللي لسة ح يتولدوا، يعني فيه مساهمات قبل ما نتولد من عادات و تقاليد راسخة فمينفعش نقول ح نهد كل ده ونبتدي نشتغل من الأول خالص.

فكر بروك\بيرك فاتح باب للحكام الفشلة إنهم يعملوا تغيير وزاري هنا أو زيادة معاشات هناك على شوية تعديل قوانين بحجة إن التغيير لازم يكون مرحلي وبشويش، لأن الأفكار التانية اللي مش على مزاج الحاكم ح تكون وحشة و مش من مجتمعنا.

أقوى رد على ادموند بروك\بيرك كان من توماس بين اللي كان معارض لفكرة الملكية الوراثية و مؤيد للثورة الفرنسية، توماس سأل بروك\بيرك:
لو حضرتك بقيت مسجون في سجن الباستيل الفرنساوي دلوقتي وطالع عين أبوك، ح يكون برضه عندك نفس الأفكار المحافظة دي؟

فيديو الحلقة بيتساءل: امتى نعتبر إن التغيير اللي بيحصل فعلا تغيير حقيقي؟ أو ديكور؟
وإنه تغيير للعلاج مش مسكّن عشان يبقى الحال كما هو عليه؟

وأخيرا:
الخراب و الدمار ده اللي حاصل – ده بسبب الناس اللي خرجت معترضة و للا بسبب الناس اللي قتلوهم عشان الوضع يستمر كما هو عليه؟
مش يمكن يكون كل ما الحكام اتغيروا أسرع و استسلموا للتغيير كان الخراب و الدمار أقل؟

سكريبت الحلقة

(1)

اتكلمنا الحلقة اللي فاتت عن فكر توماس هوبس وقولنا ان دة بيمثل او بيشكل اول فيلسوف من خلطة ام السياسة بتاعتنا ببساطة فكرة انا او الفوضى و ان ازاى فى ناس بتكون شايفة ان الخروج على الحاكم فيه خسارة لينا اكتر من المكسب اللى ممكن نحصل عليها وازاي الاسلوب بيقتح الباب لاي حاكم ان يعمل اللي نفسة فيه معتمد ان الناس حتخاف من الفوضي , النهارده هنتكلم عن تانى فليسوف  فى خلطة ام السياسية بتاعتنا.

(2)

ولا يوم من ايامك يا مبارك انت و اصحابك  بن على والقذافي وكل الناس دية,  هى الثورة دى هي اللى ضيعتنا و ودتنا فى داهيه.

(فيديو)

منتو لي خربتو البلد انتو لي خربتو البلد.

(3)

الموضوع بدا في ديسمبر 2010 فى تونس و من بعديها مصر و ليبيا و سوريا و اليمن و بلاد تانيه كتير , الناس فيها نزلت الميادين و الهتافات كانت بتطالب باسقاط النظام و بالحرية و العداله الإجتماعية .

بس فى نفس الوقت دة و فى نفس البلدان دية كان فيه مظاهرات مؤيده للانظمه و مش موافقه على اللى بيحصل ومش بالعين فكرة الثورة دية , و بغض النظر عن رايك فيهم , لو كنت شايفهم او لسه بتشوفهم فاسدين او منتفعين من نظام فاسد, بس الناس دى كان فيها اللى مقتنع فعلا باللى هو بيقوله.
و لو بصيت على اللى كانوا حواليك من اهلك و اصحابك ايام ماكانت الثورة فى عزها و فى اقوى ايامها. هتلاقى ان منهم بردو مكنش عاجبه الليله دى كلها و مش حاببين فكرة الثورة من اصلة.

اللى نزلوا يايدوا النظام و اللى منزلوش بس كانوا بيدعموه مش لازم يكونوا  ناس فاسدة ومش لازم يكونو ناس مرتشين ولا اصحاب اعمال او مناصب هتتضر من وجود الثورة , الناس دى يا سيدى فكرها السياسى محافظ , و زى ما قولنا قبل كده ان الفلسفة السياسية هنلاقيها نطه لينا فى كل حاجه  و موجودة فى حياتنا اليومية وحنلاقيها هنا بردو عشان تشرح لنا الموضوع دة.

(4)

في ناس بتعتبر الايرلاندي ادموند بروك مؤسس الفكر المحافظ حاليا هو كان مؤمن جدا ان التغيير مينفعش عن طريق ثورات بتهدم كل حاجه موجوده و ان الحل الامثل هو التغيير التدريجى , يعنى بدل منقول الشعب يريد اسقاط النظام , نقول الشعب يريد اصلاح النظام.

و ده لان التغيير السريع و الغير محسوب فى النهاية بيؤدى لنتيجة عكسية غير اللى الناس نزلت علشان تحققها اصلا, ده كمان ممكن يقلل من المميزات اللى كانت موجودة اصلا , زى كده ما حصل فى مصر وتونس لما تبصلها يعني من ناحية الإقتصاد و الامن والسياحة و نسبة البطالة وما بالك بقى بالحروب الاهليه في ليبا واليمن وسوريا.

(5)

بروك كان متاثر جدا باحداث الثورة الفرنسية فى فترتها الاولى و الخراب و الفوضى اللى كان حاصل فى فرنسا في الوقت ده و ده كان من اسباب بلورة الفكر المحافظ عنده.

التوجه او الفكر المحافظ ده عباره عن الانسان بيكون حابب و حاسس بالامان و الراحة مع الافكار اللى موجوده  او اللى اتولد و لقاها ايا كانت ايه هى الافكار دى , و بيكون شايف ان استمرار الافكار دى و استقرارها لفترة ده مش من فراغ و ان حتى لو انت شايف الافكار دية مقرفه و مش جايبه همها , فوصولها ليك معناه انها قدرت تعيش الفترة دى كلها مع الناس وفي ناس قبلتها و يمكن كمان تكون نجحة قبل كده , فانت مينفعشي تيجي كده  وتقولي ده فكر عواجيزى ولا كلام فلول.

و خلى بالك لو بصينا كويس و ركزنا هنلاقى ان كل واحد فينا حيكون في فكر محافظ بشكل او باخر , يعنى مثلا لو انت مش محافظ فى الافكار السياسية و عايز تغيير شامل و جذرى , ايه رأيك فى التغيير الجذرى فى الدين ؟ او نسميها تجديد الخطاب الدينى , يا سيدى بلاش الدين علشان منزعلش حد مننا , خليها علي الصعيد الشخصى و اسلوب الحياة و التفكير , مش كل الناس هتقولك يالا نغير شغلنا بكرة الصبح ونهاجر على بلد تانية مثلا  ونجرب مش مهم العيال و المسئوليات.

الخلاصه ان الفكر المحافظ ده ممكن يكون موجود فى اى حد فينا, الشخص بيكون محافظ فى حاجات معينه لان المخاطر و التضحيات بيحس انها عاليه.

يعنى مش دايما عيب ان الواحد يكون تفكيره محافظ فى السياسة على فكرة  انا هنا بتكلم و فارض حسن النيه و شايل من المعادله ديه الفاسدين و المنتفعين من الفساد  والظلم و عايزينه كل حاجة تستمر و بيسموه الكلام ده استقرار , احنا هنا بنتكلم عن الناس العادية أهالينا و أصحابنا.
اصل..
(فيديو)

دين ابو الفلول ودين ابو الاخوان ودين ابو رجال الاعمال ودين ابو ناهبي و ظالمي هذا البلد ودين ابو كل لي تشددلوم

ودين ابوك ودين امك ودين جدك


اهالينا واصحابنا مش حيغيروا رائيهم لما يلاقوك بتشتمهم يافلول يافسده يا عبيد. اصل محدش بيقتنع لما تشتمه.
اهلك وصحابك ممكن يكون فيهم اللي مش لاقي ياكل اصلا عشان تقولو فاسد. هو تفكيره السياسي  محافظ غلط بقى اوصح دة موضوع تاني بس عشان نغيرة لازم تخوشله من الناحية دية مش بالشتيمة والا الموضوع حيقلب..

(فيديو)

  • اسمع
  • بلاش جدال
  • انتو خونة للاسلام انتو خونة للاسلام
  • احنا خونة؟ احترم نفسك.

(6)

زي ما قولنا ادموند بروك  كان رافض فكرة التغيير الجذرى و اللى بييجى على غفلة بناء على افكار مش من عادات و تقاليد المجتمع المتوارثه. وعشان كدة ناس كتير بتعتبرة من مؤسسى الفكر المحافظ الحالى و لو دورت هتلاقى احزاب كتير فى العالم جنب اسمهم كلمة conservative  افكارهم ممكن تكون مستوحاه من فكر و فلسفة بروك.

على فكرة ادموند بروك مكنش دائما ضد التغيير على طول خط , بالعكس هو كان موافق على التغيير بس التغيير المتدرج و المبنى على تقاليد و افكار المجتمع , و كان مؤيد لحرب الاستقلال او سميها الثورة بتاعت امريكا بس ده مش موضوعنا دلوقتي.

(7)

لو جينا بقه و بصينا على العقد الاجتماعى اللى اتكلمنا عليه المرة لي فاتت, بس المرة ديه خالينا نشوفوه من وجهة نظربروك. من وجهة نظره العقد ده معمول مع الناس اللى عايشة و اللى ماتت و اللى لسه هيتولد.
يعني فيه مساهمات قبل ما انت تكون موجود بعادات وتقاليد راسخة فمينفعش تيجى انت و تقولى انا عايز اهد كل ده و نبتدى نشتغل من الاول خالص.

(فيديو)

هناك فساد صحيح هناك انسداد أفق صحيح ولكن كيف نواجه ذلك؟هل نواجه بالعدمية ؟ هل نواجه ذلك بحلول التشاؤم؟ هل نواجه ذلك بحلول الإنتحار؟

(8)

طبعا فلسفة و فكر بروك ده كنز بالنسبة لاي حاكم عايز ياخد راحته في الحكم يعني , اصلا هو فاتح باب للحكام الفشلة اللى هتلاقيهم متكيفين اوى من الموضوع  ده حتى لو ميعرفوش اصلا مين بروك ده.

هما بالطريقة دى يقدروا يعملوا حبةتغييراتيسكتوا بيها الناس يعنى زيادة معاشات من هنا على تغيير وزارى من هناك علي تعديل شوية قوانين و ها الدنيا بتمشى بحبة ديكور
كله دة بحجة ان التغييرلازم  يكون مرحلى  وبشويش  لان الافكار التانية ديه اللي مش علي مزاج الحاكم طبعا هتكون وحشة و مش لمجتمعنا ولا من عاداتنا و تقاليدنا.

و ده للي يخلينا نحط فكر ادموند بروك فى خلاط الفلاسفة بتاعتنا.يعني فكرتوماس هوبس اللي شوفنا الحلقة اللي فاتت يخليك توافق علي سلطة مطلفة و تخاف من الثورة عشان الفوضي اللي ممكن تحصل.
حنضرب بقى الفكر ده في الخلاط  مع فكر ادموند بروك اللي بيشتغل زي المسكن عشان يكرهك في التغيرالجزري ويضعف اي معارضة بشوية تغيرات سطحية شكلية كده.

(9)

طبعا بروك اترد عليه كثير جدا فى الكلام ده ولجد دلوقتي اي حد مش عجبة الفكر المحافظ في اي موضوع بيدخل نفس الدخلة بس ايام بروك كان اقوى رد و نقد ليه كان في كتابات توماس بين اللى كان معارض لفكرة الملكية الوراثية و مؤيد جدا للثورة الفرنسيه و افكارها و سأل بروك   في واحد من كتاباته سؤال مهم جدا جدا.
لو حضرتك بقيت مسجون فى سجن الباستيل الفرنساوى دلوقتي و طالع عين ابوك هيكون بردو عندك نفسك الافكارالمحافظة؟

يعنى من الاخر توماس بين كان بيقوله لو انت مبسوط و حالتك زى الفل . خلاص افضل محافظ وفكر فكر المحافظين ودة كمان من حقك.
لكن لما ابقى انا طلعان عينى و مش شايف اى اصلاح حقيقى و  مظلوم و متبهدل متجيش تقولى بشويش و واحده واحده و حافظ على المكتسبات وتجبرني اكون محافظ زيك. دة مش من حقك.

و لو الحكام بطلوا يعملوا اى تغيير حقيقى و كل ما شوية ناس يزعلوا ويشتكوا  يروحوا حاطين لينا نفس مكونات الاكل بس بترتيب مختلف , و الامور تمشى , المفروض فى الوقت ده احنا نعمل ايه ؟ و لو اللى التغيرات الشكلية دية مبتحسنش احوالنا  وانمكانتشبتخليهااسوءايهالحل؟

هو لحد امتى المفروض نفضل نقول بالراحة , وايه اللى يضمنلى ان اللي بيحصل دة تغيير حقيقى مع انه جي من نفس الناس اللى بقالها سنين معملوش اي تغير بجد.
هفضل حاطط ثقتى فى حبة ديكور ولا عرايس ماريونيت لحد امتى؟

استنا استنا استنا
ايوة بس برضة في مكتسابات وحاجات اتحققت. وانا زيك عايز تغيير بس مش عايز اقلب التربيزة مرة واحدة. وحضرتك لو نزلت الشارع مش حتلاقي كل الناس مقتنعه اوي باللي انت عايزة وحتحس بروح ادمون بروك في المكان وحتمسع كلام ان الديمقراطية وحرية الاعلام دول مش من عاداتنا  و تقالدينا يعني الكلام من ده كثير.

(10)

و السؤال دI ليك انت , امتى نعتبر التغيير اللى بيحصل فعلا تغيير حقيقى او ديكور؟ تغيير للعلاج مش مسكن عشان يبقي الحال كماهوا علية؟
و مين اللى ليه الحق ومين اللي مالوش حق يقول للناس اسكتوا و حافظوا على المكتسبات و هما طالعين عين ابوه؟ وبناء علي ايه؟
ايوة هما ليهم حق يكونوا محافظين بس هل يا ترى ليهم حق يجبروك انت كمان تكون محافظ زيهم علي اعتبارك ان ثورتك حتاثر عليهم ؟ طيب وحق الناس العايزين التغير ومتبهدلين من الوضع الحالي؟
واخيرا الخراب والدمار ده للي حاصل دة سببه الناس اللي خرجت معترضة ولا بسبب الناس اللي قتلوهم عشان يخلوا الوضع يستمر كما هوا علية.
مش يمكن يكون كلما الحكام تغيروا اسرع واستسلموا للتغير كان الخراب والدمار ده اقل؟

ده كان ملخص لفكر ادموند بروك , المكون التانى من خلطة ام السياسة بتاعتنا , و صاحب التفيكر المحافظ اللى هنلاقى ناس كتير ماشيه  عليه و انت ممكن تكون منهم و مش شرط تكون فاسد و ظالم.

لو عجبك فكر بروك وعايزتحافظ على المكتسبات  ومقتنع بالتغيير بشويش اعمل subscribe  و shareوlike  عشان نكملك خلطة ام السياسية بتاعتنا.
اما بقى لو انت مقتنع بالتغيرالجذري وشايف ان المكياج بتاع الوش عمره محيعالج الفشل الكلوي لي عندنا برضة اعملsubscribe  و shareوlike علشان نشوف الموال ده هيوصلنا لحد فين..

نشوفكو الحلقة للي جاية..

2 | انا او الفوضي

Featured Video Play Icon

الحلقة الثانية

\ايه دور الدولة في فرض الاستقرار؟ وهل مبارك استعار ” أنا أو الفوضى ” من الفيلسوف توماس هوبس؟ وايه سر تحريم شيوخ المسلمين للخروج على الحاكم خوفا من الفتنة؟

الحلقة الثانية من برنامج أم السياسة بتشرح فكر سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم ووجوب طاعة الحاكم المتغلب في الإسلام، وازاي الصبغة الدينية اتنشرت أكتر بين معركة صفين بين علي بن أبي طالب و معاوية بن أبي سفيان اللي كانت سبب استقرار مفهوم الطاعة للحاكم وتحريم الخروج عليه.
استخدام مصطلح خروج عند الإسلاميين سببه إن مصطلح ثورة مكنش موجود في قرون الإسلام الأولى

لو نرجع بالذاكرة ليوم جمعة الغضب 28 يناير في مصر لما كان كل واحد واقف قدام بيته عشان يحميه، ح نعرف إن لو مفيش دولة مفيش أمان، وإن الحياة مش ح تنفع من غير الدولة – وده مش بعيد عن تفكير الفيلسوف الإنجليزي توماس هوبس اللي اتكلم عن الحالة الطبيعية.

بسبب الحرب الأهلية في إنجلترا، توماس هوبس كان متأثر بكمية القتل و عدم الاستقرار و انعدام الأمان، وكان شايف إن الإنسان بطبعه شرير، وإن لو مفيش حد بيحكم حد و يقدر يسيطر على الناس فكل واحد ح يعمل اللي هو عايزه، وده ح يوصلنا للفوضى و العنف.

هوبس حاول يتخيل شكل الدولة ازاي قبل ما يكون فيه حكومات و قبل القوانين و المخالفات – لما كان كل واحد يعمل اللي دماغه تجيبه ومفيش أي حد عنده السلطة يمنعه – هوبس تخيل إن الكل ح يضرب في الكل وكان رأيه إن الإنسان بطبعه شخص مش كويس و ح يبدأ يقتل ويسرق و يغتصب عشان يوفر احتياجاته ويوصل لأهدافه بأقل مجهود.
باختصار: ح نعيش في غابة – الضعيف يخطط لقتل القوي لو مش قادر يقتله، و ح يدور على طرق تانية زي السم مثلا
وإن القتل ح يتطور مش بس عشان الأكل و الشرب ولكن ح يكون عشان الصيت و الشهرة و السلطة

هوبس شاف إن سبب نشوء الدولة هو رغبة الناس في الأمان، وإن وظيفة الدولة هي حماية الناس من بعضها.
وعشان ده يتحقق، الناس بتتخلى عن جزء كبير من حريتها وده كان المدخل لفكرة العقد الاجتماعي بين الدولة و الشعب
وهوبس ليه كتاب اسمه Levithan الوحش أو التنين – وحش أسطوري لا حد يقدر يتحداه و لا يهزمه

هوبس كان شايف إن الأمن و الاستقرار أهم من أي حاجة تانية
وده موجود من زمان أيام الفراعنة و القياصرة اللي معاهم سلطة مطلقة واللي يعترض عليهم يروح في داهية
والحاكم هو الدولة والاعتراض و الخروج عليه يفتح باب الفوضى

الفيديو بيختم بشوية خواطر أولها الحد الفاصل بين السكوت على الحاكم الظالم الفاسد وبين الخوف من الفوضى
وثانيها عن العقد الاجتماعي – مين اللي عمله يكونش موجود في متحف من المتاحف عشان أنا لا مضيت و لا شفته
وثالثها إن هوبس بيقلل من قيمة الفرد وحريته و رأيه اللي تقريبا ملغية عشان الأمن و الأمان
ورابعها هل الإنسان بطبعه ميال للعنف و الشر و للا الظروف و سوء الإدارة هي اللي بتحوله لشرير؟

سكريبت الحلقة

(1)

اول ما نتكلم على ام السياسة لازم نتكلم على أهم عناصرها , كل الكتب اللى بتتكلم في السياسية كعلم بتتكلم عن الانتخابات و السلطة و الشرعية والسيادة بنلاقيها بترجع تانى تخبط فى مفهوم الدولة.

السؤال هنا هو ليه اصلا فى دولة بكل المؤسسات دى من شرطة و قضاء و جيش  و يعنى ايه الدولة تقولى اعمل و ما تعملش و اقف فى اشارة المرور و ادفع ضرائب و لو معملتش كدة هتتعاقب و تدفع غرامة ويمكن كمان تتسجن, واذاي شوية ناس يقولولنا احنا بنمثل الدولة و يفضلوا يقولولنا ده غلط و ده صح وايه هوا القانوني والمسموح بية وايه هوا الممنوع ؟!

علشان نعرف نجاوب على الأسئلة دى ونستوعب مفهوم الدولة  خلينا نبداء من الاول ونتخيل حياتنا من غيرها.

(2)

ايه رأيك فى سوريا والعراق و ليبيا أو تونس و الفراغ الامنى او 28 ينايرفي مصر والكام يوم اللي بعدة لما كان كل واحد واقف قدام بيته علشان يحميه ,

فيديو

اوقف ياه

شوفولي كده شوفولي

استنه

انتو رايحين فين يا رجالة؟ صباح الفل

الموضوعكدهواضحانهلومفيشدولةمفيشأمان. الحياهشكلهاكدةمشحتنفعمنغيرالدولة

في الحقيقة التفكير دة مش بعيد عن تفكير  الفيلسوف انجليزى  توماس هوبز هو اتكلم عن حاجه شبه اللى بيحصل دلوقتى اسمها الحالة الطبيعية او “state of nature”

بسبب الحرب الاهلية في انجلترا هوبز كان متأثربكمية القتل و عدم الإستقرار وانعدام الامان ,  وكان شايف ان الانسان بطبعه شرير و ان لو بقا مفيش حد بيحكم حد او حد قادر يسيطر علي الناس  كل واحد حيعمل اللى هو عايزه فده هيوصلنا للفوضى و العنف.

(3)

هوبز فكر وحاول يتخيل شكل الحياة كانت عاملة ازاى قبل ما يكون فيه دول و حكومات و قبل القوانين و المخالفات  لما كان كل واحد بيعمل اللى دماغه تجيبه  مفيش اى شخص عنده السلطة انه يمنعه. هوبس تخيل ان الكل حيضرب فى الكل يعنى حرب كله ضد كله

هوبز كان رأيه إن الانسان  بطبعه شخص مش كويس و ده حيخليه لو سبناله الحبل كده سايب حيبدى يقتل و يسرق و يغتصب  عشان يوفر إحتياجاته , و ان الانسان بطبعه حيكون عايز يوصل لاهدافه باقل مجهود يعنى هنعيش فى غابة  الضعيف هيخطط يقتل القوى  لو مش قادر يقتله، هيدور على طرق ثانية زى السم مثلاً , لأ و كمان القتل هيتطور و مش هيبقى بس علشان الأكل و الشرب. لاكمانهيبقىعلشانالصيتوالشهرةوانالناستعملليكحساب

يعنى من الاخركده بكلام هوبز الحياة هتكون عنيفة و قصيرة و زفت.

(4)

و ده للي خلى هوبز يشوف ان سبب نشوء الدولة هو رغبة الناس فى الامان و ان الناس طورت نفسها و عملت عقد بينها و بين الدولة او الحاكم , و ان وظيفة الدولة بتكون حماية الناس من بعضها و  علشان ده يتحقق بتتخلى الناس عن جزء كبير من حريتها , و ده كان المدخل لفكرة العقد الإجتماعى بين الدولة و الشعب.

*يعنى ممكن نقول ان العقد ده هو الدستور؟

*لأمنقدرش و فكرة ان الدستور هو العقد الاجتماعى ده تبسسيط مخل جدا و الدليل على كده انك لو بصيت على دساتير بتاعت الدول بتاعتنا حهتلاقى كلها محبة و اخوة و عدل وجريات و شوية و هيوزعوا ورد و شيكولاته  و الواقع  حاجة تانية خالص و ده هنرجعله فى حلقات تانية لما هنتكلم عن الدستور وفكرته ونشاته.
المهم هوبس كان شايف ان الحالة دية اللي هو سماها الحالة الطبيعية هو اصل فكرة نشأت الدولة واللي بيشرع وجودها واستمرارها وافعالها وسلطاتها.

(5)

احسنتخيللفكرةهوبزبالنسبةللدولةولليلخصالفكرةبتاعتوهواسمكتابه ” leviathans”  وبيترجم ساعات لكلمة الوحش او التنين يعني وحش أسطورى لا حد يقدر يتحداه ولا يهزمه والغلاف بتاعو رسمهوله ابراهام بوسيه  وكان عبارة عن جسم انسان متكون من ناس كتير و حجمها اكبر من المدينة نفسها و فى ايده سيف علشان يفرض بيه الامن و الإستقرار.

هوبز كان شاف ان الأمن و الإستقرار بيكون أهم و قبل اى حاجة تانية يعنى زى كدة الله يمسيه بالخير

(فيديو)

الإختيار ما بين الفوضى و الإستقرار

(6)

ودىمشحاجةجديدة , اللى هوبز قاله  ده موجود من زمان , من أيام الفراعنة. في فرعون في ملك في إمبراطور في قيصر , الناس دى بيكون معاها سلطة مطلقة و اللى بيعترض عليهم بيروح فى داهية و الحاكم تقريبا هو الدولة و الإعتراض والخروج علية بيفتح باب الفوضى

كل الكلام اللى هوبز قاله ده موجود من قبل كدة , بس أهم إختلاف عند هوبز ان العقد ده ملوش اى اساس دينى, يعنى   الملك مش نص اله ولا حاجة ولا بيحكم بالحق الالهى زي ماكان مشهور في اوربا ولا عشان السماء موافقة علية  , لأ احنا كمحكومين بنسمع كلام الحاكم حتي المفترى والظالم منهم  مش علشان  سبب ديني لكن ده عشان احسن لينا و احسن من الفوضى اللى هتحصل لو خرجنا عليه. هوا دة العقد ومش مسموحلنا نعدلة

الفكرة ان هوبز جه و شال القدسية عن اى حاكم و بقت العلاقة مبنية على عقد أرضى,  اي نعم العقد دة ملناش حنا اننا نعدله او نلغية وصلاحيات الحاكم فيه مطلقة بس الموضوع واضح عقد ارضي مش سماوي
وحتي لو نويين يستخدموا الدين حيكون عشان مساوء الخروج على الحاكم مش عشان قدسيته

مش بيفكركم بحاجة الموضوع ده؟

(فيديو)

إن الخروج عن الحاكم حرام شرعاً. هل توافق على ذلك؟نعم

حكم الخروج عن الحاكم الحالي يعني حرام ولى حلال؟لا تخرج ولا تولد فتنة ولا تتسبب في فتنة بارك الله فيك.

طيب من تغلب ودانت له البلاد والعباد ده وجبت له الطاعة

يتولى السلطان زمام الأمور لا بد من اعتباره ولابد من أن يطيع الناس هذا السلطان في المعروف ولا يجوز الخروج عليه ولا يجوز شق العصى لأن ذلك يؤدي إلى الفتن.

(7)

الخروج على الحاكم حرام حتى لو كان ظالم  مفترى مادام لم يظهر عليه الكفر البواح
و ده لأن سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم و وجوب طاعة الحاكم المتغلب
ربط بقى الكلمتين دول مع الكلام بتاع انا والفوضى وتهديد للدولة وشوف ايه لي هيطلعلك.

الصبغة الدينية ديه اتبلورت اكتر بعد معركة صفين بين على بن ابى طالب ضد معاوية بن ابى سفيان اللى هزت اركان الدولة او الخلافة الراشدة  او سميها زي ما انت عايز تسميها.
بس ده كان سبب رئيسى فى استقرار مفهوم الطاعة للحاكم عندنا و عدم معارضتة و تحريم الخروج عليه اللى بعض الإسلاميين ماشيين عليه لحد دلوقتى من منطلق ان الخروج عن طاعة الحاكم خروج على الجماعة و ضرورة منع الخروج  لدرأ الفتنة
هما بيستخدموا كلمة الخروج لان كلمه ثورة دة مصطلح ماكنش موجود  اياميهم ده مصطلح حديث.

يعني يا سيدى لو انت مش من اللى بييجوا بالدين ومش مقتنع بالفكرة زي بعض الاسلاميين دول, خلاص خلينا نقولك انا او الفوضى.

(8)

افكار هوبز ممكن تكون قديمة شوية فى الدول الغربية لكن فكرة انا او الفوضى احنا عايشنها دلوقتى  و بتشكل اول مكون من خلطة ام السياسة بتاعتنا .
بالاضافة ان عندنا مفهوم ذيادة شوية ان الدولة بتشخصن وتتختصر في شخصية الحاكم فده لي بيخلي افكار هوبس اوضح ويمكن اسواء

فاحنا عندنا الحاكم مش جاى من عند ربنا بس نتائج الخروج عليه او الاعتراض عليه بتخليك تسكت على عيوبه و ظلمه و ده بيتم التبرير ليه عن طريق انه مينفعش و عيب و هنعيش فى خراب أو باستخدام الدين.

طبعاً فيه ناس مقتنعة جدا بفكر هوبز و شايفن كمان ان الناس اصلها شر وهوما سبب الفوضي بس فيه ناس تانية بتقول ان الحكام بتوعنا هما اللى بيخلقوا الفوضى ويتحكموا فيها علشان يفضلوا مسيطرين ويخوفونا. بس دى مش موضوعنا دلوقتي.

(9)

لما تفكر كدة علي رواقة في افكار توماس هوبس سواء انت مقتنع بيها او معترض عليها لازم حيجيلك شوية خواطر.

اولاهو لما يكون الحاكم موجود بموجب عقد بينك و بينه بيخلى الشعب يطيعوا و يتخلى عن حريته علشان الامن و الامان و الاستقرار و عجلة الانتاج اللى لازم تمشى و علشان ميبقوش زى سوريا و العراق  , طب لو الحاكم ده اصلا محققشي ولا الامن ولا الاستقرار بقى ظالم و مفترى و فاسد وعجلة الانتاج مش ماشية , هل المفروض بردو ان الشعب يفضل يطيعوا؟

طب لحد امتى؟
ببساطة فين الحد الفاصل بين السكوت علي الحاكم الظالم الفاشل الفاسد والخوف من الفوضي ؟

الخاطر التاني اللي ممكن يجيلنافكرة العقد الاجتماعي دة  هو مين اللى عمل العقد الاجتماعي ده ؟ انا ولا مضيت و لا شوفته. ميكونش موجود في متحف من المتاحف ؟ حتي لو كان موجود في متاحف دة جد جد جدي اللي هو اللي مضي  مش انا ,وياسيدي لو العقد دة مجازا يعني بيتوقع كل مرة بالانتخابات ماحنا بنيجى بنلاقي الحكام قاعدين و مريحين مبنعرفش مين اللي جابهم ولا ايه اللى جابهم هنا.وهوما قاعدين لحد امتي؟
يعني فكره عقد تخيلي قديم ملزم دة غريبة شوية.

الخاطر التالت اللي ممكن يجيلناان هوبز بيقلل جدا من قيمة الفرد وحريته ورأيه اللى تقريبا بتتلغى عشان الامن والامان بس في دول حاليا محتقارتش الفرد ولا قللت منه و عندهم استقرار و امن وامان و الدنيا زى الفل. وفي دول ثانية احتقرت وقللت من قيمته وعجلة الانتاح بردو شغالة زي الفل زي الصين فالموضوع محتاج تفكير اكتر مش كده ولا ايه؟

واخطر خاطر ممكن يجيلنا على افكار هوبسهل الانسان فعلا بطبعه ميال للعنف و الشر ؟ ولا الظروف و سوء الادارة هى اللى بتخليه كدة. دة لوحده موضوع كبير و في خلاف كبير بين الفلاسفة وحرنجعلة تاني.

(10)
بغض النظرالخواطر دية والتفكير فيها حيوصلك لفين وبغض النظر عن رايك في هوبس

هتلاقى ناس كتير جدا عندها نفس أفكار هوبز من اول بتوعمش أحسن ما نكون زى سوريا و العراقوأنت عايز تولع البلد يعنى؟وأنا أو الفوضىوولا يوم من أيامك يا مبارك ولا يا بن على ولا يا قذافى هما كانوا حرامية وكل واحد فيهم ديكتاتور مفيش كلام بس كانوا عارفين يمسكوا البلد و أهى الدنيا خربت من ساعة ما مشيواكل الكلام ده بنسمعو من الناس في الشارع حوالينا وده لي يخالينا نحط هوبس خلطة ام السياسة بتاعتنا.

لو عجبك فكر هوبز ومقتنع بفكرة انا او الفوضى وعلشان الاستقرار وعجلة الانتاج اعمل share and like and subscribe   عشان نكملك بقية الخلطة بتاعت ام السياية بتاعتنا

اما بقى لو معجبكشي فكر هوبس وشايف ان الموضوع ده مش مزبوط واكيد في حاجة احسن من كده بردو اعمل share and like and subscribe علشان نشوف الموضوع حيوصلنا لفين

نشوفكو الحلقة الجاية

1 | طلع الفيلسوف اللي جواك

Featured Video Play Icon

الحلقة الأولى

\هل السياسة فلسفة؟ يعني ايه ديمقراطية و شعب و رئيس؟ ليه بنسمع نشطاء الثورة و الإخوان بيهتفوا يسقط حكم العسكر ضد اللي خايفين إن مصر تكون زي سوريا و العراق؟

الحلقة الأولى من برنامج أم السياسة بتبدأ إن كلنا اتخانقنا قبل كده مع بعض في السياسة ع القهاوي – اللي يقول لك احنا شعب ميشيش غير بالكرباج ، واللي يقول لك لو عدلت بين الحيوانات محدش فيهم ح يجي على حق التاني.
كل واحد فينا ليه رأي في السياسة
كل واحد فينا بيسمع آراء الناس في السياسة من أول سواق التوكتوك و التاكسي في مصر اللي بيشتكي إنه مش جايب همه لحد ست البيت اللي بتشتكي من غلو أسعار كل حاجة في البلد
وبنعدي في الطريق على هرتلة بعض الإعلاميين وهري الناس على الفيسبوك و تويتر، لحد الكلام المجعلص اللي مش بنفهم منه حاجة مرورا بكلام زي لن يذهب الغلاء حتى تتحجب الناس و إن الغلاء بسبب غضب ربنا علينا
وكمان بنسمع كلام الناس اللي بتسأل هل عاجبكم وضع البلد دلوقتي محنا كنا قاعدين متكيفين وكان زمان جيمي بيحكمنا و أهي ناس بنت أصول وفي الكار ده من زمان، فالحين بس تقولوا لنا حرية و ديمقراطية و تيجو ساعة الجد تقلبوا بطة بلدي وتقولوا لنا الديمقراطية مش بس صندوق الانتخابات

الشرطة بتضرب و بيتنططوا ع الناس؟ طب وايه يعني؟ الشرطة في أمريكا الست لما عدت الخط اللي رسموه في المظاهرات بقلشوها
هو يا جدعان الشرطة المفروض تبقى كيوت و حنينة؟

وبعدين لما يبقى عندنا ناس متعلمة و متنورة ابقى تعالى كلمني عن الديمقراطية و السياسة

الفيديو بيستعرض ملخص آراء الفلاسفة السياسيين
تصحيح ” تاريخ ميلاد ووفاة جان جاك روسو 1712 -1778″ وليس كما ظهر علي الشاشة

سكريبت الحلقة

(1)

كلنا إتخانقنا على القهوة وفي المواصلات مع أصحابنا قبل كدة فى السياسة. اللى يقولك احنا شعب ميمشيش إلا بالكرباج  يقولولاك لأ ده انت لو عدلت بين الحيوانات محدش فيهم هييجى على حق التانى.

كل واحد فينا ليه رأي فى السياسة و كل واحد فينا بيسمع أراء ناس فى السياسة من أول سواق التوكتوك والتاكسي اللى بيشتكوا انه مش جايب همه لحد ست البيت اللي بتشتكي من غلو اسعار  كل حاجة فى البلد. و بنعدى فى الطريق على هرتلة بعض الإعلاميين و هرج الناس على فيس بوك و تويتر لحد الكلام المجعلص اللى مش بنفهم منه ولا كلمة.

(فيديو لحاجة لعمرو حمزاوى)

قلت التمييز ينبغي ان يكون بصورة محددة بين المعارك التي تصلح للتجميع بالمعنى الديمقراطي و المعارك التي تدفعنا باتجاهات انا اراها إنها ربما اتسمت بشيء من الغوغائية أو لم تقدم لنا الكثير.

ديمقراطية؟ يا فرحتى، يا ابنى الكلام ده يمشى مع الناس بتوع برة اللى متعلمة و فاهمة لكن احنا ميمشيش معانا الكلام ده.

(فيديو لعمر سليمان)

For sure, everybody belives in the democracy. But when you will do that?

احنا كل اللى احنا فيه ده بسبب غضب ربنا علينا. ”يا عم لن يذهب الغلاء حتى تتحجب النساء

وبعدين تعالالى هنا، عاجبك اللى احنا فيه ده دلوقتى؟ ما كنا قاعدين متكيفين و كان زمان جيمى بيحكمنا و بن على بيحلف يمين جديد فى تونس و أهى ناس بنت أصول و فى الكار دخ من زمان , فالحين بس تقولونا ديه حرية و ديمقراطية و تيجوا ساعة الجد و تقلبوا بطة بلدى وتقولولنا الديمقراطية مش بس صندوق الإنتخابات.

الشرطة بتتضرب وبيتنططوا على الناس؟ طب و ايه يعنى؟ انت ماشوفتشو الشرطة فى أمريكا ده الست لما عدت الخط اللى الشرطة رسماه في المظاهرات بألّشوها. ايه يا جدعان هى الشرطة المفروض تبقى كيوت وحنينة؟

(فيديو لمحمد رمضان)

هو ده التفتيش؟ لاء يا فندم ديه الصيانة مجانية كده بما ان حضرتك واقف عندنا في اللجنة.

و بعدين أصلا أتلهى لما يبقى عندنا ناس متعلمة و متنورة ابقا تعالى كلمنى عن الديمقراطية و السياسة , يا عم ده نص شعبك مش متعلم ده لو اعتبرنا ان عندنا تعليم أصلا.

إيه حكم العسكروحش ؟ يا عم مش أحسن ما نبقى زى سوريا و العراق، بقولك ايه الجيش والشعب إيد وحدة..

أهو انت افضل اتكلم كدة و أرغى و اول ما نقول لك طب إيه الحل تعمل من بنها , طب عندك بديل؟

(2)

بتسمع الكلام ده أو بتقوله؟ مبروك انت كدة بتتكلم فى الفلسفة السياسية أو النظرية السياسية. تخيل ان اللى انت بتقوله ده قاله قبلك فلاسفة من اللى بنقرا أساميهم فى الكتب او ندرسهم فى المدرسة و الجامعة و مبنفتكرش حد منهم بعد الإمتحانات.

يعنى لو انت شايف أن هذا المجتمع لا يصلح للديمقراطية و أن لو سيبناها عايمة كدة كل واحد فينا هيروح يختارلو واحد صاحبه وحبيبه مش اللى هيعرف يمشى البلد  ولااللىعندهعلموخبرةعشانيحكمفأنتكدهأفلاطونهذاالعصر

و لو انت من اللى بيقولوا ان البلد دى عايزة دكر يربط السايب و يُشكم الناس بقا و كل واحد يعرف حدوده و سيبك بقا من المعارضه و الكلام ده عايزين واحد معاه سلطة مطلقة علشان يعرف يظبط البلد.  فأنت كده ماشى على خُطى توماس هوبس.

و لو أنت شايف أن الثورة مجبتش غير الخراب و الدمار و كان المفروض نغير شوية شوية و نحافظ على المكتسبات اللي موجودة يبقى انت كدة بتفكر زي ايدموند بروك.

بتناهد مع ناس كثي  إن مصلحة الناس ككل ديه أهم حاجة فى السياسة و ان القرار لازم لما يتاخد يكون لمصلحة كل الناس. و أن الحاكم الحقيقى هو إرادة الشعب والحكام للي الموجودين هدفهم بس طب الارادة ديه فهفجان جاك روسو كان عايز يعمل زي كده زيك كدة.

كل الفلاسفة دول جزء صغير من فلاسفة كتير هنتكلم عنهم أكتر فى الحلقات للي الجاية بس مش بنفس اسلوب المدرسة. لا. كأنهم قاعدين معانا على القهوة و نشوف بقا كل واحد منهم  حهيقول ايه  وهو قاعد بيشيش وسطينا هنا كده.

مش قولتلك كل واحد فينا جواه فيلسوف صغير بس محتاج اللى يوجهه.

(3)

يعنى إيه أصلا فلسفة أو نظرية سياسية ؟

بص الفلسفة السياسية دى مجموعة أسئلة، بنحاول إن إحنا نجاوب عليها بعد كده نعرف نحدد شكل الدولة وهدفها ونظام الحكم وشكل الاقتصاد  وكل دول هيكونوا عاملين إزاي. ممكن نعتبرها القلب بتاع المشهد السياسي. بعد القلب ده بقا ييجى دور العلوم التانية علشان يترسم بقية المشهد. علوم سياسية وإجتماعية وتاريخ وثقافه على حسب كل شعب. يعنى ممكن نقول كدة انها اساس واصل اي سياسية بنشوفها

إيه؟ هبسطهالك.. تعرف كارل ماركس؟

ايه ؟ ماركس؟ مش ده بتاع الإتحاد السوفييتى؟ انت شكلك ملحد و هتفضل تقولى شيوعية و بتاع.

(فيديو لأحمد زكى فى المدرسة)

ده شيوعي يا فندم. – إيه؟

صدقني شيوعي يبث وينفثينفث؟

يساري وبيكلم التلاميذ في مواضيع خارج نطاق مادتومواضيع زي ايه؟

الاستهلاك والقيمة والكلام الاحمر ده  يا نهار اسود.

خد بس بالهداوة. اولا كارل ماركس مش بتاع الإتحاد السوفييتى ده اصلا ألمانى و عاش فترة كبيرة من حياته فى انجلترا و كان بيتكلم ويحلل أكترعلى الوضع في إنجلترا.
ها يعنى و بعدين؟
ماركس و فلاسفة غيره زى هيجل و سان سيمون و فورير و غيرهم كثير كانوا بيجاوبواعلي شوية اسئلة حوالين الإقتصاد و دور الدولة و الثروة و صراع الطبقات و أدوات الإنتاج  و بيحاولوا يلاقوا اجابات ويرفضوا الاجابات اللي قبلهم.

كل ده كان قبل ما يبقى فيه إتحاد سوفييتى أصلا، بعد كدة بييجى ناس تحاول تطبق فكرة اللى كارل ماركس.

يعنى بعد سنين من موت ماركس، الكتابات و التحليلات بتاعتهم وبتاعت الناس التانيين كانت هى البوصلة اللى ساعدت الدول عشان تحدد لها شكل معين. وسابت بقى للسياسين والتارخيين ورجال الدولة التفاصيل يعملوها على مقاسهم بناء علي العلوم السياسية والاقتصادية وتاريخ وثقافة كل بلد.

وبغض النظر بقى إذا كنت انت شايف الشيوعية والاشتراكية صح او لأ ؟ أو شايف إن الإتحاد السوفييتى و الصين طبقوا فكر ماركس صح او مش أوي يعني.
بغض النظر عن كل ده. بس الافكار بتاعت ماركس والفلاسفة الثانيين دول كانت البوصلة اللى وجهتههم لناحية معينة واتبنا عليها كل ده.

– مثال كمان عشان ماتفكرش إن الفلسفة والنظرية السياسية عباره عن شيوعية واشتراكية وبس

عندك مثلا إنجلترا و ألمانيا و فرنسا حاليا في الداخل هوما تقريبا قايمين على نفس الفلسفة السياسية كأنها عربية من ماركات مختلفة بس نفس اسلوب السواقة و نفس فكرة عمل المتور
مع إن انجلترا عندها ملكة و رئيس وزراء، و ألمانيا عندهم مستشار ورئيس و فرنسا عندهم رئيس ورئيس وزراء.
ده رئاسي وده فيدرالي وده ملكي. ديه اختلافات بتكون بسبب اختلاف ثقافة وتاريخ كل شعب. لكن تقريبا كلهم جوى البلد بيتبنو نفس الفلسفة السياسية، بس. حنسيبك إنت بقى تتخيل الفلسفة الساسية لحكامنا العرب للي ماشيين بها. من المحيط للخليج. الحلو فيهم والوحش للي إنت بتحبو وللي إنت بتكرهو.

(4)

يعنى فى الأخر الفلسفة السياسية بتطرح أسئلة؟ بالظبط كدة زى مين مثلا اللى المفروض يحكم الدولة؟

في ناس تجاوب تقول ان الرعاع مينفعوش يقرروا الكلام ده

وفي ناس تانية  تشوفهابمنظرودينيوتقولأهلالحلوالعقد

وناسغيرهميقولواالشعبكلهلازميختار

انت بقى لازم تعرف عيوب و مميزات كل إجابة، حتى لو هتختار إجابة معينة عشان تعرف حترفض الثانية ليه. هودهاللىاحناهنعملهمعاسئلةواجاباتكتير

اسئلةواجابات؟

طب و إحنا مالنا يا عم بالكلام ده؟

تخيل كده انت تايه فى الصحرا. لازم تمسكلكك بوصلة تعرف بيها الإتجاهات الاساسية الاول. حتى لو مش ناوى تتحرك دلوقتي او تغير اتجاهك بس لازم تعرف الشمال من الجنوب. لازم تعرف قلب السياسة ده ماشى إزاى. عشان على الأقل نعرف نطلع من الورطة اللي احنا فيها دلوقتي.

لازم نعرف الاتجاهات الأول ونعرف انت عايز تروح فين قبل ما تفكر في التفاصيل. وحتركب ايه؟ وامتى؟ عشان تروح للمكان للي انت عايزو. حتى ولو بتحاول تقنع اي حد اني مفيش فايدة وجو المؤامرات ده، يعني تبقى تستعين بحد يفكر شوية. يعني فيلسوف انجليزي ولى فرنساوي بيفهمو يقنعك بدل يطلو علينا كل شوية الايام ديه في التلفزيون..

(فيديو)

رصدت الاجهزة الامنية اجتماعا لعناصر من المخابرات التركية مع البريطانية والحرس الثوري الايراني في مدينة خان يونس بقطاع غزة من اجل محاولة اسقاط مصر ونشر الفوضة من خلال تدريب الحرس الثوري الايراني والمخابرات التركية والبريطانية لعناصر داعش وحماس والجيش الاسلامي او ايضا كمان معهم حزب الله كمان.

بص لو كلمة الفلسفة  السياسية او النظرية السياسية مش عجباك وثقيلة على قلبك زي ماهي ثقيلة على قلبي ماتيجي نشوف لها اسم ثاني. في ناس بتقول الفلسفة السياسية هي تاريخ في السياسة وناس ثانية بتقول اني هي ما يجب ان يكون. فكك من كل ده وتعال نسميها احنا اسم يمشي معانا هنا نفهمو الناس في الشارع تفهمو وانا وانت نعرف نفهمو. خالينا نقول عليهاام السياسة

(5)

زي ما حنشوف مع بعض الدول بتاعتنا من المحيط للخليج مبنيه على فلسفة اربع أشخاص اتضربوا مع بعض في الخلاط وطلعوا لينا دولة غير حديثة. بأفكار اتجمدت فى القرن ال 18. ناس بقا بدقن ولا ببدله عسكرية. لابس بدله، لابس جلابية بيقولوا سمو الملك ولا سيادة الرئيس كل ديه شكليات و إختلافات. بسبب إختلاف تاريخ و ثقافة كل بلد بس القلب للي من جوى واحد. انت شايف القلب ده حلو؟ شايفو حش؟ هو واحد. هي دولة غير حديثة هنا مش معناها خيم وجمال لاء. ده الفكر واسلوب الحكم والادارة.

هنتكلم  بالتفصيل في الحلقات الجاية عن الدولة الغير الحديثة بتاعتنا مع عصير الكوكتيل بتاع الاربع فلاسفة دول ده اللى احنا هنحاول نوصله في الحلقات الأولانية ونشوف الدول بتاعتنا عامله ازاى.
وبعد كده حنشوف الغرب بتاع النهاردة المتقدم دة عمل ازاى. و ام السياسة بتاعتهم عامله ازاي  والخلاط بتاعهم ضرب انهي فلاسفة مع بعض.
والله لو انت مقتنع انك لازم تاخدهم copy and paste   زي ماهم كده بالضبط لازم تكون عارف حتكوبي اية الاول وتفرق بين ام السياسة والشكليات والتفاصيل اللي اتبنت عليها عشان تعرف حتبداء تنقل منين.

ولو انت مقتنع ان حنا بس خناخد اللي ناسبنا منهم ونسيب اللي ما ينسبناش  لازم تعرف هي ماشية الزاي الاول. وايه اللي بيلت ان في السيستم وما ينفعش يتشال واي اللي ينقع بتشال ولو شلتو حتحط ايه مكانو علشان المكنه ماتفرقعش  في وشك
اما لو انت مقتنع بانهما كوم واحنا كوم تاني وام السياسية بتاعتنا لازم تكون مستمدة من افكارنا وفلسفتنا وتاريخنا احنا بس لازم تعرف هما فشلوا في ايه من وجهة نظرك وزاي الفشل ده حصل عشان تتجنبو

– خلي بالك احنا مش حقولك تعمل ايه احنا حنفكر سوا في ام السياسة و اللي انت تشوفه بنفسك اقتنع بيه وفكر فيه.

نتقابل الحلقة الجاية مع اول فيلسوف من الخلاط بتاع ام الساسة بتاعتنا.

نشوفكم الحلقة الجاية..

برومو أم السياسة

Featured Video Play Icon

قناة برنامج أم السياسية تنشر فيديوهات أسبوعية مبسط عن نظريات السياسة و فلسفة الحكم في الوطن العربي وكذلك ثورات الربيع العربي (ثورة 25 يناير في مصر و ثورة الياسمين في تونس و ثورة فبراير في ليبيا و ثورة اليمن و الثورة السورية)،

و لتسهيل وصول المعلومة نستخدم أمثلة من واقع الحياة اليوميةالفلسفة والنظرية السياسية هما قلب السياسة وبوصلتها و نقطة بدايتها ولذلك اخترنا أسم البرنامج ليكون اخف واقرب لعموم الناس

يشرح برنامج أم السياسية في موسمه الاول الفلسفة والنظرية السياسية العربية المستخدمة حاليا ثم يستشرف الفلسفة الغربية في محاولة للفهم يتم ذلك عن طريق ربط أفكار مجموعة من الفلاسفة بواقع الحياة السياسية العربية ونعول علي المستقبل لنقدم اجزاء اخري من البرنامج لننقد الفلسفة الغربية ثم ننقد الفلسفة العربية والاسلامية تاريخياَ واخيرا نستشرف مستقبلنا بعد استيعاب كل ما سبق من فلسفات ونظريات سياسية

هدفنا هو نشر الوعي السياسي للشباب من المحيط إلى الخليج